الاثنين، 15 يوليو، 2013

تبيع صوتك ولا ما تبيعه ؟


الكويت حالها كحال كل دول الشرق الأوسط التي تتعامل مع الدساتير وبالتالي الإنتخابات ... وفي مرحلة حشد المرشحين لحملاتهم الإنتخابية يبدأ المخلصون منهم إلى تنشيط ذاكرة المرشحين وتقديم أهم مشكلات الدولة ويضعون لها الحلول كل حسب ما يعتقده وكل حسب فصاحته بالحديث وطلاقة لسانه وثقافته ... وهناك الفاسدون الذين يعرفون من أي الأبواب يدخلون ... وهؤلاء دائما تعرفهم من أمرين 1- يتحدثون كثيرا بالوطنية 2-  ينتقدون ويضربون الحكومة في أغلب حديثهم ؟

هناك أمرا حاصلا ويتحدث عنه غالبية الكويتيين الذين يحق لهم التصويت وهو : هل أبيع صوتي مقابل مبلغ مالي أم لا أبيعه ؟


البيع لا شك فيه هو أمر مخالف للقانون ومخالف للمبادئ والقيم وفيه خيانة للوطن ... ولأنه من يشتري الأصوات حتما ومؤكدا لا أمان له فكيف تضع وطنك بيد من لا أمان له ؟ وفي كل الأحوال سيقول سرا وعلانية : أنا فزت بأموالي وليس لكم حق بمطالبتي بأي إنجاز وما صرفته يمناي ستقبضه يسراي من أموال الحكومة ؟

لكن هناك أمرا غاية بالخطورة لم ينتبه إليه الكثيرون وأعتقد أن الحكومة متواطئة فيه ؟


لا يتخيل عقل كم هي حاجات المواطنين الكويتيين من أمور ومعاملات وطلبات تعرف أولها ولا تعرف أخرها ... فهناك من قالت : والدي في السجن وعليه ديون ولا أمانع أن أبيع صوتي من أجل إخراج أبي ؟ بمثل هذه البنت أو الإمرأة كيف ستواجهها بالعقل والمنطق ؟ وهناك من قال : يا الطيب حكومتنا باعتنا من زمان وتدفع الأموال سرا كي تضمن لها أغلبية في المجلس أليس هذا بيع لنا وللوطن ؟

هذا ما يقال وهذا ما يشاع في الشارع الكويتي ؟


في الكويت يوجد أكثر من 20 ألف كويتي وكويتية عليهم أوامر ضبط وإحضار بسبب الديون ... هذا الرقم الكبير أكاد أجزم وأراهن على أنهم سيبيعون أصواتهم ... وطز في كلامكم وفي مبادئكم وفيما تقولونه ... ففي أزماتنا لم يعرف أحد عنا شيئا وكل الأبواب أغلقت في وجوهنا ... فكيف تريدوننا أن نرفض بيع الأصوات اليوم ؟


ما هو الحــــل ؟

الحل دائما يكمن في الحكومة التي تعرف ما هي مشاكل وهموم المواطنين لكنها تصرف النظر عنهم وتنظر لمن هم أقل شأنا من مواطنيها ... فمن غير المقبول أن تستمر لعبة الإنتخابات بهذا الشكل السخيف وكأن الحكومة هي من تفهم في كل شيء ورعيتها مجرد قطعان لا عقل لهم ؟

يجب على الحكومة في فترة الإنتخابات أن تعلن حالة الإستنفار القصوى ... وإجبارا على كل وزير وقياداته أن يجلسوا في مكاتبهم من الساعة 9 صباحا إلى 9 مساء ويستقبلون الناس ويحلون مشاكلهم وينجزون معاملاتهم وفورا ... وحتى لو كان هناك تجاوزا للقانون بشكل بسيط نعم تجاوزا نعم وقعوا نعم نفذوا نعم تعالوا مع المواطنين ... لأنها فترة مهمة جدا لأي مرشح بأن يدغدغ مشاعر المواطنين ... فلماذا تجبرون الناس أن تذهب للمرشحين لإنجاز معاملاتهم والمضحك أن تلك المعاملات ستأتي إليكم في نهاية المطاف ؟


ماذا تريد مال كاش فلوس ؟ عطني أوراق مشاكلك القانونية وتفضل 10 ألاف دينار فورا ويتم تقسيطها بقسط 50 دينار شهريا ... ما تشتغل وعليك ديون عطنا الجهات اللي تطالبك وخلال 24 ساعة ديونك مسكرة بما لا يتجاوز الـ10 ألاف دينار مع شرط وجود كفيل كويتي ضامن للقسط الـ50 دينار ؟ ولا تقولي آليات صرف وقانون وتشريع وهالأفلام الهندية مالتكم ... إن حبيتوا تسوون شي اتسوونه غصبا على اللي يرضى واللي ما يرضى ؟

بعدما سبق هل توجد أي حجة لأي كويتي أو كويتية أن يلجأ إلى أي مرشح ومهما كان ؟ بل هل يجرؤا أي مرشح على اللعب على مشاعر الناخبين أو أن يبتزهم ؟

لكن إلى متى والحكومة تترك الناخبين أن يقعوا ضحية بيد المرشحين ؟

وبعدين عيب أروح حق مسئول يقولي معاملتك مو قانونية ما تمشي ... أروح حق مرشح يوقعها مثل السلام عليكم ... يا أخي فعلا أنت رجل ما تستحي لو حاط مره في مكانك يمكن اطلعت أرجل وأبرك منك ؟




الكويت تملك أصول مالية حقيقية تتجاوز الـترليون دينار كويتي = 1.000 مليار دينار ... وهذه الأصول مضمونة 100% فهي متمثلة بالإستثمارات الخارجية وبحجم وقيمة النفط والغاز الموجود في أرض الكويتي على مدى 100 سنة قادمة ... يعني كلمة إفلاس أو عجز هاتين الكلمتين فعليا وحقيقة غير موجودتين في القاموس الإقتصادي الكويتي ... لكن الفلم الهندي لبعض المسئولين الحكوميين يجعلنا نضحك عليهم لا هم يضحكون علينا ؟   


حكومتنا تريد أن تضربك بشرط أن لا تصرخ ... تظلمك لكن لا تحتج ... تشتت مستقبلك لكن لا تكثر من الثرثرة ... أجعلكم تسكنون في الشقق لـ10 سنوات وأكثر وعادي ... أخر مستشفى تم افتتاحه في الكويت كان 1982م عادي وين المشكلة ... أكثر من 30 ألف عاطل عن العمل الأمر طبيعي أكثر من 50 ألف منع سفر قلعتهم بالطقاق ؟

 ليش ليش ليش يا أخي ألف من حمد وشكر أنك مو أنت اللي خالقنا ولا جان رحنا وطي ولا جان من زمان إحنا شاورما بنار جهنم بسبة قلوبكم العمية والحاقده ؟

ترى الناس للناس والكل بالله والكويتي والكويتية مهما صار وكان تراهم أهلك وعزوتك ... عزهم يعزونكم ارفعهم يرفعونك ... لا تخلون شوية مرضى طب نفسي يأثرون عليكم ؟




الشاهد من هالحجي كله إن علتنا بحكومتنا وتحديدا في لعبة الإنتخابات ... مهم جدا لها إنها تضمن أغلبية في مجلس الأمة في المجلس القادم ... وهذا حق مشروع لها لكن يا الحبيب مو على حساب هموم ومعانات وآلام الناس ؟



 شوية أمانة يا كائنات ؟




دمتم بود ...



وسعوا صدوركم

video
video
video