السبت، 1 مارس، 2014

حكايات الحكم والعبر ؟

ذكاء المحامي ودهاء القاضي


عندما كادت هيئة المحكمة أن تنطق بحكم اﻹ‌عدام على قاتل زوجته والتي لم يتم العثور على جثتها رغم توافر كل اﻷ‌دلة التي تدين الزوج ... وقف محامي الدفاع يتعلق بأي قشة لينقذ موكله … ثم قال
المحامي : ﻻ‌بد من أن تتوافر لهيئة المحكمة يقين ﻻ‌ يقبل الشك بأن المتهم قد قتل الضحية ﻷ‌ن الشك يُفسر لصالح المتهم ... واﻵ‌ن سيدخل من باب المحكمة دليل قوي على براءة موكلي وعلى أن زوجته حية ترزق !!

فتح باب المحكمة واتجهت أنظار كل من في القاعة إلى الباب وبعد لحظات من الصمت والترقب لم يدخل أحد من الباب وهنا قال ؟

المحامى : الكل كان ينتظر دخول القتيلة !! وهذا يؤكد أنه ليس لديكم قناعة مائة بالمائة بأن موكلي قتل زوجته !!!

هنا هاجت القاعة إعجاباً بذكاء المحامى وتداول القضاة الموقف ... وجاء الحكم المفاجأة حكم بالإ‌عدام لتوافر يقين ﻻ‌ يقبل الشك بأن الرجل قتل زوجته !!! وبعد الحكم تساءل الناس كيف يصدر مثل هذا الحكم ؟

فرد القاضي : ببساطة عندما أوحى المحامى لنا جميعاً بأن الزوجة لم تقتل ومازالت حية توجهت أنظار الجميع إلى الباب منتظرين دخولها إﻻ‌ شخصاً واحداً في القاعة !!! انه الزوج المتهم !!! ﻷ‌نه يعلم جيداً أن زوجته قتلت وأن الموتى ﻻ‌ يسيرون ؟


القارب العجيب


تحدى أحد الملحدين الذين لا يؤمنون بالله علماء المسلمين في أحد البلاد ... فاختاروا أذكاهم ليرد عليه وحددوا لذلك موعدا ... وفي الموعد المحدد ترقب الجميع وصول العالم لكنه تأخر ؟
الملحد للحاضرين : لقد هرب عالمكم وخاف لأنه علم أني سأنتصر عليه وأثبت لكم أن الكون ليس له إله !

وأثناء كلامه حضر العالم المسلم واعتذر عن تأخره ؟

ثم قال العالم المسلم : وأنا في الطريق إلى هنا لم أجد قاربا أعبر به النهر وانتظرت على الشاطئ ... وفجأة ظهرت في النهر ألواح من الخشب وتجمعت مع بعضها بسرعة ونظام حتى أصبحت قاربا ثم اقترب القارب مني فركبته وجئت إليكم .
الملحد : إن هذا الرجل مجنون فكيف يتجمع الخشب ويصبح قاربا دون أن يصنعه أحد ؟ وكيف يتحرك بدون وجود من يحركه ؟
فتبسم العالم وقال : فماذا تقول عن نفسك وأنت تقول : إن هذا الكون العظيم الكبير بلا إله !!!



ورقة التوت


ذات يوم جاء بعض الناس إلى الإمام الشافعي وطلبوا منه أن يذكر لهم دليلاً على وجود الله عز وجل ؟ 

ففكر لحظة ثم قال لهم : الدليل هو ورقة التوت !!!

فتعجب الناس من هذه الإجابة وتساءلوا : كيف تكون ورقة التوت دليلاً على وجود الله سبحانه وتعالى ؟ 

فقال الإمام الشافعي : ورقة التوت طعمها واحد لكن إذا أكلها دود القز أخرج حريرا وإذا أكلها النحل أخرج عسلاً وإذا أكلها الظبي أخرج المسك ذا الرائحة الطيبة ... فمن الذي وحد الأصل وعدد المخارج ؟؟؟  إنه الله سبحانه وتعالى خالق الكون العظيم .


الرجل المجادل


في يوم من الأيام ذهب أحد المجادلين إلى الإمام الشافعي وقال له : كيف يكون إبليس مخلوقا من النار ويعذبه الله بالنار ؟ 

ففكر الإمام الشافعي قليلاً ثم أحضر قطعة من الطين الجاف وقذف بها الرجل فظهرت على وجهه علامات الألم والغضب  
فقال له : هل أوجعتك ؟
قال الرجل : نعم أوجعتني
فقال الشافعي : كيف تكون مخلوقا من الطين ويوجعك الطين ؟

فلم يرد الرجل وفهم ما قصده الإمام الشافعي وأدرك أن الشيطان كذلك خلقه الله تعالى من نار وسوف يعذبه بالنار .


الخليفة والقاضي


طلب أحد الخلفاء من رجاله أن يحضروا له الفقيه إياس بن معاوية فلما حضر الفقيه قال له الخليفة : إني أريد منك أن تتولى منصب القضاء .
فرفض الفقيه هذا المنصب وقال : إني لا أصلح للقضاء .
وكان هذا الجواب كان مفاجأة للخليفة
فقال له الخليفة غاضبا : أنت غير صادق ؟
فرد الفقيه على الفور : إذن فقد حكمت علي بأني لا أصلح !
فسأله الخليفة : كيف ذلك ؟
فأجاب الفقيه : لأني لو كنت كاذبا كما تقول فأنا لا أصلح للقضاء وإن كنت صادقا فقد أخبرتك أني لا أصلح للقضاء .



منقـــــول


دمتم بود ...



وسعوا صدوركم

video
video
video