الثلاثاء، 1 مايو، 2012

الخــدم ... رحلة عذاب للأسرة ؟؟؟




من حكم الخالق عز وجل أن سخر بشر لخدمة بشر ... مثلا تذهب إلى مقهي فتجد من يقدم لك خدمة ... تذهب إلى فندق تجد من يقدم لك الخدمات ... تذهب إلى أقصى بلدان العالم تجد من يقدم لك الخدمات ... في منزلك بإمكانك الحصول على من يساعدك ويخدمك من ناحية التنظيف والطبخ وقيادة السيارة وإلخ ... طالما أنك تدفع مقابل هذه الخدمات بما يتفق أو يرضي الطرف الثاني أي الخادم ؟


لكن في الكويت المؤسسات المعنية بتنظيم سوق عمل الخدم من وزارة الداخلية و وزارة الخارجية و وزارة التجارة ومكاتب الخدم واتحادهم العبيط ... جعلوا من المواطن الكويتي حقل تجارب وتم استغلاله أشد الاستغلال ؟


فمن خادمة تجلبها بمبلغ لا يتجاوز 300 دينار إلى خدم قفزت أسعارهم إلى 1000 دينار أي أكثر من 3000 دولار ؟؟؟ ومن المضحك أنك إذا ذهبت إلى الجوازات لعمل الفيزا الرسمية لها هناك احتمال كبير أن يقول لك الموظف
( هذه الخدامة أخذت قبلك )
فتكتشف أن صورة جواز هذه الخادمة وكل بياناتها قد تم توزيعها على أكثر من 10 أو 20 مكتب لاستقدام العمالة ؟؟؟ وهناك احتمال بعد أن تأتي خادمتك أو خادمك تكتشف فيما بعد أنه مجرم سوابق أو تم تسفيره عن البلاد أو مصاب بمرض ما أو الخادمة حامل ؟؟؟



هل سحرا أو إختراعا أو إبتكارا عظيما أن كل خادمة تأتي من المطار يتم نقلها إلى صالة كبيرة ملاصقة للمطار مجهزة ومكيفة ... وهناك يتم تبصيمها وكشف بصماتها وأيضا فحص الدم وتبيان سلامته وعدم حملها لأي فيروس أو جنين وأشعة الصدر من أي التهاب وتصويرها وإنهاء كل إجراءاتها وعمل حتى إقامتها ... ومن ثم يتم دخولها للبلاد ... ومن يثبت عليه أي موانع مما سبق فإنه يعاد إلى بلده على نفقة مكتب الخدم مع ضمان استرجاع قيمة التذاكر ورسوم الفيزا لطالبها خلال أسبوع كأقصى موعد أو يتم استبدال خادمته مع إعفاءه من الرسوم ؟؟؟   



مشاكل الخدم لا تنتهي لكن لا يجب أن تتحكم دولة في عمالتها وتفرض شروطا مجحفة ... لأنهم في الأساس عمالتهم ( مواطنيهم ) يعيشون حياة لا أدمية ولا إنسانية في أوطانهم ... ومن السخف أن تجد حكوماتهم تتحدث معك وكأنهم سيرسلون لك خدم من فئة VIP  ... وهنا تبدأ المعاناة من تعليمها بنظافتها الشخصية وحسن التنظيف ومواعيد العمل والأمور الأخرى ... إنها حاجتنا لمن يساعدنا في أمور المنزل أو العمل ؟



استغلال حكومات العمالة واستغلال مكاتب الخدم والبيروقراطية الحكومة المملة ... تجعل من استقدام خادم أو خادمة كأنها رحلة عذاب ما بين روح وتعال روح وتعال ولا ضمان أبدا أن تهرب الخادمة أو الخادم وهنا يبدأ فصل جديد من المهازل ؟




والله حرقتوا ميزانيات الناس واستغليتوا حاجتهم وهالفقارة لا من بيزاتهم ولا من خدم سنعين ولا من جهات تعرف تشتغل ؟


لا أنتو عارفين تنظمون ولا أنتو عارفين تحلون ولا أنتو عارفين تريحون خلق الله ... شلون مسؤلين ما تدري شلون ؟؟؟




دمتم بود ....



وسعوا صدوركم  


video video video