السبت، 16 يوليو، 2016

تزعل ترضى .. هذا هو تاريخ تركيا ؟

هنا سرد تاريخي لتركيا حتى يعرف من لا يعرف حقيقة هذه الدولة والتي سأكشف الحقيقة التي فجأة ارتمى بعض العرب في أحضانها وأصبحت تركيا أغلى وأهم من أوطانهم ... يا لا جهلكم ويا لا نفاقكم ؟

تركيا داخليا
1-     تاريخيا تعتبر تركيا ثاني دولة بعد إيران تعترف بالكيان الصهيوني اعترافا رسميا علنيا منذ سنة 1949م أي بعد احتلال إسرائيل لفلسطين بسنة واحدة فقط وتتمتع بعلاقات أكثر من رائعة مع الكيان الصهيوني ويرتبطان بعلاقات غير عادية من الناحية العسكرية والإقتصادية ... وتوترت العلاقات بعد حادثة سفينة الحرية مرمره سنة 2010 وفي 2016 أعلن عن عودة العلاقات التركية الإسرائيلية إلى سابق عهدها ودون اعتذار إسرائيلي حتى لا تلتزم بأي تعويضات مالية ... وكدليل على تميز العلاقات التركية الإسرائيلية عبر كل التاريخ الحديث فقد حدثت حروب عربية ضد الكيان الصهيوني في 1948 - 1967 - حرب الإستنزاف - حرب أكتوبر 1973 ولم تصرح ولم تتحرك تركيا على الإطلاق في أي من تلك الحروب ضد الإسلام والمسلمين .
2-     تاريخيا تركيا مشهورة بارتكاب المذابح والمجازر ابتداء من الدولة العثمانية وانتهاء بمذابح الأرمن التي راح ضحيتها أكثر من 1.5 نسمة والتي سميت بالإبادة الجماعية من سنة 1914 إلى 1923م .
3-     تاريخيا يسعى الأكراد للإستقلال عن تركيا وقد قاومت تركيا كل حركات التحرر والإنفصال بقوة وبطش راح ضحيتها عشرات الآلاف من الأكراد والأمر مستمر إلى يومنا هذا .
4-     في تركيا الدعارة تعمل بشكل وبترخيص رسمي وتؤخذ رسوم واشتراكات ممارسين تلك المهنة تذهب تلك الأموال إلى خزينة الدولة .
5-     في تركيا المراقص وبارات الخمور وصالات القمار تعمل بشكل رسمي وتوفر دخل بالمليارات سنويا للدولة .
6-     المثليين والمتحولين جنسيا في تركيا يعيشون تحت حماية القانون التركي .
7-     الإنقلابات العسكرية في تركيا ليس أمرا غريبا أبدا بل هو أمر معتاد حدث في سنة 1960 و 1971 و 1980 و 1997 ... وما حدث اليوم 16- 7 - 2016 من محاولة انقلاب لم يكن أمرا غريبا ولن يكون الأخير  ... والأحزاب التركية المعارضة هي من خذلت الإنقلابيين .

 صورة مظاهرات المثليين جنسيا في تركيا 2016

صورة في رمضان 2016 مع أشهر المتحولين جنسيا

رابط الخبر بالتفصيل

صور ورابط مجازر الأتراك ضد الأرمن 

تركيا خارجيا : سوريا
تعتبر تركيا وعلى لسان رئيس الحكومة التركية آذاك رجب طيب أردوغان هو أول مسؤل في العالم يشحن السوريين بتصريح دفع السوريين لمزيد من التمرد على نظام الحكم في 2011 عبر تهديده الشهير : تركيا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام ما يجري للشعب السوري الشقيق ... والنتيجة كانت لا تركيا تدخلت ولا تحركت وتركت الشعب السوري يواجه مصيره لوحده ... وكانت تركيا هي البوابة الوحيدة التي سمحت بدخول أكثر من 100 ألف إرهابي ومجرم إلى سوريا والعراق حتى رأينا أكثر من 30 فصيل مقاتل في سوريا وحتى رأينا تنظيم داعش الكافر وتدفق الأسلحة لهم عبر تركيا حصريا ؟ 

تركيا خارجيا : العراق
خلال الـ 10 سنوات دخلت القوات التركية إلى العراق بغزو محدود تحت ذريعة ملاحقة عناصر الأكراد المسلحين ... وهذا الغزو واستباحة الأراضي العراقية تم دون علم ودون موافقة الحكومة العراقية وخروج الأتراك جاء بضغط أمريكي بحت ؟

تركيا خارجيا : مصر
في مصر الأمر مضحك لدرجة تضرب أخماسا بأخماس على كم الجهل والسفاهة التي ابتلينا بها ... في سنة 2011 خرج الشعب المصري مطالبا بإسقاط الرئيس المنتخب حسني مبارك فتحرك الجيش المصري وأسقطه ... وفي سنة 2013 أي بعد أقل من سنتين خرج الشعب المصري مطالبا بإسقاط الرئيس المنتخب محمد مرسي فتحرك الجيش المصري وأسقطه ... فقال السفهاء أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي هو رئيس الإنقلاب وجاء للحكم عبر الدبابات متعامين متناسين متجاهلين أن السيسي حكم مصر عبر صناديق الإنتخابات الرسمية العلنية وعبر تفويض شعبي آخر ... فوقفت تركيا ضد مصر سياسيا وإعلاميا ولجأ إليها الخونة من المصريين ووفرت لهم كامل الحماية والرعاية وبدعم آخر من تركيا وإعطاء الخونة الضوء الأخضر لضرب ومحاربة مصر عبر إنشاء القنوات الفضائية التي تحرض على نظام الحكم في مصر نظام السيسي وهدم أركانه ... وهو تدخلا سافرا سياسيا علنيا لا يقبل الشك أو اللبس ولا يزال هذا العداء مستمرا إلى يومنا هذا .

تركيا خارجيا : دول الخليج
تركيا بعيدة كل البعد عن دول الخليج سياسيا وعسكريا واجتماعيا واقتصاديا منذ 100 عام تقريبا ... اكرر أكثر من 100 عام لم تعرف تركيا دول الخليج التي تراهم بعين وعقدة العثمانيين الذين ينظرون لأهل الجزيرة العربية بنفس نظرة الفرس قبل الإسلام : ما هؤلاء العرب سوى رعاة جهلة متخلفين لا عهد ولا أمان لهم ونحن أسيادهم ولا تعطف ولا ترحم بدوي واحد فجميعهم واحد ... والحقيقة هي أن العراق وسوريا والكويت والسعودية ومصر والمغرب هم أكثر الدول العربية تاريخيا من حملوا هموم الأمة العربية بكل آلامها وأوجاعها خصوصا في الصراع العربي الإسرائيلي ... والكويت والسعودية حصريا هم أكثر دول تاريخيا تحملت نفقات عشرات المليارات على القضايا العربية ... وكيف تريدون تركيا تقف ضد الكيان الصهيوني وهي حليفة لها منذ 1949 أي قبل أكثر من 65 سنة ... فكيف فجأة تنكرتم لدولكم وخيرها وهبت عواطفكم مع تركيا التي والله ثم والله لو ولية أمرنا بيدها لنصبت الخوازيق في الميادين ؟ 

تركيا خارجيا : تنظيم الإخوان الإرهابي
اتضحت جليا علاقة تركيا بتنظيم الإخوان المحظور والتي أي تركيا تحتضن آلاف الإرهابيين ولا غرابة أبد وليست مفاجأة أن تشتعل مواقع التواصل الإجتماعي بعشرات الآلاف التغريدات التي توجت الرئيس التركي بأنه خليفة المسلمين وأمير المؤمنين ... وهنا انكشف المستور وظهر من يتعاطف ويؤيد هذا التنظيم الإرهابي متنكرا لنعم وفضائل وطنه وبلاده عليه وعلى أهله وأسرته ... والآلاف يعلمون علم اليقين أن بسقوط النظام التركي سيسقط هو معه وسيتم تسليمه إلى وطنه الذي يطلبه أمنيا أو سياسيا ... هو ارتباط عاطفي مرتبط بمصير كل منهم سيتلاشى عند أقرب تغيير سياسي في تركيا .
طيب دول العالم تهنئ وتبارك بعودة الشرعية التركية إلى مكانها الطبيعي ؟
نفس من صرحوا مهنئين ومباركين بفشل محاولة الإنقلاب التي وقت اليوم هم أنفسهم لو نجح الإنقلاب بنسبة 100% لأبرقوا مهنئين ومباركين للنظام الجديد متمنين بمستقبل أكثر استقرار مع دوام الأمان والرفعة للشعب التركي الشقيق ... إنها يا سادة لغة الدبلوماسية وبروتوكالاتها يجب تفهمها تماما . 

مستقبل تركيا
تنظيم داعش الكافر يهدد ويتوعد تركيا بمزيد من الأعمال الإرهابية التي بالتأكيد نرفضها رفضا تاما قاطعا ... ونضال الأكراد منذ عقود مستمر وسينجح فإقامة دولة الأكراد العظمى التي ستقتطع من تركيا والعراق وإيران وسوريا ... وتركيا أصبحت ملعبا للمخابرات العالمية بسبب سهولة الدخول إليها باسم السياحة ... ومن يعتقد أن مستقبلها آمن فهذا لا يفقه شيئا بالمسح السياسي العام ... ولا أنصح بزيارة تركيا لا سياحيا ولا تجاريا ولا استثمارا فالأمور هناك غير متوقعة الحدوث على الإطلاق .

وأخيرا هناك السؤال المهم
ماذا فعلت وماذا قدمت تركيا للقضايا العربية والخليجية فعليا وعمليا ؟
لا شيء سوى حمايتها لخونة الأوطان وتعزيز تحالفها للكيان الصهيوني وكانت سببا رئيسيا بهدم سوريا على رؤوس أهلها ... فلا تأخذكم العاطفة وتناصرونها وتنكرون أوطانكم الكريمة فيلحقكم ذنب الأبرياء الذين ذهبوا ضحايا الصراع في سوريا والعراق وتلحقكم لعنة اللاجئين ومعاناتهم الموجعة ... فللأبرياء حوبة احذروها وتجنبوها .

دولة أكثر من 100 سنة ما تدري عنكم الحين صارت بعيونكم حبيبة !!!
والله حرام فيكم نعمة أوطانكم وخيرها اللي ما بين بعينكم يا حفنة منافقين ودجالين
ما سبق هو سرد تاريخي مسجل وموثق عبر ملايين صفحات الإنترنت وكتب التاريخ الحديث .


دمتم بود ...


         وسعوا صدوركم          

video
video
video
video
video