الأربعاء، 31 أكتوبر، 2012

هذه أهم مطالبنا من المرشحين والأعضاء ؟؟؟


باختصار شديد وبدون تفلسف المرشحين واستعراض عضلات ألسنتهم وتسطير بطولاتهم هذه مطالبنا :

1-     تثبيت مرسوم الضرورة الصادر من سمو الأمير – حفظه الله ورعاه – بالصوت الواحد لأنه يدعم وصول الأكفأ ويمنع الفرعيات وتبادل الأصوات ويغلق الباب على أي فساد في العملية الإنتخابية ؟

2-     تقليص عدد الدوائر الإنتخابية من خمس دوائر إلى دائرتين انتخابيتين بصوت واحد ... مع الإستفسار من المحكمة الدستورية برأيها عن إمكانية الدائرة الواحدة ... فإن أجازتها المحكمة الدستورية فبالتأكيد الأفضل هو أن تصبح الكويت دائرة انتخابية واحدة وإن لم تجزها المحكمة فالدائرتين هما الأقرب إلى التعديل والتطبيق ... فكلما قلصت كلما ساهمت بوصول الأكفأ ودعمت الوحدة الوطنية ؟

3-     من يملك أو من تقع بين يديه أي إثباتات على أي فضيحة مالية أو سياسية أو ما شابه عليه أن يلجأ إلى الوزير المختص ويضع ما بحوزته على مكتبه ويمهله 3 أيام لا أكثر وبعدها يذهب إلى رئيس الحكومة ويخبره بما لديه وبتقاعس الوزير المختص ويمهله أيضا 3 أيام ... وإن لم يجد أي إجراء فإن أمامه طريقين ... إما أن يضع ما في حوزته على مكتب السيد/ النائب العام ليقوم بما يلزم ويترك الأمر إلى القضاء للفصل فيه ...  أو أن يضع ما في حوزته بيد سمو الأمير – حفظه الله ورعاه – دون أي تكسب شعبي سخيف ودون أي تمثيليات ومسرحيات تافهة ؟

4-     أن يتعهد بالإبتعاد عن ندوات الشوارع وشحن الشباب بما ليس فيه أي فائدة ... وطالما أن الطرق الكثيرة لإبداء الرأي متوفرة لديه فما الداعي للشوارع والتأزم ؟

5-     تشكيل لجنة تحقيق برلمانية لوزير الداخلية أيا يكن أسمه تختص بأمرين ... الأول : ما هو ارتباط بعض الكويتيين في بعض دول الخارج وكشف حركة دخولهم وخروجهم لتلك الدولة والكشف عن أرصدتهم المالية ... وإذا استعصى هذا الأمر من الناحية القانونية يوجه مجلس الأمة كتابا رسميا بنفس الأسئلة إلى السيد / النائب العام محدد بأسماء أعضاء مجلس الأمة السابقين جميعهم دون أي استثناء الزين والشين  ... وثانيا : التحقيق بأعداد السيارات الخليجية التي لا تدخل الكويت إلا في حال حدوث أحداث سياسية مهمة سواء انتخابات أو مسيرات أو مظاهرات ... ومن هم أقاربهم في الكويت وما صلتهم ببعض الشخصيات الكويتية وكيف علموا بتلك الأحداث ومن هو الطرف بينهم وبين ما يحدث ؟

6-     محاسبة وزير الخارجية الكويتي عن الصمت السخيف من الخارجية الكويتية على التدخلات السافرة لبعض الدول والشخصيات الخليجية في الشأن الكويتي وما هي إجراءات الخارجية حيالها وإنه كانت التزمت الصمت فما هي الأسباب مع محاسبة متخذ القرار في وزارة الخارجية وإن كان الوزير بنفسه ؟

7-     الضغط والتشديد على وزير الداخلية بفتح ملف جنسية لأي شخص يتهم في قضية أمن دولة والتدقيق عليه من جديد + منع تسجيل أي قضية على أي مقيم عربي أو خليجي أو أجنبي يخل بالأمن العام والإكتفاء بالإبعاد الفوري عن البلاد ( إداريا ) ومنعه من دخول الكويت نهائيا مع إخطار دولته بتفاصيل أفعاله ... توفيرا للجهد الأمني واختصارا للوقت والإجراءات الروتينية وليكون رادعا لكل أرعن وسفيه ؟

8-     الضغط على الحكومة بسرعة إنهاء المشاريع الحكومية بمعنى بدلا من أن تنتهي في 4 سنوات تنتهي في سنتين وإن تطلب العمل 24 ساعة ؟

9-     إيجاد حلول عاجلة وسريعة وفعالة للكويتيين العاطلين عن العمل + متابعة إنشاء وإنجاز المستشفيات الجديدة وتذليل كل العقبات في سبيل سرعة إنجازها وافتتاحها في أسرع وقت ممكن + إيجاد حل سريع جدا لأصحاب القروض والمتعثرين منهم وإيقاف مسلسل الضبط والإحضار الذي آن الأوان أن نوجد بديل لهذا الإذلال الغير مبرر على الإطلاق ؟

10- محاسبة أي وزير يخضع للواسطة الفاسدة + محاسبة أي وزير يتردد أو يتقاعس أو يتباطأ في تطبيق القانون ؟


والأهم من هذا كله هو قانون كشف الذمة المالية للمرشحين .. كم يملكون بكل تفاصيل ملاءتهم المالية هم وأقربائهم من الدرجة الأولى والثانية ... قبل دخولهم المجلس وبعد انتهاء عضويتهم ؟

وأيضا الأهم والأهم هو إصدار قانون وتشريع يمنع أي عضو مجلس أمة أن يترشح لمجلس الأمة إلا في دورتين متتاليتين فقط لا غير ... بمعنى نجحت مبروك كمل 4 سنوات وإذا انحل المجلس رشح نفسك نجحت سقطت بس خلاص أنتهى أمرك ممنوع ترشح نفسك مهما كان ... لضمان وصول الوجوه الجديدة + أن المجلس ليس بالوراثة وليس بالمزاجية ولدينا سوابق من أشكال جلست 30 سنة و20 سنة و10 سنوات ولم نرى منهم إلا الفساد + أنك تجبر الناخب على التغيير للأفضل ؟



يا ربي ليش هالأمور ما صارت من زمان شنو يصنعون صواريخ مثلا ؟ وليش ينطرون ؟ ولي متى المصالح الشخصية تقف فوق مصلحة الوطن ؟؟؟



من يريد فعلا أن يصلح فهذه من أهم الأولويات بل هي من طوارئ التشريع اليوم قبل غدا  بعد الكم الهائل من المهازل ... وانتبهوا ثم احذروا لا اتهام دون حكم قضائي نهائي وكفانا تمزقا بعد أفلام الإتهامات وتشويه السمعات دون حكم قضائي نهائي ؟



تحذير :
 إياكم والتشهير في أي مرشح فجرائم الإنتخابات تقف لكم بالمرصاد


المادة 44
يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على خمس سنوات وبغرامة لا تقل عن ألفي دينار ولا تزيد على خمسة آلاف دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين : 
أولا : كل من استعمل القوة أو التهديد لمنع ناخب من استعمال حقه لغيره ليحمله على التصويت على وجه معين أو على الامتناع عن التصويت . 
ثانيا : كل من تحايل علانية بأي وسيلة من وسائل الإعلام أو النشر ، أو خفية برسائل أو اتصالات هاتفية أو عن طريق وسطاء لشراء أصوات الناخبين إغراء بالمال أو أعطى أو عرض أو تعهد بأن يعطي ناخباً شيئاً من ذلك ليحمله على التصويت على وجه معين أو الامتناع عن التصويت. 
ثالثا : كل من قبل أو طلب فائدة من هذا القبيل لنفسه أو لغيره . 
رابعا : كل من نشر أو أذاع بين الناخبين أخبارا غير صحيحة عن سلوك أحد المرشحين أو أخلاقه بقصد التأثير في نتيجة الانتخاب . 
خامسا : من دخل في المكان المخصص لاجتماع الناخبين حاملا سلاحا بالمخالفة لأحكام المادة 30 من هذا القانون .
سادسا : كل من دخل القاعة المخصصة للانتخاب ومعه جهاز ظاهر أو مخفي لتصوير ما يثبت إعطاء صوته لمرشح معين ( تمت إضافة هذا البند بموجب المادة الثالثة من القانون رقم 70 لسنة  2003) 






نسأل الله أن يرزقنا قلوبا مخلصة للكويت وأهلها وأن تكون أفعالهم هي من تتحدث عنهم



دمتم بود ....


وسعوا صدوركم

video
video