الجمعة، 28 نوفمبر، 2008

عفوا سمو رئيس الحكومة ؟

بلا شك أنه ما من مواطن استحق شرف الثقة والأمانة مثلما حصل عليه المواطن سمو الشيخ/ ناصر المحمد الأحمد الصباح وعندما نعلم بأن شرف نيل ثقة ولي أمرنا سمو أمير البلاد خفظه الله ورعاه فبالتالي فإن ولي الأمر يعول كثيرا على سمو رئيس الحكومة .
وإن دخلنا في شخصية المواطن والشيخ ناصر المحمد فإننا سوف نجد دماثة أخلاق وتربية رفيعة وحس وطني وأمانة العمل والصدر الرحب والواسع منه سواء شخصيا أو حتى في المعارك والتكتيكات السياسية .
وليسمح سمو رئيس مجلس الوزراء بأن نقول مالم يقله أحد من قبل ؟
يا رئيس الحكومة إن مركز الخلل في حكومة الكويت يكمن بأعضاء فريقك من وزراء ومستشارون ؟
فطريقة الإختيار هي الخطأ وطريقة وباطل وما بني على باطل فهو باطل ؟
نحن على عتبة 2009 والعالم يتنافس بالتقدم والتكنولوجيا أصبها جنون السرعة والتطور المذهل وعلوم فن الإدارة في نمو وتطعيم لمناهجها والوقت كالسيف لا يرحم ومن يتخلف عن الركب فإنها مشكلته هو فقط .
ما أود أن أقوله هو متى نتوقف عن إختيار الوزراء وأيا كانوا بناء على الطائفة أو القبلية أو بالتوازن مع كتل مجلس الأمة ؟
سمو الرئيس
إرضاء الجميع غاية لا تدرك وهناك اختلاف جذري بين قيادة مؤسسة عملاقة أو شركة إقليمية وبين إدارة وقيادة دولة بكيانها وشعبها وتاريخها ؟
ألم تجد سببا لتردد بعض الوزراء في اتخاذ القرار ؟
ألم تجد خللا في عقلية بعض الوزراء عندما يخرج قرار برجوازيا ؟
ألم يؤلمك ضعف أداء الحكومة أو التقاعس عن الإنجاز ؟
ألم تقرأ وتسمع ماذا يحكى عن ضعف الوزراء وخوفهم الغير مبرر من أية صرخة من الأعضاء ؟
سمو الرئيس
لن تتقدم خطوة واحدة ومهما صور لك مستشارينك ووزراؤك طالما أنك تتحرك وفق السياسة القديمة ؟
لا بد من القوة وجرأة اتخاذ القرارات وسرعة تطبيقها واخيار الوزراء وفق الكفائة والشخصية القوية والقرار الحازم دون أن تنظر إلى أي تكتل أو أي تجمع في مجلس الأمة وحتى المجلس ما إن يرى حكومة قوية قادمة فإنه بطبيعة الحال سوف يغير من تكتيكاته بما يتناسب مع قوة الحكومة ولكن الإختلاف بأن الشارع الكويتي تواق ويتعطش ويتمنى خروج حكومة قوية تسحق الفساد وترفع راية الإعمار وتحطم قيود بطء الإنجاز ؟
فبالتالي تملك ثقة ولي الأمر وتملك دعم الشارع وتملك اليد الطولى فبعد هذا من هذا الذي تعمل له حساب أو حتى تشتري خاطره ومن أجل ماذا وبأي ثمن ؟
سمو الرئيس
إن الشارع الكويتي شارع واع ومثقف ويتلقى المعلومة ببضعة دقائق والتاريخ يراقبك فإما تسجل موقف في تاريخك السياسي الكويتي أو أنك ستتحمل قسوته وأيا كانت مبرراتك .
انفظوا غبار التوقف وغيروا الوزراء السلبيون وغيروا من تستشيرونهم وانزلوا إلى الشارع واحتكوا مع مواطنيكم وأشعروهم بأنكم معهم وليس خلف الأبواب المغلقة تفاعلوا مع المطالب الشعبية فمطالبنا شرعية جدا من تطوير التعليم وتحسين الخدمات الصحية وبناء المراكز الصحية والمستشفيات وتطوير وتحديث البنية التحتية وانشاء المناطق الجديدة وقيدوا بنوك التجار التي عاثت بالمواطنين فسادا أسسوا الشركات وابنوا المصانع طوروا السياحة ولا تجعلوا الفنادق ال5 نجوم حكرا على فئة تعرفها وادعموا الإعلام الكويتي الخاص فهو سمعة الكويت أمام العالم الخارجي تلمسوا احتياجات المتقاعدين والعجائز أعيدوا للأمن هيبته وأطلقوا أياديهم لضرب المجانين والعابثون بأمن البلد واسحقوا الواسطة لو جاءت من ولدك أعيدوا للكويت فرحتها وابتسامتها فالشعب منذ التحرير لم يفرح فرحة تليق بالكويتيون ؟؟؟
سمو الرئيس
أنت تعرف جيدا من هم طيور الظلام وأنت أكثر من تلقى غدرهم وتعي مكرهم وأنت تعرف جيدا جدا ماذا لو كانوا هؤلاء في دولة أخرى تعلم ماذا سوف يكون وضعهم فأعيدوا للحكومة هيبتها وحجموا الأقزام واكشفوا عن عورات الرعاع وضعوا كل في حجمه الطبيعي واضربوا على رقاب من كانوا بالأمس يبوسون الأيادي واليوم يتحدون أعلى السلطات وهذا فيه تقليل من هيبة الحكم بشكل عام ولن نرضى بأن ينالوا منكم لأن ولاؤنا للكويت ولحكم الصباح لا لهم ولا لغيرهم أفلا يستحق هذا الولاء تقديرا واحتراما عمليا منكم لنا ؟
سمو الرئيس
كذب عليك من أشار إليك بالوزير فلان والوزير علان بناء على قوته في المجلس جرب سموك واتي بحكومة لا تنتمي إلى أي كان في المجلس واعط الوزراء الضوء الأخضر بالعمل واجعلهم يضربون الواسطة ويمنعون دخول الأعضاء إلى وزاراتهم بغية انهاء معاملات ناخبينهم واقتلع جميع الوكلاء والوكلاء المساعدون في جميع الوزرات من جذورهم فهم الخلل وهم الفساد لأنهم مسنودون من قبل الأعضاء ومن يكن ولاؤه للعضو فلا يستحق أن يعتلى فوق رقاب العباد واقدم على هذه الخطوة بسرية تامة وبخطة زمنية سريعة وقاصمة وقتها كل من في الوزارات سوف يهابكم وسوف يرتعد من أي شكوى عليه لدى سموكم اضرب بقوة وبجدية على بعض التجار الفجرة الذين طوعوا أموالهم لمصالحهم الخاصة واعلم واعلم واعلم سموكم بأن هؤلاء التجار ليس لأحد منهم فضل على الكويت ومن كان منهم يعتقد أن له فضل على الكويت فالكويت من قدم لها دينار قدمت له مليون دينار فلا أحد يساوم على الكويت كلنا دينون للكويت كلنا دون استثناء وانظر في الخارج كيف يسيرون وفق النظم والقانون وانظر هنا كيف يدوسون القانون ؟
أفبربك أليسوا جاحدون لوطنهم ؟
سمو الشيخ ناصر المحمد
اضرب وشمر عن ساعديك وحمر العينين وارفع الصوت وأن خروج العصا والعصا لمن عصا وما أكثر من عصا فالكويت تناديك وشعبها يستنجد بك فقد وصل السيل الزبى وصعدت القرود على الأكتاف ونطقت الرويبضة فهل أنت تسمع فهل أنت ترى فهل أنت تلبي النداء الغوث الغوث الغوث والله المستعان .
حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه
دمتم بود