الاثنين، 30 مايو 2011

وداعــا للسياسة .. لي أهني وكافي ؟



مدونة الكويت ثم الكويت افتتحت في 7 نوفمبر عام 2008 وكانت تجربة جدا مفيدة تعلمت منها الكثير من الأمور والترتيبات وأثناء تناولي لكتابة المواضيع أخطأت في تدوين موضوع معين ونجحت في تدوين موضوع أخر وهكذا إلى أن أصبحت قادر على قراءة الأحداث وتدوين المواضيع بطريقة أجدها جيده .


إلا أنه وبعد هذا الوقت من التدوين تعرضت للكثير من القذف والذم والمدح والثناء من كلى الطرفين معارضة وموالاة ... وفي حقيقة الأمر وربي يشهد على ما أقول أني لا أعرف رئيس الحكومة شخصيا ولا أعرف رئيس مجلس الأمة شخصيا بمعنى أني لا أنتمي إلى هذا ولا أنتمي إلى ذاك ولاني محسوب على تيار معين ولا أبي أنحسب على أحد إلا الكويت وبس ... وكل ما أنتمي له هو وطني وكياني وكيان أجيالي القادمة والتي تهتم للكويت دون النظر للشخوص .


في مدونتي قدمت الكثير من الآراء والاقتراحات لوطن يستحق منا الكثير ... لكن للأسف الشديد إحنا بديره محد يسأل عنك ولا أزكي نفسي على أحد لكني عندما أجد الأبواب موصودة والأذان مصمومة والعقول مغلولة هنا وجب مراجعة النفس وإلى أين سينتهي بي المطاف ؟؟؟


كتبت ما كتبت عن قناعة ودون ضغط وكنت أقسو أحيانا كثيرة على الشخصيات لا بشخوصهم الكريمة كلا مطلقا لكن بصفتهم الاعتبارية والتي يمكن من خلالها أن يفعلوا الشيء الكثير للكويت ؟

لكن ؟

الواقع يؤكد بما لا يدع مجال للشك أن سياسيينا غارقون في صراعاتهم وتصفية حساباتهم وكيفية الإستأساد بمناصبهم ومن يدخل في لعبتهم لابد أن يدفع الثمن بأي شكل من الأشكال ؟



الكويت دار أمن وأمان وحرية تعبير كبيرة و واسعة وهذا نابع من سعة صدر النظام وحلمة لا من أسس الدستور والقانون ولو كان الأمر كذلك لرأيتم الناس تساق إلى ساحات القضاء بالعشرات يوميا باسم القانون .




لذلك أجد نفسي مقتنعا تماما بالابتعاد عن الشأن السياسي بشكل تام وكامل ولن أخوض فيه مهما حصل ومهما حدث باستثناء أمر واحد فقط وهو أي اعتداء أو تدخل خارجي ضد الكويت من أي دولة ولن تكون هناك أي استثناءات بهذا الشأن .



يعني ما راح تكتب سياسة ؟
 لألألأ

عيل شبتسوي ؟
المجال مفتوح ومطلق للكتابة عن أمور كثيرة غير السياسة وغثاها

هل تعرضت للضغط أو للتهديد من أجل هذا القرار ؟
منو أنا علشان يضغطون علي ؟؟؟ أنا رجل كل ما أملكه هو غيرتي على وطني دفعتني للدخول بالشأن السياسي لا أكثر ولا أقل ولأني أحسن من غيري ولأني أبرك من الناس ... رحم الله عرف قدر نفسه ... ولكل فعل ردة فعل ومن فضل ربي سبحانه علي إن ما حاشني طشار وعساه ما يحوشني .

ولا أخفيكم سرا أني جدا تعبت معنويا ونفسيا من ما يحصل ويحدث هذا ناهيك عن وصول أخبار عن أدق أدق تفاصيل ما يجري خلف الكواليس وبالتأكيد هي غير صالحة للنشر مطلقا ... لذا أكتفي أكون مجرد مشاهد ومتابع لا أكثر .  



وداعا للسياسة والله يعين السياسيين عليها وعلى أنفسهم بس




الكويت رب العالمين سبحانه حافظها بحفظه المنيع وبقدرته التي قدر بها على كل شيء سبحانه




عسى ربي يحفظ الكويت وسمو أميرها ولي أمرنا أبونا العود ويحفظ أبونا الثاني سمو ولي العهد الأمين ويحفظ أهل الكويت ويهدي من بقلبه شر على أخوانه ويرد كيدهم في نحرهم من يبي بديرتنا الشر والسوء .. اللهم آمين يا رب العالمين



دمتم بود .......



وسعوا صدوركم بس


الأحد، 29 مايو 2011

بروفة ثورة مصر أجريت في الكويت ؟



تابعت ورصدت ما يسمى بجمعة الغضب حالي كحال الكثير من الكويتيين والذي أقاموه في ساحة المجلس البلدي وقد صدمت من الضعف والانهيار الأمني أمام مجموعة صغيرة من المواطنين !!!

معالي وزير الداخلية وأركان وزارته حذروا وتوعدوا المتظاهرين من الخروج على القانون فكانت استعداداتهم جدا كثيفة وقوية ولكنها في المكان والموقع الخطأ ... هم ركزوا على ساحة الصفاة والمتظاهرين تجمعوا في ساحة البلدية وبعد ذلك كسروا الطوق الأمني بشكل جدا سهل وساروا بمسيرة من مواقف المجلس البلدي إلى مجلس الأمة بشكل فوضوي متحدين كل التحذيرات الأمنية وضاربين القانون بعرض الحائط دون أن يجدوا حاجزا واحدا يصدهم أو يمنعهم أو حتى يعتقلهم بانتهاكهم للقانون وبزعزعة الأمن العام وبإغلاقهم الطريق وعرقلته عن عمد !!!

الشباب تجمعوا وقالوا اللي يبونه وتحدو الداخلية والقانون عيني عينك دون أن يتحرك قيادي واحد في وزارة الداخلية لمنع هذه المهزلة باسم حرية التعبير الخرطي ؟

عيل باجر يروحون هالشباب وهم بكيفهم ويتظاهرون جدام دار سلوى العامر ؟ ولا تقولون ما يقدرون ويخسون لالالا إلا يقدرون لأنهم جسو نبض الحكومة والأمن فلقوها سهالات والأمور طيبه ؟؟؟


الثورة المصرية بدؤا شباب الثورة بالتراسل الإلكتروني عبر التويتر والفيسبوك وكانت الأجهزة الأمنية المصرية على علم تماما بهذه التراسل فخرج شباب الثورة وكان في مواجهتهم الأجهزة الأمنية بدأت بسلمية سلمية سلمية وبمطالب مشروعة ثم تطورت إلى اشتباكات خفيفة ومن ثم تطورت إلى اشتباكات عنيفة واعتقالات ومن ثم بدأت بالإصابات والقتل مجهول المصدر ومن ثم تفاعل من كان جالسا على ما يحدث لأخيه المواطن من إصابات واعتقالات ومن ثم تزايدت الأعداد ومن ثم تغيرت الشعارات فتم رفع سقف المطالب ومن ثم تفاعلت مناطق أخرى فتحولت إلى ثورة بالمعنى الحقيقي الذي تطالب بإسقاط النظام وسقط النظام وتطورت المطالب فوصلت إلى حد الاعتقال والمطالبة بإعدام الرئيس فسيطر المتطرفون من كل أنواع الفكر على أماكن يتمترس خلفها فدبت الفوضى بالشكل الذي نراه ؟


ماذا تريد أن تقول ؟


أريد أن أقول أن القرار الأمني يجب أن يكون واضحا وحازما وحاسما ولا يجوز إدخال صفقات السياسة بهذه الأمور لأن كسر شوكة هيبة الداخلية تعني انهيار القانون وانهيار القانون يعني بداية نهاية أي نظام سياسي قائم في أي بلد مهما كانت قوته ومهما كان بطشه ومهما كانت سياسته وهذا بالتأكيد ما لا نتمناه ولا نريده في الكويت ؟



سألني أحد الأصدقاء :

وأنت شكو ؟ شلك فيهم وبدوختهم ؟

فأجبت : 


شوف يا الحبيب إذا صرت أنا بنغالي ولا مقيم قولي وأنت شكو .... وبعدين إذا صار بالكويت شي الله لا يقولها 3 أرباع سياسينا بينحاشون بره ومحد راح ياكلها كالعادة إلا إحنا بسطاء الشعب ومثل ما قعدت أيام الغزو بالكامل وعانيت ما عانيت فهم ربي يحفظج يا كويت لو يصير بالديره شي هم ما راح أطلع هذي ديرتي ومالي غيرها يعني بالعربي دفنتي بترابها إن شاءالله فإذا كنت خايف أنا أخاف أكثر منك بس خوفي على الكويت من هالمصخره اللي قاعده تصير واللعب اللي راح يحرقنا كلنا على يد للأسف ممثلين الأمة واللي العنو خير الدستور من كثر صفقاتهم وأجنداتهم ولعبهم على الشعب ؟



الكويت ليست بلد فلان أو علان الكويت وطنا كلنا ومع حسن الظن بالجميع إلا أنه من باب الوطنية يجب أن نقرع نواقيس الخطر على ما يذهب إليه البعض من ممارسات جدا خطيرة بل وكارثية على وطنا بعد إفلاسهم بشكل واضح داخل قاعة عبدالله السالم فلم يرتضوا هذا الفشل وهذا الإفلاس فتوجهوا لعقول المراهقين ليقودوهم إلى ما نراه اليوم ... وربي فوقي ويشهد سبحانه وتعالى أني لا أقبل ولا أتمنى أبدا بأن يتعرض أحد إلى القتل أو الإصابة لا قدر الله في أي أعمال شغب المؤشرات تتجه إلى تأكيدها من جراء فوضى الشارع و الأعضاء الذين هم السبب الأول والمباشر لها ؟


هذه هي الديمقراطية إما أن تقبلها أو أن تعتزلها وإن لم ترضى اعتزالها فلا تدمر شبابنا بأوهام طموحك ... وإن بلغت من الشرف ما لم يبلغه أحد فتفضل واكشف للأمة أوراق الفساد والسرقات والمؤامرات إن كنت تعلمها كي تستحق أن تكون رمزا وطنيا شريفا لا مفلسا متهجما متمترسا خلف مراهقين السياسة بعد سقوطك الأدبي والمعنوي والفعلي أمام الشعب .


للاختلاف أساليبه وتوقيته وحدوده وأنتم لم يسلم منكم أحدا مستغلين طيبة الشيوخ وحلم وصبر السلطة عليكم بجر الشارع لأهدافكم الشخصية غير عابئين بمصلحة الكويت العليا فقط لإرضاء كبريائكم وغاية أهدافكم من أجل فخر الإنتصار الشخصي المزعوم ؟



اختلفوا لكن بعقل كويتي وضمير وطني وبطريقة أمينة على الأمة هذا إن كنتم تعرفوا قيمة وطن أسمه الكويت  ؟





حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه


دمتم بود .......


وسعوا صدوركم بس  


الفيديو اهو الموضوع ؟؟؟


لا تعـلـيـــق ؟؟؟








حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه


دمتم بود ....

السبت، 28 مايو 2011

وزير الداخلية ... أنت فاشل ويجب إقالتك ؟









الشيخ أحمد الحمود وزير الداخلية أثبت فشلة بشكل واضح ولا يقبل اللبس بل وبسبب هذا الفشل انعكس ضعف الجهاز الأمني بشكل كبير مما زعزع ثقتنا بهذه المؤسسة الأمنية العريقة .


فبعد عدة تصريحات وتحذيرات من قبل وزارة الداخلية بشأن متظاهرين يوم الجمعة حسب ما أطلقوا عليها وبعد التعزيزات الأمنية التي حشد لها وزير الداخلية بأغلبية أجهزته الأمنية ، تجمع نواب وشباب جمعة الغضب بتغيير مكانهم مقابل بلدية الكويت وقالوا ما قالوا حتى رأيناهم يكسرون الأوامر الأمنية ويدفعون رجال الأمن وكأن رجل الأمن ( سيكوريتي مصري ) وأغلقوا وعطلوا الشوارع عيني عينك في مسيرتهم إلى أن وصلوا إلى مبني مجلس الأمة ( وأنتو بكرامة ) وأيضا قالوا ما قالوا بردا وسلاما ومن ثم شلوح ملوح اللي يدل بيتهم يروح ووزيرنا طلع خرطي بخرطي ؟؟؟


يا معالي الوزير قد كنت وزيرا للداخلية في فترة عصيبة وهي فترة ما بعد التحرير وقد كنت ونعم الرجل الذي يقول فيفعل وكانت معاملات الناس تذهب معك أينما كنت ولا تتأخر ولا تتعطل أبدا وكنت حقا أمينا على أمانتك آنذاك ... فماذا حدث لك اليوم ؟؟؟ هل أصبحت ترتعب وتعمل ألف حساب لكرسي أنت شخصيا متأكد أنك لن تدوم عليه أم أنك ترتعب من صرخات بعض الغربان التي تطعن جهارا نهارا بأسرتك وتخالف القانون عيني عينك وتتحدى وتكسر شوكة وزارة الداخلية أمام عدسات الإعلام ؟؟؟


شوف يا طويل العمر إن جانكم مو قد الحجي لا تحجون وإن جانكم مو قد المواجهة لا تهايطون وإن جانكم اتصرقعون من حفنة رعاع فهذي مشكلتكم أنتو مو مشكلة غالبية الشعب العظمى .





إننا اليوم أصبحنا نعيش في عصر الأقلية الدكتاتورية والتي نجحت في فرض رأيها رغما عن أنف كافة أقطاب الحكومة والشعب بل وعرت الحكومة حتى أصبحت حكومتنا طوفه هبيطة ومنشفه كل من ينشف أيده فيها ... ولا غرابة إذا ما رأيت الكثير من الكويتيين اليوم لا يحترمون الحكومة وأنا أولهم ولأسباب كثيرة وأولها أنها حكومة ( رديه مالها صاحب ) فعرف خصومها من أين يؤكل الكتف فعشقت حكومتنا الأسلوب ( السادي ) بالمعاملة بمعنى أنها كلما زاد الضرب زادت لذتها بالممارسة السياسية وكلما زاد كسر هيبتها تزداد نشوتها بالبقاء ؟



الكويت ليست بحاجة إلى معالجة ما يحدث من مهازل حكومية وبرلمانية الكويت بحاجة إلى إلغاء الدستور وخروج دستور جديد متكامل باستفتاء شعبي وبإشراف القضاء بأحرف كويتية صرفة وبأنامل كويتية قح .



من خرجوا هم أصحاب العقول التي لا تعرف الرأي الأخر ولا تقبل إلا برأيها فقط ومن يخالفها فيصبح خائن ومتواطئ ومتخاذل وانبطاحي وأسماء ما أنزل الله بها من سلطان بل هي بالأساس ليست بالعقول والقلوب الكويتية التي عهدناها بالاختلاف وتقبلها لكل مكنونات المجتمع الكويتي .



وزير الداخلية بوحمود ماله داعي الترقيع فالفشل واضح وسقطة وزارة الداخلية بأجهزتها أمن الدولة والمباحث والقوات الخاصة وغيرها أيضا واضحة وخيبة أمل الشعب فيكم ليس لها حدود .


ما ندري يا وزير الداخلية منو معازيبك الحين هل بابا مسلم البراك اللي هددك جدامنا ولا غول مجلس الأمة ولا أنت صج وزير لداخلية وطن أسمه الكــــــويت ؟؟؟ 


يعني شتبون اتريون من حفنة منحطة تستغل براءة طفلة وتجعلها هدفا لتسويق شرورهم بألفاظ أبرأ بطفولة هذه البنت عنها وأنها فعلا ضحية ... يعني فهموا هالناس ما عندهم مبادئ أبدا من أجل الوصول إلى أهدافهم الوضيعة .



فعلا مصخرة ومهزلة ما بعدها مهزلة والله يذكرك بالخير يا جابر الخالد بونواف بس




حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه

دمتم بود .......


وسعوا صدوركم بس

الجمعة، 27 مايو 2011

تعداد الديره ومعجزة أحمد الفهد ؟؟؟





أصدر نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون الإسكان وزير التنمية الشيخ احمد الفهد قرارا يلزم الهيئة العامة للمعلومات المدنية وبنك التسليف والادخار والمؤسسة العامة للرعاية السكنية وغيرها من الجهات الحكومية ووفق ما تقتضيه المصلحة العامة بطلب «شهادة تسجيل في التعداد العام للسكان والمباني والمنشآت لعام 2011 لانجاز وإتمام معاملات المواطنين والمقيمين .




الحبيب الشيخ أحمد الفهد قائد وفارس خطة التنمية اللي راح يقـوع فيها بشكل شبه مؤكد يتعامل معانا وفق عقلية السبعينات ؟؟؟
بمعنى يا تسجل ولا ماكو معاملات ... بس نسى كسنجر الكويت إن في شي أسمه ربط الكتروني ومعلوماته دقيقة جدا ومؤكدة جدا جدا ؟

أقرب لكم الصورة :

اربط إدارة الوفيات والمواليد في وزارة الصحة مع هيئة المعلومات المدنية مع وزارة التخطيط مع وزارة الداخلية بشبكة وحده وتنتهي المسألة وبحث واحد أو باستفسار عن أي عائلة راح تعرف تفاصيلها منو انولد ومنو توفى وجم خادم عندهم ، فليش عوار الراس ولغة التهديد والوعيد وبالأساس تكاليف اللي يفترون على البيوت من وين ؟ هل اهي مناقصة أو موظفين حكومة أو ملقطينهم من الشارع علمونا من وين وبجم ؟؟؟


وعلى فكرة هالعملية أوفر فوق ما تتخيلون وأسرع وأسهل وأدق .

لكن السؤال المهم :

الكويتي ما منه خوف ومكانه معروف ومتى أنولد ومتى توفى ... لكن المقيمين شلون بتحصيهم يا الجهبذ ؟؟؟

اللي منحاش واللي متغيب واللي ماله سكن موثق واللي 9 بغرفة وحده واللي واللي ... شلون بطلعونهم وبتحصونهم ... وليش لغة التهديد والوعيد ما توجهت لهم ليش دايما عضلاتكم على ولد ديرتكم ؟؟؟



إحنا بعرف أنتو حكومة كويتية ولا يايبينكم من بره مأجرينكم علمونا كل شوي قرار من صماخ واحد ما يعرف كوعه من بوعه ومره قرار من واحد مزفوف من مرته ومره قرار من وزير مستانس ... ترى الواقع والمنطق يقول إن أنتو اللي تشتغلون عندنا مو الشعب يشتغل عندكم ... وإذا أنتو عقلياتكم لهذه الدرجة مصدية وواقفه هذي مو مشكلتنا هذي مشكلتكم


تدري شلون أنا ماني مسجل مو عناد فيك لالالا بس ودي رسالتي توصل إن في شي اسمه ربط اربط وزاراتك وفكونا من مزاجيتكم ودكتاتوريتكم وفشلكم لا تحملون المواطن ذنب جهلكم ولا تنسون أيام الغزو عشنا ومشينا الديره لا وزير ولا بطيخ فوق روسنا بس من شفنا وزير ووكيل اعتفست الديره وتعقدت الأمور وما خفي كان أعظم ؟


أما الأسئلة الاستفزازية والغبية في نفس الوقت :
جم خط تلفون عندك ؟ جم خط موبايل عندك وعند زوجتك ؟ تشرب ماي صحة ولا من الحنفية ؟ وين كنت بالتاريخ الفلاني ؟ جم غرفة عندكم وجم فرد ينام فيها ؟
زين سألوني بعد شنو غداك اليوم وشرايك بالمموش مع دقوس صبار !!!


هذي الأسئلة تؤكد مدى الجهل العقلية الحكومية وانتهاء صلاحيتها بشكل يجعلهم مثار سخرية العامة واللغة السائدة ستكون هي العناد نكاية بالحكومة ( الدايخه ) .

جم خط عندك = ارجع لوزارة المواصلات .
جم موبايلزوجتك عندك وعند = ارجع لفيفا وزين والوطنية .
جم خط انترنت عندك = ارجع لمزودين الخدمة من الشركات المرخصة .
تشرب ماء صحة ولا حنفية = ارجع لوكلاء ماي الصحة أو لإتحاد الجمعيات .
وين كنت بالتاريخ الفلاني = ارجع للداخلية إدارة المنافذ .
جم غرفة عندكم = ارجع لمخططات البلدية وطابقها مع تعداد أسرة المنزل .


يعني العلة بالحكومة وصاحب خطة التنمية بفشلهم بربط أجهزتهم ووزاراتهم وعدم إدراكهم لنوعية الأسئلة ...



هذا اللي يبي يسويلنا خطة التنمية محتاج تنمية وتطور لا خوش كدينا خير ... لا والمصيبة نشوف المسؤلين يتحجون بثقة مو طبيعية وكأنهم راح يخترعون لنا شي وااااااااو أقول مالت على البامية بس .




يا ناس يا عالم يا حكومة العالم تطور والعقليات تطورت وأنت لي الحين تسأل الناس وبيدك ورقة وقلم وهذا يعني كل رب أسرة راح يكون له ملف عندكم ؟


إذا شفت حكومة متطورة وعقليات تبهرني وعمل يسعدني ساعتها راح أحترمها أما حكومة وشغلها شغل السبعينات فلا تهتمون دام أنهم لي الحين على طمام المرحوم ؟





حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه


دمتم بود .......




وسعوا صدوركم بس 



الأربعاء، 25 مايو 2011

الغرب أسياد العرب وبجدارة ؟



كالعادة وكما هو متوقع وأيضا لا غرابة عندما تتجه أنظار العرب والمسلمين باتجاه الغرب في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية تجاه ما حدث في تونس ومصر وباتجاه ما يحدث في اليمن وسوريا بالرغم أنهم دول عربية وتجمعهم جامعة الدول العربية التافهة ؟

1- ارتعب النظام التونسي من الثورة الشعبية العارمة فاختار أن يفر بعدما سرق وسحق شعبة ومنع الأذان في بعض المناطق وعطل جزء من شرع الله فكانت نتيجته لأجيء حقير في السعودية وملاحق جنائيا ؟

2- فعل رب العالمين سبحانه فعله في إرباك النظام المصري الذي سحق بحذائه أدمية وحقوق الإنسان المصري فللظلم نهاية فكانت ثورة شعبة فأصبح حبيس بعدما حبس الملايين بعد قهر وظلم أجهزته الأمنية حتى أصبح حارس الكيان الصهيوني بجدارة متناهية ؟

3- النظام الليبي نظام مجرم وهذا أمر طبيعي عندما يحكمه مختل عقليا تطاول على الذات الإلهية وتعدى بالقول على المصطفى – صلى الله عليه وسلم – وأيضا ثار شعبه ولا علاج لهذا المخبول سوى الاعتقال أو القتل ؟

4- النظام اليمني دكتاتور بطبيعته ولكنه تعلم درس ثورات الشعوب الأخيرة فأصبح أكثر دهاء وذكاء ممن سبقوه فهو يطيل الوقت لصالحة ولعب مع مجلس التعاون فأحرجها لكن في النهاية سينتهي ؟



جميعهم كان الفضل الأول بمساعدة الشعوب على ثوراتها للغرب بشكل حصري بل ومطلق عندما أخذ الغرب زمام القيادة من حكام الدول العربية وجامعتهم المضحكة فانتصر النصراني لآدمية وحرية وحقوق المسلم حتى قاد الإتحاد الأوروبي الحملة الدبلوماسية تجاه النظام الليبي المجرم فقاد الحل العسكري من أجل عودة الحرية للشعب الليبي ؟


المضحك بأمتنا أن الجميع يعلم حجم جرائم النظام السوري العفلقي العفن ومتأكدون من سحقه وتحقيره لآدمية المواطن السوري والسجن بدون محاكمة والاعتقال دون بينة وهتك الأعراض واستباحة المحرمات حتى أصبح النظام السوري بكل درجاته هو نظام العهر والفساد المطلق بل وأذهب من ذلك عندما أقول :
أبي لهب والذي نزلت فيه آية (( تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ (5) ... صدق الله العظيم .... بماذا نقارن أبي لهب مع بشار الأسد والعياذ بالله ؟؟؟ فالأول ظالم ومجرم والأخر طاغية لا يعرف لله حق ولا يعترف بالإسلام ولا يأبه لكرامة الإنسان فليش يخافون ويسكتون عنه ؟؟؟


الغريب أن مثل هذا النظام المجرم والذي يسعى في الأرض فساد هو أن جولانه محتل ومنع كل حركات المقاومة من الجهاد لأجل تحرير ترابه واختار أن يصبح ( أجلكم الله ) كلب إسرائيل والصهاينة المخلص الوفي ... وعيش شعبه منذ عقود طويلة بكذبة فلسطين وتحرير الجولان ودول الممانعة حتى أصبح نظامه لا يعيش إلا على الشعارات الكاذبة وسهرات العاهرات برعاية النظام شخصيا كنوع من تخدير الشعب والذي هو أصلا يعاني الفقر والجوع وذل النظام ومخابراته المجرمة ؟


كلنا نعرف حقيقة هذا النظام وتاريخه الأسود لكن جامعتنا العربية وقادتها وكالعادة ينتظرون الضوء الأخضر من أسيادنا الغرب كي يتحركوا ... وهذا ما تم فعلا تحرك الرجال وهم فعلا رجال أن تحركوا لنصرة شعب يطحن ليل نهار غير عابئين بصمت الأنظمة العربية التي ترتعب خوفا من أن يكون الدور القادم على هذا أو ذاك ؟؟؟


إني والله لأستغرب بعض إخوانا الكويتيين كيف وصل بهم الرياء والنفاق والدجل والكذب عيني عينك من أجل التسويق لنصرة نظام بشار الجحش ... لا وفي واحد منهم يقول عن نفسه أنه سياسي فاهم وخبره !!! طل بعينك وعين اللي علمك وفهمك السياسة وإن شاءالله راح أسألك عقب سقوط نظام جلب إسرائيل الوفي والشعب يجرجر أزلامه وزبانيته بالشوارع وتطلع أشرطة الفضايح والبطش والظلم ساعتها راح أقولك :
شرايك يا السياسي الفاهم المحنك الحين شتقول عقب هالجرائم ؟؟؟  



طبعا من الأسباب التي يجب أن يفهمها الجميع عن سبب صمت الأنظمة العربية عن جرائم النظام السوري الوقح تجاه ما يحدث هو خوف الأنظمة العربية من انتقام البعث السوري العفلقي العفن ، وهو ذو سمعة عريقة بالإرهاب والاغتيالات ولا تستغربون من تفجير كم سفارة خليجية في لبنان أو أعمال تخريبية في الخليج أو اغتيال شخصيات سياسية بارزة مناهضة للنظام السوري في مناطق متفرقة ؟


يجب الوقوف وبشجاعة مع أبطال وأحرار الشعب السوري في مقابل حارس وخادم الصهاينة النجس وكفاكم قراءات خاطئة وعلى أقل تقدير كونوا شجعان أمام شجاعة أسياد العرب ألا وهم الغرب ؟



النائب الفاضل على الدقباسي بالرغم من اختلافي معه إلا أنه أثبت شجاعة متناهية أمام ما يحدث للشعب السوري على يد نظامه بالرغم من التهديدات التي وجهت إليه من حثالة وأذناب النظام السوري الزائل بقدرة الجبار القادر القاصم سبحانه وتعالى ... على فكرة الله لا يقولها لو يتم الاعتداء على النائب علي الدقباسي أو يتعرض لمكروه على يد أزلام النظام السوري العفن تصدقون راح يطلعون كويتيين من المدافعين عن بشار الجحش يؤيدون ما تعرف له الكويتي علي الدقباسي لا وفوق هذا يلومونه !!!



بشار الجحش أنت ساقط ساقط وزائل زائل بإذن الله ولن يترحم عليك سوى الكلاب الضالة والدم لا يبرد إلا بالدم وأنت بدأت بالدم وسوف تنتهي بالدم والأيام دول أنت ومرتزقتك الخليجيون .



مراعاة للأدب العام ونفسياتكم تحفظت وتمنعت عن عدم نشر الدعارة السورية بقيادة نظام الصمود والممناعة وعدم نشر تاريخه وسجله الإجرامي .




معازيبنا في الغرب وأمريكا مشكورين وما قصرتو رايتكم بيضة طلعتوا رياييل قول وفعل !!!



حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه


دمتم بود ......



وسعوا صدوركم بس 


الثلاثاء، 24 مايو 2011

عورات مجلس الأمة ( 5 ) والأخير



بعدما سبق أوجزت بشكل جدا مختصر عن انحرافات وتجاوزات مجلس الأمة وسلسلة أبرز المواقف التي تكاد تدمر الكويت بل هي اليوم نجحت بشق صف الوحدة الوطنية ... وفي ظل هذه الظروف وهذه المعطيات وهذه العقليات وهذه الأنفس فلا يوجد من حل سوى بتعديل انحرافات الحياة الديمقراطية الكويتية ومهما كان الثمن إن كنا ننشد دوام كيان الدولة ومؤسسيها من خيرة رجال الكويت وأجيالها السابقة ؟



الحلــول :

1-      إما بجعل الكويت دائرة انتخابية واحدة وهذا ما أشرت إليه كثيرا ؟
2-      إما بتعديل بعض مواد الدستور متلافيا العنصرية والشخصانية ومزيدا من الحريات ؟
3-      إما بإلغاء الدستور واقتراح دستور جديد باستفتاء عام شعبي تحت إشراف القضاء ؟
4-      إما بنزع الامتيازات المالية للنائب وتطبيق اللائحة الداخلية للمجلس ؟
5-      إما بتعديل لوائح المجلس وإنشاء لجنة العقوبات على الأعضاء ؟
6-      إما بإنشاء محكمة الأعضاء على غرار محكمة الوزراء لبحث أي قضية على أي نائب من أي جهة كانت وسرعة الفصل فيها ؟
7-      إما بإشراك الشريحة العريضة من الكويتيين من كافة حملة مواد الجنسية في العملية الانتخابية مما يؤدي إلى تعزيز روح الوطنية وإرباك كل مخططات المرشحين والتكتلات والأحزاب ؟



بعدما سبق أعتذر عن عدم الإسهاب أكثر من ذلك بتفاصيل دقيقة من عمر مجلس الأمة ومع كل أسفي على ما آلت إليه الأمور والأوضاع من قبل أعضاء مجلس الأمة الذين استباحوا الكويت من كل حدب وصوب ضاربين بعرض الحائط كل ثوابت الشعب الكويتي وأصوله ومواجيبة وتربيته الأصيلة المتجذرة من عادتنا وتقاليدنا المتأصلة من خلال أجيال أفنت عمرها حبا وعشقا للكويت ، في مقابل أعضاء مجلس الأمة الذين اليوم أصبحت الكويت مجرد شعار وسلم للوصول إلى مبتغاهم وتحقيق مصالحهم .

ولا نخلي ولا نعفي أبدا ومطلقا السلطة التنفيذية على مدار هذا الوقت الطويل من ضعفها وخنوعها وإهمالها المتعمد وهذه نتيجة جدا طبيعية لضعف عقلية متخذ القرار وشخصيته الغير قادرة على مواجهة الأمور واتخاذ القرارات المناسبة بالشكل والسرعة المطلوبة مما أدى إلى استفراد فريق واحد يهيمن اليوم على الكويت مسببا إزعاجا مستمرا للشعب مما انعكس على النفسية العامة للأمة ما أدى لعدم الأمان والتوجس من المستقبل بعد التأكد والتيقن من هزالة المواقف الحكومية التي من أسبابها صراع أبناء الأسرة الحاكمة الكريمة وخروجها إلى العامة ليتداولها الكل دون استثناء وليتلقفها أصحاب المصالح ويبلورونها حسب توجهات مصالحهم .


من يعتقد أن الكويت بخير فهو واهم إلى حد الثمالة فكويتنا تسير على بركة الرحمن سبحانه وتعالى وإن أردتم مثال فانظروا كم وزير يتم تغييره في مقابل وكيل وزارة أو وكيل مساعد ليتضح لكم حجم قوة ونفوذ الوكلاء ومن يقف خلفهم ومدى الجبن الحكومي وكذبتهم المستمرة بكلمة ( الإصلاح ) ؟؟؟



الكويت تحتاج إلى من ينفض الغبار عنها داخليا وخارجيا والمشكلة أن الحلول موجودة والأموال متوفرة لكن مشكلتنا تكمن بعدم وجود رجال دولة بالمعنى الحقيقي ؟


أعتذر للجميع إن كنت قد اخترت اسم هذا الموضوع بشكل يزعج الكثيرون ولكن ما حدث تحت قبة عبدالله السالم هو أكبر من عنواني وموضوعي لأنه جاء تحقير وتصغير وإهانة للكويت ولنا ولا بد لنا جميعا من وقفة مع هؤلاء العابثين بمقدراتنا وبمصيرنا فيجب أن يسقطوا تماما من حساباتنا ومن حسابات الناخبين فوالله ثم والله ثم والله لو فعلوا أكثر من ذلك فإنهم لن يستقيلوا ولن يتنازلوا عن كراسي المجلس فمتى تفهمون ومتى تعقلون ومتى ترتجف قلوبكم على وطنكم .



من أجل الكويت فقط ابذلوا قليلا من الوقت لترو وتكتشفوا حقيقة من تعتقدون أنهم فرسان وأبطال المجلس ما هم سوى ممثلين على الأمة وحديثهم تناقض في تناقض ومواقفهم تفضحهم بعد أن سيدوا أقربائهم في أفضل المراكز والمناصب واستفادوا استفادة ما بعدها استفادة ، ألا تعلمون أم أنكم ألهذه الدرجة مغيبون ؟؟؟


أقول ما سبق وأنا كلي أمل بأن يخرج من هذه الأرض من ينقذ وطن يئن من جراح وطعون وغدر بعض أبنائه ومن أنياب تترصد بنا في الخارج ... وقلوبنا تلهث بالدعاء أن يحفظ كويتنا من كل شر ومكروه وأن يرد كيد من أراد بنا الشر والسوء في نحره وأن يفضحه الجبار القادر سبحانه في الدنيا وتحت الأرض ويوم العرض عليه ... اللهم آمين يا رب العالمين .





حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه


دمتم بود .......



وسعوا صدوركم بس   



الاثنين، 23 مايو 2011

عورات مجلس الأمة ( 4 )



استكمالا للموضوع :

عورات مجلس الأمة (  1 )
عورات مجلس الأمة (  2 )
عورات مجلس الأمة (  3 )

أكمل إمبراطورية دولة النائب ؟

فتحولت وانتقلت الأمور إلى ساحات القضاء وبدأ مسلسل صراع أبناء الوطن الواحد إيمانا منهم بقضائنا العادل أو طمعا بمبلغ تعويض مناسب أو إثبات للحقوق أو كرد اعتبار ... وتطور الأمر إلى سب الوزراء والناس في الندوات والشوارع والساحات مستعجلين وقافزين على قضاؤنا وكنوع من أنواع إظهار القوة لخصومهم وجس النبض للنظام فدخلت الكويت في القبلية والطائفية وكل نائب يعتقد أن هو على صواب والباقي على خطأ فصمت الآذان عن الاستماع للرأي الأخر والمنطق العقلاني وأغلقت العقول الضائعة مفاتيحها فركب إبليس الرؤوس والكل أخذ يتحدى الكل وأصبحت الكويت أخر اهتماماتهم فتوقفت مصالح العباد والبلاد ولا كأن الأمر يهمهم وكأنهم مأجورون لضرب الكويت في الصميم ؟؟؟


وبعد ذلك بدأ مسلسل الفجور في الخصومة وبدأ مسلسل الضرب بالأنساب والأعراض هذا يلمح أن هذا غير أصيل وهذا يتهم فلان أنه بيسري وأخر يتهم خصومة ( بحي الطرب = دعارة ) وعلى مرأى ومسمع من حضور الندوات ودون حياء وهذا يقول اذلف وهذا يقول جب وانطم وهذا وهذا وهذا ، وتم تسريب وفبركة عشرات ومئات المستندات والفيديوهات التي يراد منها ضرب الخصوم دون شرف فروسية الخصومة ؟ فتم الاعتداء على رئيس تحرير جريدة الكترونية وتم الاعتداء على قناة فضائية وتحطيمها وتم الاعتداء بالضرب على ناشط سياسي واعتقل النشطاء السياسيين ، فتدخلت الحكومة الضعيفة لتزيد النار حطبا وتمت بالاعتداء على نواب الأمة في إحدى ندواتهم وسرعان ما تضعضعت وعادت إلى وضعها الطبيعي ألا وهو الخوف والجبن ... كل هذا يحدث والكويت وتاريخها وأجيالها السابقة واللاحقة هم ضحية مراهقين السياسة وناكرين الجميل من بني جلدتنا حكومة ومجلسا ؟


ثم بدأ مسلسل الطائفية المقيت يتحرك من تحت رمال كويتنا الزكية من قبل حفنة رعاع وأذناب الأجندات غير عابئين بأمن واستقرار الكويت بوقود عقليات بعض أعضاء مجلس الأمة المتطرفين فتم كتابة العبارات المسيئة للسيدة عائشة – رضي الله عنها – وفي المقابل تم الرد على هذه الإساءة بتكسير زجاج حسينية دون أدنى مسؤولية أو تحرك جدي من قبل أعضاء مجلس الأمة والحكومة ، فهم أجدر وأشطر كيان محترف في الحديث ولا شيء غير الحديث الذي لا يغني ولا يسمن من جوع .... أما أفعالهم فاستبشر خير بصبيكم ومثل ما قالوا أهل قبل : الخير بالبقر ؟


حتى أتى يوم أسود في تاريخ الحياة البرلمانية الكويتية وسابقة هي الأولى من نوعها بتاريخ 18/5/2011 عندما أقدم أعضاء مجلس الأمة بالاعتداء بالضرب فيما بينهم أمام مرأى ومسمع من العالم بأسره صافعين الكويت وأهلها صفعة مدوية على خديهما بشكل وضيع وحقير وينم عن عقلية تافهة وسخيفة غير مهتمين لأي عواقب داخلية تهم الكويت وأهلها ، والغريب والسخيف بالأمر أن هذه الكارثة لم تحرك فيهم شيئا وكأنهم شخصيات عادية وكأن الأمر حدث داخل مكتب أو ديوانية أو في الشارع  !!! ، ثم بعد ذلك تطورت وعينهم القوية فتوجهوا إلى مخفر الصالحية لتسجيل قضية ضد بعضهم البعض وكأن المسألة أو الأمر المهم اليوم هو تثبيت الحقوق ومن بدأ وإلى أين انتهت جولتهم ... وطز ثم طز بالكويت وأهلها واحترام التاريخ الديمقراطي الكويتي ... مما يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن المصلحة الشخصية للنائب اليوم هي أعلى وأولى وأهم من المصلحة الوطنية وسمعة وطنهم ونظرة النائب أمام الأمة !!!


إن ما حدث لا يمكن تبريره أو غفرانه أو غض الطرف عنه ما لم يواجه بحزم وحسم شديدين لتطاول حفنة من نواب التطرف على هيبة الكويت بشكل عام ومطلق ولا أعتقد أنهم يملكون الرجولة المطلوبة للإقرار بالخطأ وتقديم استقالاتهم كنوع من أنوع الاعتذار للكويت وأهلها لأنهم وبصريح العبارة هم ليس هدفهم مصلحة الكويت وهالإسطوانة المملة ... كلاهم أصحاب فكر متطرف وأجندات مرسومة ومخطط معلوم وأهداف واضحة بعضهم بلسان فصيح والبعض بلسان عبيط ولكنهم من نفس عقلية التطرف الذي لا يستطيع أن يستوعب سوى رأيه فقط لا غير ومن يخالفه فهو الإنبطاحي والمتخاذل والعميل والخائن والمرتشي وكأن في ظهور هؤلاء المتطرفين أجنحة الملائكة ومعجزات الرحمن سبحانه ؟


المضحك بالأمر أن رئيس مجلس الأمة يحاول الضحك على الشعب مثله مثل زملاؤه ( الخرطي ) فيخرج لنا بتصريحات سخيفة واثقا من قدرة زملاؤه على وأد ما حدث .... أقول ما دريتـــــا !!!


في الجانب الأخر تدخل سمو أمير البلاد – حفظه الله ورعاه – ودعا الأطراف المتنازعة على مأدبة غداء يوم الأحد المقبل ... وفي المقابل يصرح فورا أحد الأطراف أن دعوة سموه على الغداء لن تثنينا من استجواب سمو رئيس الحكومة الأسبوع المقبل !!! عاد أنتو فهموها ؟؟؟




 الوضع وصل إلى مرحلة المواجهة ولتكن قاسية ولتكن مؤلمة ولكن ليعرف كل من يتقلد هذه الأمانة إن الديرة مو ديرة أبوه ولا اللي خلفوه علشان يمصخر إسم الكويت ونصير حجوه عند اللي يسوى واللي ما يسوى ؟؟؟





الحلول ؟؟؟


يتبع الجزء الأخير .....





حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه


دمتم بود ........


الأحد، 22 مايو 2011

عورات مجلس الأمة ( 3 )






بعدما استعرضت لحضاراتكم الانحراف المدمر في مجلس 1992 الذي أطلق بوق الفساد في الكويت إذا ما علمتم وصدمتم أن مجالس الأمة منذ 1992 إلى مجلس 2006 قد أصدر فقط 33 قانون أي 15 عام من حياة وتاريخ الكويت تم تشريع فقط 33 قانون مما يظهر جليا ومؤكدا أن الكويت من بعد التحرير لا توجد لديها بوصلة أو إستراتيجية واضحة للسير كدولة مستقلة ذات سيادة .

اتبع الرابط للتأكد :





لكن السؤال الذي يتهرب منه كل أعضاء مجلس الأمة هو :
كم كنت تملك قبل العضوية البرلمانية وبعدها ؟؟؟
كم كنت تملك قبل العضوية البرلمانية وبعدها ؟؟؟
كم كنت تملك قبل العضوية البرلمانية وبعدها ؟؟؟



ثم شيئا فشيئا وأمام الضعف الحكومي الذي يسير بعقلية مترهلة منذ عشرات السنين وبرعايته نما وكبرت تيارات إسلامية حتى استفاقت حكومتنا ( الخرطي ) على ( طراق ) التمرد الإسلامي وتحديه بشكل وبصورة راس براس حتى وصل الأمر بعجز الحكومة والتي تمثل السلطة التنفيذية من اقتلاع أي وكيل أو وكيل مساعد في وزاراتها ، ولا ضير ولا غرابة إذا ما رأينا اليوم الحكومة أصبحت أضعف من سلطة ونفوذ السلطة التشريعية بقيادة أعضاء المجلس الذين لطالما أتحفتنا صحافتنا وإعلامنا ودواوينا بأخبار وحقائق قفز أعضاءنا وممن أقسموا على قوانين الدولة بانتهاكهم لحرمات القانون ففقد القانون هيبته ومعه فقد النائب هيبته وأصبح مثار سخرية العامة لكثرة علامات الاستفهام والشكوك التي تحوم حول كل نائب ؟

وبعد الإنتفتاح الإعلامي الذي خرج أبان عهد الشيخ أحمد الفهد الصباح أثناء توليه لحقيبة وزارة الإعلام ظهرت قنوات فضائية ومن الطبيعي جدا أن تحاول أن توجد لها أرضية كي تنطلق منها شهرتها مثل قناة سكوب وقناة الوطن وقناة العدالة وقناة الصباح وغيرهم فانتهجوا طرحا حادا وفتحوا مواضيع تكاد تكون محرمة مثل قضية الازدواجية والبدون وخصوصية النظام وانتقاد النظام والحكومة وغيرها من المواضيع التي قد تعجب النائب فلان وقد لا تعجب النائب علان ؟


من هنا زاد الشرخ في النسيج الوطني الكويتي وبدأت عمليا كسر العظم والخشوم بين الخصوم الذين هم أبناء الوطن الواحد ، فدخل أبناء الأسرة الحاكمة أحيانا كطرف في هذه النزاعات وأحيانا كرؤوس في المسألة ، حتى سقطت الأقنعة وتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود فخرجت دولة داخل دولة باسم ( دولة عضو مجلس الأمة ) الذي وجد الظروف جدا مهيأة له كي ينتقد من يشاء ويضرب من يشاء ويضغط لإقالة من يشاء ويشتم من يشاء ويتحدى من يشاء ولم يبقى أحد من كبار الحكومة والنظام لم يسلم منهم باستثناء الذات الأميرية وسمو ولي العهد – حفظهما الله فما بالكم بعامة الناس ؟


الغريب بالأمر أن ما يفعله وما يطلبه النائب أصبح ينفذ رغما عن أنف الحكومة مما شكل علامات استفهام شعبية وفي نفس الوقت تذمرا واسعا بين أبناء الكويت ... ويكمن التناقض أن من أوصلوهم لهذا المجلس وهذه العضوية هم أنفسهم من يتذمرون منهم !!!

وشيئا فشيئا بدأت صراعات النواب فيما بينهم فهذا محسوب على التيار الفلاني وهذا محسوب على القناة الفلانية وهذا محسوب على الصحيفة الفلانية وكأنهم مأجورين لخدمة مصالح فئة معينة وليسوا من أقسموا بقسم عظيم على حماية الكويت أميرا وشعبا وحماية أموالها ؟؟؟


بدأ مسلسل الضرب العلني والشتائم العلنية وليس الأمر فيه شيئا أن يشتم النائب زميله النائب تحت قبة عبدالله السالم ودون أي مراعاة أدبية أو تاريخية لعظماء أسسوا نظاما وتاريخا ما كان لسفهاء اليوم يستطيعون أن ينالوا منه جزءا لولا جهل الناخب وضحالة فكر غالبية المجتمع وتواطؤا حكوميا مريعا وكله على حساب كيان وسمعة وتاريخ الكويت وأجيالها ؟


ثم تطور الأمر وأخذ منحا خطيرا فأخذ هذا النائب ( يعاير ) زميلة النائب الأخر وهذا يهدد بكشف أوراق نائب وهذا أخذ يبتز أخر حتى اتضح جليا أن مجلس الأمة أصبح عالة على الكويت وأهلها بالرغم من حاجتنا له كجهة رقابية ومؤسسة غاية بالأهمية في الحياة الديمقراطية الكويتية ... لكن الواقع يقول أن ساحة المجلس أصبحت ساحة الشبهات والصفقات المشكوك في أمرها من قبل مؤتمنين الأمة فتحولت النعمة إلى نقمة ومن الراحة إلى الكدر حتى أصبح الجميع يرتعب من مستقبل ضبابي على وطن استباح حرماته من يفترض بهم أنهم أهل للثقة فخانوا الثقة وحنثوا بقسمهم وانتفخت كروشهم وطوعوا أنفسهم عبيد هذا لملذاته وهذا لأجنداته وهذا لمصالحة وما بين هذا وهذا استفادوا من جميع النواحي ... والمواطن ؟ كما هو وكما هذا هو الحال لا جديد ولا تنمية ولا عمران ولا خدمات عامة ولا تطور والقلوب تتحسر على تقدم إخواننا في الخليج ونحن كما سكارى الأمس نتفاخر بما قد مضى كمن يقول كنا على أطراف الصين وأسياد الصناديد ؟




يا أمة ضحكت من جهلها الأمم



يتبع ......




حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه


دمتم بود .........




وسعوا صدوركم بس