الجمعة، 28 أغسطس، 2009

وعاد عهد القمع وكبت الحريات ؟




أولا :
مبارك عليكم الشهر وعساكم من عواده


بغض النظر عما جرى في قناة سكوب من إيقاف لبرنامج معين تناول باستهزاء لشخصيات عامه وبغض النظر إن كانت هناك تصفية حسابات مع ملاك القناة وبغض النظر عن محاربة رؤوس الفساد لهم ولغيرهم وبغض النظر عن تحويل كل يوم والثاني لصحفيين للنيابة العامة وبغض النظر لإيقاف صحيفة الشاهد التي حولها صاحبها الشيخ إلى ترخيص أخر ( يومية ) وبغض النظر وبغض النظر وبغض النظر حتى وجدنا يوما بعد يوم أن الحريات بدأت حكومتنا الصمخه تشتغل حسب أهواء القوى السياسية بمعنى أن أي قوة سياسيه تأتي وتعقد صفقه أو تحاول أن تدخل مع حكومتنا ( الأغووو ) يتراعدون الشباب ويطقهم عقر بقر وبلحظات ينقلبون ( بغيناكم عون صرتو فرعون ) ؟؟؟

حكومة تملك كل مقدرات الدولة وتملك زمام الأمور وتملك الأدوات اللازمة لقيادة الشعب والأخذ بيده لمواكبة المستقبل نجدها الله بالخير يا الطيب ؟
ماشي ماشي ماشي
ربعنا بره عند الغرب يشقون الكشره مني لي أهني ويتفاخرون جدامهم أنهم من محبين الديموقراطية طبعا الخرطي وإنهم يمارسونها ؟؟؟
عيل لو 500 شخص يوقعون على عريضة ويدزونها للمنظمات الدولية والمنظمات الأهلية اشبيكون موقف أهل الكشره ؟؟؟

المضحك بالأمر إن العالم يتقدم وإحنا للخلف در والتنمية شبه متوقفة والسبب طبعا حكومة ضعيفة ما تقدر تأخذ قرار بسبب نفوذ وقوة رؤوس الفساد وهيمنتهم وسيطرتهم على القرار وبالتالي طبيعي جدا أن تأتمر حكومتنا بأهل المصالح لا ويقولون دستور بعد ؟؟؟

من الأمور التي تشغل بالنا إن كانت هذه حكومتنا فكيف ستتصرف مع عودة المدارس في ظل وباء افلونزا الخنازير يالله سترك ولطفك وأنك اتحفظ اعيالنا .


حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه
دمتم بود ........


وسعوا صدوركم

video

video

video

الثلاثاء، 11 أغسطس، 2009

رسالة لكل صعلوك يؤجج الطائفية ؟


خلقنا الخالق عز وجل دون أي اختيار منا لنجد أننا مواطنون كويتيون نستظل في وطن شاء القدر أن يكون صغيرا بين عمالقة كبار وأن يكون وطن يحتضن أبناؤه بكل أمان وطمأنينة في ظل أسرة حاكمة كريمة وفي ظل عادات وتقاليد وود ورحمة وتعاطف وتراحم وتلاحم بين أبناء هذا الوطن الصغير .

وشاءت الأقدار أن يكون هناك مواطنون مسيحيون وكان بالأمس هناك مواطنون يهود وهناك مواطنون مسلمون كما تعلمون سنة وشيعة وفي السابق لم تكن هناك أي وجود لكلمة مذهب أو ديانة أو قبلية أو طائفية لما لمجتمعنا من تجانس كان مضرب الأمثال لمن حولنا بكل محبة .

وبدأت حكاية الطائفية عندما بدأت الحرب العراقية – الإيرانية في عام 1982 وانشق الصف العربي ( كالعادة ) بين هذا وذاك وخدعت الكويت وحكومتها بالنظام البعثي المقبور كما خدع الكثيرون ؟

ولكن ما هو ثمن هذه الخديعة ؟؟؟

إنه ثمن باهظ للغاية ولولا الله سبحانه وتعالى ورحمته لأصبحنا في خبر كان كدولة ونظام وشعب ابتداء من الضرب على الوتر الطائفي ضد المواطنون الكويتيون بحجج ما أنزل الله بها من سلطان بعضها صحيح وبعضها مفتعل أو مدبر وانتهاء بالغزو الغاشم على وطننا الصغير الأمن .

واليوم وبحجة الديموقراطية أصبح الشباب الحلوين كبعض معممين الشيعة وبعض مشايخ السنة وبعض أعضائنا ( الخرطي ) وبحكم حصانته البرلمانية يضرب الشيعة والظريف الأخر وبنفس سلاح الحصانة يضرب السنة وكأنهم محررون الأقصى أو أنهم مخترعون مكوك الفضاء ( ديسكفري ) وكأنهم لم يرو ولم يتعظوا مما جرى وحدث ويحدث في لبنان والعراق وأفغانستان والجزائر وغيرها من البلدان التي دمرتها الطائفية وهم مستمرون دون حياء أو خجل ودون أي مراعاة للمصلحة الوطنية العليا ولتاريخنا الحافل بالمواقف التي ضربت أروع الأمثلة لمدى تلاحمنا وتراحمنا كأبناء وطن واحد وما الغزو الغاشم إلا مثال ودليل بسيط على أننا في البداية والنهاية مواطنون وإخوان نستظل تحت هوية واسم وكيان وطن صغير وجميل اسمها الكويت .
فماذا تفعل أيها المعمم التافه أو أنت أيها الشيخ السخيف لو خرج مراهق أرعن منفعلا ومتأثرا بما تطرحونه من طرح شديد الطائفية وذهب هذا الأرعن وارتكب حماقة في مكان ما يحترمه الجميع ؟؟؟ هل تتحملون ذنبه هل يمكنكم درء الفتنة هل تملكون كلمة مسموعة عند طائفتكم هل بالأصل تتحملون المسؤولية التامة والكاملة عما حدث ويمكن أن يحدث ؟؟؟ أشك أنكم أهلا لهذا ؟

اسمع يا هذا واسمع يا هذا

عندما تغادرون أرض وطنكم تتحولون إلى شخصيات مختلفة يملؤها الحكمة والأخلاق الرفيعة وحسن احترام البلد المضيف وألسنتكم في أفواهكم لا تعرف إلا حسنا وإن شاءالله وتامر وحاضر وتلتزمون بأدق وأصغر القوانين وفي وطنكم وبين أهلكم تتمردون وتخرجون ألسنتكم كأنها سياط تجلد ظهورنا وتؤذي مشاعرنا دون حياء أو خجل وكأنكم فوارس الأمة أو أنكم أخذتم صك الولاء والطاعة منا ومن غيرنا .
اعلموا أنكم منبوذون وما يتبعكم إلا الجاهل والأرعن والسفيه فلا السنة ولا الشيعة يريدونكم وما خرجتم وما خرجت ألسنتكم لولا أنكم متيقنين ( للأسف ) من ضعف الحكومة عندنا وأنتم تعلمون علم اليقين لو أنكم في أوطان أخرى لمزقتكم ولسحقتكم أنظمتها بابتسامة يملؤها السعادة ولكنكم بنعمة ربكم تنكرون وتجحدون .

آآآآآآآآآآآه يا وطني الحبيب كم جرح تجرح بيد من هم محسوبين عليك .
الله يرحم خيازرين الصفاة وطراقات المكاتب


حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه
دمتم بود .........

وسعوا صدوركم بس

video

video

video

الثلاثاء، 4 أغسطس، 2009

هل مكالماتنا ورسائلنا وصورنا بأمان ؟





لا شك أن ما يحدث من تطور في عالم الاتصالات لهو شيء مذهل ومخيف في نفس الوقت وبالتوازي معه هناك عالم أخر يأتي منافسا له وهو علم التجسس والتصنت وأيضا في عالم الاتصالات سواء كان بطرق مشروعة أو غير مشروعة .

هل تذكرون عندما أعلنت وزارة المواصلات عن إضافة أرقام إضافية على الأرقام العادية وأصبح تعداد الأرقام من 7 أرقام إلى 8 أرقام ؟
عمدت الشركتين وقتها الوطنية وزين إلى خدمة backup تتم بموجبها إرسال رسالة إلى الشركة ومن ثم يرسلون لك خطوات ومن ثم عمل restart للجهاز ومن ثم تجدون أن جميع أرقامكم الشخصية تمت إضافة الرقم 9 أو 6 إليه لتصبح أرقامكم مكونة من 8 أرقام بدلا من 7 ؟

في هذه الأثناء كانت من ضمن خيارات backup للرسائل والصور ؟؟؟
أي بمعنى وبطريقة مبسطة أن كل رسائلكم وحواراتكم مع الطرف الأخر والصور التي تتبادلونها بما فيها video calling الاتصال المرئي هي مسجلة ومحفوظة لدى الشركات ومن الطبيعي مشاهدتها من قبل الفنيين والمختصين وأي مسئول من ذوي المراكز العليا في الشركات هذا بالإضافة إلى الفنيين في وزارة المواصلات الذين يملكون السيطرة الكاملة عن جميع الخطوط لدي الشركات الثلاث ؟

طبعا ( القواطي ) وكالعادة سوف يخرجون علينا بتنظير أن كل هذه الأمور تتم وفق دوافع أمنية وهي سياسات مطبقة في العالم كله ولا يمكن أن يتم الكشف عن أي خصوصية مشترك إلا وفق ما ينص عليه القانون والدستور الكويتي بمعنى أكثر شفافية ( في حال وجود رقم قضية وإذن من النيابة يمكن تسجيل كل شاردة ووارده عن أي رقم هاتف ) ؟

ومن يقول في ظل هذه الفوضى التي تضرب كويتنا وحجم الفساد المهول إنها لم تسجل مكالمات شديدة الخصوصية وحفظ صور غاية بالخصوصية لخصوم اقتصادية أو سياسية أو حتى أناس عاديون مثلي ومثلكم ؟

المضحك بالأمر أن من يعتقد بأنه نابغة زمانه وأنه بحكم منصبه يستطيع أن يرى ويسمع مالا يستطيع غيره أعطيه هذه المعلومة العامة هذا إن هم يستوعبون ؟
هناك في بريطانيا توجد أكبر مركز تجسس على الإتصالات في العالم وفي هذا المركز يستطيعون أن يسمعون ويحللون ويسجلون أي اتصال هاتفي في الكرة الأرضية أيا كان ومهما كان ابتداء من الإنسان العادي وانتهاء بحكام العالم الجميل بالموضوع أن جميع العاملين في هذا المركز لا هوية لهم ولا أحد يعرفهم ولا يمكن الوصول إليهم باستثناء حروب المخابرات العالمية .
تخيلوا في الدقيقة الواحدة يتم تسجيل ملايين وملايين المكالمات ؟؟؟

وربعنا هني مسوين عمرهم أنهم قاظين عين الديج

دولة الإمارات العربية المتحدة هي الأولى في الشرق الأوسط خبرة وتقدما في المجال التكنولوجي والإتصالات وطبعا ديرتنا أخر ديره بكل شيء والبركة بمسؤلينا اللي يعرفون كل شي ويفهمون بكل شي !!!



حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه
دمتم بود



وسعوا صدوركم بس

video