الاثنين، 7 يوليو، 2014

حراميتنا وحراميتكم عندنا وعندكم خير ؟


السرّاق والحرامية واللصوص ومن ينهبون الأوطان من عالية وكبار القوم من المتنفذين وأعضاء الحكومات والتجار ولعبة العمولات في كل الأوطان العربية ولا يوجد أي استثناء ؟ 
س : هل هناك سرقات ؟
ج : نعم هناك سرقات .
س : من سرق وممن سرق ؟
ج : فلان وفلان وفلان وسرقوا الوطن .
س : وهل تملك أي دليل على ما تقول ؟
ج : المسألة لا تحتاج دليل فالشعب كله يعلم عن سرّاقه .
س : دعك من الشعب وقل لي أنت هل رأيت بأم عينيك وهم يسرقون ؟ هل تملك أي دليل ؟
ج : كلا لم أراهم يسرقون ولا أملك أي دليل . 

ما سبق هذا هو حال كل الشعوب العربية يصرخون عن سرّاق ومن ينهبون الأوطان لكنهم لا يملكون أي دليل ولا يرى أحد من هؤلاء السرّاق وهم يسرقون ... سوى أن وسائل الإعلام الإلكترونية والمرئية والمقرؤة أصحابها يسوقون وينشرون للعامة بأن هناك سرقات ونهب للأوطان ويشحنوهم شحنا خطيرا ... وهناك حكومات بالفعل عرفت وانتبهت لمثل هذا الإعلام المرتزق واكتشفت مدى خطورة مثل تلك الأخبار ... فقمعتهم ووضعتهم في حجمهم الحقيقي بما يتناسب مع منزلتهم الوضيعة منعا لأي فتن ومنعا لإثارة أي بلبلة ... وبالفعل وحقيقة أقولها عن تجربة وخبرة فإن الشعوب العربية لا تستحق أي ديمقراطية ولا أي حرية ... لأنهم في الأساس لا يمارسون أي حرية داخل منازلهم وفيما بينهم ... فكيف لدكتاتور صغير في منزله يريد أن يتحول إلى ديمقراطي خارج منزله ؟ قليلا من العقل إن كان في العقول مكان للإستيعاب فتسألهم :
س : من سرق ؟
ج : لا أحد يجيب !!!
س : ممن سرق وكيف ؟
ج : لا أحد يجيب !!!
س : طيب يا مالك الصحيفة يا وطني يا شريف الشعب إن كنت تنشر فضيحة سرقة لم لم تذهب إلى السلطات المختصة للإبلاغ عن السرقة ؟
ج : هذا ليس عملي فأنا وسيلة إعلامية مهمتي أنقل الخبر والحدث لا أكثر ولا أقل .
على أساس أن أمك بريطانية وأبوك ألماني يا بو مهنية ويا بو خبر خبيث !!!

أنت يا صاحب مدونة الكويت ثم الكويت كثيرا ما تحدثت عن سرقات فاكشف عنها ؟
صحيح تماما أنا تحدثت وسأتحدث إلى أن أموت عن سرقات ونهب منظم حدث فعليا وهو : أن أراضي الكويت نهبت وسرقت جهارا نهارا من كبار أصحاب القرار وبعض التجار منذ عام 1960 إلى يومنا هذا ... وهذه الأراضي مثبتة ومعروفة والسرقات موثقة ومسجلة لدى الدوائر الحكومية الرسمية ... ومن يريد أسماء العصابات فما عليه إلا أن يتعب نفسه قليلا ويبحث في سجلات بلدية الكويت + سجلات التسجيل العقاري لتأتيكم زلازل الأسماء الأحياء منهم والأموات ... بل وكل النهب الذي حدث لأراضي الكويت تم تحت أعين الحكومة والمجلس بلصوصهم وبشرفائهم ... وكلكم صم بكم عمي بسبب قوة الأسماء السارقين وشدة نفوذهم ؟

هل تملك الدليل على ما تقول ؟
هذه القضية الوحيدة التي أدلتها موجودة في سجلات وملفات الحكومة إلى يومنا هذا ومن سابع المستحيلات إنكارها ... بل لو أي محكمة طلبت تلك السجلات لوجدت عجب العجاب وما تشيب له الولدان ... لكن من يستطيع أن يشتكي على فلان وفلان وسلسلة من أسماء أكبر وأشهر سرّاق الكويت وأكثر من 90% منهم أصبحوا أموات ؟ سرقوا وماتوا وماذا استفادوا ؟ لا شيء سوى أن أبنائهم يتنعمون اليوم بسرقات آبائهم التي هي بالأساس أملاك الشعب ... الشعب الذي اليوم أكثر من 110 ألف كويتي وكويتية يسكنون الشقق وكأنهم مقيمين أو مواطنين مؤقتين ؟

المهم فيما سبق والهدف أن الإعلام العربي أصبح إعلام مرتزق لا وطنية ولا مهنية ولا عدالة ... وكل الإعلام يطبل ويثرثر لمن يدفع أكثر وبالتالي لا فرق بين المراقص والبارات وبينهم فالهدف تقديم أفضل الخدمات لمن يقدم ويدفع أفضل ... فشحنوا الشعوب ضد الحكام وأشاعوا كذبا وزورا وبهتانا بأن هناك سرقات ... فهل من يعرف بأن هناك سرّاق يصمت عنهم ولا يلجأ إلى السلطات المختصة أيا كان اسمه وموقع لا يتقدم إلى البلاغ الرسمي حماية ودفاعا عن المال العام إلا أن يكون هو فاسد وعليه ألف علامة استفهام وألف شبهة ؟
في الكويت يتحدثون عن نهب وسرقات لأموال الشعب
طيب منو ؟ صم بكم !!!
أوكي عندك دليل ؟ لأ !!!
طيب شفت بعينك ؟ لأ !!!
عيل ليش تتكلم ؟ قريت الخبر بالصحيفة الفلانية !!!

وهذا ما كنت أتحدث عنه سابقا وأنادي وأطالب فيه دائما بأن القضاء الكويتي بأن يشكل إدارة مهمتها مراقبة ما ينشر في الصحف الرسمية والغير رسمية الورقية والإلكترونية ... مهمة هذه الإدارة استدعاء أصحاب تلك الصحف للتحقيق معهم فيما نشروه من تفاصيل سرقات ومن شبهات ... وبحكم أن أعضاء السلك القضائي والنيابة العامة هم بالأساس مواطنين كويتيين وبالتالي هم الأولى والأهم والأقوى سلطة بمتابعة ومراقبة أي سرقات أو شبهات حول المال العام وهذا فرض عليهم وليس منة أو فضل ... فإن صدقت الأخبار وجب عليهم إقرار الحق وحماية المال العام ... وإن لم تكن تلك الأخبار صحيحة وجب عليهم معاقبة الصحيفة وملاكها بل وإغلاقها ... لكن تعال دور منو يقرى ويفهم ويطبق هالكلام وكأن السلطة القضائية تنأى بنفسها عن حماية الأموال العامة لسبب غير مفهوم مما يثير علامات الإستغراب والتعجب عليها ؟    
 أنتم كسلطة متمثلة بالحكومة لا تعرفون فن الإدارة والناس فقدت الثقة بكم ... فجربوا أن تجروا استفتاء لتعرفوا نسبة الرضا عنكم ونسبة التفاؤل بكم ... لذلك أقولها وبأعلى الصوت الكويت ذاهبة إلى الفوضى بسبب خلل فاضح وسوء إدارة وجبن وخوف في اتخاذ القرارات ... وأحذر من أن الفوضى إن حدثت ووقعت فإن سقف المطالب سيكون أمر من العلقم نفسه على من أخذوا عشرات الفرص فأثبتوا من خلالها بأنهم فاشلين لدرجة جعلوا الكويت أضحوكة بين الدول وهم لا يشعرون ؟ 
 من يعرف أي سرقة مال عام فليبغ السلطات أو ليصمت ولا تصدقوا وصلات الردح التي يبثها إعلام المراقص ... فكيف تثقون لمن ليس لديه أي مبدأ ومستعد حتى بأن يتنازل عن عرضه وشرفه في مقابل المال ... نعم المال في أيامنا هذه تستطيع من خلاله بأن تشتري فيه ( بعض ) أعراض الديوثين فلا يغرنكم أشكالهم ولا مناصبهم ولا شواربهم ولا كثرتهم ... فالمال يريك ما تشيب له الولدان ؟


أنا أشهد إن في جدايل حريم تسوى ألف شارب وشارب

دمتم بود ...


وسعوا صدوركم

video