الاثنين، 23 ديسمبر، 2013

اليمـن دولة خارج نطاق الزمن ؟


اليمن دولة تاريخية نعم ... اليمن دولة حضارة قديمة بالتأكيد ولا شك في ذلك على الإطلاق بل تعتبر أول مدينة أنشأت على وجه الخليقة ؟

يبلغ تعداد سكان اليمن 26 مليون نسمة موزعين على 21 محافظة ... وتبلغ نسبة الفقر في اليمن إلى 40% + 20% هم تحت خط مؤشر الفقر الدولي الرسمي أي أقل من دولار واحد ... هذا يعني أننا نتحدث عن نسبة 60% من الشعب اليمني يطحن تحت طاحونة الفقر ... وتبلغ نسبة البطالة في اليمن أكثر من 50% من إجمالي السكان ... وبما أن اليمن مشهورة بمخدر ( القات ) فإن الصدمة تذهب بنا أن اليمن يستهلك أكثر من 40% من مياهه الإستراتيجية في سبيل ري مزروعات القات المخدر ...  ويقول العلماء أن صنعاء قد تكون أول عاصمة في العالم ستجف فيها المياه تماما ؟


يروي لي بعض ممن زاروا اليمن فيقولون :
اليمن دولة فقيرة لدرجة صاعقة ولدرجة تثيرك فيها الدهشة والحزن من هول ما رأيناه من عيشتهم التي دمرها الفقر تماما ... اليمن ما أن تدخلها وتبقى فيها 24 ساعة فقط حتى تكتشف بأنك في دولة خارجة عن الزمن وخارجة عن ميزان أو حسبة منطقية لأي دولة متحضرة ... انتهى حديثهم مع تشفير 90% منه لحساسيته ؟

حديث العقل والمنطق والأصول والعادات والتقاليد كلها تتوقف في اليمن تماما أمام حالات الفقر والتي تصل إلى درجة المجاعة الحقيقية الفعلية ... وبالتالي جعلت من تجارة الأعضاء البشرية تنمو في اليمن بشكل كبير جدا ... ماذا تريد قلب كلية قرنية عين أي شيء وطالما بأنك تملك المال فهناك بشر للبيع وفورا ؟

لكن مع الأسف الشديد أن يتم استغلال فقر اليمنيين من قبل من لا قلب ولا شرف ولا ذمة لهم ... لأنه وبسبب الفقر تمت تجارة الأعراض نعم الأعراض ... فهناك زواج المسيار الشرعي في السعودية لكن في اليمن أصبحت هناك ظاهرة وهي زواج المسفار ... المسفار وليس المسيار ؟

شاهدوا هذا الفيديو القصير

video

المسفار أو الزواج السياحي هو زواج سريع يتم من قبل أحد المسافرين الزائرين لليمن لمدة قصيرة أسبوع شهر شهرين وبعدا يسافر الزائر عائدا إلى بلاده ... ولكم أن تتخيلوا المآسي من عمليات نصب واحتيال وحمل وولادة وما ينتج عنه من فوضى وتلاعب بالأنساب بالإضافة إلى ترك الفقيرة تواجه مصيرها مع طفلها ودون أي معيل ... وبموجبه يتم تزويج البنات الصغار ولا توجد أية مشكلة سواء أكانت بكر أو مطلقة ؟

بالمناسبة فإن اليمنيات مشهورات بالجمال لمن لا يعرف ... وتبلغ تكاليف الزواج الطبيعي من اليمنية من مهر وشبكة وحفله وخلافه من 500 إلى 1.500 دينار في أحسن الأحوال ... وقد استطعت التوصل إلى أحد ما من داخل اليمن لأتحقق من تلك المعلومات وأكثر فصدمني وهالني ما سمعت من أكثر من طرف ... بالعربي ناس تبي تعيش وتبي الستر وأنتو عيشتكم والخير اللي أنتو فيه = عيشة رئيس دولتهم بنفسه واللبيب بالإشارة يفهم ؟


ما سبق من صناعة الجهل الممنهج والمخطط له منذ عقود طويلة ومن تدمير الأجيال وسرقة مقدرات الشعب اليمني ... والفساد الذي طبيعي أن يجد بيئته المناسبة في دولة فقيرة جاهلة مثل اليمن يعود الفضل فيه إلى كل من حكموا اليمن ... فهم رؤساء أقدم دولة عرفها التاريخ لكنهم من أكثر لصوص الأرض ... وحقيقة لا أعرف الرئيس اليمني الحالي  عبد ربه منصور هادي كيف سيستطيع تسيير أمور اليمن بعد تدمير الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح الذي سرق ونهب وقتل ورحل أو تراه يكون مثله والله أعلم ... بدليل أن اليمة اليوم هي أكثر دولة في العالم العربي ينتشر فيها السلاح وبعشرات الملايين ... ويقولون اليمن السعيد !!! سعيد على شنو ؟

لغة العقل غائية في اليمن وحديث المنطق لا أساس له من الوجود هناك ... بالرغم من الحرب المستعرة والشرسة هناك بين فئة المثقفين اليمنيين وبين أباء وطنهم من المتخلفين ... لكن لا مجال للمقارنة على الإطلاق فإن كان هناك مليون فاهم ومثقف ففي المقابل هناك 23 مليون جاهل لا يفهم ولا يريد أن يفهم ؟


تنظيم القاعدة الإرهابي السلفي لم يكن أن يجد من يؤويه مثل اليمن فأرض الواقع في غاية الإغراء لتواجده ... فغالبية الشعب جاهل والفقر حطمهم تماما وجعلهم تحت طوعهم في مقابل القليل من المال والجبال تحميهم مثلما حمت جبال أفغانستان تنظيم طالبان هناك وإلى اليوم مما أجبر الولايات المتحدة الأمريكية بأن ترضخ وتفتح قنوات التفاوض مع حركة طالبان بقيادة الملا عمر ... وفي المقابل هناك الحوثيين الشيعة المدعومين من ملالي طهران والذين يمدونهم بالأموال والسلاح ... وتفضلوا تقاتلوا على أرض لا تنتمون إليها وليكن أخر ما تفكرون فيه هي النفس البشرية فحطموا ودمروا واقتلوا فأنتم في دولة ليس للإنسان فيها أي قيمة تذكر ؟؟؟



اليمن - السودان - العراق - ليبيا - سوريا : دول عربية وإسلامية يصل تعداد سكانهم مجتمعين لأكثر من 123 مليون نسمة ... رقم مهول ومرعب لكنه رقم هش ومضحك في نفس الوقت ... لأنها دول لا تعترف بآدمية الإنسان وليس في قواميسها شيء اسمه حقوق الإنسان وقتل النفس أمر طبيعي وكأنها قتل ذبابة ... وهذا ما لم يكن ويحدث لولا وجود طواغيت ربهم الأوحد هو كرسي الحكم أو السلطة وإيمانهم ومعتقدهم الأخير هي أرصدتهم ونهبهم لثروات شعوبهم ... هذه دول لن تعرف أي نهضة لـ50 سنة قادمة بل من سابع المستحيلات أن تتحرك شبرا للأمام وهذه هي الحقيقة المؤكدة التي لا تقبل الشك على الإطلاق ؟



مرحبا يا إسلام وكيف حالك يا عقيدة وعاش الفقر وعاش الجهل وسيدي لمن يملك المال ونحن عبيد لمن يدفع أكثر وسلامي على الوطنية وتحياتي للأمة العربية السخيفة ؟




دمتم بود ...


وسعوا صدوركم



video video video