الأربعاء، 7 ديسمبر، 2011

عبادي الجوهر مدرسة عود صعب منافستها ؟




الاسم الحقيقي : عبدالله محمد الجوهر
مكان الميلاد : جدة بتاريخ 1952  
متزوج : ولديه بنتان ساره و مي
الطول : 180سم تقريبا
ناديه المفضل : الأهلي
هواياته : تنس الطاولة + رياضة المشي + تجميع الأعواد حتى أن لديه ما يقارب 42 عود ولديه جناح خاص بمنزله بجدة خاص فقط للأعواد التي يحرص بنفسه على الاعتناء بها شخصيا ومن ضمن هواياته قراءة لكتب التاريخ والأدب العربي .
بدايته الفنية : كانت مع لطفي زيني وطلال مداح بأغنية ( يا غزال ) عام 1968م


سبب الحزن في حياة عبادي :

أولا : خروجه للدنيا يتيم ولا يعرف والده سوى بالصور

 ثانيا : فقدانه لأعز ما يملك في حياته وهي والدته التي كانت مريضه بالسرطان وذهب بها لمصر في منتصف السبعينات ليعالجها وعندما نقص المال عليه اضطر للعمل كعازف عود منفرد في كازينوهات القاهرة الليلية ليصرف على علاج والدته ... والدته توفيت بين ذراعيه متأثرة بالمرض ... وبعد ستة أشهر أحترق منزله !!!


مطربين يسمعهم عبادي :
أم كلثوم - فريد الأطرش - محمد عبدالوهاب - فيروز - طلال مداح - محمد عبده - عبدالحليم حافظ


تاريخ الفني لعبادي الجوهر :

له في الأسواق أكثر من 60ألبوم منها 50جلسة أما الجلسات الخاصة التي تفوق بمستواها الفني الألبومات الأصلية تعامل مع شعراء كبار بدر بن عبدالمحسن وخالد الفيصل ومحمد العبدلله الفيصل وممدوح بن سعود و فايق عبدالجليل 00 لكن تؤام روحه هو عبدالرحمن بن مساعد ,, وتعامل مع ملحنين عباقرة ويكفي أن من اخذ بيده هو طلال مداح رحمه الله ,,
يحب عبادي التعامل مع مقام الكرد والصبا والحجاز كار في أغانيه ,, له بصمة خاصة في ألحانه من يدقق فيها يعرفها ,, بصماته الفنية تتضح كثيرا في أغنيات الصبر و رحال ومليت وقالوا ترى وشهر ونساي ودخون .. والمقصود هنا الأغاني الطويلة


قالوا عن عبادي :

طلال مداح قال في حوار تلفزيوني :
( عبادي اخطبوط العود بكل اختصار ) وفي لقاء أخر
 ( يذكرني بفريد )
و قال :
( أول ما جائني عبادي وكان عمره 13 سنه لفت انتباهي انه يعزف بطريقة محترف له عشرين سنه يعزف )
محمد عبده قال :
( عبادي نجاحاته و تاريخه يشهد له )
 بليغ حمدي قال : ( أحسن ملحن في الجزيرة العربية )
محمد عبدالوهاب قابل عبادي في مصر لمدة دقائق فقط بعد إحدى الحفلات و انبهر بعزفه و أشاد به ،، عبدالرحمن بن مساعد قال :
( عبادي سفير الحزن ) وقال في لقاء تلفزيوني :
( الأقرب لعقلي محمد عبده لكن الأقرب لقلبي عبادي الجوهر ) .


عبادي والعود :

هما اثنان لا يفترقان ,, تعلم عبادي العزف بنفسه وعمره 12 عام وكان يعزف سبع ساعات متواصلة يوميا ,, كان يحب عزف فريد ويتمنى أن يصل لمستواه ,, يقول انه صديقه الوحيد الأقرب لقلبه .

( منقول )

تعليقي:

عبادي الجوهر أضاف الكثير من جمال وحلاوة آلة العود وبألحانه أكمل جمال أغانيه وعذوبتها وفن عزفها واستغلاله لكل المساحات الممكنة في العود .

عبادي مدرسة موسيقية صعب تكرارها برأيي المتواضع فإن أحزانه وآلامه كانت الدافع ليكون فعلا عبادي الجوهر بما أتحفنا وبما أمتعنا من جمل موسيقية غاية في الروعة وبعزف وتكنيك في منتهى الإحتراف .

لكني توقفت عن سماع كل ما هو جديد له مثله مثل الكثيرون من المطربين وربما شبعوا أو ملوا فأغنيهم الجديدة لا تناسب مطلقا إبداعاتهم في بداية ظهورهم ... لكن سنظل أسيرين لأجمل ما أطربونا وما أتحفونا به وما تأثرنا به ؟


دمتم بود ......


وسعوا صدوركم 

video
video
video
video
video