الخميس، 22 ديسمبر 2016

الحرب على الإسلام ... الغرب ومكائدهم والعرب وسذاجتهم ؟

العرب منذ جاهليتهم هم قوم غرور وأمة تفاخر نادرا ما يستوعبون وما يفقهون أمة تتلذذ بنرجسية جعلت الأمم تضحك على جهلهم ... وإن ظهر من بينهم عالم أو فيلسوف أو صاحب فكر فإن قيامته قد قامت ... يناله التعنيف والتهكم والأذى والتشكيك في عقله ودينه وعقيدته وحتى أهله سينالهم جزءا من النقمة والأذى مثل ابن المقفع وابن سينا والخوارزمي ... وكمثال وكدليل آخر لديكم سيدنا إبراهيم الخليل مع قومه { قالوا حرقوه وانصروا آلهتكم إن كنتم فاعلين قلنا يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم } الأنبياء ... وسيدنا محمد - عليهما الصلاة والسلام – فقد أوذي كثيرا من قومه واتهموه بالسحر والجنون { وما صاحبكم بمجنون } التكوير ... ومنذ الجاهلية إلى الإسلام ومن الإسلام القديم إلى الإسلام الحديث ومن دولة الخلافة الباسطة نفوذها وكرامة الإسلام والمسلمين وفتها إلى دويلات وإسلام ومسلمين تابعين للغرب أوروبا وروسيا وأمريكا ... الفكر العربي فكر غريب عجيب فكر يجبرك أن تقف أمامه لشدة الغرابة فمثلا تجد فقير ومعدم لكنه يتفاخر بكرامته ... وعندما تبحث في الأمر تجد أن لا كرامة له فهو فقير ومعدم ووطنه تابع للنفوذ العالمي وحكومته نكلت به تنكيلا مهينا حتى أصبح ذليلا ومع ذلك يتحدث عن الكرامة حتما إنه الجنون وإنه مس العقول ... والمضحك أن أمة العرب إلى يومنا هذا يحاربون كل عالم وكل فيلسوف وكل صاحب فكر والكل يستهزأ به وقليلا من يعلمون ونادرا من يشكرون ... وكأنها جينات التخلف فإن جائهم رجل ثري تكالبوا عليه وإن جائهم حاكم ظالم خضعوا له ... أما إن جائهم حكيم استهزؤا وإن جائهم فقيه استكبروا وإن جائهم فيلسوف قهقهوا ... أمة لا تتعلم ولن تتعلم ولا ولن تتعظ إلا من رحم ربي ؟
منذ سنوات طويلة وقد سبقنا المخلصين من يحذرون الأمة بالأخطار ولم ينصت لهم أحد وصدقوا فيما حذروا منه ... والعجيب في الأمر وكأن العقول عليها أحمال ثقيلة لا تستطيع أن ترى ولا تفكر ولا تحلل ولا تستبصر ... ففي الماضي كانت المخططات والمؤامرات تتم بسرية مطلقة حتى يضمنوا مباغتة العدو فيؤخذ على حين غرة فيكون هلاكه أمرا محتما محسوما ... لكن اليوم وصلنا إلى مرحلة تعطينا صورة لا تقبل الشك ولا اللبس بأننا أمة أقل من تافهة وضعيفة ضعفا مهينا مذلا ... فتجد العدو يحذر من ضربك فتقول : أروني رجولتكم ... ثم يأتون بحشودهم على مدى أسابيع وأشهر أمام عينك فتقول : ما لكم هل كل هذا وأنتم تجهزون ( مع ضحكة استهزاء ها ها ها ) ... ثم يستعد العدو بعدما اكتملت تجهيزاته فيطلقون النداءات والتحذيرات الأخيرة حتى لا يكون عليهم حجة فتقول : هل من منازل !!! ألا يوجد بينكم رجل شجاع ؟ ... ثم بعد عدة أسابيع يسقط من كان يتحداهم ويستهزئ وتسقط دولته وينهار ويسقط نظامه ... هكذا هم العرب لا يريدون أن يسمعوا ولا يريدوا أن يفهموا لأن العقول قد أغلقها جنون العظمة والقلوب أغلقت على قصور وجلسات الرقص والملذات وعشق النساء ؟
الغرب حكمنا حكما فعليا ولو أنه بشكل غير مباشر لكنه حكما نافذا ... لا تحب ناظر المدرسة شأنك لكن حب وتعايش مع المدرس الذي يحبك ويفهمك لكن الناظر هو سلطان المدرس والتلميذ معا ... هو نفس الأمر ينطبق علينا فنحن نستورد كل شيء من الغرب كل شيء ولم يبقى إلا أن نستورد منهم النساء والأبناء ... سياراتنا طائراتنا أدويتنا علاجنا أجهزتنا الطبية قطاراتنا محطاتنا الكهربائية والمائية والمضخات قطع الغيار كل شيء كل شيء نحن نستورده ... إذا ما هو دورنا وماذا صنعنا ؟ لا يصيبكم الإحباط فنحن أمة عظيمة صنعنا كراسي وطاولات البلاستيك وأكياس التغليف على كم صندوق طماط وخيار وشوية خضروات ... تريد أن تحارب ؟ تحارب بأمرنا وبعلمنا وإلا بعد أن تنفذ ذخيرتك من أين ستطلبها وتجلبها ؟ مئات الأمثلة لو سطرتها لن أنتهي وأكبر دليل على ما أقول هو القدس الشريف أي دولة عربية تجرؤ أو تفكر أنها تحرره ... لا أحد ولن يكون هناك أحد لأن العربي لا يثق بأخيه العربي هو التاريخ من يقول ولست أنا من كثرة وهو الخيانات فيما بينهم تاريخ أقسم بالله غارق بالخيانات والغدر قديما وحديثا وحتى مستقبلا ؟
الغرب انتصر علينا ولا يزال يسجل ويحقق انتصارات رائعة باهرة عظيمة علينا ونحن لا نزال نسأل : متى موعد النسخة الجديدة من السيارة الفلانية والهاتف الفلاني وكذا وكذا وكأننا فقدنا كل المشاعر والأحاسيس المعذرة المشاعر والأحاسيس خصصناها للنساء والرومانسيات وأكاذيب العشق ... لذلك لا أحد يعلم حقيقة ما يصنعه الغرب فينا لأن لا أحد يريد أن يعلم ... فقسم الغرب نفسه إلى عدة دوائر وجبهات من أجل المزيد من إضعافنا وتهميشنا ... ففريق غربي يعمل ليل نهار على التشكيك بديننا وبرسولنا ويسخّف من إسلامنا حتى أصبحنا أمة الإرهاب بلا منافس ... وفريق غربي يعمل ليل نهار على إنتاج الأفلام الإباحية بصرف الملايين والمليارات عليها وبثها مجانا للأمة العربية والإسلامية حتى وصلت إلى يد أبنائنا وعلى أجهزتهم ومن سابع المستحيلات أن تمنع أو تحجب أو تحاربهم ... وفريق غربي يعمل ليل نهار من أجل استمرار الخلاف العقائدي الديني بين السنة والشيعة والشيعة والصوفية والأشاعرة مع الأباظية والأغبياء السذج يعاونون المخطط الغربي بالشحن والفتن ولو أحرقوا أوطانهم ... وفريق غربي يعمل ليل نهار فيجلس مع الإيرانيين ويحرضهم على السعودية وفريق يجلس مع السعودية ويحرضهم على الإيرانيين في لعبة حرق الأقوياء كما حدث في الحرب العراقية الإيرانية مولوا الدولتين بالأسلحة ثم أنهكوهم وبعد أن أضعفوهم أوقفوهم فخرجت الدولتين خزائنهم خاوية وديونهم قاصمة ... والأمثلة كثيرة جدا جدا ولبنان ومصر والمغرب ... يمزقونا بنفس السياسة العثمانية التي تقوم على مبدأ : فرق تسد ... ونحن ليل نهار كأمة العرب والمسلمين نعمل ليل نهار على الإستمتاع بكل ما تيسر لنا تلفزيون سينما مباريات ألعاب سيارات سفرات نساء مطاعم مقاهي وحرص على الجنس ولهثة وراء المال ؟   
خرج تنظيم داعش الكافر فبدلا من أن يحاربوه فكريا ويعيدوا مراجعة كتبهم ومناهجهم اتحد العرب على محاربة الإرهاب !!! يا لا جهلهم ويا لا عارنا كيف تدار السياسات والأمور ... انتهى داعش فهل تضمن ولو 1% أن لا يظهر تنظيم أخر مستقبلا ؟ لا لا توجد أي ضمانات لأن الفكر الفاسد الذي يبيض لنا ويفرخ لنا الإرهابيين موجود ومتوفر في بيوتنا ومدارسنا ومساجدنا إنها التيارات الإسلامية التي ظاهرها التسامح وباطنها الإرهاب والإجرام ومحاربة الفكر المضاد لهم ... هذا بالإضافة إلى أن سياسة التابعين لا تزال قائمة فشلّ الغرب يدك بالسلاح وشل عقلك بالتغيير وأنهك قواك بالتحريض الداخلي فماذا بقي لديك ... بالأمس كل مصيبة نقول أن ورائها إسرائيل واليوم كل مصيبة نقول خلفها إيران أمة تريد أن ترمي فشلها وعجزها ... لا أحد يريد أن يستخدم عقله وحتى العقول استوردناها من الخارج يا لا طامتنا وعارنا !!!
لا أحد يتحدث عن التغيير والأمل والمستقبل كلها ترّهات وخزعبلات فنحن أمة نعشق الجهل ونحارب كل فكر وكل عقل رائع وجميل بدليل كم العقول العربية المرعبة التي هاجرت بعدما أنكرتهم أوطانهم بل استحقرتهم ... حكمكم الغرب واستعبدكم بصناعاته وإنجازاته وأنتم ماذا صنعتم إلا حديثا وبيع أشعارا وعادات مضحكة وتقاليد جاهلة وتفاخرا بماضيكم ويا ليته كان مشرفا ... فهل عرفتم قضية الناظر والتلميذ والمدرس أي السيد والتابع أم إلى أن تموتوا وأنوفكم تتنافس من يصل منها إلى عنان السماء !!!

يقول الشاعر أبو الطيب المتنبي
لا تشتري العبد إلا والعصا معه إن العبيد لأنجاس مناكيد

ويقول كافور الأخشدي أبو المسك
جوعان يأكل من زادي ويمسكني
لكي يقال عظيم القدر مقصود
أكلما اغتال عبد السوء سيده
أو خانه فله في مصر تمهيد
صار الخصي إمام الأبقين بها
فالحر مستعبد والعبد معبود



دمتم بود ...

وسعوا صدوركم




الأربعاء، 21 ديسمبر 2016

الحرب على الإسلام ... الـرد على الملـــحدين ؟

الملحد هو إنسان لا يؤمن بوجود الله بل وينكر وجوده أصلا وبالتالي لا يعترف ولا يؤمن بأي دين سماوي نهائيا ... حسنا هذا شأنه يؤمن أو لا يؤمن يعتنق اليهودية المسيحية الإسلام هو حر بالنهاية سيقبر وحده ويؤتى به وحده وسيحاسب وحده حسب ما نؤمن ونعتقد نحن ... لكن الملحدون أمرهم يثير الشفقة فقد قرأت لهم كثيرا وأعرف تفكيرهم بل وأعرف إن فتحت باب النقاش مع أحدهم من أين سيأخذني وإلى أين سينتهي مطاف النقاش ... جمعهم يتحركون بأسلوب واحد وأعترف أن هناك بعض الملحدين يمتلكون بلاغة وطلاقة في الكتابة والنقاش باهرة تثير الإعجاب ... لكن أنا هنا لست بمنازلة في البلاغة والحجة وإن كنت أعرف حجمي أكثر من جيد جيدا وأعرف كيف أضع كائن من يكون في حجمه الطبيعي والمدونة لها سجل شاهد على ما أقول ... لكني سأرد بموضوعية وبأسلوب علمي وعملي ومنطقي متسلحا ومؤمنا بالآية القرآنية الكريمة التي تقول { من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر } ... لذا سيكون حديثي للملحدين ولمن يطعنون ويشتمون رب العالمين ورسولنا ويشككون بالإسلام ويشنون حربا فكرية الكترونية على الإسلام حرب وصلت لأقذر طرق وأنواع الأساليب التي لا تتخيلها عزيزي القارئ ... وإني وربي احتراما لخالقي جل علاه ثم لديني ورسولي - عليه الصلاة والسلام - ثم احتراما لقرائي الكرام لن أنشر ما يكتبون والصور التي يصنعونها ... ويظنون ويعتقدون أننا لا نستطيع أن نفعل ولا نستطيع أن نصنع أضعافا مما يفعلون وما يصنعون يا لكم من معتوهين ... لذلك أرد عليكم بالتالي

1- كنت مسلم وأصبحت كافرا أو ملحدا ألف مبروك عش حياتك ما لك ومال الإسلام ألم تخرج منه وتمارس وتدخل في حياتك الجديدة عشها كما تريد وكما تحب فلم التركيز الشديد على الإسلام ؟ ولم كل هذا الجهد واستنزاف الطاقة بتعريتك للإسلام ونشر الصور وكتابة المواضيع ؟ هل لشك في نفسك أن خروجك لم يكن يقينا كاملا أم هو حقد أعمى ملأ قلبك أم ناصحا أمينا ؟ فإن كنت ناصحا أمينا فهو الجنون بعينه أن تنصح أمة أكثر من 1.62 مليار مسلم بنسبة تفوق نسبتهم 23% من سكان العالم ... وإن كان حقدا فراجع أقرب طبيب نفسي وإن كان شكا بأمرك وذهنك فأعدك أن هذا الموضوع سيكون دائك إن كنت تريده ولا أريد منك شيئا على الإطلاق وإن كنت ناصحا أمينا فلا نريد نصحك الذي أوقعك بالتناقضات والمغالطات الهزيلة .
2- من العجز ومن الجهل العلمي منطقيا وعلميا وواقعيا أن تأتي بآيات من القرآن الكريم وتفندها وتظهر عيوبها وتناقضاتها مظهرا أن الله سبحانه لا يعلم ولا يفهم وكأنك أنت خالق الكون والبشرية وصاحب عقلية لم ينجب أبونا آدم مثلها ... لكن الكاتب المحترف ومن يملك أمانة البحث العلمي والبحث العلمي الشرعي ومن يحرص أشد الحرص على حسن وسلامة عقله وثقافته وصدقه أن يأتينا نحن أمة الإسلام واعتبروا هذا تحدي مفتوح لكم جميعا إلى أن يتوفاني خالقي رب العالمين سبحانه : ابدؤا بالقرآن الكريم من سورة الحمد إلى سورة الناس أي كل القرآن اجلسوا وفندوه آية آية وسورة سورة ثم اجمعوا تفسيركم ثم ضعوا تناقضاته ثم تفضلوا وانشروا واسردوا عملكم حتى نعرف وقتها أنكم قوم مخضرمون وتعون ما تفعلون مع وعد مني بالرد عليكم وعلى كل نقاطكم وبالتفصيل والتفنيد العلمي الشرعي ... لكن أن تختاروا ما يحلوا لكم وما تشاؤون فإنه عبث الصبية وجهالة العقول وخبث الأنفس ... وطلبي نابع من اختبار لقدراتكم الثقافية والعلمية وجدية الطرح هذا إن كنتم تملكونها أصلا .
3- من قال لكم أو من مرر عليكم أن لا يوجد من طعن في الإنجيل وتناقضاته مثلما تشنون حربكم الفكرية على القرآن الكريم ؟ ومن خيّل لكم أن التوراة لا يوجد به تناقضات مثلما تسردون التناقضات على القرآن ؟ يا ساده إنه صراع الأديان تقوم به أجهزة مخابرات ودول وحكومات وإن كنتم تجهلون أو تستخفون بهذه الحقيقة فاعلموا أنتم قوم تائهون وجاهلون لا تعون حقيقة ما يجري ... ابحثوا في google عن مئات وآلاف الصفحات التي تبين تناقضات الإنجيل والتوراة وأنا واثق مليون% أنكم ستجدونها بأسهل مما تتخيلون ... فهل كل التشكيك بالإنجيل والتوراة أضر قومهم أو أوقفهم أو حتى أنهى وجودهم ؟ كلا وأبدا ... والقرآن الكريم هو أيضا لن يتضرر ولن يعرف الألم ما حيينا نحن أمته بل أنتم من ستغلبون وحالكم كحال البعوضة التي تضرب فيلا عملاقا ليل نهار وهو لا يعلم عنها شيئا .
4- من المفترض ومن المنطقي وما أعرفه شخصيا أن الملحد هو رجل ذوو فكر وديمقراطي بدرجة عالية وقارئ جيد للتاريخ ... فيا أيها المثقف خرجت من ديننا فماذا قدمت ؟ وثانيا لم لا تكون ديمقراطيا تحترم الرأي الآخر والأمة الأخرى والدين الآخر والناس فيما تعشق مذاهب ... فإن كنت تستحقرهم ليل نهار فهذا يعني أنك بعيد كل البعد عن الديمقراطية وحرية الرأي بل لا أمان لك لو توليت زمام أمورنا لأنك ستحجر علينا بدكتاتورية وطغيان ... ناس متخلفين عليهم بألف عافيه خليهم متخلفين فهل ملكت قوة خارقة حتى تسيطر أو تصلح أو تحكم أمة بأكملها ؟
5- كيف يتساوى الملحد والمسلم والمسيحي وكل العقائد والأديان في الموت ؟ بمعنى إن لم يكن هناك إله فلم يموت الناس وإلى أين يذهبون قبرا أو حرقا لماذا ؟ ثم بعد مماتهم أين سيكونون ؟ هل ستأكلهم الأرض ومن ثم يصبحون بعد آلاف السنين نفطا وغازا !!! لم لا يصبح الإنسان مخلدا ولم يمرض أصلا ؟
6- تضربون الإسلام بالنساء وتصفون أن النساء مجرد أداة للجنس والتفريغ والإستعباد والإضطهاد ... أليس هذا قولكم ؟ حسنا ... لقد قرأتم ولا أشك بقرائتكم للتاريخ الذي أوضح لكم في كل التاريخ والأزمنة الغابرة أن المرأة كانت بلا أي قيمة وأنا أعي ما أقول وأكرر المرأة قبل الإسلام كانت بلا أي قيمة وكانت المرأة في الجاهلية إذا مات زوجها تورث مع أثاث المنزل لأخ المتوفي أو أبناء عمومته وفي القرون الوسطى كانت المرأه بمعتقد أنها للخدمة والنكاح وتباع وتشترى في الأسواق ويتم استعبادها وتكون من ضمن طاقم الخدم والعبيد ... إلى أن أكرمها رب العالمين بنعمة الإسلام ولأننا أمة كنا في جاهلية حمقاء فقد علمنا ربنا النكاح وشروطه والزواج وأحكامه وبالمناسبة تلك الأحكام كتبت في الأديان السماوية الأخرى ... بمعنى الله يعلم الناس دينهم ومناسكهم وأسس حياتهم أم الإنسان من تلقاء نفسه فهم وعلم كيف يدفن الميت وكيف يزرع ويحصد وكيف يدافع عن نفسه وكيف يتعلق في الحياة !!! ... فإن كنتم ترون أن الإسلام دين اضطهاد النساء فأنا مستعد أثبت لكم بألف دليل أن المرأة في الغرب وفي أمريكا اليوم ما هي إلا سلعة حمام عمومي لتفريغ الشهوة الطارئة وتركل بالأقدام بقيمة 200 دولار وأعدادهن بعشرات الملايين حتى مل وضجر الكثيرون أي شيء يبتكرون من طرق وأنواع الشذوذ فخرجت منظمة المثليين العالمية التي تقف خلفها الحكومات الغربية وتدعمها بقوة استثنائية حتى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أقر وصدق على مشروع حماية وقانون المثليين بالسماح لهم بممارسة شذوذهم ... فهل قيمة المرأة لديكم بجسدها والإستمتاع بها كجهل ووحشية القرون الوسطى وجاهلية الإسلام ؟ وبالمناسبة المرأة ليست حرة بجسدها والرجل ليس حرا بشهوته وإلا لا فرق بيننا وبين أي حديقة حيوان في أي دول كأقفاص القردة ؟
7- يدعي بعضكم جهلا أن القرآن الكريم كتابا محرفا وبعضكم ذهب وقال كتاب مزورا ومنسوخا بنسخ عدة في عهد الخليفة عثمان ابن عفان ... كونوا رجلا أصحاب رأي محترم وثقافة محل تقدير وآتوني بدليل مادي واحد فقط دليل مادي تاريخي واحد يثبت صحة ما تقولون فعلا لا قولا ولا نقلا عن الكاتب الفلاني ولا الكتاب العلاني  أريد وثيقة تاريخية أثرية قديمة موثوقة لا كتابا منسوخا ... فالفراعنة أهل حضارة وأدلتهم المادية تعرف أولها ولا تعرف آخرها فهاتوا دليلا واحدا ماديا على أن قرآننا ليس صحيحا أو مزورا أو محرفا ... فما أسهل التحريف وما أكثر المزورين في التاريخ الإسلامي وما أكثر الأمم التي تكره الإسلام ؟
إني لأعرف أغلبكم تاه وضاع من هول الموانع التي شلّت وضربت الدين الإسلامي فانفجرتم وخرجتم من دينكم وفرطتم بإيمانكم ... وأنتم ضحايا المشايخ والعلماء الذين يحرمون من رأسهم ويحللون حسب الظرف حتى وصلنا إلى زمن الدين السياسي ... فإن اكتشفتم مئة كاتب ومائة عالم كاذب أو متناقض أو خيّل له أو لبس عليه الأمر فلا يعني أن تنسف دين ورسالة ... بل من ضحك عليكم وقال لكم أن كل العلماء وجميع المشايخ حديثهم مقدس وفتاويهم نافذة كصفة الفرض ؟ ... وإن كنتم لا تؤمنون بمحمد رسولنا فأنتم لا تؤمنون أيضا بعيسى وموسى ولا الأنبياء ولا الرسل التي شواهدهم باقية إلى يومنا هذا من أمم ومواقع وقبور وشواهد ... فإن لم تؤمنوا بالله خالقي حبيبي وأنا أفتخر كل الفخر أني عبده فلم كل هذا الإهتمام من قبلكم تجاه الإسلام والقرآن فإما أنتم مأجورين أو مخبولين أو تائهين ... فلو كنتم مكانكم والعياذ بالله لسرد القرآن الكريم من أوله لآخره كاشفت الحقائق بالأدلة والبراهين المادية التي لا تقبل الشك أو أبدأ بحياتي الجديدة راميا خلف ظهري كل ماضيي ... أما إن كان مجرد حديث على كم مرجع فالأمر أسهل مما تتخيلون فما أكثر المفترين وما أكثر المزورين وما أكثر القصص التي لا يصدقها حتى الأطفال قبل نومهم ... كقصة 50 ألف مسلم أكثر أو أقل حكموا 600 مليون هندي وارتكبوا بحقهم المجازر وأبادوهم إبادة لم يعرف التاريخ لها مثيلا فالعقل الذي يصدق مثل هذه القصة لا شك أنه عقل يحتاج إلى مراجعة أقرب طبيب ... فإن كانوا المسلمين أبادوا ودمروا وحرقوا الأصنام والكنائس في الهند فماذا تفعل آثار وروائع بابل العراقية وأهرامات مصر الفرعونية وكنوز تدمر السورية فهل نسوا المسلمين الأوائل أم عجزوا عنها ... كمثل قصة خالد ابن الوليد الذي قتل 5.000 رجل في غزوة مؤته وكسر بيده 9 سيوف في أقل من 12 ساعة ... والله إنها خزعبلات وترّهات صدرت من عقول مرضى تقولوا وافتروا على من ليس لهم ذنبا ؟
لذلك وبعدما سبق فإني أنظر شخصيا على كل مسلم خرج وارتد عن الإسلام أنه مسكين ضرب عقله من هول التناقضات التي أغرق نفسه فيها في اتجاهات وأفكار العلماء والمشايخ الذين هم أصلا في خلافات ومكائد وعداء مستمر وعبر مئات وآلاف السنين ... كفّروا تارك الصلاة وما هو بكافر حرموا المعازف والغناء والله لم يحرما نهائيا في قرآنه وجعلوا النقاب فرضا وهي عادة من عادات العرب ونصّبوا السيوف للمرتدين والله لم يذكر قط بقتل المرتد في كتابه الكريم ... فكنت أيها الملحد أنت الضحية وأنت من دفعت الثمن ... وأقولها لك وبكل ثقة وفخر : إسلامنا صحيح وخالقنا يقين ورسولنا علم أكيد لكن بعض علماؤنا ومشايخنا أضلونا سبيلا { وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كثيرا } الأحزاب 
هناك ملحد يقول : قد أعود إلى الله وأنا لا زلت أفكر في الأمر لكن إن إن إن عدت إلى الله فالأكيد لن أعود لدين محمدا ( انتهى حديثه ) ... يا ابن آدم ويا كائن الإنسانية إن الله ورسوله ليسوا بحاجتك وليسوا بشغف لإيمانك بهم والأمة العربية والإسلامية ليست ناقصة ولا مشلولة تنتظرك بفارغ الصبر حتى تعود إليهم وكأن عودتك ستعيد لنا قدسنا وبعودتك سنصنع الأساطيل الحربية ومركباتنا الفضائية ... إنما نذهب بحديثنا هذا ناصحين لك محذرينك من نهاية مؤسفة ومن عقاب وجحيم من رب أكرمك بحسن الهيئة وبنعمة الصحة والعافية وبنعمة الأمن والأمان وبضمان رزقك ... وأنت ناكر جاحد خنت الأمانة وكفرت بالنعمة ولا فرق بينك وبين من غدر وتنكّر لوالديه وطعنهم في الظهر ومضى في طريقه ... فيعطيك ربي ورب كل شيء سبحانه مشهدا مستقبليا حتى إذا رأيته في وقتها ستقول نعم قرأت هذا في الدنيا ولم أصدقه بل وكفرت واستهزأت به { كمثل الشيطان إذ قال للإنسان أكفر فلما كفر قال إني بريء منك } الحشر ... ويحذركم خالقكم الذي كفرتم به فيقول { يوم تبيض وجوه وتسود وجوه فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون وأما الذين ابيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون } آل عمران ... فإن عدك إلى ربك فالمغفرة مضمونة لك مقدما بإذنه سبحانه { ورحمتي وسعت كل شيء } الأعراف ... ويعطيكم ربي ورب كل شي ضمانة أخرى وصفحة جديدة فيقول { قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم } الزمر ... وإن لم تعودوا إلى لب عقولكم وإلى رشدكم فسيكون هذا هو مصيركم { وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم } إبراهيم ... ابحثوا عن من عبث وغسل عقولكم بمخطط سقط به قبلكم الكثيرون ... وابحثوا عن إحصائيات من يخرجون ومن يدخلون في الإسلام يوميا فهل من يدخلون مجانين ومن يخرج منه علماء الفضاء !!!
أيها الملحد راجع نفسك قبل فوات الأوان وإن أردت أن تعود للإسلام فأنصحك بأن لا تلتفت لأي عالم أو شيخ امضي مع ربك بكتابه فقط ولا تهاب أحدا ... وإن لم تعد لربك فالله الغني عنك وعن غيرك وأنا أدعوا لك بالهداية ... أما إن كنت من العملاء والمرتزقة ممن هدفهم فقط ضرب الإسلام والمسلمين فأيضا أهلا وسهلا بك في الجحيم الأكيد الذي ينتظرك في آخرتك غير مأسوف عليك ووقتها سترى من كان على الحق ومن كان على الباطل أيها الزنديق السفيه ؟ 
ألا هل بلغت اللهم فاشهد
ألا هل بلغت اللهم فاشهد
ألا هل بلغت اللهم فاشهد




غدا بإذن الله الجزء الرابع والأخير بعنوان
الحرب على الإسلام ... الغرب ومكائدهم وغباء العرب وسذاجتهم ؟




دمتم بود ...   


الثلاثاء، 20 ديسمبر 2016

الحرب على الإسلام ... الإرهابيين شيطنوا الإسلام ؟

يعتبر الدين الإسلامي اليوم عالميا هو الدين الإرهابي الأول بلا منافس ... هل كان هذا الرعب العالمي من الإسلام صدفة ؟ كلا وأبدا لم يكن صدفة بل كان مخططا رسم بإتقان ونفذ بإحكام وندفع ثمنه ونحن نبتسم بامتنان ولا كأننا مسلمين ولا كأن الأمر يعنينا ... لقد تعودنا على بلادة المشاعر وانعدام الأحاسيس ومتى نتألم ومتى نوجع ؟ عندما يضربنا الإرهاب فتتناثر أشلاء الأبرياء في كل مكان في أوطاننا أو يتم غزونا واحتلالنا ... هنا يتوقف الغالبية ويسأل ماذا يحدث وماذا حدث ولما حدث ؟

في شهر 1/2016 فجر إمام الحرم المكي السابق عادل الكلباني مفاجأة بجرأة تصريحه عندما قال نصا : داعش نبتة سلفية خرجت منا يستدلون من كتبنا نحن ومن مبادئنا نحن ( انتهى التصريح ) ... بداية الخلل كانت من كتبنا ومناهجنا العبثية المتخلفة التي لا تستند إلى أي حقائق دامغة ويقينا راسخا ؟
ثم أيقن الغرب أننا أمة تعيش في سنة 100هـ بالرغم أننا كنا نعيش في سنة 1980 م آنذاك فأشعل الغرب الصراع الأفغاني السوفييتي فشحنوا الأغبياء والسذج بتواطؤ مؤكد فعلي لا يقبل الشك أو اللبس مع حكوماتنا ... فتم جمع التبرعات علنا للأفغان والترحيب ومباركة من يذهب للجهاد هناك مع ضمان عدم فصله من الوظيفة واستمرار راتبه الشهري ( انظر للدعم والمؤامرات أو الجهل الحكومي ) وبعد هذا الجهاد الزائف ( كالعادة ) أعلن عن تأسيس وخروج تنظيم القاعدة ... تنظيم أسسه الفلسطيني عبدالله عزام ترك الصهيونية وإسرائيل وأداره ظهره لوطنه وذهب لأقصى الشرق ثم حدث الإنقلاب وتم اغتياله بتفجير مركبة عبدالله عزام ليستولي أسامة بن لادن على قيادة التنظيم وكخليفة للمسلمين ونصب أيمن الظواهري الإرهابي الهارب من مصر مساعدا له ... وانتهى بهما المطاف إلى العمل الإرهابي تفجير برجيين نيويورك وما تلاه من عظائم على الأمة الإسلامية في 11-9-2011م وانتهى التنظيم بعد ذلك كما يعلم الجميع بكل أحداثه وتفاصيله ؟
جاءت سنة 2013 وفجرت وزيرة خارجية أمريكا السابقة هيلاري كلينتون الصدمة في جلسة استماع خاصة في الكونجرس الأمريكي عندما قالت : نحن من صنعنا تنظيم القاعدة وكانوا حلفاؤنا ودربناهم مولناهم حتى انقلبوا علينا ( انتهى التصريح ) ... وبالرغم من تلك الصدمة التي بحد ذاتها كافية أن تعيد قراءة الكتب الفقهية برمتها ومن جذورها فقد تجاهلنا تصريح وزيرة خارجية أمريكا كونداليزا رايس في 2006 عندما قالت : سنعيد تقسيم منطقة الشرق الأوسط ( انتهى التصريح ) ؟ 
ومن تنظيم القاعدة وإهمال الحكومات بدراسته وتحليله وانعكاساته وأسلمة المجتمع المسلم بمنهج جديد وبتطرف أشد وبتخلف كارثي فاضح ... رجعنا إلى فراشنا وكأن شيئا لم يكن حتى جاء من أيقضنا مهروعا مرعوبا وقال : انهضوا لقد خرج تنظيم جديد إسمه داعش يقوم بأمور أفزعت الأمة وأربكت العالم ... فنظر العالم كله لإرهاب المسلمين إرهاب داعش وهو يقتل ويفجر ويدمر ويروع الآمنين وينحر ويعلق الرؤوس على أعمدة النور وقتل جماعي ومنفرد ويتفنن بأنواع وبأشكال المجازر البشرية والإيذاء والقهر والإستبداد فشرد الآلاف واغتصبت النساء وهتك أعراض المنازل والأستار ... فاظر كل هذا حدث وجميع الدول العربية بكل مشايخها وعلمائها لم يجرؤ أحد على تكفير تنظيم داعش تكفيرا صريحا علنيا لا لبس فيه ... الكل صمت والكل قال عنهم خوارج والكل ندد وشجب واستنكر فقط فهل تعلمون لماذا ؟ لأن داعش ضد الشيعة ويريد الطائفة الشيعية ويريد إيران صاحبة الدين السياسي لذلك نصمت ونحن أصبحنا من رواد الدين السياسي فأصبحنا نعيش في صراع الدين السياسي حتى لو حرقنا أنفسنا وقطعنا أرجلنا ومزقنا أمتنا ومكنا عدونا ... ولم يفكر أحد قط بالإسلام وبدين محمد - عليه الصلاة والسلام - ولم يأبه أحد لسمعة الإسلام والمسلمين خارجيا ولا مشكلة أبدا بأن يتضرر أكثر من 50 مليون مسلم مقيم في الخارج ... فضائع جرت والأمر كله عادي وطبيعي جدا وكأن قلوبنا خرجت منها الرحمة وسكنتها وحوش ضارية وفرت الملائكة منا وسكنتنا الشياطين ... ثم نحنّ بالصدقة على فقراء شوارعنا !!! ماذا هذا المرض العقلي والنفسي الذي تعيشون به ؟ ... هناك خلل وتآمر وخيانات تجري من قلب الإسلام ومن قلب الأمة ومن لب دولنا وحكوماتنا ومجتمعاتنا ... الكل يعلم أو يشعر بأن هناك خلل وهناك توجس وهناك شعورا غير طبيعي يجري ... فبالرغم من كل وحشية وطغيان تنظيم داعش لا يزال هناك من يتعاطفون من هؤلاء القتلة المجرمين الكفرة الإرهابيين ويبرر لهم أو يفسر عملهم ؟

يجب أن تمتلكوا شجاعة المواجهة وأمانة المراجعة لكل فقهكم وكتبكم ومراجعكم كلها دون أي استثناء وليكن مرجعكم الأول والأخير كتاب الله جل علاه ... وقد سردت يحثا شرعيا علميا عن مراجع ومصادر الحديث النبوي الشريف ومع الأسف منذ أكثر من سنة ولم أجد ردا واحد يستطيع أن يفند ما جئت به مما زاد يقيني بصحة الموضوع والبحث التاريخي ...  شاهد : أكثر من 183 سنة مفقودة من الإسلام .. أين هي ؟

خطابكم الديني خطاب متخلف خطاب إن لم تكن معي فأنت علي ... شيطنتم إسلامنا بتطرفكم وإرهابكم وبغبائكم وجهلكم حتى ظن المرضى العقليين أنهم يعيشون في سنة 10هـ أو 200هـ ... أحزاب دينية مزقت المجتمعات وجعلت أبناء الوطن الواحد وأبناء الدين الواحد ألد الأعداء بل وصل الكره والحقد أن يصبح عدوي في العقيدة أشد خطرا من الصهيوني ... تختلف معهم تلقائيا يكفرونك أو يشككون بدينك وبعقيدتك بلا رحمه ولا هوادة ... تضع لهم الرأي والحجة والدليل التاريخي يتزاحمون على أبواب القضاء شاكين عليك وفي الحقيقة هم يشكون من عجزهم وكم جهلهم ... يستخدمون الآيات القرآنية في كل وأي موضع يناسب ظرفهم الإجتماعي أو السياسي دون لنظر لوقت وسبب نزول الآية ... فهل { تبت يدا أبي لهب وتب } تصلح أو تنفع لأن أضعها على أي مثال وأي ظرف في أيامنا هذه ؟ كلا وأبدا طبعا لا يجوز لكن في عرف الجهلة يجوز كتشبيه ... ومسلم خرج من الإسلام فيأتون لك بالحديث ( من بدل دينه فاقتلوه ) ... لكن الله سبحانه لم يذكر قط بأمر قتل المرتد نصا أو أمرا حاسما قاطعا صريحا فقال سبحانه { ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون } البقرة وقال سبحانه يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين } المائدة ... فأين الأمر الرباني بأمر قتل المرتد ؟ ثم لم تنكرون أسباب نزول الآيات وتوقيتها وظرفها ... وقد أجمع علماء الأمة على قتل المرتد مع كامل الإحترام والتوقير للجميع لكن هل حديثهم وإجماعهم أهم من كلام رب العزة والعالمين في كتابه العزيز ؟ أم تشككون بالظن والتفسير الذي تشابه عليكم أم لا يجوز لمسلم أن يخرج عليكم بالبحث والتفسير أم ما هو أمركم ؟ كافر دخل الإسلام أهلا وسهلا ... مسلم خرج من الإسلام مع ألف سلامه ... الدين الذي يهتز لخروج حفنة منه فهذا دين هـــش ضعيف ومشكوك به وإسلامنا ليس دين ضعيف ولا مشكوك به على الإطلاق بل أنتم الضعفاء وأنتم من سهل هز أركانكم والعبث بعقولكم ... ثم لم تعشقون الوقوع في التناقضات الكارثية التي تحرجكم ولا تحرج ربكم فكيف تقتلون المرتد وهو لم يأمر به رب العالمين صراحة بل ذهب رب العالمين لأكثر بعدا وتسامحا وتحذيرا وتنبيها وحسما للموضوع عندما قال وهو أصدق من قال سبحانه { من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر } الكهف ... وقال سبحانه { لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي } البقرة ...  ويقول سبحانه { ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين } النحل ... أرهقتم الناس بكثرة السنن وإن قلتم حبا في رسول الله واقتداء بسنته - عليه الصلاة والسلام - فأجيبكم : فهل عملتم بأخلاقه وبحلمه وبحكمته ؟ أم كعادتكم تأخذون ما يحلوا لكم وتركلون ما لا يحلوا لكم ؟ فجعلتم من السنن وكأنها فروض وواجبات وربكم خلقكم وهو أعلم وأدرى بكم ... { يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر } وأنتم تريدون العسر لا اليسر وفوق إرهاقكم للأمة قفزت عاداتكم وتقاليدكم فوق الدين نفسه ... لقد شيطن تجار الدين إسلامنا وشيطن الإرهابيون ديننا وشيطن أنجاس الأحزاب الدينية صورتنا عالميا ... فحسبنا الله ونعم الوكيل في كل من أساء لإسلامنا وعلى كل من أعان على ديننا زاغت أبصار الأبرياء وشطحت عقول المساكين من هول وكثرة التحريم الذي تخرجونه من عباءاتكم ومن عفن عقولكم ؟
لا يوجد أي عالم أو شيخا أو هيئة تمثل الإسلام والملسمين هذه ترهات زرعت في العقول ... إسلامنا وديننا ليست شركة أو وكالة يملكها فلان أو حفنه اعقلوا واعلموا إلى أين تسيرون ... والحقيقة أن كل مسلم يمثل الإسلام وكل أمة تمثل الإسلام ... والتمثيل أيضا ليس على هواكم بل تمثلونه بأخلاقكم وتسامحكم وثقافتكم وصناعتكم وزراعتكم وعلمكم وقوة وحدتكم ... وما لم تكونوا كذلك فالله يعين الإسلام علينا 
ارجعوا إلى الله
ارجعوا إلى كتابه
ارجعوا لأنفسكم وماذا صنعتم بها
ارجعوا لأصل إسلامكم فهل كان رسولكم سنيا أو شيعيا أو أشعريا أو من أي مذهب مما أخرجتموه وصنعتموه لأنفسكم ؟




غدا بإذن الله الجزء الثالث بعنوان
الحرب على الإسلام ... الملـــحدون



دمتم بود ...


الاثنين، 19 ديسمبر 2016

الحرب على الإسلام ... غسيل العقول ؟

موضوع الحرب على الإسلام سيكون مكون من 4 أجزاء ... وموضوع كهذا ومتعدد الأجزاء لابد وأن يكون فيه كما كبيرا من المصارحة وكشف المستور ... لأن الأمة الإسلامية في سابع نومه والضرب في قرآنكم والتشكيك فيه قد وصل إلى مداه والطعن برسولكم طعنا عظيما وصل إلى درجات خطيرة والتآمر على الأمة الإسلامية قريبا سترونه بأم أعينكم ... وما كان كل هذا ليحدث لولا العباءة السوداء التي خيمت على عقول غالبيتكم بسبب العادات والتقاليد المتخلفة النتنة وبسبب الكم المهول والمرعب من غسيل الأدمغة التي مورست على الأمة منذ عشرات ومئات وآلاف السنين ... وأني أقرأ في كل اتجاه وفي كل فكر معتدل ومنحرف وإرهابي وأهبل ومغفل لا أستثني أحدا من البحث والقراءة ... فقد وصلنا إلى مرحلة الضرب بالصميم بديننا وبرسولنا وبربنا وخالقنا بالرغم من وجود النور والطريق المستقيم إلا أن تجارة الدين أصبحت شائعة كثيرا ... وأصبح لها أسواق ومحترفين تجاهلوا قرآنهم وافتروا على رسولهم وقالوا عنه ما لم يقله واستعبدوا الرعية وضحكوا على الحكومات فجعلوها مطية لهم ... فوصلوا وتغلغلوا إلى مراكز ومفاصل الدول والحكومات وأنشؤا إمبراطوريات عقائدية ومذهبية ومالية مرعبة ... واستغلوا جهل غالبية الأمة بدينهم لأنهم أمة لا تريد أن تقرأ لا تريد أن تبحث لا تريد أن تفكر وتحلل لا تريد أن تناقش ... أمة تعشق الكسل وتكره العمل ووصلت إلى درجة عشقها للسمع وبغضها للقراءة ففطن تجار الدين لهذه الجزئية فاستمرؤا وقفزوا ونالوا وطعنوا وأفتوا وأرهبوا فاستعبدوا القوم بجهالتهم ... وأصبح غالبية رجال الدين مقدسين منزهين لا يجوز نقاشهم ولا يجوز معارضتهم ولا يجوز التشكيك بهم ... هم هكذا الجهلة عندما يعشقون فإنهم تلقائيا يقدسون وينصبون ويضعون هاله من العظمة لمن يعشقونه ... رجل دين ممثل مغني لاعب كره تلقائيا يقدسونهم بلا وعي ولا تفكير بلا مدة محددة والويل لمن ينتقد من يعشقونه فإن قيامته تقوم وجهنم تفور ... لذا على الجميع أن يعلم التالي علما واضحا صريحا علنا جهارا نهارا أطلقها على رؤوس الأشهاد شاء من شاء وأبى من أبى

1- لا يوجد بعد كتاب الله الكريم القرآن العظيم أي كتاب منزلة وأهمية وقدسية أيا كان إسم ونوع ومؤلف وباحث الكتاب ولو كان متوفي قبل 1.400 سنة ... كفاكم جهالة وسفاهة فلا بعد القرآن الكريم كتاب ولا بعده كتاب وإلى قيام الساعة لا يوجد كتاب ولا عالم ولا شيخا ولو كان من آل البيت أو الصحابة والخلفاء أنفسهم ... دينكم أساسه وأصله القرآن العظيم حصريا فقط لا غير .
2-  رسولنا محمد - عليه الصلاة والسلام - هو آخر وخاتم الأنبياء والمرسلين بأبي وأمي أنت يا رسول الله ... رسول مثل باقي الرسل بعظمتهم أن جعلهم رب العالمين خاصته سبحانه وآل سيدنا محمد وآل سيدنا عيسى وآل سيدنا موسى وآل الأنبياء كلهم دون أي استثناء - عليهم الصلاة والسلام - لهم قيمتهم التاريخية وتوقيرهم واحترامهم واجب لا جدال ولا شك في ذلك ... لكنهم ماضي وأموات ووقتهم وزمانهم مضى وانتهى والحديث عنهم بالتوافق حسنا أما الجدال بشأنهم يجبر الجميع إغلاق باب الخلاف والجدال حماية للإسلام بشكل عام ومطلق أم أنكم مستمتعون بالتمزق ؟... ولا مرجع ولا مصدر تشريع ولا رأي ولا حجة بعد كلام الله سبحانه وكتابه الكريم .
3-  لا يجوز مطلقا ولا يصح نهائيا أن يأتي نبي أو رسول فيحرم من نفسه وإن صدقتم مثل هذا الرأي السخيف أن رسولا حرّم ونبيا نهى فقد تجاوزتم وتطاولتم على خالقكم ربكم ورب كل شيء ... وكـــأن الله نسى أو تناسى أن يحرّم أو ترك رسوله يحرّم بدلا عنه ... حشا لله سبحانه أن يكون كما يعتقد الجاهلون وهو القائل في كتابه المنير { وكلَّ شيء علمناه وكتبناه في اللوح المحفوظ } النبأ ... وقوله سبحانه { وكل شيء أحصيناه في إمام مبين } يس ... وقوله سبحانه { ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم إلى ربهم يحشرون } الأنعام ... وقوله سبحانه { وكل شيء فصلناه تفصيلا } الإسراء ... فأي قلة أدب ووقاحة وجرأة وصلتم بها على ربكم وخالقكم لتأتوا بعبيد له يصححون لربكم ويحرمون لعبيده وأمته ما لم يحرمه ربكم أصلا وقط في كتابه أم أنتم أعلم من ربكم يا عبيدا غرتهم عقولهم ونفخ فيهم إبليسهم ؟... أم جعلتم منزلة العلماء بمنزلة الأنبياء ومنزلة الأنبياء بمنزلة الرسل ومنزلة الرسل بمنزلة الذات الإلهية والقدسية المطلقة ؟ ما هذا الهراء الذي أنتم فيه !!!
4-  كل عالم وكل شيخ دين وكل باحث شرعي أو علمي في الشريعة الإسلامية بكل أسمائهم وبكل أوقاتهم وزمانهم ما هم إلا مجتهدون لا أكثر ولا أقل ... مجتهدون لهم نصيبهم وجزاؤهم عند خالقهم نالوا نصيبهم من دنياهم وذهبوا لدار حق بارئهم سبحانه ولا قدسيه لأحد منهم على الإطلاق ونهائيا ولا أحد منهم له ميزة بكتبه عن الآخر ولا يوجد أي عالم في كل التاريخ الإسلامي دون أي استثناء أن تكون كتبه ذات قدسيه وعظمة تلي أو تأتي بعد منزلة القرآن الكريم نهائيا وأبدا نطقا وفكرا وحسما وفهما وبحثا ومستندا ... بل وجب لهؤلاء المجتهدين احترامهم وتوقيرهم من باب أدب الإسلام وحسن الإجتهاد والله يعلم وأنتم لا تعلمون } البقرة .
هذه النقاط الأربعة هي الحسم والمفتاح لأمة ضلت طريقها وتاهت في دنياها عندما تركت الأمة كلام الله كلام الحق واليقين ... فخرج الفاسدين وصنعوا أديانا متفرعة من الإسلام فأصبحت فلسفة ثم أصبحت فكرا ثم أصبحت عقيدة ثم أصبحت مذاهب ثم تمزقت الأمة تمزقا كارثيا يندى له جبين دينكم ويأسف عليه أشرفكم رسولكم - عليه الصلاة والسلام - فأصبحنا مطية لمؤامرات الدولة الفارسية والرومية ثم الفتن التي ضربت كل بيت مسلم ثم الدماء الزكية البريئة ودماء الطغاة التي ملأت كل أركان الدولة الإسلامية دون أي استثناء حتى وصلنا اليوم وأمرنا بيد إما روسيا أو أمريكا ... فأصبح المسلم يكره أخيه المسلم ويحقد عليه حقدا لم يسبق له مثيلا في التاريخ البشري كله والسبب ؟ مجرد خلاف عقائدي مذهبي يمتد لأكثر من 1.400 سنة ويزال مستمرا وبشحن أكبر وأقوى ... والأمر الصادم أن كل هذا الشحن أخذ معه كل العقول المتعلمة والمتحضرة والمتنورة بمختلف الشهادات والمراكز الوظيفية فإذا هي في حقيقتها عقول جوفاء خواء هواء رعناء تعشق استباحة دماء الأبرياء دون النظر لسنهم أو حجمهم أو عددهم ... كل هذا حدث ويحدث وسيحدث لأنكم ابتعدتم عن قرآنكم وجعلتموه مجرد زينة تزينوا به أرفف بيوتكم ومكاتبكم ... تهجرونه طول السنة ولا تذكرونه إلا في رمضانكم هذا إن كان بعضكم يفتحه في رمضان أصلا وإن قرأتموه قرأتموه بعقل ضعيف لا تفقهون منه قولا لأن قلوبكم مليئة بالحقد والكراهية ومتعلقة في دنياكم وليس آخرتكم ... { أإله مع الله قليلا ما تذكرون } النمل 
كل دم بريء أريق كل عقل بريء غسل كل كتاب بشري قدستموه كل ظلم مسلم ظلمتموه كل حق سلبتموه كل جور على دينكم جلبتموه كل تقوّل وافتراء على أنبياؤكم ورسلكم أخرجتموه ... ستحاسبون عليه حسابا شديدا عسيرا فردا فردا { وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون } البقرة ... غبي وساذج أو مريض ومتكبر من لا يعرف غدا ماذا سينتظره عند رب لا ينام ولا يغفل سبحانه ؟



غدا بإذن الله الجزء الثاني بعنوان
الحرب على الإسلام ... الإرهابيين ؟


دمتم بود ...



الخميس، 15 ديسمبر 2016

فكــر وتاريـخ المدرسة الخمينيـة ؟

أحب أن أنوه للسادة القراء أن هذا الموضوع هو سرد تاريخي بحت بغض النظر عن الأحياء والأموات وتناولهم من الناحية السياسية بتجرد من أي عاطفة بهدف التوثيق التاريخي ... مع التوقير بأن الأموات هم في ذمة الله سبحانه لكن يتناولهم الموضوع بتاريخهم السياسي الذي أثروا به تأثيرا أساسيا رئيسيا ... وإن الآراء المؤيدة أو المعارضة في هذا الموضوع لا تعني شيئا فالسرد التاريخي هو توثيقا بالدرجة الأولى دون النظر لرأي من يؤيد ومن يعارض والأمانة لا تلتفت للأهواء ... لذا اقتضى التنويه وأبدأ الموضــــوع . 
لا أحد يختلف على جنون وغرور ونرجسية شاه إيران السابق محمد رضا بهلوي الذي حكم سنة 1941 إلى 1979 ... بالرغم من القوة الإقتصادية التي حققها والنهضة العمرانية المهولة التي صنعها وانفتاحه على العالم الغربي ... فقد كان حليفا للغرب وأمريكا وكان أول من يعترف بالكيان الصهيوني سنة النكبة والإحتلال الإسرائيلي لفلسطين في 1948م ... وقد كان شاه إيران مرتبطا عقائديا وفكريا وأيدلوجيا بالتاريخ الفارسي القديم ومتأثرا ومؤمنا به لدرجة تفوق الوصف ... لدرجة أنه شطب التاريخ الهجري كليا واستبدله بالتاريخ الفارسي فاستيقظ الإيرانيون في الصباح فوجدوا أنفسهم بين ليلة وضحاها من سنة 1.395 للهجرة إلى سنة 2.535 الملكية الفارسية ... وكان لديه عشرات الآلاف من الأمريكيين والبريطانيين والإسرائيليين والأوربيين المقيمين في إيران بحكم عملهم كمهندسين وفنيين وخبراء ومستشارين ... كما عرف عن الشاه أنه رجل مبذر مسرف كحال حكام فارس في قديم الزمان وهو مقلدا لهم بالفرط في كل شيء حتى أنه في أحد احتفالاته بالسنة الفارسية ذكرى مرور 2.500 عام على إنشاء الإمبراطورية الفارسية استهلك أكثر من طن من الكافيار باهض الثمن واستقدم 200 طاهي من بريطانيا و 300 طاهي من فرنسا وجلب أشهر مطربين العالم لإحياء تلك الذكرى لثلاثة أيام متواصلة ... احتفال دعى إليه كل السفراء والمسؤلين بمظاهر احتفالية أسطورية تفوق الوصف والخيال كلف آنذاك أكثر من 150 مليون دولار ... مما أثار النقمة الشعبية الإيرانية عليه حيث الحاكم يتربع على عروش المال والثراء والبذخ والشعب يإن من وطأة الفقر والجوع والعوز في المحافظات البعيدة عن طهران ... تلك كانت أسباب الثورة الشعبية الإيرانية التي حركها وقادها الخميني المولود في 1902 وأسقط نظام الشاه بدعم واتفاق غربي ؟    
الثــورة الخمينيـــة
الثورة الخمينية التي نجحت في 1979م نتفق نختلف هي عملية مخابراتية غربية ومخطط وضع سلفا وهذا ما يميز الغرب بذكائهم ودهائهم أنهم يفكرون ويخططون وينفذون للـ 50 سنة القادمة دون النظر لحكامهم سواء ماتوا أو تغيروا هذا لا شأن له عل الإطلاق بمخططاتهم ولا يسمح لأي رئيس حكومة أو رئيس دولة أن يعدل أو يغير أو يلغي تلك الخطط طويلة الأمد ... نجحت ثورة الخميني ثورة الفقراء على الأغنياء عبر تسريب كم مهول من الخطب الحماسية التي كان يسجلها الخميني في منفاه في فرنسا وقبلها في منفاه بالعراق وقبله في منفاه في تركيا محرضا الشعب على حاكمه وحكومته ... حتى حدثت الثورة الكبرى في فبراير 1979م فهرب الشاه بطائرته الخاصة ورفض كل حلفاؤه الغرب والأمريكان بالسماح له بالهبوط بطائرته لأي دولة منهم فتدخل الرئيس المصري الراحل أنور السادات وسمح له بالإقامة في مصر إلى أن مات ودفن في القاهرة سنة 1980 أي بعد أقل من سنة من الثورة عن عمر يناهز 60 عام ... فاستلم الخميني زمام إيران وبدأت أكبر حملة اعتقالات وتطهير في تاريخ إيران الحديث والإعدام كان يتم في الشوارع والضرب والتنكيل والإعتقال كان يتم علنا وبعيدة كل البعد أن أي قيم إنسانية أو شرعية فالهدف كان هو التطهير ولا شيء غير التطهير ... وأول من بدأ فيهم الخميني هم المقربين جدا من الشاه وجنرالاته وتم إعدامهم جميعا أكثر من 200 شخصية ... وأقيمت محاكم شكلية صورية لا يوجد فيها أدنى حقوق للمتهمين بل يمنع وجود أي محامي مع أي متهم وتمت الإعدامات لأكثر من 40 ألف شخص وتمت الإغتيالات وتم خطف أعداد لا يستهان بها لا يعرف مصيرهم إلى يومنا هذا وتمت مصادرة الأموال والممتلكات لأكبر شخصيات إيران والسجن لفترات تراوحت ما بين 5 إلى 15 سنة ... وخرجت مظاهرات مناوئة ومعارضة لثورة الخميني كلها قمعت وسحقت بالقوة المفرطة ... هذا بالإضافة إلى فصل أكثر من 20 ألف معلم مدرسة ودكتور جامعة من وظائفهم بحجة أنهم معارضين للثورة وفصل أكثر من 10 آلاف رجل أمن بحجة أنهم موالون للشاه ... لقد سحق كل تاريخ الشاه من جذوره وأخضع الأمة بالإعدامات والقتل والسجون ولا دخل ولا شأن للدين والشرع والعقيدة والمذهب فيما حدث تم استبعاد هذا كله ؟

مبادئ الثورة الخمينية
أقيمت الثورة الخمينية على فلسفة وفكر سياسي ديني أي إخضاع وتطويع الدين والعقيدة والفقه إلى المنهج السياسي المركز والصرف ... فأصبح الدين يتلون ويتقلب حسب الظرف السياسي واحتياجه للدين والشرع لتمرير أمرا سياسيا ما كما هو حاصل في أيامنا هذه في أغلب الحكومات العربية ... فبدلا من أن تصبح إيران تابعة للعراق من ناحية المرجعية الفقهية الدينية أصبح العراق هو التابع بل محافظة إيرانية بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى ... لذلك من المهم أن نبحث عن فكر الخميني وفلسفته الثورية التي سنت سننا غريبة تتصادم مع الواقع والزمن هذا دون النظر لتطور الحياة وخروج أجيال متعاقبة وكأن منهج الخميني هو منهج أو كتاب سماوي نزل بيد الملائكة على رسول أو نبي لا يجوز المساس به أو التعديل أو التعقيب على الإطلاق ... وهذا مخالفا طبعا للواقع ولما يجري وهي أفكار عفا عنها الزمن زمن لكن يجب الإنتباه أن ربما تكون الأقوال أهداف ولو بعد حين إن لم ننتبه لمعنى الحديث وأين كانوا وأين أصبحوا كمثل هذا التحريض وربما كشف الأهداف 
1- في الذكرى الأولى لانتصار الثورة في 11-2-1980 قال : إننا نعمل على تصدير ثورتنا إلى مختلف أنحاء العالم .
2- في حديث مع الإذاعة الإيرانية بتاريخ 20-7-1988 قال : سوف نزيل آلام قلوب شعبنا بالانتقام من أمريكا وآل سعود إن شاء الله في الوقت المناسب وسنضع وسم حسرة هذا الجرم الكبير على قلوبهم ونضع حلاوة في حلق أسر الشهداء بإقامة حفل انتصار الحق وبتحرير الكعبة من يد الآثمين سوف نحتل المسجد الحرام .
3- خطاب ذي الحجة 1408هـ 1987م قال : سندخل المسجدَ الحرامَ مع الاحتفال بانتصار الحق على جنود الكفر والنفاق وتحرير الكعبة من أيدي من ليسوا أهلاً ومن ليسوا من محارمها وخاصتها .
الثورة الخمينية داخليا
يبلغ تعداد سكان إيران اليوم ما يقارب 79 مليون نسمة ديانتهم الإسلام ... 90% منهم يعتنق المذهب الشيعي الإثنى عشرا بنسبة 63% والتركمان والأذربيجان الشرقية بنسبة 20% والعرب 8% والأكراد 6% والبلوش 2% وجماعات أخرى 2% ... لغتهم الرسمية هي الفارسية ثم تأتي التركية ثم الكردية ... عدد المطلقات في إيران بلغ أكثر من 15 مليون إمرأة و أكثر من 6 ملايين عانس ... بينما بلغ عدد مدمنين المخدرات في إيران لأكثر من مليونين مدمن ... وبلغت أعداد العاطلين عن العمل بأكثر من 12 مليون عاطل عن العمل ... وبلغت نسبة الفقر في إيران إلى 30% أي أكثر من 24 مليون نسمة حسب ما صرح به علي أكبر سياري مساعد وزير الصحة في إيران في 2016 و 12 مليون إيراني يواجهون المجاعة حسب ما نشرته مجلة فوربس في 2015 ... وتعتبر إيران الدولة الأولى على منطقة الشرق الأوسط في معدلات الجريمة وفنزويلا الأولى عالميا ... بعدما سبق من أرقام مرعبه فإننا نتحدث عن دولة مجتمعها هـــش ومفكك ومحطم تحكمه القبضة الحديدية الأمنية والسلطة الدينية المتفردة المستبدة ؟

أصل الشيعة وجذورهم
مبدأ الثورة الخمينية تأسس على منهج خطير لغاية كما ذكرت سالفا وهو الدين السياسي فجعلت من نفسها وصية على شيعة العالم وحامي الحمى لهم ... وهذا مخالف كليا وجملة وتفصيلا فمرجع الشيعة يعود إلى العراق ومرجع آل البيت - عليهم السلام - يعود إلى قلب المدينة المنورة ... لكن بفعل الفتن والأحداث السياسية ومرور الزمن تحول مرجع الشيعة من المدينة إلى العراق ثم سطت واستولت إيران من بداية الثورة الخمينية على فكر ومبادئ المذهب الشيعي ونصبت نفسها سيف الشيعة الذي لا ينحني ولا ينكسر ... هو هذا الدين السياسي الذي يتمرد ويخرج عن المذهب الحقيقي ومن المغالطات الذي وقع فيها الكثيرين أنهم يعتقدون أن كل الشيعة هم تابعون لإيران ... كلا وأبدا بل من سابع المستحيلات فالشيعة هم شيعة آل البيت وليسوا شيعة إيران ولا الفكر والفلسفة الخمينية ومدرستها الفقهية ... لذلك هناك الكثير من أهل الحق والعدل وجهابذة التاريخ من الشيعة لا يعترفون بالهمينة الإيرانية ولا يرجعون لها على الإطلاق ... لأن أصل الشيعة الأصل الأصل هم عرب ثم عرب ثم عرب أقحـــاح أصلا وفصلا وسلالة وجذور وأنساب رأسهم برأس أعرق وأكبر أسرة أو قبيلة عربية ... لأن آل البيت هم عرب ومن صلب وبطن العرب وشيعتهم أي أتباعهم ومن ناصرهم هم من مختلف القبائل العربية الأصيلة تاريخيا ... لذلك انتبهوا بأن لا يقع أحد منكم في الفهم الخاطئ أن كل شيعي هو من أصل ومن جذور إيرانية كلا وأبدا وهذا دليل آخر على أن إيران هي من يجب أن تكون تابعة للعراق لا العكس ... وبالمناسبة فإن الشيعة الحقيقين يرفضون كل أنواع الممارسات والبدع التي أستحدثت مثل اللطم وشق الجيوب والتطبير وما إلى ذلك من ممارسات مهينة للعقل البشري ومهينة لآل البيت - عليهم السلام - ويرون أن شيعة آل البيت لم يكونوا في يوم من الأيام يومارسون مثل تلك الممارسات الدخيلة عليهم ... لكن الدين السياسي الإيراني الخميني فعل فعله وقلب الموازين ودمر وزور التاريخ وقلب الحقائق فصدقها كل جاهل وتافه وطائفي والشيعة الحقيقيون بريؤون مما ألصق بهم من زور وبهتان ومن بدع ومن تطاول وتجاوز على زوجات الرسول - عليه الصلاة والسلام - وعلى زوجاته وأصحابه والخلفاء كلها أمور يرفضونها جملة وتفصيلا ... أكرر الشيعة الحقيقيون الفعليون شيعة آل البيت أهل العقل والوفاء والحكمة . 
 

الثورة الخمينية خارجيا
أقولها بكل أسف وألم وحسرة أن إيران نجحت نجاحا باهرا عظيما عسكريا وسياسيا خارجيا بشكل يصدم كل مراقب ومتابع وراصد ... فهي نعم جوعت شعبها وأذاقتهم المر والذل والهوان وصنعت مجتمعا هشا مهلهل غير متجانس وغير متماسك واستخدمت التعتيم الإعلامي كقبضة أمنية لقمع أي صوت يجرؤ على فضح الداخل أو حتى قبل أن يفكر بالتمرد ... لكنها خارجيا اليوم تحكم العراق وسوريا واليمن ولبنان أو لها نفوذا لا يستهان به على الإطلاق كمن من يأتي ويدمر منزلك غرفة غرفة فتخسر شيئا فشيئا من منزلك العربي الذي هو أصلا أوهن من بيت العنكبوت ... وعسكريا صنعت ميليشيات بفكر ومنهج العصابات بتسليح عالي المستوى فوزعت فكرها الثوري على كل المنطقة وفي كل الدول أنشأت كيانات مسلحة شديدة القوة والتأثير ... فحولت أبناء الوطن الغير إيرانيين إلى عملاء ومرتزقة تابعين لها لا يعصون لها أمرا على الإطلاق فصنعت كل من
1- لواء فاطميون ولواء طهران 8 في أفغانستان
2- الحركة الإسلامية في نيجيريا
3- فيلق بدر في العراق
4- كتائب حزب الله العراقية
5- كتائب أهل الحق العراقية 
6- حركة النجباء العراقية
7- حزب الله الحجاز السعودي
8- الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين
9- حركة أمل اللبنانية
10- حزب الله اللبناني
11- حركة أنصار الحق ( الحوثيين ) في اليمن
12- لواء أبو الفضل العباس في سوريا
13- لواء ولي الأمر في سوريا
لو جمعتهم فأنت تتحدث عن ما لا يقل بأكثر من 600 ألف مقاتل مجهز أصبحت لديهم الخبرة القتالية تنافس بجدية وبشراسة الجيوش النظامية في المؤسسات العسكرية الإقليمية ... مرجعهم إيران ومرشدها وبكلمة واحدة يستطيعون فعل ما تشيب له الولدان ... هذا بالإضافة إلى التدخل الإيراني المباشر عبر عملائها ومرتزقتها بأعمال إرهابية مسلحة في كل من : الكويت والسعودية والبحرين والضلوع بأعمال إرهابية وتجسسية ... ومحاولات التدخل في كل من : الأردن ومصر وتونس والمغرب والسودان ... والتعاون الوثيق والمثمر مع كل من : العراق وسوريا ولبنان واليمن وأثيوبيا والنيجر وسلطنة عمان وتركيا وروسيا ... إذن إيران من المنظور السياسي ناجحة وذات نفوذ شديد الشراسة والقوة والوثوق والنفوذ ... ومن الناحية العسكرية إيران أصبحت أخطبوطية الأذرع المسلحة عبر أتباعها وعملائها + إيران تملك قوة صاروخية كارثية قادرة على إلحاق الأذى في كل دول الخليج ودون أي استثناء + تملك سلاح بحرية خطير للغاية وهي اليوم بالفعل تهيمن وتسيطر كليا على بحر الخليج العربي بامتلاكها أكثر من 20 غواصة وأكثر من 60 سفينة حربية مختلفة المهام ؟ 
هذه هي إيران سردت لكم جزأ من حقيقتها دولة تقوم على الدين السياسي فكرا ومنهجا وهدفا وإستراتيجية ... وتقوم على إخضاع العقيدة والمذهب والدين لتحقيق الأهداف السياسية بعيدة المدى ... دولة تكره العرب كما كرهها الشاه وربما هو كرها تاريخا وحقدا أزليا ... دولة تستخدم مرتزقتها وعملائها وخونة الأوطان وتضحي بهم بكل سهولة لأن عقيدتهم الأزلية تقوم على مبدأ : من يخون وطنه سهل أن يخونني ... فلا تهتم فعليا بعملائها وتكتفي بالتنديد والتصريح والتأبين من باب التكتيك السياسي ... دولة لا تحارب بنفسها أبدا بل تستخدم من صنعتهم ومولتهم ودعمتهم ليكونوا هم الضحايا لأنهم في النهاية ليسوا من الدم الإيراني العريق تاريخيا حسب معتقدهم ... دولة تعرف تستخدم الإعلام وتعرف متى تستخدم لغة التهديد والوعيد ومتى تصمت إن رأت النار اقتربت منها ... هذي هي إيران الذي يستهزأ بها الكثيرون مع الأسف الشديد إيران تبني وتصنع ولا تنام الليل ونحن في سابع نومه ؟ 

هذه عقيدة وفكر وفلسفة المدرسة الخمينية كالتي تقول
هل من منازل ؟ هل من مبارز ؟
ولا أحد يجب منذ أكثر من 25 سنة



دمتم بود ...


وسعوا صدوركم