الثلاثاء، 15 مارس، 2016

الحياة العاصفة والأسرار في حياة وردة الجزائرية وبليغ حمدي ؟

العملاقة الراحلة ورده الجزائرية والموسيقار العملاق الراحل بليغ حمدي هما إثنان يستحيل أن تفصلهما عن بعضهما البعض لارتباط حياتهم بشكل دراماتيكي وعاصف ... ثنائي سطروا قصة حب عاصفة وعشق مجنون وأعمال فنية أسطورية ... ثنائي أعطى الجمهور والناس أروع الأحاسيس وأرق الكلمات والألحان والموسيقى وأمتعوا الملايين ... وبرغم شهرتهم الجارفة والعارمة كانوا من أتعس الناس لتغير وتقلب الأقدار في حياتهم الشخصية والناس ليس لهم إلا ظاهر العين ... وفي هذا الموضوع وإن كان مطولا فإنه لسبب أنه غني وثري بالمعلومات والأسرار والصور التي يجب أن يتم توثيقها تقديرا لأحد عظماء الفن العربي ؟
 ورده محمد فتوكي الملقبة بورده الجزائرية مواليد 1939 ولدت في باريس من أب فرنسي وأم لبنانية
وطأت أقدامها في مصر لأول مره في حياتها سنة 1960 بدعوة من المنتج السينمائي والمخرج حلمي رفله الذي قدمها في أولى بطولاتها السينمائية من خلال فيلم ( ألمظ وعبده الحامولي ) ليصبح الفلم فاتحة إقامتها المؤقتة بالقاهرة ... لكن بسبب شائعات علاقتها مع المشير عبدالحكيم عامر أمر الرئيس جمال عبدالناصر بإبعادها عن مصر في سنة 1964 ومنع دخولها نهائيا إلى أن سمح الرئيس المصري الراحل أنور السادات بالعودة مرة أخرى سنة 1972 إلى مصر عبر وساطات بليغ حمدي وبعض الفنانين ؟

بليغ بن عبد الحميد حمدي مرسي مواليد 1931 مصري ولد في القاهرة ... عرف واشتهر بليغ حمدي عندما لحن أول أغنية في حياته للعملاق الراحل عبدالحليم حافظ أغنية تخونوه وعمره ما خانكم ... بليغ حمدي إسم في عالم الموسيقى يعتبر تاريخ محترم ويكفي أن تعلموا أنه ملحن أغاني السيدة كوكب الشرق أم كلثوم لكثير من أغانيها مثل : سيرة الحب 1964 - حب إيه 1960 - أنساك 1960 - ظلمنا الحب 1962 - كل ليلة ويوم 1963 - بعيد عنك 1965 - الحب كله وغيرهم ... كما لحن للعملاق الراحل عبدالحليم حافظ الأغاني : تخونوه – خساره - سواح - على حسب وداد قلبي - جانا الهوى - زي الهوى - أي دمعة حزن لا ... وغيرها الكثير ؟

بداية قصة الحب العنيفة
وردة الجزائرية عشقت بليغ حمدي وهي في سن 16 سنة عندما كانت تشاهد فيلم الوسادة الخالية لعبدالحليم حافظ وسمعت أغنية تخونوه
video
تخونوه
وعمره ما خانكم ولا اشتكى منكم
تبعوه
وعمره ما باعكم ولا انشغل عنكم
قلبي
قلبي .. ليه تخونوه ؟

من هنا عرفت إسم الملحن بليغ حمدي فأصبحت تتابع أعماله إلى أن وصلت إلى مصر كما ذكرت سالفا وكانت تترقب أن تشاهد بليغ حمدي ... فكان أول موعد بينهم في منزل محمد فوزي فعمل بليغ لها أول عمل فني جمعهما وهي أغنية يا نخلتين في العلالي فأغرم بها جدا ... فسافر إلى الجزائر فتقدم لخطبتها فرفض والد ورده رفضا شديدا وطرد بليغ حمدي من منزله وقرر الأب أن يزوج ابنته وبالفعل تزوجت الضابط جمال قصيري فاعتزلت الفن نهائيا فأنجبت وداد وحلمي ... فأقسم بليغ حمدي أن لا يتزوج أحد بعدها وظل يعمل ويعمل وهو على أمل أن يجمعهما القدر مرة أخرى ؟ 
 في عام 1972 طلب الرئيس الجزائري الراحل هواري بو مدين من ورده رسميا أن تغني في عيد استقلال الجزائر العاشر لبلدها ... ومن يومها تطلقت من زوجها الأول وعادت إلى الفن وتركت أبنائها مضحية بهم في سبيل الفن والشهرة وربما عشقها لبليغ حمدي ... عندما انتقلت من الجزائر لتقيم في مصر وبالتأكيد العاشق الولهان بليغ حمدي كان في انتظارها مرتبا كل شيء لحياتها القادمة ... وفي يوم الأحد 10/3/1973 زارت زينب عبداللطيف موثقة الشهر العقاري بالقاهرة بيت بليغ حمدي لتوثق عقد الزواج بينه وبين وردة محمد فتوكي  32 سنة مواليد باريس وبليغ عبدالحميد حمدي  41 سنة مصري الجنسية على مهر قدره 25 قرشا وبغير مؤخر صداق ... وتوثيق عقد الزواج في الشهر العقاري هو ما يقضى القانون المصري بالنسبة لأي زواج أحد طرفين أو كليهما لا يحمل الجنسية المصرية ... وفى المساء دعا عبدالحليم حافظ وردة وبليغ حمدي إلى حفل في بيته وكانت هناك نجوى فؤاد وكمال نعيم واتفق بليغ مع عبدالحليم على إجراء مراسم الزواج أمام المأذون المصري في بيت بليغ بيت الأسرة وكان شاهدا عقد الزواج كل من الفنان عزت العلايلي والصحفي سيد فرغلي محرر مجلة الكواكب الشهيرة ... ومن بعدها بدأت أعنف قصة حب وعشق وفي نفس الوقت أكثر نشاطا فنيا عريقا ... فانتشرت وردة الجزائرية مكتسحة الساحة المصرية اكتساح فقدمت الأغاني والأفلام السينمائية والمسلسلات ... وخلال 6 سنوات من زواج العاشقين غنت ورده أكثر من 150 أغنية من ألحان بليغ حمدي ؟

بداية المشاكل والإنفصال
استمر زواج العاشقان بليغ حمدي وورده الجزائرية 6 سنوات فقط وتم الطلاق بعدها بسبب الغيرة الشديدة ... فوردة كانت شديدة الغيرة على بليغ بسبب الكم المهول من النساء الراغبين بالتعرف والتودد والتقرب إليه بحكم أنه من أشهر ملحنين مصر ... وبليغ كان أيضا شديد الغيرة على وردة بسبب سفرها سنويا إلى الجزائر لرؤية أبنائها وخصوصا ابنتها وداد التي لم تغفر لأمها أبدا أنها تركتها وهي صغيرة لتتركهم وتضحي بهم من أجل أنانيتها وشهرتها ... وقد اعترفت الراحلة وردة أنها فشلت من إقناع ابنتها بعودة العلاقات معها لسنوات طويلة ... بدأت المؤامرات وبدأ كيد النساء فلم تعرف ورده في أي جبهة تقاتل وفي أي اتجاه تسير ... هل تحافظ على زوجها الذي أصبح كثير السكر أم تحافظ على مسيرتها والأعمال التي تنتظرها أم ماذا ؟ كما أن بليغ لم يستطع تحمل قيود الزواج أكثر من هذه السنوات الست بالإضافة إلى الملل من الزواج الذي جعله لا يبالى كثيرا بالتزامات الارتباط ... وقيل وقتها إنه عاد لاستئناف غرامياته وزاد من إهماله لزوجته وأنه لم يبال بها في فترة مرضها إثر وعكة صحية ألمت بها ... وقد أثر هذا كثيرا فيها وجعلها تقول : إن موقفه أثناء مرضها شرخ جدار حبهما الصلب ... وأيضا قالت فيما بعد في أحد البرامج التليفزيونية قولتها الشهيرة : بليغ حمدي ملحن وموسيقار رائع لكنه زوج فاشل ... وقالت أيضا : رغبتي في غناء أغنية مش عوايدك التي قدمها بليغ لميادة الحناوي كانت أحد الأسباب إذ سمعت منه هذه الأغنية وهو يلحنها فأعجبتني وطلبت منه أن أغنيها لكنني فوجئت بالمطربة ميادة الحناوى تغنيها فطلبت الطلاق وسبب آخر عجل في موضوع الطلاق وكان عقب إجرائى عملية جراحية حيث رقدت بعدها في المستشفى لأيام عديدة لم يتصل خلالها أو يزورني للاطمئنان على وأنا في المستشفي فضلا عن أنني رأيت إحدى المجلات التي نشرت صورة لبليغ يحتفل بعيد ميلاد المطربة سميرة سعيد فأصبح أمر الطلاق حتميا عندي في ذلك الحين ... وبعد أن أجهضت ورده مرتين وكان بليغ يصر على الإنجاب وورده ترفض بسبب أن حياتهما غير مستقرة وشيئا فشيئا فزادت الخلافات والمشاكل وكم وحجم الغيرة فوقع الطلاق بينهما عام 1979 ؟

مقتل المغربية سميرة مليان في شقة بليغ حمدي
القصة باختصار أن بليغ في 1984 أقام حفلة لوزير مغربي في بيته وكان هناك مسؤولين من مصر وإحدى الشخصيات السعودية المعروفة وجاء إلى الحفل بصحبة سميرة مليان المغربية ... وعندما شاهدت سميرة صديقها السعودي يغازل أخرى هددته مداعبة بإلقاء نفسها من الشرفة لكن توازنها اختل ووقعت بالفعل وتوفيت ... وكان بليغ ترك الحفل متوجها إلى غرفة نومه نظرا لشعوره بالإجهاد وترك الأصدقاء واستيقظ بعد وقوع الحادث وشهادة الإذاعي كامل البيطار أحد ضيوف تلك الليلة موثقة ومسجلة في النيابة العامة ... وهنا استنفرت العاشقة القديمة وردة الجزائرية عندما تورط بليغ في القضية وذهبت وقتها وردة إلى زكي بدر وزير الداخلية آنذاك ... لتتوسط لخروج بليغ من الحبس وهددت بالاعتصام أمام السجن لو تم حبسه يوم واحد بالرغم من أنهما كانا منفصلان ... وبالفعل تم تسهيل خروج بليغ حمدي من مصر متنقلا بين باريس ولندن لمدة 5 سنوات حتى تم حكم البرائة النهائي في قضيته في 1989 ... بعد أن ناله من الشائعات والقذف والجحود ما يكفي أن يصاب بأمراض كثيرة والتهاب الكبد من شدة القهر والوحدة والغربة
وكان الفنان الراحل صلاح قابيل قال للرئيس مبارك في لقائه مع الفنانين : نريد إنصاف بليغ ... وجاء رد الرئيس مبارك : إن شاء الله القانون هاينصفه ... ورد حسني مبارك بحكم أن بليغ لم يكن من أصدقائه بل من الأصدقاء المقربين جدا للرئيس الراحل أنور السادات ؟

القصة المثيرة جدا لأغنية في يوم وليلة

video
أغنية في يوم وليلة
غناء : وردة الجزائرية
كلمات : حسين السيد
ألحان : محمد عبد الوهاب
video
هي أول أغنية طويلة يقدمها محمد عبد الوهاب للمطربة وردة الجزائرية كان من المفروض أن تغنيها الفنانة الناشئة في ذلك الوقت ميادة الحناوي وقد تدربت على الأغنية لسنة ونصف حسب أقوالها ومرض والدها فذهبت إلي سوريا وأعطى محمد عبد الوهاب الأغنية لوردة الجزائرية ... لكن الحقيقية هي أن غيرة السيدة نهلة القدسي زوجة الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب من مياده الحناوي هي السبب وقامت نهلة القيسي بمخاطبة السيدة جيهان السادات لتبعد ميادة الحناوى عن مصر وذلك بسبب أن عبد الوهاب كان يكلمها على الهاتف بالساعات وتخشى أنه يحبها ... وقالت نصًا للسيدة جيهان السادات حسبما روى الباحث الفني وجيه ندى : يرضيكى أن يهان محمد عبد الوهاب في أواخر عمره بسبب البنت دى ؟ وبالفعل تدخلت جيهان السادات وخاطبت وزير الداخلية نبوي إسماعيل آنذاك وتم ترحيل ميادة الحناوى من مصر لأسباب أمنية ... وقد صرحت الفنانة ميادة الحناوي في لقاءات عدة أن : وردة هي من منعتني من دخول مصر لمدة 13 عام بسبب أغنية في يوم وليلة ؟ 

وفاة العملاق بليغ حمدي
كان متشوقا للعودة إلى مصر بأي ثمن وفي ذهنه حلم تقديم أوبرا مصرية عن فرعون التوحيد «إخناتون» إلا انه وبعد عودته لم يمهله القدر لتحقيق حلمه فتوفى بليغ في 12 سبتمبر 1993 في مستشفى جوستاف بباريس عن عمر يناهز 62 عاما بعد صراع طويل مع مرض الكبد ... ونعته الأهرام في صبيحة اليوم التالي بقولها : مات ملك الموسيقى ... وأعلنت وزاره الماليه المصرية أنها بصدد طبع عملة تذكاريه باسمه إلا أن ذلك لم يحدث حتى اللحظة ولم ينل بليغ من التكريم في حياته أو بعد مماته ما يوازي كونه أفضل من أنجبت الموسيقي العربية علي الإطلاق ... وصفه الشاعر الكبير كامل الشناوى بأنه أمل مصر في الموسيقى وكان دائما يقول : إن بليغ حمدي طالب حقوق فاشل ولكنه أمل مصر في الموسيقى ولقب أيضا بسيد درويش العصر وكان لقبه الأشهر (ملك الموسيقى) ... الموسيقار الراحل كمال الطويل كان له رأي في بليغ لخصه في القول : بليغ موهبة متدفقة في التلحين ونجح في تلحين جميع القوالب الموسيقية ليقدم 1500 لحن لا يشبه أحدها الآخر ؟ 

وفاة العملاقة وردة الجزائرية
في ‏18 مايو 2012‏ الساعة 3:57 مساءً‏ حصل الوفاة نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية تبعته سكتة قلبية ... وكما روت السيدة نجاة رفيقتها الدائمة والمقيمة معها منذ سنوات فإن : وردة قبل الوفاة بدقائق قامت من فراشها وذهبت إلى الحمام الخاص بها في حجرتها وأثناء دخولها اصطدمت قدماها بالباب فشعرت بحالة من عدم الوعي ونادت على نجاة وفي لحظات قليلة سقطت وردة على الأرض فاقدة الوعي والقدرة على النطق والتنفس فسارعت نجاة إلى الاتصال بأحد الأطباء الذي جاء ليؤكد وفاتها ... وكانت السفارة الجزائرية في القاهرة أول جهة علمت بخبر وفاة الفنانة الجزائرية وردة فانتقل السفير  ندير الغرباوي وبعض مسؤلي السفارة إلى منزل وردة ... وبعدها بدأوا الإجراءات الخاصة بنقل جثمان الراحلة إلى بلادها الجزائر وذلك عقب وصول أوامر من الرئيس الجزائري عبد العزيز بو تفليقة بإرسال طائرة خاصة إلى القاهرة تحمل ابنها رياض لنقل الجثمان لكي يودعه عشاقها في الجزائر ؟
 رحم الله العمالقة وردة الجزائرية وبليغ حمدي وأسكنهم فسيح جناته صنعوا تاريخا فنيا راقيا وذهبوا وتركوا خلفهم بصمات ومدارس فنية عريقة صعب بل مستحيل أن يتعلم منهم أحد في أيامنا هذه أيام العزف والغناء الشوارعي ؟


دمتم بود ...

وسعوا صدوركم مع روائع وكنوز العملاقين وردة وبليغ

video
video
video
video