الاثنين، 1 أبريل، 2013

عندما يجور الأهل والزمان على مثل هذه الفتاة ؟



كانت في عمر الـ 18 عام ... زوجوها أهلها من رجل يفترض أنه رجل متدين ورجل تقوى ويؤدي الصلاة في المساجد ... تزوجته لتكتشف أنه غير طبيعي ؟

يطلب منها أمورا شاذة بشكل مقزز ؟ يتمنى أنه لو كان أنثى ؟ يطلب منها أن تتعرف على رجل غيره ؟ يطلب منها أن تنام خارج المنزل ليوم أو أسبوع أو حتى شهر لا مانع لديه ودون أن يسأل أين ومع من كانت ؟ ووو



حكت لأهلها ما يحدث لها ولم يصدقوها ... بل المصيبة لم يكلفوا نفسهم حتى بسؤال الزوج عن ما نقلته إليهم ابنتهم ... حكت وشكت وصرخت ولم يلتفت لها أحد ؟

من الطبيعي أن تنحرف وهي باهرة الجمال فالتقطتها إحدى الساقطات وأسكنتها مؤقتا لديها ... حتى تعرفت على شخص ما فأصبح لها الأب والأخ والصديق والحبيب ... وفر لها مسكن جديد مستقل واستمرت العلاقة لفترة طويلة استمرت لأربع سنوات ... والزوج الخروف الشاذ المريض كما هو بل زادت حالته أكثر شذوذا حتى دخل في المراحل المتقدمة من الأمراض النفسية ... وكانت من ضمن الحلول أن تتطلق ويتزوجها أول رجل في حياتها شعرت معه بالأمان ولم تفلح محاولاتها بالنجاح ؟



غابت هذه المرة لشهور عدة فسجل أخيها قضية تغيب في أحد المخافر ... فوصل الخبر إليها فتحرك الرجل الجديد في حياتها لإنقاذها ... فسلمها للجهات المختصة وبدأت فصول مثيرة في هذا اليوم ... فتصدى لكل محاولات السلطات الأمنية من أن يسلموها لذويها لأنها تعدت الـ21 عام ويحق لها أن تختار وليس بالإكراه + أن أهلها وأهل زوجها من العقليات المتخلفة جدا ... فخرجت بسلام بطريقة ما وبتفهم السلطات المختصة لحقيقة الأمور ووفق القانون ؟


بعدها بشهرين وهي ذاهبة مع صديقتها إلى إحدى النساء من يقرؤون القرآن
( الرقية )
التقطها والدها وأخوها بعدما وشت بها صديقتها ... وانهالوا عليها ضربا وركلا بشكل هستيري ... وما هي إلا دقائق إلا ودوريات الأمن كانت لهم بالمرصاد ... ففرقتهم عن بعضهم وأحالوهم لمخفر المنطقة ؟
 سألها الضابط : هل تريدين تقرير طبي لرفع قضية اعتداء بالضرب عليك من قبل أهلك ؟
أجابت : كلا فهم أهلي مهما حدث بيننا وهم لا يعرفون حقيقة الأمور أو بالأحرى هم لا يريدون أن يعرفوا ؟

فطلب الأب والأخ بأن تتدخل سفارة بلادهم في هذا الأمر ... فتم ذلك وحضر مندوب السفارة وأخرجهم من المخفر وأن هذا الموضوع برمته أصبح بيد السفارة ... أعطاهم موعد ثاني يوم بأن يتواجدوا جميعا في السفارة ؟

حضروا جميعا فطلبت الفتاة بأن تجتمع مع مندوب السفارة المختص في هذه القضية لوحدهم وعلى انفراد ... وافق واستمرت الجلسة لأكثر من ساعتين متواصلتين ... حكت له قصتها وحقيقة وضعها وحقيقة زوجها وحجم الدياثة التي يعيش فيها ... فكشفت له أيضا المسجات التي كان يرسلها زوجها ومدى قذارتها والصور التي كان زوجها يصور نفسه وهو يلبس الملابس النسائية الداخلية ... وأنها حكت لأهلها ولم يصدقوها ولم يهتموا لأمرها ؟

خرج مسؤول السفارة من هذا الإجتماع ودخل على والدها وأخويها ووالدتها التي حضرت معهم وقال لهم : طلبكم مرفوض من أن تغادر ابنتكم الكويت وابنتكم بريئة مما أنتم تتهمونا فيه وهي ضحيتكم ولن نسمح لأحد منكم من أن يتعدى عليها بأي شكل من الأشكال والسفارة ستوكل لها محامي كي يرفع علي زوجها قضية طلاق ... ويالله تفضلوا بره ؟

موقف حكيم وأمين من السفارة وإلا لكانت هذه الفتاة في عداد الموتى ؟


خرجت الفتاة وهي تقيم في منزلها المستقل الذي لا يعلم عن مكانه أحد سوى الرجل الأمين ... فأصيبت بحالة عصبية أدت إلى أنها تصرخ أثناء النوم من شدة الفزع وأصبحت تتلفت كثيرا حتى أصابها مرض ما بسببه يهتز الرأس لا إراديا باتجاهات مختلفة ... وبعدما كان وزنها أكثر من 70 كجم وصلت إلى الـ40 كجم ونشف الوجه وتساقط الشعر وبدأ الجسم بالضعف الشديد ... فأصدرت المحكمة حكما بتطليقها للضرر وأرسلت حكم الطلاق لأهلها الذين لا يعرفون عنها أي شيء سوى أنها تقيم عند إحدى صديقاتها ؟



حسم الرجل الوحيد في حياتها الأمر وأقنعها بأن تعود إلى أهلها فمهما كان هؤلاء أهلها ... حتى كانت اللحظة المناسبة أخوين خارج الكويت وأخ محجوز في العمل والمنزل لا يوجد أحد فيه إلا والدتها ووالدها وأخواتها ؟



دخلت عليهم وسقطت تحت أرجل والديها وهي تبكي وتشرح لهم كل شيء وتقدم البرهان تلو البرهان حتى أيقنوا أنهم ظلموها لكن متأخرا ؟

بعد يوم واحد من إقامتها في بيت أهلها عرف الجميع حقيقة الوضع الصحي لابنتهم فأصبحت تصرخ وتتبول على نفسها وعادت وكأنها طفلة أم سنتين دائما في حضن والدتها ... عاد أخويها من السفر فتصدى لهم والدهم وأخبرهم بحقيقة الأمر فبكى الجميع ولم يتحمل والدها هذا الحمل فسقط مغشيا عليه ونقلوه إلى المستشفى فجلس في غيبوبة لأكثر من شهر ؟



الفتاة الآن في السعودية تعالج في أفضل مستشفى متخصص بالأمراض العصبية والنفسية


انتهت هذه القصة الحقيقة ألف% وتم تشفير الكثير من الأحداث اختصار للوقت


الزواج ليس بالإكراه والحياة ليست بالإكراه بل حتى الدين لم يأتينا إجبارا وكرها ... واعلموا أن بناتكم هن أعراضكم فاتقوا الله ببناتكم وكفاكم تكبرا تافها سخيفا بغية التخلص من بناتكم بأي طريقة كانت حتى ولو كانت على حسابهم مهما تحملوا من قسوة وذل ومهانة وتحقير لكيانهم ... وما خلقت المرأة كي تكون عبدة تباع وتشترى والإسلام أكرمها هذا إن كانت لكم ضمائر تخشى الله في أهلكم ؟   



المرأة نفس بشرية لا تعاملوها بأنها عـار أم اشتقتم لأيام الجاهلية والكفار ؟

إياكم وأن تغتروا بالمظاهر فإنها خداعة
إياكم أن تتجاهلوا نسائكم فإنهم أعراضكم
إياكم أن تجعلوا من المرأة سلعة تباع وتشترى
إياكم وإياكم فإن لكم موعد سيُقتصُ منكم عند ملك الملوك وجبار الجبابرة سبحانه



مثل هذه المشاكل لا تعرف حضر ولا تعرف قبائل لكن هنيئا لصاحب الحكمة فيها


دمتم بود ...


وسعوا صدوركم

video
video
video