الأربعاء، 14 أكتوبر، 2015

بيع وشراء النساء في الكويت ؟


قصـــة حقيقيــــة
في الأسبوعين الماضيين كنت بالقرب من صديق مقرب لي في مشكلته التي كشفت لي حقائق صاعقة عما يحدث في الكويت من ( بعض ) الأسر الجاهلة المتخلفة ... وبعد بحث واتصالات سرية متعددة تكشفت لي حقائق أكثر صادمة بل لأول مرة أعرف أن مثل هذا التخلف الجاهلي الأرعن هو أمر واقع في الكويت ؟

ما هو الموضوع وما حدث وحصل ؟

الأم : بيت فلان يريدونك للزواج فما هو رأيك ؟
البنت : موافقة .

بعدها بـ3 أيام من موافقتها عادت علاقتها بصديقي وأخبرته فاشتط غضبا واتفق معها على حسم ها الموضوع وإنهاؤه ليتقدم هو للزواج بها فور انتهاء هذا الموضوع السخيف لكنه لم يعلم بأنه على موعد مع مأساة ... ثم ذهبت البنت لأمها لتخبرها بأنها تراجعت عن قرارها وأنها لا تريد الزواج ... الأم شخصيتها سلبية جاهلة بعيدة كليا عن ابنتها ولا تعرف شيئا عن حياتها وخصوصيتها وأسرارها بالرغم من أنها ابنتها الوحيدة ... فتجاهلت الأم كلام ابنتها وكأنها كانت تنتظر كلمة ( موافقة ) حتى تتخلص منها ... فكررت البنت رفضها مرارا وتكرارا ؟

قالت الأم : اليوم سيأتون أهل الرجل لرؤيتك .
البنت : وكيف تسمحون لهم بالمجيء وأنا رافضة رفضا قاطعا ؟
الأم : نحن لم نقرر بعد والأمر مجرد شكليات والناس اتصلوا ولا أستطيع أن أحرجهم ... انظر كيف يتحايلون عليها ؟ 

بعد ذلك تطورت الأمور ليدخل الأب في الموضوع وليتحول إلى أب ظالم جاهل لا يعرف حدود الله بأن أصر على زواج ابنته بالرغم من رفضها وإصرارها فصرخ عليها وضربها وأخذها معه بالحيلة إلى مركز الفحص الطبي الخاص بالزواج ... والبنت تبكي لا تأكل ولا تشرب ولا تخرج من غرفتها وتراسل أباها عبر الواتساب تخبره بظلمه لها وأنها غير موافقة وأن ما يحدث هو أمر غير شرعي وكل رسائلها التي تثبت رفضها القاطع حفظتها ووضعت نسخا احتياطيا لتكون دليل لا يقبل الشك على رفضها ... والأب زاد في ظلمه وطغيانه بالصراخ والضرب ... فلجأت البنت لأحد أقاربها من النساء وكانت هذه المرأة عاقلة حكيمة رشيدة ذات عقل ورؤية ثاقبة فتدخلت ... فتحول الأمر عليها واتهمها الأب بأنها هي من وراء رفض ابنته للزواج ... وتم عقد القران الغير شرعي والبنت لا تخرج من غرفتها ولا تشتري ولا تجهز لعرسها على الإطلاق بل الأم هي من كانت تذهب وتشتري كل شيء وكأن الأم هي العروس يا لا جهلها !!! وكأنهم يجهزون عبدة أو سبية لسيدها ؟

صديقي لجأ إلي وأخبرني بكل تفاصيل الموضوع أعلاه وكنت أعرف الخلفية الشرعية في مثل هذه الأمور فقلت له : دعنا نتأكد ونتحقق من الناحية الشرعية عن حقيقة ما جرى حتى نتأكد مما حدث وبعدها ننظر فيما نحن فاعلون ؟

اتصل صديقي في بداية الأمر على 3 مشايخ معتمدين كمأذون شرعي لعقد القران 
صديقي : يا شيخ هل يجوز عقد القران والبنت غير موافقة نهائيا ؟
الشيخ : طبعا لا يجوز عل الإطلاق .
صديقي : وماذا لو تم عقد القران بالإكراه ؟
الشيخ يعتبر العقد باطلا ولا يعتد به لكن هناك قرينة وهي ورقة الفحص الطبي فإن كانت رافضة للزواج فكيف ذهبت بنفسها وأتممت الفحص الطبي ؟
صديقي : أخذت بالحيلة وبالتهديد .
الشيخ : وهل بعد عقد القران البنت رافضة ومتمسكة برفضها لهذا الزوج وهذا الزواج ؟
صديقي : نعم 100%
الشيخ : فهذا الزواج باطلا ثم باطلا ويجوز نكاحها وأبوها عليه إثما عظيما وكل نكاح يتم لابنته فهو في رقبته ويحق للبنت بأن تذهب وتلجأ غدا صباحا إلى إدارة التوثيقات الشرعية في قصر العدل لتخبرهم حقيقة الأمر فيتم إبطال هذا العقد وفورا .

قررت البنت بأن تجمع ثيابها وأن تهرب من منزل أهلها وتلجأ إلى صديقي ... فرفض صديقي مثل هذا الحل المتهور حماية لها ولأهلها من أي فضيحة واتفقت معه على أن في ليلة الدخلة تتحجج بأنها متعبة ومرهقة وثاني يوم تذهب إلى بيت أهلها ولا تعود مهما كان الثمن وتطلب الطلاق .
 في هذه المعمعة كنت أنا أتحدث مع مشايخ دين لهم من الخبرة الطويلة ومطلعين ومحترمين ورأيهم موثوق فيه ... وبجانبي صديقي وكان الحديث معي بنسبة 100% حيث أني كنت أتحدث معهم من الناحية الشرعية والفقهية والقانونية  في هذه المسألة ودار النقاش والحوار والجدال معهم لمدة تجاوزت 6 ساعات متواصلة فنقلنا لهم كل ما حدث بأدق أدق التفاصيل بكل أمانة وأقسم صديقي أمامهم أنها الحقيقية ولا شيء سوى الحقيقة ... فانتهينا وبالإجماع أن هذا الزواج باطـــــــلا وغير شرعي وسقط منه أهم ركن من أركانه الرئيسية ألا وهو قبول الفتاة قبولا صحيحا صريحا ... وقال المشايخ أن زواجها هذا يعتبر زنى صريح وأن نكاحها لا يجوز بل وإن حملت فيعتبر من في بطنها ابن زنا لا يحل ولا يرث ... والحل هو بتطليقها قانونيا أو بفسخ العقد وهذا العقد يعتبر تزويرا صريحا واضحا لا يقبل الشك ويعتبر جناية تزوير في محضر رسمي يعاقب الأب عليه بالحبس مدة من 3 إلى 7 سنوات ... وإن أرادت البنت أن تكمل مع هذا الزوج فعليها بعقد زواج من جديد كليا بمهر وقبول صريح منها بالموافقة وإن كانت حامل فإن إسقاط الجنين واجب لأنه نتج من علاقة غير شرعية وبزواج باطل ناقص الأركان وبعقد مزور وصاحبة الشأن تم إكراهها كرها واضحا لا لبس فيه ... والقانون والشرع يقفون في صفها وفورا ابتداء من مخفر الشرطة إلى التوثيقات الشرعية إلى النيابة إلى القضاء إلى كل مكان وفي أي شيء الحجة لها وليست عليها وتمكينها من حريتها حق لها مؤكدة بنسبة 100% ... والإثم الشرعي الإلهي لهو أكبر وأخطر وأفضع لو كانوا يعلمون حجم المصيبة الشرعية التي هم فيها جميعا واقعون ... الأب واقع بإثم عظيم وصمت البنت يقع عليها إثما أعظم بل ولا يجوز حتى أن تنكشف على هذا الرجل فما بالكم لو تم النكاح ... وأي شيخ دين يفتي بغير ما أفتينا به فإما هذا الشيخ لا يعلم الحقيقة كاملة أو حجبت عنه أو أنه باع دينه ودنياه ... انتهى رأي المشايخ في الأمر ورفعت الأقلام وجفت الصحف ؟ 

حدث العرس ودخل الزوج المزيف على الفتاة وعاشرها معاشرة الأزواج ولم تستطع أن تتحدث وخافت وجبنت وعادت لبيت والدها ثالث يوم فانهال عليها ضربا وشتما وصراخا غاصبا إياها بإكمال حياتها الزوجية ... والبنت رفضت أي إجراء قانوني لنيل حريتها خوفا من والدها وعليه في نفس الوقت بالرغم من علما بمصيبتها الشرعية وهي اليوم لا تأكل ولا تشرب ولا تعرف ماذا تفعل حسب ما تدعيه ... وتم إبلاغها بالوضع الشرعي التي وقعت فيه حتى تكون على علم تام وليس جهل مطلق ... والغالب أنها ستصبح حاملا في ابن زنا وفي كل يوم يمر دون حسم للموضوع فالمصيبة ستكبر وتكبر ؟ 

اتصلت أنا بإحدى الصديقات من أهل الثقة لأستفسر عن خبايا ما يحدث في مثل هذه البيئة من أسرار لا أعرفها فأخبرتني 
قالت : إن ما رأيتموه لهو أقل مما هو واقع
قلت : كيف ؟
قالت : هناك الكثير الكثير من الزواج يتم دون موافقة البنت بل هل تعلم أن هناك بنات لم يعلمن عن زواجهن إلا في نفس اليوم ؟
قلت : وأين الحلال وأين اشرع ؟
قالت : لكم الظاهر ولنا ما تشيب له الولدان ؟
قلت : هذا يعني أنه يوم القيامة يأتون أزواجا ويقفون بين يدي رب العالمين وهم زنــــــــــــــاة ؟
قالت : نعم وصحيح ألف% زناة فهذا قبض الثمن وهذا نكح المرأة وكأنها سلعة تم بيعها وشراؤها ولا قيمة لها وإن تحدثت فإن أقرب حذاء سيكون في فمها !!! يا بو فلان نحن بهائم بهائم بهائم نباع بيعا صريحا بل حتى تعليمنا وتخرجنا من الجامعات الهدف هو قرض منا لوالدنا وكأنه يقبض ثمن ما دفعه أو كأنه ادخر ماله ليحصله منا اليوم ؟
قلت : وكيف والقانون والقضاء حاسمون في مثل هذه القضايا ؟
قالت : ومن تجرؤ على فضح أهلها ؟ هل تعلم لو مكن للنساء في تلك البيئة من قول الحقيقة لرأيت السجون قد ملأت ولرأيت النساء قد طلقت وأنا لا أقول الكل لكن هناك الكثير من حالات الزواج التي تمت بالإكراه وبالتحايل وكلها زيجات غير شرعية بل هي مسرحيات على الدين والشرع ؟
قلت : وما مصير أبناؤهم ؟
قالت : كل من تزوجت دون موافقتها واستمرت وحملت وأنجبت عليها تحمل ذنب عظيم وإثم فضيع يوم القيامة وحسابها يبدأ في دنياها وفي قبرها ويوم القيامة كل من أنجبتهم هم في رقبتها ولا تشم عطر الجنة ... ألم تحدث حالات أن بعد 15 و 20 سنة اكتشف الزوجان بأنهم أخوان بالرضاعة فوقف الشرع والدين عاجزا ؟ أما فيما تقول أنت وفيما أقول أنا الشرع واضح والدين واضح والحكم واضح وصريح لا لبس فيه ؟
قلت : وما هو الحل ؟
قالت : يجب على الفتاة مصارحة زوج الندامة عريس التخلف بما حصل وبحجم المصيبة التي هم فيها فمصارحته واجب عليها فالأب سيموت والزوج سيموت وهي ستموت وموعدهم عند رب لا يموت وحساب وعقاب لا يعرف الكذب ولا الأعذار بل وحتى المرأة الحكيمة التي أخبرتني عنها هي آثمة لأنها علمت بأن هذا الزواج تم بالإكراه وصمتت وأيضا حتى والدتها تحمل إثما كبيرا ... هل أخبرك بأمر أنتم لا تعرفونه ؟
قلت : وما هو ؟
قالت : هل تعلم أن في الكويت تقام أعراس فيها أخوين و3 و 4 في نفس قاعة العرس وكل عروس تجلس في نفس المكان أي 3 أو 4 نساء في يوم زفافهم يجلسون بجانب بعض وكل وحده من عائلة أخرى بمنظر وكأنهن سبايا أو سيارات جديدة تم شراؤهن ولك أن تتخيل حجم التخلف ... بل هناك أب قبض مهر ابنته وذهب إلى سوريا قبل أزمتها وتزوج بمهر ابنته ونحن من جهزنا البنت خوفا من الفضيحة ؟
قلت : يخسي واحد يسوي في بناتنا هالسوالف يخسي اهو وأهله . 
 أسرد ما سبق ليعلم الجميع أن طاعة الوالدين ليست مطلقة وفي الشرع لا يجوز للأب أو للأم بأن يجبرون أبنائهم على الزواج من كائن من يكون ... والفلم السخيف : إذا ما تزوجتيه لأنتي بنتي ولا أنا أبوج ؟ ربي وقلبي غضبانين عليك إذا ما تزوجت فلانه ؟ كلها هرطقات أباء وأمهات جهلة ومتخلفين ... وأفتى كل المشايخ ومنهم العلامة صالح الفوزان بأن مثل هذه الأمور لا تجوز ولا يعتد بها والأب أو الأم آثمين شرعا إن أجبروا أو أقسموا على أبنائهم بالزواج بطريقة أو بإسلوب الإكراه ؟
فيديو : رد الشيخ صالح الفوزان 
video

فيديو : حكم إجبار الفتاة على الزواج وحجة والدها أنها لا تعرف مصلحتها 
video

فيديو : العلامة الشيخ محمد متولي الشعراوي : لا طاعه للوالدين في الزواج
video

 

 أكشفت من وراء هذا الموضوع أمورا لم أكن أتوقع أن هذا لدينا في الكويت واستفد من معلومات فقهية وشرعية قيمة جدا كانت غائبة عني ؟
 حال صديقي أتعبني أنا شخصيا وفي نفس الوقت استفزني موضوعه ... وأما هو فإما أن يفعل القدر أفعاله ويعودون لبعض بالحلال من جديد وإن حملت الفتاة فالأمر قد انتهى لأبد الآبدين ... وقتها سيأتيه قلبا وحبا بديلا يعوضه عما فاته ؟ 


الجهل قتلكم والجاهلية تسري في دمائكم والساكت عن الحق شيطان أخرس والحساب ليس ببعيد


دمتم بود ....


وسعوا صدوركم

video
video
video