الاثنين، 1 ديسمبر، 2008

طب بالحكومه أنت بطل ؟

في كل العالم سواء المتخلف أو المتحضر لا توجد حكومة واحدة مثالية أو أن شعبها راض عنها 100% لأن سنة الخلق والكون ولأن إرضاء الناس غاية لا تدرك وإن أردت أن تطاع فاطلب المستطاع ؟
وما يثير الدهشة والريبة أن تجد مواطن كويتي يخرج على الملأ سواء في الندوات أو المهرجانات أو في مقابلة فضائية فتجده يقول في حكومته مالم تقله إخوان القردة والخنازير في العرب يتحدى وينتقد النقد الجارح ويسطر سلبيات الحكومة بصورة قد يفهمها الجاهل بأن حكومته حكومة ليست من بلده ؟
وجل ما يريده طليق اللسان وفصيح الزمان أن يقال عليه في نهاية كلمته برافوووووو - أحسنت - صدقت - هذا هو رجلنا - وانعم فيه - هذا يريد مصلحة وطنه و و و و كلام مديح ما أنزل الله به من سلطان ؟
ولكن تعالوا ننظر للمسألة نظرة أخرى ؟
كلنا يعلم بأن العهد والميثاق بين الأسرة الحاكمة الكريمة ( آل الصباح ) وبين الشعب والرعية الكويتية هو عهد وميثاق وجداني وموثوق ومرتبط بأحداث ومعارك وأزمات ومحن مرت على الكويت وقتها سطر الشعب الكويتي أجمل الصور في الوحدة الوطنية والتفافهم حول ولي أمرهم وهذا هو ديدن أهل الكويت الأوفياء المخلصون ؟
وجاء دستور الكويت في 1962 ليدخل الكويت مرحلة متقدمة ومتواكبة مع الديموقراطية التي جبل عليها أهل الحكويت وحكامها ؟
والأن نرى أسوأ استخدام للدستور وباسم الدستور والديموقراطية أصبح الفساد يضرب أطناب أرض الكويت ولغة المصالح هي السائدة ؟
وأقول لمن يشتسرس على حكومته تخيل أنك في دولة عربية أخرى وتتحدث هكذا ماذا سوف يحصل ويحدث لك ولأسرتك ؟
الجواب واضح وضوح الشمس ؟
ولكن ؟
إن لم تستح فاعل ما شأت ؟ والشيئ المضحك أنه عندما نتحدث بعقلانية ونعارض الأصوات النشاز يقولون هذا اشترته الحكومة أو هذا حكومي ؟ من تشتريه الحكومة فهذا ليس برجل لأن الرجال لا تشترى وإن قالوا حكومي فأقول نعم حكومي في سبيل الكويت والعمل على إصلاح ما أراه سلبيا وعندما تتحدث أنت وأنت وأنت ونقدم الفكر والمشكلة والحل يمكن أن نبدأ بالإصلاح ؟
ولكن ؟
أن تكون أمينا بين نفسك على وطنك وليس لأهداف شخصية
اتقوا الله اتقوا الله اتقوا الله بوطنكم وبأرضكم وبكويتنا وبوحدتنا الوطنية
حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه
دمتم بود .......