الثلاثاء، 27 يوليو، 2010

مؤسسة البترول ولجنة المناقصات المركزية منبع سرقات ال VVIP ؟؟؟



كل وزارات ومؤسسات الدولة هي تيش بيش وتحصيل حاصل أمام نبع الكويت الذي لا ينضب من الأرقام ابتداء من المليون دينار وانتهاء إلى عشرات المليارات من الدنانير والتي جاءت من المصدر الوحيد لدخل الكويت وهو النفط ؟

إلا أن بحثنا وتفحصنا ودققنا على منابع أو مصادر الملايين والمليارات وما يشوبها من مظاهر الفساد والرشوة والهالة الغير عادية من السرية والتكتم متفوقين على أسرار أمن الدولة والاستخبارات وهذا بسبب أسماء الشخوص وشخصياتهم الاعتبارية وطريقة ترسيه المناقصات عليهم والأسماء المتكررة كثيرا وكأن مناقصات الكويت أصبحت عرفا بأنها ملك لهم ولمن يخلفهم ؟

ومؤسسة البترول وما أدراك ما هي مؤسسة البترول ورؤوسها الفاسدة وطواويسها المتحركة وسيطرة بعض الأحزاب على أهم مركز لدخل الكويت والواسطة والمحسوبية وبعد هذا كله لا يمكن أن نغفل الرشوة تحت مسمى " Commission " وسبحان الله كأن مناقصاتها مفصلة على مقاس كم شخصية فقط بتحايل واضح وسافر ؟

المضحك بالأمر وكما يدعون أن هناك مؤسسات حكومية تراقب عن كثب لكل فلس يخرج واصطياد لكل عابث أو فاسد وهذه المؤسسات متمثلة بوزارة المالية وديوان المحاسبة ولجنة المناقصات المركزية وفوقهم الجهة الرقابية وهو مجلس الأمة ورئيسها ( بو مطرقة ) !!!

يا ساده يا كرام

الكويت في أبهى عصور الفساد وسرقة التاريخ والعصر تحت مسمى ( خطة التنمية ) والتي تم تقديرها بأكثر من 35 مليار دينار وحبكة وحنكة هذه القصة تتحرك بأذرع أخطبوطية كلها فاسدة وهي الأجهزة الرقابية في الدولة ؟

اقرؤوا الصحف اليومية والتي تنشر السرقات والشبهات والفساد بأماكن العمل العامة ولا أحد يحرك ساكنا ؟ فلم نجد صحيفة سحبت للتحقيق من أجل معرفة من هذا الفاسد ليتم التحقيق معه ولم نجد إلقاء القبض على هذا المشبوه للتأكد من صحة ما نشر بحقه وبالتالي طالما لم يتم التحقق مما تنشره صحفنا فهي صادقة بما تنشر ؟

لقد كتبت في مدونتي عن مشروع الكويت ثم الكويت وكان من بينها المطالبة بإنشاء ( الهيئة العامة للرقابة والتفتيش ) وهذا رابطها :

http://q8-2009.blogspot.com/2009/07/2-1.html

الكويت حاليا ليست بحاجة جسر أو مجمع أو مناقصات ؟ الكويت بحاجة إلى أن تعديد مؤسسات الدولة الثقة إلى داخل ونفس المواطن الكويتي الذي فقد الثقة بالمجلس والحكومة وكل المؤسسات والهيئات الرقابية بعد أن تم طحن وذل وقهر المواطن الكويتي وهو الأحق بالتنمية والتعليم والصحة والراتب المجزي والعمل ليل نهار لا أن يتم إقصاؤه ويحل محله وافد تافه وفي نهاية المطاف يرى ويشاهد في الصحف والقنوات الفضائية مسلسل الفضائح والسرقات والعقود المشبوهة حتى وصل الكويتي إلى عدم الأمان على وطنه وأجياله القادمة ؟

للأسف أنا لست متفائلا ومتأكد أن لا يوجد شارب يقدر يوقف شوية حرامية وصعاليك ورعاع للأسف قرارهم يمشي على رقاب الحكومة بأعضائها والمجلس بأعضائه ولا عزاء لك يا المواطن العبيط ؟

ما نقدر نقول شي اهي ديرتهم وديرة أبوهم واللي خلفهم

حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه

دمتم بود ...........


وسعوا صدوركم بس


video


video


video