الاثنين، 9 ديسمبر، 2013

أسيــاد الجلسات الشعبية في الكويت ؟


عرف تاريخيا بأن في الكويت أسياد الجلسات الشعبية في الخليج ... وفعلا وحقيقة هم أسياد وفنانين لا يقارعهم أحد سواء في حضورهم أو في فن الأداء أو في بحر ثقافتهم الفنية العريقة ... ظهور أسياد الفن الشعبي الكويتي طبيعي أن ينتج مع عمالقة في الإيقاعات والكمان والدف ... أقول ما سبق ولا يمكن أن أغطي تاريخ الفن الشعبي الكويتي بكل ألوانه وأطيافه الجميلة الذي تمتد هذه الجلسات لأكثر من 90 عام ؟


الجلسات أو السمرات تجرى مساء في بيت أحد الأصدقاء ويحضر هذه الجلسات كبار الفنانين والعازفين وعدد من الحضور المستمعين والذين غالبا ما يكونون مميزين في الصفقة ... وفي الماضي كان الفنانين يذهبون إلى تلك الجلسات والسمرات طمعا بالفن وحبا فيه بالإضافة إلى زيادة شهرتهم ... وكانت كل تلك الجلسات تقام بالمجان ... لكن من واجب صاحب المكان أن يضيف ضيوفه ويقيم لهم مأدبة عشاء وكانت الجلسات أحيانا تبدأ قبل العشاء وأحيانا بعد العشاء مباشرة .


أسياد الفن والجلسات هم 
المدرسة : عبداللطيف الكويتي - المدرسة : عبدالله فضالة – المدرسة : محمود الكويتي – المدرسة : عوده المهنا – المدرسة : عوض دوخي – المدرسة : سعود الراشد – مصطفى أحمد الذي يعتبر أخر رواد السامري في الكويت - إبراهيم الخشرم – الأستاذ : حمد خليفة - خليفة بدر – الأستاذ : جمال طه المعروف بجمال الراشد – الأستاذ : محمد سالمين الملقب بمحمد الشعلان – الأستاذ : راشد الحملي – الأستاذ : صالح الحريبي - عواد سالم - غريد الشاطيء – الأستاذ : عبدالله بوغيث - عايشة المرطة - مشاري العريفان - فهد الماص - خالد الملا - يوسف المطرف ... وغيرهم الكثيرون وغالبية الأسماء السابقة رحمهم الله وغفر لهم وأسكنهم فسيح جناته .




هؤلاء هم أسياد الجلسات الشعبية ومدارسها الفنية العريقة ... منهم من تميز بفن الصوت وأفرعه ومنهم من تميز بالعدني واليماني وإيقاعاته المختلفة ومنهم من تميز بالسامري وألوانه ... ومنهم من تميز بالفن الكويتي الحديث الذي دخل وتطور في الفترة ما بين الستينات ونهاية الثمانينات من القرن الماضي ... وحقيقة وفعليا هناك أغاني لها ألوان وإيقاعات صعبة لا يجرؤ أحد اليوم على غنائها بالشكل الصحيح والسليم إلا فيما ندر ؟


اليوم هناك هواة منتشرون في السمرات لكن أي جلسات وأي سمرات ؟

هؤلاء الهواة كتاكيت فن اليوم يعيشون دور أنهم عمالقة الفن وأسياده ... وفي حقيقة الأمر ما هم إلا مجرد هواة دخلاء على الفن ثقافتهم الفنية = 20% لأحسن واحد منهم ... يشترطون الحضور والغناء بمقابل أجر مادي ... ألم أقل لكم بأنهم يعيشون دور عظماء الفن ... وأستثني مما سبق الفنان سلمان العماري الذي تأصل بماضي الكبار فهو ذو خلق جميل ويهتم بشدة للفن ويحرص عليه ولا يهتم للماديات ... عكس كتاكيت الجلسات الشعبية حاليا ؟


يوجد هناك أيضا القلة ممن يتمتعون بثقافة فنية فاخرة وزاخرة ويمتلكون القدرات الفنية الواسعة سواء في العزف أو الغناء الطربي بالشكل الصحيح والسليم وبمزاج عالي وبأصوات جميلة ... لكنهم يحرصون حرصا تماما على عدم خروجهم إلى العامة ... منهم من كانت أسبابه بأنه ابن العائلة الفلانية ومنهم من كان عذره بأنه كبير وله زوجة وأبناء ومنهم من عذره بأن الفن يجب أن يكون في إطار محترم ... وهؤلاء يقيمون الجلسات الطربية الفاخرة لكن في إطار ضيق جدا وعدد حضور لا يتجاوز بأحسن أحواله عن 6 أفراد ... لكن جلسة واحدة مع هؤلاء = 30 جلسة من جلسات مرتزقة الفن الشعبي الحاصل اليوم والعبث الذي لوث مسامعنا ؟


هل اليوم يوجد فن كويتي حقيقي ؟؟؟


كلا لا يوجد على الإطلاق ... حكومتنا من ناحية الفن تتحول بقدر قادر إلى شحفان القطو من شدة بخلها على الفن الكويتي ... وكتاب الكلمة الغنائية الكويتية عاثوا فسادا بلهجتنا الحقيقية الأصيلة بسبب أنهم أصبحوا عبيدا لمن يدفع أكثر ... والملحنين أصبحوا ينتجون أتفه الألحان التي مكانها الحقيقي في سلة المهملات ... ومن يطلق عليهم بالفنانين ما هم بفنانين بل هم حفنة هواة وحفنة أثرياء وهم خدم وتحت الأمر للأمراء والشيوخ والتجار متى ما أمروهم بالغناء ... باختصار حط فلوسك وابشر بطابور طويل من المغنين أكرر مغنين وليس مطربين وهم تحت أمرك ولا يعصون لك أمرا ... إلا من رحم ربي وما ندر ؟


الغرور وحب المادة والمجاملات السخيفة قتل الفن الكويتي فلا يحق للعبيد بأن تطلب الأصالة ... فعليا نحن نعيش اليوم على تاريخ عظماء الفن الكويتي وأسياد الجلسات الشعبية فقط لا غير ؟


عظم الله أجركم بالفن الكويتي وأحسن الله عزاكم


دمتم بود ...



وسعوا صدوركم

video
video video