الجمعة، 5 ديسمبر، 2008

صدق أو لا تصدق الكويتيون بطاليه ؟

نبذة مختصرة عن دولة الكويت
اللغات الرسمية
العربية
العاصمة
مدينة الكويت
الأمير
نواف الأحمد الجابر الصباح
رئيس مجلس الوزراء
بعدما سبق قد يترائى من ما سبق قد يضن في نفسه أننا دولة صغيرة أنعم عليها المولى عز وجل بخيره الذي لا يعطيع غيره وبالتالي تنعم هذه الدولة الصغيرة بهدوء واستقرار ولا توجد لديها مشاكل مطلقا ؟
إلا أنه ما يثير الدهشة والإستغراب أن نجد مشاكل الصحة - التربية - الأشغال - التعليم العالي - التجارة - الشؤن ....إلخ ؟
والحقيقة التي تصعق البعض أن مشاكلنا هي أزمات مفتعلة وبأيدينا وليست مشاكل عقيمة أو مشاكل يستحيل حلها ؟
وبالتالي فإن الأصابع تشير إلى مبدأ الفساد ففي الفساد تتأخر التنمية ويتحطم التعليم وتختل الشفافية ويصبح الكل ناصح أمين والكل يفهم في كل شيئ والكل لديه الحلول والكل يريد أن يصبح صاحب الثناء العظيم والشكر الجزيل بأن تفضل وتكرم ومن على وطنه بالجهد والرأي السديد ولولاه لما تحركة دولة الكويت ؟
والسؤال ؟
لماذا المواطن الكويتي عاطل عن العمل ؟ ووصل العدد أكثر من 15000 ألف مواطن ويزيد الرقم ؟
وهؤلاء هم أبناء الوطن من مختلف الشهادات والتخصصات ومنهم من لا يملك شهادة وبالتالي يفترض أن يعملوا ؟
الوافدون يتعدى عددهم في الوزارات والهيئات الحكومية ال50 ألف ومن البديهي جدا أن يحل مكانهم أهل البلد ؟
لو أننا زاحمناهم في وطنهم لخرجوا علينا بمظاهرات دامية ولا يقول أحد إنها سياسة الدولة فسياسة الدولة ليس لها معنى أمام هذا التحطيم للإنسان الكويتي والذي وصل انتظاره أكثر من 5 و7 سنوات ذهبت هذه السنوات من عمر هذا المواطن ؟
والبطالة فعليا ومؤكدة أنها تؤدي إلى انتشار الجريمة والفساد وفرار العقول المبدعة للخارج وللإنحراف والضحية ليسوا هم فقط بل مجتمع بأكمله والدليل ما نراه من تسكع شبابنا في المولات والمجمعات والأسواق والكافيهات والشوارع ؟
الحل ؟
في الكتابة القادمة إن شاءالله سوف أقدم ما أراه باعتقادي الحل ؟؟؟
دمتم بود ........