الأربعاء، 14 مايو، 2014

485 ألف كويتي ولا مو كويتي ؟


على ذمتها نشرت صحيفة الرأي العام الالكترونية الكويتية خبرا يقول :
بالأعداد .. تقرير يكشف عدد الكويتيين الذين يحملون جنسيات أخرى

 رفعت الإدارة العامة لمباحث أمن الدولة بالتعاون مع الإدارة العامة للجوازات والجنسية مؤخراً لمجلس الوزراء تقريرا عن تقديراتها لازدواجية الجنسية وبعد تحريات وتعاون مع وزارة الخارجية وسفارات دولة الكويت جاء فيه أن عدد الكويتيين الذين يحملون جنسيات أخرى كالتالي :


470 ألف تابعية سعودية
3.000 جواز قطري
500 جواز بحريني
2.500 جواز الإمارات العربية
250 جنسية سلطنة عمان
1.200 جواز سفر سوري
800 جواز سفر عراقي
650 جواز سفر إيراني
9 آلاف جواز الولايات المتحدة الأمريكية والبطاقة الخضراء ( الإقامة الدائمة )
1.200جواز سفر المملكة المتحدة
300 جواز سفر فرنسي
و300 جواز تقريبا من دول أوروبية وعربية مختلفة 

الأكيد أن من بين هؤلاء من هم مسؤلين في مناصب ومراكز حساسة في الدولة وربما منهم المهندس والطبيب والقاضي والضابط والمعلم ودكاترة جامعات وشرطي وجندي والوزير والوكيل وغيرها من المهن والوظائف المحترمة ؟ 

لكن من يستطيع أن يفصل وينهي مسألة ازدواجية الجنسية ؟
لا أحد ولن يستطيع أحد على مثل هذا الملف الخطير والحساس ... ولنكن واقعيين ومنطقيين وأيضا عقلانيين ولنترك العواطف جانبا ولنتحدث بصراحة ... الأمر قد تم فعليا وأصبح أمرا واقعا ... فكيف تثبت مسألة التزوير ؟ وكم من نفس وروح ومستقبل أرواح ستكون ضحايا لعمليات تزوير أو حتى شبهة تزوير ؟ وما هو مصير الرجال والنساء والعوائل والقبائل التي تصاهرت وتداخلت مع أسر وقبائل متعددة وكثيرة ؟ لا شك أن الأمر كارثي يصل إلى حد الفاجعة المتمثلة بتدمير أسر كاملة ونسف مستقبلها ووضعها في رياح المجهول تماما ؟

قد يقول قائل : هؤلاء حصلوا على الجنسية بالتحايل والتزوير ؟
من يعرفني يعرف تماما موقفي من هذا الموضوع وهو أني أرفض ولا أقبل بتعدد الهويات وتعدد الجوازات والجنسيات لدى الفرد الواحد مهما كانت الأسباب والمبررات ... لكن حقيقة أنا لا أعرف إلى متى في أي مشكلة نذهب دائما إلى الحلقة الأضعف ونتجاهل أو نرتعب من الحلقة الأقوى ... فهل كل من نال شرف الجنسية الكويتية قد نالها غصبا وبالقوة أم نالها بسلاسة ومنحته الحكومة الكويتية المواطنة ؟ فلماذا لا نجد من يوجه أصابع اللوم والإتهام للحكومات الكويتية دون أي استثناء ؟ لماذا دائما نبحث ونقول بأن هؤلاء مزورين ومزدوجين ونلقي عشرات الشبهات والتهم عليهم ؟

كونوا منصفين وتحدثوا بالحقيقة المجردة من أي خوف أو مجاملة بأن الحكومات الكويتية وبعض الشيوخ أهم السبب الحقيقي والفعلي بالعبث في ملفات الجنسية وأنهم اتخذوا هذا الملف الحساس كسلاح في مواجهة خصومهم ... وبصراحة أكثر ارصدوا وابحثوا في عهد من قفزت أرقام التجنيس وكم الأعداد التي حصلت عليها بمزاجية الشيخ الفلاني والشيخ العلاني فمنحت لغير المستحق وظلم من يستحق ... فلماذا لم نجد نائبا واحدا فتح هذا الملف على مصراعيه بشكل منطقي وواقعي بالأدلة والبراهين منذ 60 عام ؟ ولماذا لم تعدل قوانين الجنسية ولم يتم تطويرها ؟ لماذا لا يحاسب المسؤل والوزير ورئيس الحكومة عن هذا الملف منذ عقود طويلة ؟ 

حاليا وفي المستقبل يجب أن تحسم ملفات الجنسية وتعدل قوانينها لتتواكب مع المستقبل ... فليس من المقبول أبدا بأن تمنح الجنسية لشخص لا يعرف أي شيء عن الكويت لا مناطقها ولا شوارعها ولا تاريخها ولا حتى سلامها الوطني ... يجب أن يدخل كل من يمنح الجنسية الكويتية في اختبار حقيقي وهذا أمر عادي طبيعي يعمل فيه في أرقى دول العالم المحترمة ؟

كويتي يقول بيزه = بيضة !!!
كويتي يقول سبعطعش = 17 !!!
كويتي يقول أزود = أذود !!!

الله لا يوفجكم دمرتوا لهجتنا الكويتية ... ولا شاعر كويتي عريق قي هذه الأيام يكتب شعر ومن ضمن مفرداته حاكيني وسكين وليه لا ومغني مشهور يغني مثل هالكلمات الدخيلة!!! طاح حظكم ... يحق لمحمد عبده بأن يفتخر وينشر المفردات السعودية مثلما كـــان عظماء وعمالقة الفن الكويتي يحق لهم ويفتخرون وينشرون أجمل المفردات الكويتية  ... قسما بالله إن حتى الكلام والحجي الكويتي البداوي يختلف كثيرا عن بداوي السعودية والعراق وسوريا ... بدليل أن أشهر شعراء الأغنية الكويتية قديما كانوا يصيغون أصل المفردات البدوية الكويتية بشكل عجيب وببصمة كويتية أصيلة جميلة فأطربتنا الكلمة قبل اللحن ؟
 طوروا قوانين الجنسية فقد أصبحت اليوم كارثة ... أوقفوا تجنيس الأثيوبيات والفلبينيات والهنديات والأجنبيات بشكل عام وامنحوا زوجات الكويتي جواز سفر كويتي + إقامة دائمة معفية الرسوم + تعامل معاملة الكويتية في التوظيف والعلاج وغيره لكن لا تمنح الجنسية ... وأيضا الكويتية التي تتزوج بدون أو أجنبي أوقفوا مهزلة تجنيس أبنائها ... يعني ولدج من أبو مصري سوري لبناني هندي أفغاني بدون كيفج نحترم أسرتج ونحترم قرارج بالزواج لكن الكويت مو مكلفة ولا مسؤولة عن تجنيس أبناء المصري وأبناء السوري والولد شرعا وقانونا يتبع والده ولا يتبع أمه وإلا تفضلوا غيروا أسماء أبنائكم من خالد مدحت شحاته إلى خالد مضاوي عبداللطيف وهكذا ؟



والله يبا فوضى وعبث واستغلال العواطف واستهتار بالكويت ومستقبلها وتركيبتها السكانية ؟


لا نلف ولا ندور ولا نزيف الأمور الصج إن بلانا منا وفينا


دمتم بود ...

وسعوا صدوركم


video
video
video