الثلاثاء، 23 أغسطس، 2016

زبدة قضية البدون ... تفضلوا ؟

يبلغ عدد البدون في دول الخليج ما يقارب أكثر من مليون نسمة وفي الدول العربية يبلغ عدد البدون أكثر من 11 مليون نسمة ... وفي هذا الموضوع سأكشف حقيقة قضية البدون في الكويت تحديدا وحقيقة ما جرى وحقيقة ما سوف يحدث قريبا ... والبدون كوضع اجتماعي نتعاطف معهم من الناحية الإنسانية بشكل صرف وبحت بل وأذكر أني انتقد العم صالح الفضالة لتأخره في حسم هذه القضية ... لكن بعد مدة طويلة اتضحت لي حقائق سأسردها بحقيقتها الآن ؟
حسب تصريح وزير الداخلية الشيخ / محمد الخالد الصباح في عام 2014 : هناك  111.493 بدون في الكويت منهم 3.195 بدون متزوجاً من كويتية ... مشكلة قضية البدون في الكويت كانت الأجهزة المعنية والحكومات السابقة لا تعرف من أين وكيف تبدأ وبمن تبدأ أولا مما جعلها تتوه في بحر من الفوضى والتناقضات ... ثم أسند الأمر إلى العم صالح الفضالة الذي أعطي صلاحيات مطلقة من القيادة السياسية التي تثق به ... الذي في  9 نوفمبر 2010م أنشئ الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية للعمل على تنفيذ الأسس والمرتكزات من اجل حل مشكلة البدون ... ثم تم حصر الأعداد ثم تم فتح ملف ملف وفردا فردا وشكلت لجان عدة ... لجان مكونة من استخبارات الجيش وأمن الدولة ووزارة الخارجية والقضاء ومجلس الوزراء والديوان الأميري ... كلهم كويتيين لا يعرفون أحدا من البدون ولا هدف لهم إلا التحقق والتأكد من صحة كل مطالبة وكم هذه الهيئات والوزارات الموقرة كان يهدف إلى تحقيق أكبر قدر ممكن من العدالة والشفافية والأمانة منعا لظلم أي فردا كان ... ثم توسع نشاط اللجان ليشمل اتصالات سرية بين الدول الشقيقة في العراق والسعودية وإيران وباقي دول الخليج لتبادل المعلومات والإستفسارات وكان تعاون أكثر من رائع مع الكويت ... ثم تدخلت اللجان الحقوقية والسفارات الغربية والأمم المتحدة وقاموا بجولات إلى الكويت وتم إطلاعهم على كل ما تحتويه هذه القضية ولم تسجل على الكويت مخالفة واحدة خلال الـ10 سنوات الماضية بعد التأكد والتحقق من أقصى درجات العدالة والمصداقية والشفافية للكويت تجاه هذه القضية ؟

إذن أين المشكلة تحديدا ؟
المشكلة تكمن أن بعض البدون والدهم أو جدهم كذب عليهم أنه من أقارب فلان أو علان فأخرج جيل بعد جيل صدقوا كذبة كبيرهم الذي قد يكون على قيد الحياة أو توفاه الله والأبناء إلى يومنا هذا يعيشون في كذبة كبيرة ... لذلك حسمت قضية البدون في الكويت والذين ينقسمون إلى فئتين
1-  مستحقين وملفاتهم جاهزة للتجنيس وتجنيسهم يخضع لاعتبارات سياسية بالدرجة الأولى لكنهم وبشكل نهائي ملفاتهم تم إغلاقها كمستحقين وهم بعدد لا يتجاوز 35 ألف نسمة فقط .
2- غير مستحقين وهؤلاء أعدادهم ما يقارب الـ70 ألف نسمة وتم إغلاق ملفاتهم نهائيا كغير مستحقين . 
وماذا عن من يدعي أنه مستحق ؟
جميعهم يدعون أنهم مستحقين وهذا غير صحيح كما ذكرت سابقا وبالأرقام والقضية حسمت فهناك من هو مستحق الذي يجب أن ينتظر دوره المؤكد في التجنيس وهناك من هو غير مستحق الذي يجب أن يفيق من وهم الحصول على الجنسية ويعدل وضعه ؟ 

ما هي أسباب رفض الغير مستحقين ؟
1- التعاون مع الغزاة أثناء الإحتلال العراقي أي خائن عفن .
2- اكتشاف أقرباء من الدرجة الأولى أو الثانية مواطنين دول شقيقة .
3- قيود أمنية في أمن الدولة مثل من يشارك بمظاهرات وخلافه .
4- قيود أمنية في الجنائية كالتزوير والسرقة والمخدرات وخلافه .
5- اكتشاف وثيقة تبين أنه مواطن تابع لدولة شقيقة أو صديقة .

مع الإنتباه والأخذ بعين الإعتبار أن كل ملف وكل إسم مر بالتدقيق على لجان محترمة مشهود لها بالنزاهة والأمانة ويستحيل أن يكون هناك تعمد أو قصد أو عداء لأي منهم ... أي أنك تتحدث عن جهود ما لا يقل عن 800 موظف ومسؤل في الدولة تم استهلاكهم للعمل والكشف والتدقيق والمتابعة والرصد لكل إسم وملف من البدون ... فباتت لجنة العم صالح الفضالة تعرف أصول كل منهم بوثائق رسمية صادرة من جهات دولية وسفارات عربية ومعلومات أمنية سرية ...  والأب أي أب البدون دايما ما يحرص على أن تكون صورته مشرفه أمام أبنائه وهذا أمر طبيعي لكن في الحقيقة الأب يعرف أنه تعاون مع الغزاة وقبض رواتب شهرية منهم أو كذب على أبنائه وحجب عنهم الحقيقة أنه ينتمي للدولة الفلانية ... لذلك لا أحد يجرؤ من الأخوة البدون أن يذهب ويناكف ويصر على لجنة البدون أن يعرف الحقيقة خوفا من أن ينصدم بها ... وأنا أتحدى كائن من يكون منهم أن يذهب ويسأل بإصرار عن حقيقته فأبواب مسؤلين البدون مفتوحة أو أن يذهب مباشرة إلى مكتب العم صالح الفضالة الكائن في مبنى محافظة العاصمة ويسأل فهذا حقه بنسبة 100% ... وأيضا من حقه اللجوء للقضاء لكشف وتبيان حقيقته بكل تفاصيلها ؟

طيب جنسهم ومن يثبت أنه مزور أحيله للقضاء ؟
الجنسية ليست مدعاة للتجربة ولا الإستهزاء بدليل الكشف الخطير لملفات تزوير الجنسية الكويتية التي يتم الإيقاع بالكثير من المزورين أسبوعيا ... هذا بالإضافة إلى أن حكومة الكويت في كثير من الأحيان لا تحيل المزورين إلى القضاء رحمة بوضعهم وظروفهم مثلما حدث مع الكثير ممن سحبت جناسيهم أو أسقطت عنهم الجنسية الكويتية ... ولو أردنا تطبيق القانون حرفيا على كل كاذب ومزور ومتحايل فالكويت بحاجة إلى بناء أكبر سجن في التاريخ ليضم ما لا يقل عن 30 ألف مزور . 

أيها الأخوة والأخوات انتبهوا الأمر ليس مسألة عداء ولا كره ولا حتى معرفة سابقة المسألة أن الظرف الحالي للكويت صدم متخذي القرار من هول وكم تزوير الجنسية الكويتية واتضح أن لهم أقرباء من بعض الدون ... لكن في النهاية يجب أن يفيق الكثيرين من الأخوة البدون من حلم الحصول على الجنسية الكويتية وأن يواجهوا الحقيقة والواقع ... فحياتهم تذهب سدى دون فائدة وأمل كاذب ولجنة البدون قدمت عروض كثيرة منها 
1- العلاج والتعليم مجاني لمدة لا تقل عن 5 سنوات .
2- العمل الحر في أي جهة أو شركة خاصة .
3- كفيل نفسه وفق المادة 24 لمدة 5 سنوات .
4- منح رخص القيادة وعقود الزواج وغير ذلك . 

مع التنبيه والتأكيد أن البدون في الخليج لا يتم معاملتهم ولا حتى 20% مما تعاملهم الكويت ... وأنا شاهد وأمام عيني والله شاهد على ما أقول أن معاملات البدون في جوازات السفر وتجديدها 95% ( لا مانع ) ولا يتم تعطيها ولا تتم أي إهانة أو إذلال لأي منهم ... والمشكلة التي يكابر فيها أغلب البدون أن هناك من أنه واثق أنه غير مستحق وأمره منتهي فيثير الضغينة والمشاكل ويبث الكراهية والفرقة حتى يتم التأثير على المستحقين فعليا ... وهؤلاء معروفين ومكشوفين ومرصودين وكثيرا من تم إلقاء القبض عليه ... ويكفي أن بعض البدون يخرجون مظاهرات ويشتمون الناس في مواقع التواصل الإجتماعي بسفالة تنم عن سوء التربية والعمل في المخدرات والتزوير والنصب والإحتيال وما إلى ذلك من أمور لا يستحق وجودا أصلا في الكويت وهناك منهم من تطاول على مسند الإمارة ومنهم من كان محرضا على نظام الحكم في الكويت وكلها حقائق القضاء الكويتي شاهد على ما أقول ... وفي الجانب الآخر هناك بدون هم في قمة الأدب والأخلاق وحسن التربية والمعاملة ويستحقون منا كل الحب والتقدير والإحترام ... هذه هي حقيقة البدون تزعل ترضى تقول إحصاء 65 تقول إحصاء ألف قبل الميلاد تشتغل بالجيش تشتغل عند شيخ بمطعم بقهوة بالنهاية هذي هي الحقيقة ... واللي يقول عندي لكم واسطة أو عضو مجلس أمة أو أو والله ثم والله إنه كاذب وأضعها في ذمتي كاذب ثم كاذب فالعم صالح الفضالة لا يعترف بأي واسطة أيا كانت في أي موقع وأيا كان إسمه وهذا تحدى مفتوح أن يأتيني شخص واحد يثبت واسطته لحالة واحدة فقط ؟


القضية حسمت نهائيا والملفات أغلقت ولا تصدقوا كذابين ونصابين الأمل والوعود


دمتم بود ...

وسعوا صدوركم 


video
video
video
video