الاثنين، 23 مايو، 2011

عورات مجلس الأمة ( 4 )



استكمالا للموضوع :

عورات مجلس الأمة (  1 )
عورات مجلس الأمة (  2 )
عورات مجلس الأمة (  3 )

أكمل إمبراطورية دولة النائب ؟

فتحولت وانتقلت الأمور إلى ساحات القضاء وبدأ مسلسل صراع أبناء الوطن الواحد إيمانا منهم بقضائنا العادل أو طمعا بمبلغ تعويض مناسب أو إثبات للحقوق أو كرد اعتبار ... وتطور الأمر إلى سب الوزراء والناس في الندوات والشوارع والساحات مستعجلين وقافزين على قضاؤنا وكنوع من أنواع إظهار القوة لخصومهم وجس النبض للنظام فدخلت الكويت في القبلية والطائفية وكل نائب يعتقد أن هو على صواب والباقي على خطأ فصمت الآذان عن الاستماع للرأي الأخر والمنطق العقلاني وأغلقت العقول الضائعة مفاتيحها فركب إبليس الرؤوس والكل أخذ يتحدى الكل وأصبحت الكويت أخر اهتماماتهم فتوقفت مصالح العباد والبلاد ولا كأن الأمر يهمهم وكأنهم مأجورون لضرب الكويت في الصميم ؟؟؟


وبعد ذلك بدأ مسلسل الفجور في الخصومة وبدأ مسلسل الضرب بالأنساب والأعراض هذا يلمح أن هذا غير أصيل وهذا يتهم فلان أنه بيسري وأخر يتهم خصومة ( بحي الطرب = دعارة ) وعلى مرأى ومسمع من حضور الندوات ودون حياء وهذا يقول اذلف وهذا يقول جب وانطم وهذا وهذا وهذا ، وتم تسريب وفبركة عشرات ومئات المستندات والفيديوهات التي يراد منها ضرب الخصوم دون شرف فروسية الخصومة ؟ فتم الاعتداء على رئيس تحرير جريدة الكترونية وتم الاعتداء على قناة فضائية وتحطيمها وتم الاعتداء بالضرب على ناشط سياسي واعتقل النشطاء السياسيين ، فتدخلت الحكومة الضعيفة لتزيد النار حطبا وتمت بالاعتداء على نواب الأمة في إحدى ندواتهم وسرعان ما تضعضعت وعادت إلى وضعها الطبيعي ألا وهو الخوف والجبن ... كل هذا يحدث والكويت وتاريخها وأجيالها السابقة واللاحقة هم ضحية مراهقين السياسة وناكرين الجميل من بني جلدتنا حكومة ومجلسا ؟


ثم بدأ مسلسل الطائفية المقيت يتحرك من تحت رمال كويتنا الزكية من قبل حفنة رعاع وأذناب الأجندات غير عابئين بأمن واستقرار الكويت بوقود عقليات بعض أعضاء مجلس الأمة المتطرفين فتم كتابة العبارات المسيئة للسيدة عائشة – رضي الله عنها – وفي المقابل تم الرد على هذه الإساءة بتكسير زجاج حسينية دون أدنى مسؤولية أو تحرك جدي من قبل أعضاء مجلس الأمة والحكومة ، فهم أجدر وأشطر كيان محترف في الحديث ولا شيء غير الحديث الذي لا يغني ولا يسمن من جوع .... أما أفعالهم فاستبشر خير بصبيكم ومثل ما قالوا أهل قبل : الخير بالبقر ؟


حتى أتى يوم أسود في تاريخ الحياة البرلمانية الكويتية وسابقة هي الأولى من نوعها بتاريخ 18/5/2011 عندما أقدم أعضاء مجلس الأمة بالاعتداء بالضرب فيما بينهم أمام مرأى ومسمع من العالم بأسره صافعين الكويت وأهلها صفعة مدوية على خديهما بشكل وضيع وحقير وينم عن عقلية تافهة وسخيفة غير مهتمين لأي عواقب داخلية تهم الكويت وأهلها ، والغريب والسخيف بالأمر أن هذه الكارثة لم تحرك فيهم شيئا وكأنهم شخصيات عادية وكأن الأمر حدث داخل مكتب أو ديوانية أو في الشارع  !!! ، ثم بعد ذلك تطورت وعينهم القوية فتوجهوا إلى مخفر الصالحية لتسجيل قضية ضد بعضهم البعض وكأن المسألة أو الأمر المهم اليوم هو تثبيت الحقوق ومن بدأ وإلى أين انتهت جولتهم ... وطز ثم طز بالكويت وأهلها واحترام التاريخ الديمقراطي الكويتي ... مما يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن المصلحة الشخصية للنائب اليوم هي أعلى وأولى وأهم من المصلحة الوطنية وسمعة وطنهم ونظرة النائب أمام الأمة !!!


إن ما حدث لا يمكن تبريره أو غفرانه أو غض الطرف عنه ما لم يواجه بحزم وحسم شديدين لتطاول حفنة من نواب التطرف على هيبة الكويت بشكل عام ومطلق ولا أعتقد أنهم يملكون الرجولة المطلوبة للإقرار بالخطأ وتقديم استقالاتهم كنوع من أنوع الاعتذار للكويت وأهلها لأنهم وبصريح العبارة هم ليس هدفهم مصلحة الكويت وهالإسطوانة المملة ... كلاهم أصحاب فكر متطرف وأجندات مرسومة ومخطط معلوم وأهداف واضحة بعضهم بلسان فصيح والبعض بلسان عبيط ولكنهم من نفس عقلية التطرف الذي لا يستطيع أن يستوعب سوى رأيه فقط لا غير ومن يخالفه فهو الإنبطاحي والمتخاذل والعميل والخائن والمرتشي وكأن في ظهور هؤلاء المتطرفين أجنحة الملائكة ومعجزات الرحمن سبحانه ؟


المضحك بالأمر أن رئيس مجلس الأمة يحاول الضحك على الشعب مثله مثل زملاؤه ( الخرطي ) فيخرج لنا بتصريحات سخيفة واثقا من قدرة زملاؤه على وأد ما حدث .... أقول ما دريتـــــا !!!


في الجانب الأخر تدخل سمو أمير البلاد – حفظه الله ورعاه – ودعا الأطراف المتنازعة على مأدبة غداء يوم الأحد المقبل ... وفي المقابل يصرح فورا أحد الأطراف أن دعوة سموه على الغداء لن تثنينا من استجواب سمو رئيس الحكومة الأسبوع المقبل !!! عاد أنتو فهموها ؟؟؟




 الوضع وصل إلى مرحلة المواجهة ولتكن قاسية ولتكن مؤلمة ولكن ليعرف كل من يتقلد هذه الأمانة إن الديرة مو ديرة أبوه ولا اللي خلفوه علشان يمصخر إسم الكويت ونصير حجوه عند اللي يسوى واللي ما يسوى ؟؟؟





الحلول ؟؟؟


يتبع الجزء الأخير .....





حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه


دمتم بود ........

video
video