الأحد، 8 ديسمبر، 2013

لا ... لاتحاد دول مجلس التعاون ؟


في 25 مايو 1981م عقد أول اجتماع بين قادة دول مجلس التعاون معلنا عن إنشاء هذا الكيان الخليجي ... الذي كان فكرة جابر الأحمد الصباح وزايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثرائهما - أي أن عمر المجلس اليوم 32 عام ؟

الكل متفق أن سرعة تطور دول مجلس التعاون = 10% أي لا شيء تقريبا مقابل ما تملكه من ثروات مرعبه ومهولة ... ويستثنى من ذلك دولة الإمارات التي تعتبر الأكثر تطورا اقتصاديا ليس على مستوى دول المجلس كلا بل على مستوى الشرق الأوسط ودون أي منافس ؟

البطالة تأكل كل أبناء دول المجلس ؟ وتفضيل الأجنبي على ابن الوطن لا يزال هو السائد ؟ والبنية التحتية لأغلب دول المجلس متهالكة ؟ ومعدلات الفساد بارتفاع مرعب وكبير في كل دول المجلس ؟ والصرف على الخارج أكبر بكثير من الصرف على الداخل ؟ وطوابير انتظار مواطنين المجلس على السكن تصل إلى الملايين ؟ ودخل مواطنين المجلس لا يتناسب مع ما تملكه دول المجلس من ثروات تستطيع من خلالها بدقائق بأن تشعل العالم بأسره ؟ والتعليم لا يزال تعليم متخلف ؟ والتطبيب أي المستشفيات حدث ولا حرج ؟ والأمن لا يزال متخلف ولم يواكب التطور الحديث ؟

هناك من ينادي بالإتحاد الخليجي وهذا أمر مرغوب به جدا حتى لا تصبح دول الخليج مطية وعرضه للمؤامرات العالمية وإلى التفكك المستقبلي .

لكن ؟

كيف تطالبون بالإتحاد الخليجي وهناك تفاوت وتناقض وفجوات كبيرة بين دول المجلس ؟

بمعنى هناك دولة متقدمة ودولة متخلفة ؟ دولة قمعية ودولة قانون ؟ دولة ديمقراطية يحكمها دستور ودولة غير ديمقراطية ؟ دولة مفتوحة على العالم بأسره ودولة منغلقة على نفسها ؟ دولة الحرية الشخصية مكفولة ودولة الحرية الشخصية غير مكفولة ؟ دولة تغرد خارج السرب وكأنها دولة عظمى ودولة متجانسة ومنسجمة مع المجلس ؟ دولة يكرهها العالم العربي ودولة يعشقها العالم العربي ؟ دولة تسمح للمرأة بقيادة السيارة ودولة لا تسمح ؟ دولة تسمح للخمور والبارات والمراقص ودولة لا تسمح ؟ ووووو إلخ ؟

نعم كلكم مسلمون لكن كل له وجهة نظر بإسلامه أو كل منكم مسلم بطريقته !!!


من سابع المستحيلات أن يكون هناك اتحاد خليجي وهناك تناقضات في السياسة العامة لدول المجلس ... لا هذي الدولة راضية أترخي الحبل ولا هذي الدولة راضية تتطور ولا هذي الدولة راضية إنها تقوم بإصلاحات سياسية ؟

كل شعوب الخليج غير راضين عن أداء منظومة مجلس التعاون ... المشاكل الإجتماعية قابلة للإنفجار في أي لحظة والفقر في هذه المنظمة بمثابة العـــــار في مقابل ما تملكه من ثروات ... وعدم التطور في هذا العالم الذي أصبح يتطور بشكل مهول أمر غير مقبول ... ومسألة تسفير أبناء دول المجلس للخارج وكأنه فضل ومنه لهو أمر يندى له الجبين ووووو إلخ ؟
  


إما أن تتساموا على خلافاتكم وتقدموا تنازلات حقيقية وتتقدموا وتتطوروا بشكل يصدم شعوبكم قبل الخارج ... أو أنهوا وفلوا وفككوا منظومة المجلس وكل دولة تعمل بطريقتها وبمزاجها وكفانا مجاملات ... فالواقع يحرم علينا أن نجامل أو أن نضحك على أنفسنا ؟


مدة 32 عام كانت كافية كثيرا حتى نقيم منظومة مجلس التعاون ... وبصراحة متناهية أنتم فشلتم نعم فشلتم في تحقيق تطلعات وأماني شعوبكم ... فلا تنمية حقيقية ولا تطور ولا تقدم ولا تعليم ولا علاج وبطالة كارثية وفراغ شبابي يهدر طاقات جبارة وتفكك أسري خطير جدا من شدة ارتفاع معدلات الطلاق وارتفاع في نسبة الجرائم وقوانين بالية وارتفاع مستمر في مؤشرات الفساد وارتفاع مرعب في نسب الفقر وطوابير الملايين الذين ينتظرون السكن ورواتب مؤسفة ووووو ؟


فهل أصبحنا نجامل حتى لا نقول أننا فشلنا أم نلملم فضائحنا حتى نضحك على أنفسنا بأننا لا مشاكل ولا هموم لدينا ... وفوق هذا كله تريدون إشراك المغرب والأردن وكأننا دولة بروناي مع سنغافورة مع سويسرا مع اليابان مع ألمانيا متحدين !!!


نحن لا نريد حكمكم ولن يموت ولاؤنا لكم أبدا ولن نترك أوطاننا إلا ونحن في لحد قبور ترابه الغالي ... لكن فعليا وحقيقة هناك مشاكل مرعبة وكبيرة وخطيرة جدا لا مجال مطلقا للتهاون فيها أو لتركها للزمن حتى يعالجها ؟

آن الأوان حتى تتواجهوا وتتصارحوا وتتكاشفوا فالأمر أخطر مما تتخيلون ... فإيران تترقب اللحظة حتى تنقض عليكم وأمريكا تاريخها يشهد عليها بأنها ( كلبة ) المصالح وإسرائيل في غاية السعادة وهي ترى وتشاهد تمزقنا وضعفكم ... نعم ضعفكم الذي عجزتم عن حسم المجازر السورية والحرب الأهلية هناك ... وأنتم أسياد المال في العالم نعم أنتم أسياد المال وبتصريح واحد من دولنا النفطية ستجدون بأقل من 30 دقيقة قد انهارت بورصات العالم وتلاشت المليارات ... نعم هذه الحقيقة وهذا هو الواقع ؟

أدركوا المريض قبل أن يَموت ؟
أدركوا الفقير قبل أن يُستغل ؟
أدركوا الجاهل قبل يُصبح أحمقا ؟
أدركوا العزيز قبل أن يُذل ؟
أدركوا أوطانكم قبل فوات الأوان ؟
أدركوا شعوبكم قبل أن تضيع ؟
أدركوا حكمكم قبل أن يَزول ؟


أكرر وأؤكد لكم بأننا لا نريد حكمكم ولن يموت ولاؤنا لكم لكن هناك من يقتل الولاء والوفاء ... ألا وهو الفقر اللعين والجحود الأليم والزمن لا يرحم ؟

لو فقيرا لم يجد ما يطعم أهله في هذا اليوم فهل ستقول له :
 اصبر فوطنك يستحق ؟
سيكفر بك وبوطنه ... كونوا واقعيين ؟


لم نعد تثق بالأقوال فثرواتنا تحتاج إلى أفعال حقيقة وليست إلا إبر بنج وتخدير ... فنحن مقبلين على 2014م ولسنا في عام 1981م وعقارب الساعة لا تعود إلى الوراء ؟



إذا السودان اتـّحـــد مع لبنان وقتها يمكن أن نتـّحد !!!



حياكم الله في بلدكم ووطنكم الكويت لكم هالعين قبل هالعين ونورتونا وشرفتونا بحضوركم





دمتم بود ...



وسعوا صدوركم   

video
video
video