الثلاثاء، 7 أغسطس، 2012

طردها من بيتها بقميص النوم ؟؟؟




هذا ما يصلح .. هذا مو من مواخيذنا .. هذا مو من مستوانا .. هذا يلوع الجبد ؟؟؟ 
هكذا أهلها حتى تزوجت وهي في 27 عاما !!! وكانت هي سيدة المنزل من فرط مرحها وما أن تدخل مكان حتى تشيع الفرحة والبهجة والسرور في المكان .

تزوجت رجل لا يتعاطى المخدرات أو المسكرات لكنه أشد تعقيدا منهم ؟ وافقت عليه وتزوجته خوفا من أن يطوفها قطار العمر + أن أهلها فرضوه عليها .

حاولت أن تحبه حاولت أن تعشقه حاولت حتى أن تتقبله لكن دون جدوى ... بسبب أن معاملته لها كانت في غاية القسوة والشدة .. ما بين عدم مراعاة ومابين الذل وما بين الضرب المبرح والمتكرر والمستمر ؟

حملت منه بثلاثة أطفال وفي الثلاث حالات كانت العملية شبيهة بالاغتصاب أو بالأمر والفرض وكأنها بضاعة أو أنها جارية ... بل الصدمة أن طيلة زواجهم لمدة 5 سنوات لم يعاشر زوجته إلا 3 مرات فقط لا غير ... كانت حياتهم مجرد تعايش بين زوجين لا أكثر بل كان كل منهما ينام في غرفة منفصلة ... كان المنزل بالنسبة للزوج مجرد فندق .. حاولت بشتى الطرق أن يكون زوجها زوجا صالحا لكن دون جدوى ؟


أذاقها الذل والهوان وهي الكريمة ابنة الكرام ... شكت لأهلها لكنهم كانوا للأسف هما فوق همها بحجة :
( ما عندنا بنات يتطلقون )

صبرت على زوجها ألا رجولي سنوات حبا بأطفالها وكي لا يعانون من ألم الانفصال ... لكن الزوج كان يزداد أكثر تمردا وطغيانا ... حتى وصلت الأمور أنه في يوم من الأيام دخل عليها وهي في غرفتها وطلب منها حقه الشرعي بصيغة الأمر والمشمئز فرفضت هذا الأسلوب فأصر فعلت الأصوات ... فرضخت كي لا يصحوا أبنائها وقالت له اذهب أنت وأنا بعد قليل سآتي إليك بعد أن أرتب نفسي ؟
دخلت عليه في غرفته وإذا بزوجها ينظر لها بنظرات ساقطة :
قال : لماذا من البداية لم ترضخي ؟
قالت : أنسى ما مضى وأنا هنا الآن ؟
قال : بعرف أنتي على شنو شايفه نفسج ؟
قالت : أبعد كل ما فعلته أنت وأيضا تقول شايفه نفسج ؟

قام الزوج بانفعال وأمسكها من شعرها وهي لابسة قميص النوم المخصص لمثل هذه الأمور وإذا به يقذفها خارج شقة الزوجية في منطقة الشعب البحري ؟؟؟ وإذا بها تبكي وتضرب الباب بصوت خافت كي لا يسمعهم جيرانهم الذين يسكنون في مقابلهم في نفس الدور :
هي : أفتح يا مينون ؟
هو : ما راح أفتح يا .... ؟
هي : أفتح قبل لا الريال أو زوجته يشوفوني وأنا بقميص النوم استح ؟
هو : ما راح أفتح إلا من تقوليلي أسفة !!!
هي : أسفة أسفة أسفة ؟



فتح لها الباب وأدخلها وبدأ بوصلة ضربها وهي لا تصرخ خوفا من أن يصحوا أبنائها وخوفا من أن يشاهدوا هذا المنظر البشع ؟

وصلت الأمور بعد هذه الحادثة إلى طريق مسدود فتم الطلاق وعادت إلى بيت أهلها فاقدة الأمل والثقة بكل ما يمت بصلة إلى جنس الرجل ... لملمت نفسها وتجاوزت هذه المرحلة المؤلمة بعد سنوات ... فتقدم لها العديد من الرجال فكانت والدتها لهم بالمرصاد وكانت الإجابة هي ( لالالا ) والأم كانت على أمل أن يرق قلب طليقها ويرجعها إلى عصمته ويعود شمل الأسرة من جديد من أجل أطفالهم ؟


بعدها جاءت الصاعقة على رأس الأم وزوجته السابقة ... فطلب طليقها أن يتزوج بأختها التي تصغرها عمرا فتم رفض طلبة بشكل فوري وحاسم فكرهوه جميعا ... فقالت طليقته :
الآن عرفتموه ؟ ألم أكن أقل لكم منذ وقت طويل بأن هذا الرجل هو مجرد ذكر لا أكثر وكنت أقول لكم ماذا كان يفعل بي ولم تصدقوني ؟ الآن صدقتموني !!!




انتهت القصة ومستقبل نصيبها الجديد مجهول وفي علم الغيب ... وبفضل من الله عز وجل عادت حياتها إلى طبيعتها وعادت بهجتها وابتسامتها وضحكاتها من جديد لتنثرها على من حولها ... لكن لا يزال في القلب أثر ؟


ليحمد طليقها ربه ليل نهار أنه لا يزال على قيد الحياة ... فلو حدث ما حدث في منزل أخر لما تركوه أهل المرأة إلا والقوم يصلون عليه في المقبرة ؟



الرجل الذي يضرب زوجته فهذا ليس برجل ... الرجل لا يواجه إلا رجل

ما خلقت المرأة كي تكون مجرد عبده وخادمة لرجل تافه إمعة ... وافهم يا فهيم



دمتم بود ....


وسعوا صدوركم


video