السبت، 4 أغسطس، 2012

نريد أذان إلكتروني ... تبا لكم ؟؟؟


من فضل الله علينا في الكويت وفي الدول العربية أن المآذن ومساجدها منتشرة انتشارا عظيما ... وهي بالمناسبة تزيد ولا تنقص .

لكننا في الكويت هناك فساد من أهل الدين وأهل اللحى بشكل غريب عجيب ؟

المسألة طالما يوجد فيها دينار فالأمر غير قابل للنقاش !!!

الكويت تتعاقد مع المؤذنين وغالبيتهم من مصر الشقيقة ... ومن أبسط أبسط شروط هذا العقد أن يكون المؤذن ذو صوت جميل ومخارج الأحرف لديه سليمة ... لكن هذا المؤذن بالغالب يأتينا بصوت سيء جدا ومشي حالك ؟
الأمر لا يتوقف عند هذا الحد ؟؟؟ بل ما نراه وما نشاهده وما نسمعه في أغلب المساجد أن خادم أو فراش المسجد البنغالي هو من يؤذن !!! المؤذن وينه ؟ نايم ؟ نامت عليه طوفه ؟؟؟

بالأساس نحن لسنا بحاجة له ولماذا من الأصل ندفع راتب يتجاوز 400 أو 500 دينار كي يأتي إلينا شخص من أخر الدنيا كي يقول عندنا 
{ الله أكبر الله أكبر }
لسنا دولة كافرة ولسنا جهلاء في ديننا ولسنا أغبياء وسذج ... بل الأغبياء والسذج وأيضا الفاسدين هم من جلبوا لنا من يؤذن في دولة أساس الأذان لا يتوقف فيها بفضل من الله عز وجل ؟

الحــــــل

الحل يكمن باختيار تسجيل لأفضل وأجود وأحلى وأعذب صوت إنسان كي يؤذن بالشكل السليم والجميل وبإبداع كبير ... ويتم هذا التسجيل في أفضل أستوديو وعلى أعلى وأحدث مستوى من التقنية والنقاء وجودة التسجيل ... ومن ثم تربط كل مساجد الكويت بهذا التسجيل عن طريق الربط الإلكتروني وفي الوقت المحدد للأذان وبالثانية تجد أي مسجد مهما كان حجمه أو موقع ينطلق منه الأذان الجميل بالصوت الشجي مما يعزز القدر الإيماني في النفوس ... ولا شك بأن الصوت الجميل بإمكانه أن يخضع العشرات من أجل الصلاة في المساجد وإعمارها بالمصلين ؟

لكن هذه الخطوة يجب أن تواكبها خطوة أخرى وهي تصفية الأئمة واختيار الأفضل منهم صوتا صوتا صوتا  وأخلاقا وأدبا واختصارا للصلاة رحمة بالمرضى من المصلين ؟


المسألة فيها توفير مبالغ ضخمة جدا تصل إلى عشرات الملايين من الدنانير والتي توزع على كل من هب ودب وبفاعلية للأسف لا تذكر ... في مقابل تطور جميل وغاية في الروعة ويؤدي لنفس الغرض لكن بفعالية إيجابية وكبيرة وأنا متأكد من أن مثل هذه الخطوة ستلقى استحسان الجميع وتشيد وتثني على وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ؟

لكن من يسمع وهناك صراعات سخيفة ما بين السلف والإخوان وكل منهم يقول كم لي وكم لك ومن يمتلك أكثر المناصب ومن يسيطر ومن له كلمة الفصل ... والنتيجة لهذا الصراع يجلبون إلينا عوير وزوير والمنكسر والما فيه خير  ؟




حرمتونا حتى من صوت الأذان الجميل ليؤذي مسامعنا ليل نهار ويجرح الأذان أهل الأصوات القبيحة قبحكم الله دنيا وآخرة ؟



مبروك للحيالة والجمبازية لقيتوا أرض خصبة كي تضحكوا على أهلها وبأموالهم




دمتم بود ....


شوفوا هالأذان الجميل والحكم لكم




video