الاثنين، 30 مارس 2009

ما بني على باطـل فهـو باطـل ؟؟؟


مرسوم دعوة الناخبين لإنتخابات مجلس الأمة 2009 لم يصدر بعد ؟
السؤال ؟
هل انتخاباتنا هي انتخابات قانونية وفيها أقصى درجات الشفافية والمصداقية ؟
لننظر لهذه المادة في قانون الجنسية الكويتية التي تقول :
مادة (11) يفقد الكويتي الجنسية اذا تجنس مختاراً بجنسية اجنبية و لا تفقد زوجته الكويتية جنسيتها الا اذا دخلت في جنسيته , و يفقد اولاده القصر جنسيتهم الكويتية اذا كانوا يدخلون في جنسية ابيهم الجديدة بموجب القانون الخاص بهذه الجنسية و لهم ان يعلنوا وزير الداخلية باختيار جنسيتهم الكويتية خلال السنتين التاليتين لبلوغهم سن الرشد .و يجوز بقرار من مجلس الوزراء بناء على عرض وزير الداخلية اعادة الجنسية الكويتية لمن فقدها طبقاً للفقرة السابقة اذا اقام في الكويت اقامة مشروعة لمدة سنة على الاقل و طلب العودة الى الجنسية الكويتية و تخلى عن الجنسية الاجنبية , و في هذه الحالة يعتبر مسترداً للجنسية الكويتية من تاريخ موافقة مجلس الوزراء .
اذن كيف يدخل الإنتخابات كناخب أو مرشح وهو مخالف بالأساس لقانون الجنسية الكويتية أي بمعنى أوضح ( مزدوج الجنسية ) وكما نعلم وفي حقيقة الأمر أن هناك الكثير منهم مقيم بصورة حقيقية ودائمة خارج الكويت ؟ بالتالي فإن هناك شبة تزوير لإنتخابات مجلس الأمة الكويتي وهذه الشبهة تحتاج بالدرجة الأولى إلى قرار سياسي بحت يعيد للقانون هيبته وللدولة حقوقها ؟
وزارة الداخلية تعلم تماما بهذه الحقيقية وتملك معلومات تشيب لها الولدان ؟
السؤال المفصلي ؟
ماهي الموانع والأسباب الحقيقية والكامنة وراء عدم تطبيق القانون في هذا الشأن وهل وصلت المسائل في اللعبة السياسية الكويتية ( الخرطي ) إلى المساس بكيان الكويت كدولة بأكملها من أجل مصالح ومكاسب شخصية بحته بشكل وبصورة مقززة دون النظر لمجتمع بأكمله ؟؟؟
وعند وزير الداخلية الخبر اليقين .....
حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه
دمتم بود ........