الثلاثاء، 17 سبتمبر، 2013

الهندي أحمد ديدات والكويتي عبدالرحمن السميط ؟


نبذة عن الداعية الرجل العظيم



في الرابط السابق نبذة عن الداعية المسلم الهندي أحمد ديدات من مواليد 1918م ... هذا الرجل ظهر إعلاميا في بداية التسعينات حسب ما أذكر ... وسخر نفسه للإسلام بشكل في غاية الدقة والذكاء والدهاء وهو رجل ذو فراسة غير عادية ... فلا عجب إذا ما علمنا أن عدد من أسلموا بفضل الله ثم بفضل أحمد ديدات تجاوزوا الـ100 ألف وربما أكثر من هذا الرقم بكثير ؟

أحمد ديدات - طيب الله ثراه - درس وحفظ الإنجيل فأخذ يقارع ويتحدى ويناقش ويفند أكاذيب المسيحيين ... ودخل في مناظرات علنية كثيرة ومتعددة ولم تسجل عليه أنه خرج من مناظرة واحدة خاسرا أو مرتبكا أو مشكوك فيه ؟


جميع مناظرات الراحل أحمد ديدات كان النقاش فيها حول مسألة واحدة وهي
أيهما كلام الله سبحانه الإنجيل أم القرآن ؟

شاهدوا هذه الفيديوهات من صولات وجولات فارس الدعوة أحمد ديدات وكم أعجزهم هذا الرجل




من كان يتابع الداعية أحمد ديدات يؤسر بحديثه المنطقي الواقعي الذي لا يقبل الشك ... ومع الأسف الشديد الرجل كان ينصر الإسلام في الخارج وبشراسة ... وفي بلاد المسلمين كان يحارب وبشدة والسبب هو كي لا يطيح بنجومية أكبر وأشهر الدعاة ... مع ثقتي الكبيرة بأن لو اجتمعوا جميع الدعاة على قلب رجل واحد ووقفوا لمناظرة أحمد ديدات لأعجزهم لبلاغته ولخبرته في المناظرات ... باختصار الرجل نصر الإسلام فنصره الحق سبحانه ؟


قبل 4 أيام جلست أتابع حلقة تفسير على قناة مسيحية برعاية قس وهو يناقش ويشرح ويفسر للمذيع والمذيعة بعض ما جاء في الإنجيل ... وأن المسيحيين هم أبناء الله نظرا إلى أن المسيح هو ابن الله وبالتالي كل من آمن بالمسيح فهو يتبعه في الأبوة ... وأن الله هو جسد مثله مثلنا وهو الأب وكل خلقه هم أبنائه من صلبه ... هذا ما يعتقدونه وبشدة والعياذ بالله وأستغفره سبحانه الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ؟

لكن هناك مسألة والأهم وهي شدة التركيز والإنبهار والإعتقاد بما يقوله القس وهذا ظاهرا على وجوه المذيع والمذيعة وباندفاعهم بالأسئلة وبإعجابهم بطرح القس ... فسألت نفسي سؤالا :
هذا الإعتقاد أو غسيل المخ أو سموه ما شئتم كم ينطبق على معتنقي الأديان الأخرى ؟ وكم ينطبق على معتنقي المذاهب المتعددة ؟ وكم ينطبق حتى مع من نختلف معهم وإن كانوا أخوة لنا ؟ بل والأهم من ذلك هو الشحن الفظيع الذي يملأ صدور الكثيرون والأحقاد بسبب المذاهب والأديان ؟ وربما يمكن وبسهولة بأن تحدث معركة أو فتنة تذهب بنا إلى حرب أهلية والسبب قد يكون أن هذا مطعم شيعي وهذا مطعم سني ؟

المضحك بالأمر أن لا علي - رضي الله عنه وكرم الله وجهه - درى عنكم ... ولا عمر الفاروق - رضي الله عنه - درى عنكم ؟

ذهب الشيخ الداعية عبدالرحمن السميط إلى دار الحق وهو تارك خلفه أعمال الخير ... وذهب الداعية أحمد ديدات إلى دار الحق بعدما أعجز المسيحيين وكشف أكاذيبهم والاثنين أعانوا الإسلام ... في مقابل مئات المشايخ والدعاة الموجودين بيننا وهم من الرعاع المرتزقة ممن أعانوا على الإسلام وأساؤوا له بشكل لم يسبق له مثيل ؟




هل تذكرون أقلية المسلمين في بورما والحملة الإعلامية التي قادوها الدعاة من أجل جمع التبرعات ؟
أين هي وأين هي التبرعات ؟؟؟
هل انتهت قضية بورما ؟ كلا لم تنتهي على الإطلاق وإلى هذه اللحظة التي أكتب فيها !!!


هل تذكرون حملات جمع التبرعات لسوريا ؟
أين ذهب ملايين التبرعات ؟
هل انتهت مأساة السوريين ؟ كلا لم تنتهي والكل يعلم بهذا الأمر !

لا داعي للتعليق وأتركه لكم :)

شتان بين من يريد الآخرة وبين من يريد الدنيا

{ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ } الزمر : 39




أرهقني حديث المشايخ والدعاة فكله حديث مكرر لا جديد فيه سوى الوجوه ... والمضحك أن هناك دكتور بالشريعة وجامعات وكليات للشريعة ؟

يخرب بيتكم تسوقون علينا ديننا بكلياتكم الفاشلة ؟

اسألهم ماذا اخترعتم وماذا صنعتم لأنفسكم ولأمتكم ؟
الجواب : لا شيء

والله يضحكوني عندما يستلمون شهاداتهم الجامعية المتخصصة في الشريعة وهم يوزعون الابتسامات... طيب هل من تخرجوا على الأقل حفظوا القرآن عن ظهر قلب ؟


جميع كليات الشريعة وجميع من أسسوها وجميع من درسوا وتخرجوا منها ومن أيضا سيتخرج منهم وهم بعشرات الآلاف ... لم يحققوا 5% مما حققه عبدالرحمن السميط وأحمد ديدات مجتمعين أو منفردين ؟



الداعية الراحل عبدالرحمن السميط تجدون موضوعه أيضا في مدونتي المتواضعة على الرابط التالي



دمتم بود ...

وسعوا صدوركم



video
video
video