الثلاثاء، 31 يناير، 2017

إنسانيتنا وإنسانيتهم .. ثقافتنا وثقافتهم ؟

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في خطاب القسم قال : سنمحو التطرف الإسلامي من على وجه الأرض ... وهذا حقه المطلق لأننا نحن كمسلمين وتحديدا من يملك عقلا وفهما فعليا للدين الإسلامي لا نوافق على الإطلاق تجاه التطرف الإسلامي ... التطرف الذي أساء لإسلامنا أشد الإسائة بل وجعل ديننا هو الدين الإرهابي الأول على مستوى العالم وكأن باقي الديانات لا يوجد فيها أي تطرف ... لكننا نستحق فعلا ما يحدث لنا وأكثر لأن حكوماتنا ترعى الإرهاب وتحتضن الإرهابيين بدليل الخطاب الحكومي هو هو لم يتغير والوسطية كذبة صدقها السفهاء ... لم يتغير الخطاب الديني ولم تحارب كتب التكفير ولم يخرج إعلام إسلامي مضاد ولم ترعى الحكومات أي نوع من أنواع الحرب على الإرهاب ... بل كل ما حدث ويحدث جاء وكان بأوامر أمريكية بنسبة 100% شددوا على فلان وفلان راقبوا الجمعية الخيرية الإسلامية الفلانية ممنوع منعا حاسما قاطعا تبرعات الأموال النقدية ... أما في حقيقتنا وحقيقة الأوضاع على الأرض لا يا سادة نحن دول إرهابية وتصدر الإرهابيين للخارج وما صراع السلف والإخوان إلا مثال وما صراع السنة والشيعة إلا كمثال آخر ... وقد ذكرت في موضوع سابق أنه سوف يأتينا يوما ما وسينقلب الحلفاء علينا ويكونون أعداء وسوف تفرض عقوبات دولية على بعض دول الخليج لتأكل وقتها التراب من شدة تلك العقوبات لا تستعجلون كل سيأتيه وسيحين دوره ؟ 

الفكر الإسلامي لا يزال فكرا متخلفا ويعيش بأوهام وأحلام الماضي ومرتبط به ارتباط لا يصنف سوى أنه مرض نفسي ويرفض أن يعيش في الواقع ... لذلك تجد لخطاب الإسلامي هو هو لم يتغير نفس القصص وربما زادوا وكذبوا وألفوا فيها عبر عشرات ومئات وآلاف السنين ... يحرمون كيفما يشاؤون ويحللون وقتما أرادوا والمرأة عورة والعار يلتصق بها إلى يوم يبعثون والرجل هو السيد ولو جاء بألف عار وعار يبقى سيدا ... عقد وجهل وصفاقة المنطق والعقل والفهم وخلط العادات والتقاليد بالشرع والدين يؤخذ منه ما يشاء ويترك منه ما لا يحتاجونه ... وفي الإنسانية فإن أعظم إنسانية يقدمونها هو 100 فلس أو ربع دينار توهب للبنغالي في الطريق معتقدا بالتوهج العقلي أن الربع دينار قد كفاه ونجاه من العقاب والحساب يوم القيامة وربما عاير وناكف رب العالمين عليها ... وعند المسلمين في الخارج في بلاد الشرك والكفر كما يصفونها التي فتحت لهم أبوابها وأعطتهم الأمن والأمان والحرية والديمقراطية وسمحت لهم ببناء وفتح مئات وآلاف المساجد التي هم في دولهم لا يسمحون ببناء الكنائس إلا بعدد أصابع اليد الواحدة وبأضيق الحدود ... تجد هؤلاء المسلمين بعد كل ما قدمته الدولة الأجنبية يدعوا على الكفار والمشركين في كل صلاة وفي خطب يوم الجمعة ... إذن ما الفرق بينكم وبين المنافقين الذين يقولون ما ليس في قلوبهم ويضمرون الشر في نفوسهم ويظهرون الود على وجوههم ... بعد النفاق ما الفرق أصلا بينكم وبين اليهود وتحديدا الصهاينة وحاخاماتهم ؟ !!! ؟

أقول ما سبق وأنا أرى موجه مهولة كبيرة ضخمة جدا من توحد الشعب الأمريكي ضد قرار رئيسهم بمنع دخول رعايا 7 دول عربية وجميعهم مسلمين : العراق وسوريا والسودان والصومال واليمن وليبيا وإيران ... فانفجرت الحكومات العالمية انتقادا لقرار ترامب إلا الدول الخليجية التزمت الصمت المخجل الصمت المعيب صمت العار ... معتقدين أنهم بمنأى عن مثل تلك القرارات أو توهموا أنهم دول ديمقراطية معتدلة والحقيقة كل سيأتيه دوره بالترتيب ... والتأخير بدور الإنتقام الأمريكي لدول الخليج بسبب أن دول الخليج هي مكينة سحب الأموال الـ ATM لا أكثر ولا أقل ... لكن من باب الدبلوماسية يجب أن تستنكر مثل تلك الخطوة الغير إنسانية على الإطلاق حتى ولو كنا دول متخلفة همجية ... فكم من متخلف همجي فوضوي ذهب إلى الغرب وتغير وأصبح إنسانا مختلفا كليا ؟
ماذا فعل بعض من الشعب الأمريكي
احتجوا وأقاموا المظاهرات وتقدموا بشكاوي قضائية ضد ترامب وقراراته ووقفوا في الشوارع والميادين واصطفوا محتشدين في المطارات فيقول أحد القادمين من مطار واشنطن : عدت قبل قليل من مطار واشنطن تاركاً خلفي الآلاف من الأمريكيين الذين ألهبوا صالات المطار بأجمل أشكال التظاهر والحراك المدني الراقي ضد قرار ترامب العنصري ... بعد يومين من الخوف والقلق الذي تسرّب إلى قلوبنا وأشعرنا بأننا غرباء لأول مرة في هذه البلاد أعاد لي ما شاهدته اليوم ثقتي بهذا البلد وشعبه العظيم ... الآلاف من الأمريكيين الذين تخلو عن سهرة يوم السبت الأساسية في أجندتهم الأسبوعية ويوم راحتهم من عناء أسبوع من العمل الشاق فتجمعوا في صالات المطار منذ الظهيرة مع عائلاتهم وهم يحملون عبارات الترحيب بالمسلمين باللغة الانكليزية والعربية بكلمات لا يفهمون معناها ترجموها من غوغل فخرجت مفعمة بالأحاسيس رغم ركاكتها اللغوية ... لا يمكن وصف ما عشته خلال هذه الساعات من سموّ إنساني أناس يهتفون آخرون يغنون أو يوزعون الورود أو يوزعون البيتزا مجاناً على المتواجدين المرابطين في المطار منذ ساعات الظهيرة ... وكلما خرجت امرأة محجبة من الاحتجاز ( بعد صدور قرار إحدى المحاكم الفيدرالية ) عاملوها كمفرج عنها من سجن ظالم وتجمعوا ليحضنوها ويعطونها الورود ويرحبون بها ...كل ذلك بحماية ورعاية الشرطة التي تتبسّـــــــم للجميــــــع ( ركز الشرطة تبتسم للجميع بعكس دولنا كل شرطي يعتقد أنه وزير الداخلية ) ... من كل هذه التفاصيل هناك مشهد خاص جعلني لا أستطيع السيطرة على دموعي وأفخر بالإنسانية وعظمتها عندما تكون صادقة ونبيلة ... ومجموعة من المحامين الشبّان المتطوعين وقفوا معاً وهم يضعون أيديهم على صدورهم وأقسموا "نقسم أن نحمي دستور الولايات المتحدة، نقسم أن نقف مع كل من يتعرض للاضطهاد نقسم أن لا نتخلى عنهم نقسم أن يكون عملنا هذا مجانياً وصادقاً" ... ثم بدؤوا يصرخون على أهالي المحتجزين أو المبعدين لكي يأتوا لهم ويستلموا قضاياهم ويترافعوا عنهم بالمجان ... إلى جانب هؤلاء وقف مجموعة من المتطوعين الآخرين يحملون هواتف يفتحون فيها خطوطاً مع مترجمين للعربية ووضعوا سبيكر على سماعة الهاتف ليخرج صوت المترجم من خلفه "يا إخوان من له قريب محتجز في المطار أو تم إعادته من حيث أتى المحامون هنا بانتظاركم لاستلام قضاياكم وسأقوم أنا بالترجمة لكم إذا كنتم لا تعرفون الانكليزية" ... انتهى حديثه .
يا ترى لو لجأ إليكم المسيحيين في يوم فهل ستفعلون يا مسلمين 10% مثلما هم فعلوا لكم في أيامكم هذه ؟ ... لا أحتاج الإجابة بالتأكيد كلا ... لماذا ؟ لأنكم أنتم المؤمنون المسلمون فقط والعالم كله كافر أنتم في الجنة والكرة الأرضية كلها في النار أنتم ملائكة الله في الأرض والعالم الباقي كله شياطين ورذيلة وعهر ... لكن تذكر أيها المسلم أن مشايخك وعلمائك يدعون ليل نهار على المشركين في المساجد ويحرضون عليهم وفي نفس الوقت الكفار والمشركين هم أنفسهم نصروا دينك ورفعوا آذانك في كنائسهم وأنت تتمنى زوالهم وهلاكهم فقط تذكر ... لكني أتوجس من عملية إرهابية في أمريكا يتم لصقها بالمسلمين لإفشال كم الإحتجاجات ضد ترامب وهذا ما تجيد فعله المخابرات الأمريكية الـ CIA  فهم يجيدون اصطياد الخراف العربية جيدا وما أكثر الخونة والأنجاس ؟


 فيديو لإنسانيتهم وثقافتهم التي لا نجرؤ أن نمارسها في أوطاننا
video
video
video
video
video
video
video



حتى في إنسانيتنا فاشلون وعاجزون .. لله المشتكى



دمتم بود ...


وسعوا صدوركم

video
video
video
video
video
video



الجمعة، 27 يناير، 2017

تكفيـر التفكيـر ... فصل الدين عن السياسة ؟

في معظم التاريخ الإسلامي أينما قرأت فستجد بسهولة أن الفتن أصابت كل عهد وكل خليفة من المسلمين وكذب من قال أو من يقول أن كل العهود الإسلامية هي عهود المدينة الفاضلة ... فالناس آنذاك لا يتقبلون الفكر الإستثنائي الفكر الغير عادي فكر صفوة الصفوة من الناس وهذا عائد بسبب كم الجهل والسطوة الدينية التي تغلغلت إلى كل مفاصل الدولة وأصبحت تسيطر عليها حتى وصلت إلى أركان أنظمة الحكم ... فخرج الحكم الإسلامي على الناس بنقلات وتطور مختلف فأخضع الرعية بالسياط والسيوف وبالإكراه واغتصاب أموالهم واستخدام الدين كأشرس سلاح معنوي لإخضاع الأمة ... وما بين القهر والظلم والفقر والذل يولد من رحم المعاناة العظماء فخرج الحسين ابن عبدالله الملقب بابن سينا 370هـ - 427هـ ... فكان عالم في الطب والفلسفة وبليغ الرأي والحجة فحاربوه واتهموه بالجنون وتم تسفيهه ... وخرج من قبله محمد بن موسى الخوارزمي 164هـ - 232هـ ... وهو المشهور باختراع الجبر والمقابلة وكان سبب في حل مسائل الإرث وقد حورب ورفضت علومه وقتها من الأئمة ... وقالوا أنهم ليسوا بحاجة لعلومه بسبب أنه الخوارزمي كان من كبار المنجّمين في عصر المأمون والمعتصم الواثق ... بالإضافة إلى ذلك من كبار مَنْ ترجم كتب اليونان وغيرهم إلى العربية ... وأيضا حورب وتم تسفيهه بالرغم من حجم علمه الواسع ... وغيرهم الكثيرين من العلماء والمفكرين والفلاسفة ولاحظ كانوا يحاربونهم ثم جاءت أجيال وعرفت قيمة وثمن علمهم واليوم أصبح المسلمين يتفاخرون بهم وكأن المسلمين كان لهم الفضل بإنتاج وإخراج هؤلاء العلماء ودعمهم !!! 

فصل الدين عن السياسة كليا
الجهل في الأمة إلى قيام الساعة إلا من رحم ربي وقدرنا أن نحارب الجهل ونجاهد من أجل أن يعي ويفهم الجميع حقيقة الأمور وحقيقة ميزانها بالصورة الحقيقية بأمانة الفكر والنقل ... وقد خرجت السطوة الدينية المعتادة إلى أن فكرة فصل الدين عن السياسة هي فكرة العلمانية والليبرالية وتم تكفير العلمانيين والليبراليين علنا وصراحة ودون أدنى شك ... معللين أن كل علماني وكل ليبرالي هو ديوث أي منعدم الغيرة على أهله وهذا أفك وافتراء وإثم وبهتان عظيم سجل في صحيفة كل من صدّق مثل هذا القول ... والمضحك بهؤلاء الجهلة أنهم لم يفهموا الحقيقة بصورتها وكأنهم دخلوا في سرائر ونوايا الخلق واطلعوا عليها ... فنالوا واتهموا الإنسان المسلم بأنه كافر وديوث ومنحط وعدو لله ورسوله وللإسلام ... متناسين هؤلاء السفهاء أن طبيعة المجتمعات مختلفة وليست متساوية والعادات متنوعة وليست بلون واحد ... ومشكلتنا نحن كعرب تحديدا أننا نريد العادات السعودية مثل الجزائرية والعادات المغربية مثل الكويتية والعادات السورية مثل المصرية وهكذا ... فإن لم يوافقونا اتهمناهم ونلنا منهم وحدث فعليا أن بعض الدول الخليجية استخدمت المال من أجل إخضاع مجتمعات عربية أو التأثير عليها لكن إرادة الأمة المضادة كانت أقوى من أموالهم فأسقطت مشروعهم ... فكيف تتهم دون حجة ودون دليل ودون بينة رجل مسلم موحد بأنه ديوث وعدو للإسلام وأنه يدعوا لنشر الرذيلة فقط لأنه فكر وحلل واستنبط فعرف فوجد العلة وإن كانت هذه العلة تخالفك !!! ... هل فقط لأن الإسم العالمي أنه ليبرالي علماني ؟ يا أخي أوجد له إسم آخر واجلس وناقش وحاور لكن ليس بالضرورة أن المدعي ينتمي حقيقة وفعليا إلى الغرب وفكره فما أسهل الإتهام وما أصعب الحجة والدليل ... وأنا شخصيا رجل صاحب فكر لا أعترف بالعلمانية ولا الليبرالية ولا الأحزاب الدينية ولا بالأحزاب السياسية كافة ... أنا عربي مسلم مفكّر وكفى ... أم ترهاتكم خيلت لكم أن يوم القيامة رب العالمين جل علاه أنه سيحاسب عباده حسب تصنيفات دنياكم التي أنتم صنعتموها أو أنكم صدقتم فتاوى علماؤكم الذين كفروا من فكّر فقط فكّر ولم يكفروا من قتل وأزهق أرواح الأبرياء وفجّر ؟ !!! ؟ 
الفرق بين السياسة والدين
السياسة هي فن المصالح والأكاذيب وسلوك الحكومات وعلاقتها مع شعوبها وعلاقاتها مع الدول والشعوب الأخرى ... وهي لعبة المصالح لا صديق دائم ولا عدو دائم ... لا عهد ولا أمان للرجل السياسي فهو صاحب رؤية مبنية على أهداف يجب تنفيذها وتحقيق أقصى درجات نجاحها دون النظر لمشروعية السبل والطرق حرام حلال صح خطأ ... وفي التاريخ الحديث رأينا طغاة السياسة هتلر وصدام وموسيليني أزهقوا حياة عشرات الملايين من البشر دون النظر إلا لأهدافهم ... ورأينا الكذب والنفاق والدجل والرياء والنفاق وتمزيق الإتفاقيات والرجوع عنها وكم المعتقلات والسجون وأنواع التعذيب والقهر وارتفاع معدلات ونسبة الفقر ... هذه هي السياسة لا رب لها ولا عهد لها ولا مواثيق تقف أمامها ... أما الدين فهو يحرم الكذب والقتل وسفك الدماء ويحرم نقض العهود والمواثيق والمعاملة بالحسنى ... بمعنى دينكم يقول لكم : لا تكذب لا تخلف لا تخون الأمانة لا تسرق أموال الغير ولا أموال الشعب ... فهل رأيتم أو قرأتم عن سياسي لم يمارس الأكاذيب والوعود الكاذبة ولم تنتفخ أرصدته من سرقاته قديما وحديثا ؟ ... إذن كيف تريد جمع الباطل بالحق والفاسد بالطاهر والنار بالماء إلا إن كنت أنت نفسك إنسان فاسد أو غير سوي أو جاهل ؟ جمع الدين بالسياسة كمن أشرك بالله وجعل لله أندادا والعياذ بالله وإن لم يكن كذلك فهو استخدم وطوّع كلام الله سبحانه لأغراضه الشخصية وفق ظروفه الوقتية بتزوير المعنى وتبرير المفاسد والباطل كالضرورات تبيح المحظورات وهو قول السفلة وظفوها عندما استنبطوها من قول الله سبحانه { فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه } البقرة ... وحشا لله أن يكون رب العالمين قصد مثل قصد بعض عبيده السفلة المجرمين الذي قال عن عباده { وتأكلون التراث أكلا لمّا وتحبون المال حبا جمّا } الفجر .
طيب الرسول والخلفاء الراشدين كانوا سياسيين ؟
أولا : الرسول عليه الصلاة والسلام هو استثناء في كل شيء هو استثناء ومنتو كفو تقارنون نفسكم فيه ؟
ثانيا : الخلفاء الراشدين لم يكونوا أهل سياسة على الإطلاق بدليل عمر ابن الخطاب قتل وعثمان ابن عفان قتل وعلي ابن أبي طالب قتل وهذا دليلا على أنهم لم يكونوا أهل سياسة ؟
ثالثا : الدولة الأموية والعباسية هو حكم التوريث والفتن والقتل وسفك الدماء نتج عن ذلك تمزيق الأمة الإسلامية إلى مذاهب وفروع وخلافات وصراعات نعاني منها إلى يومنا هذا ... ولا تتفاخرون ولا تنظرون للفتوحات الإسلامية وتغضون أبصاركم عن ما حدث فيها داخليا بمعنى لا تأخذ ما يعجبك ولا تغض البصر عن ما لا يعجبك فالتاريخ لم يكتب للأهواء ؟    
افصلوا الدين عن السياسة كليا فزمن استغباء واستحمار الأمة قد ولى وعقارب الساعة لا تعود للوراء ... فلك كمسلم أن أؤمن لك الصلاة والعبادة والأمن والأمان وحرية الرزق ولا أعطل أركان الإسلام بالصلاة والصوم والحج والزكاة ... وما غيرهم يدخل في صلب إدارة وسياسة الدولة وإدارتها لا شأنك لك كمواطن أو كرعية ولا حق لكم أن تتدخلوا فيها وإلا نالكم ما تستحقون من الجزاء والعقاب ... أمة تعيش وكأن كل فرد فيها هو أمير المؤمنين وكل رجل دين وكأنه وكيل الله في الأرض ؟ 

أفيقوا من خزعبلاتكم ومن جهلكم وانظروا حولكم لتعرفوا حقيقتكم



دمتم بود ...


وسعوا صدوركم


video
video
video
video
video
video

الأحد، 22 يناير، 2017

كشف حساب ... استحقار العرب للخليجيين ؟

الخليجيين هم أمة الجهل والتخلف ودول إرهابية وعملاء للأمريكان وخونة وعقولهم لا تعرف إلا شهوة النساء وهم عرب أهل بادية لا يعرفون سوى الصحراء والجمال ... أليس هذا حديث السواد الأعظم منكم ؟ حسنا لنجعل الأرقام تتحدث وتصرخ بأعلى صوتها وليس حديثي الذي سيكون لاحقا في الفقرات اللاحقة من الموضوع
1- تبلغ قيمة الإستثمارات الخليجية قطاع خاص وحكومة ( حاليا ) في كل من : مصر - السودان - لبنان - تونس - المغرب - الأردن ... بأكثر من 260 مليار دولار وفق تقديرات عام 2017 .
2- تبلغ قيمة القروض والهبات والودائع الخليجية الحكومية ( حاليا ) في كل من : مصر - المغرب - لبنان - السودان - الأردن ... بأكثر من 190 مليار دولار وفق تقديرات عام 2017 .
3- تبلغ قيمة المساعدات الخليجية للدول العربية : الكويت والسعودية والإمارات من سنة 1973 إلى سنة 2004 بقيمة أكثر من 150 مليار دولار .
ليكون مجموع ما سبق 260 مليار + 190 مليار + 150 مليار = 600 مليار دولار أمريكي هي قيمة الأموال الخليجية التي منحت وكبت بل ورميت في الدول العربية = 183 مليار دينار كويتي = 2.2 تريليون ريال سعودي = 2.2 تريليون درهم إماراتي ... وتبلغ قيمة التحويلات المالية من المقيمين في دول الخليج إلى الخارج بأكثر من 80 مليار دولار أمريكي سنويا = 24.4 مليار دينار كويتي سنويا ... بعدد وافدين وفقا لإحصائيات 2016 بأكثر من 26 مليون نسمة .
السياح الخليجيين في الدول العربية
تتحدث كل الدراسات الصادرة عن الدول العربية السياحية مثل : المغرب ومصر والأردن ولبنان ... أن سائح خليجي واحد يعادل 10 سياح أجانب مثل سياح دول أوروبا وشرق آسيا وأمريكا ... حيث استندت تلك الدراسات أن السائح الأجنبي يأتي للسياحة وهو وضع مسبقا جدولا حسابيا دقيقا لسياحته ... فهو لا يستخدم ثلاجة غرفته في الفندق ولا يدفع إكراميات ويفضل السفر مع مجوعة وأفواج كي يستغل أقصى حد ممكن من التخفيضات ويغادر عائدا إلى دولته وهو متبقي معه جزءا من عمليته الحسابية في السفرة مما يعني أنه نجح في سياحته بنسبة 100% ... بينما السائح الخليجي يحب أن يستمتع بأقصى درجة ممكنة وصاحب سخاء وعطاء ويستخدم ثلاجة غرفته جيدا ويغادر بعد سياحته وهو شبه مفلس والبعض يضطرون إلى عملية تحويل أموال لهم من دولهم لتمديد سياحتهم أو لنفاذ أموالهم ؟

فرق التعامل بين الخليجيين والغربيين في الدول العربية
يتعرض الخليجيين لأقصى أنواع الإستغلال المادي والإجتماعي بوقاحة وبقلة أدب ودون حياء لا مثيل له في الدول العربية بل لا توجد دولة عربية واحد فقط واحد تحترم السائح الخليجي وتقدره ... ورأينا وسمعنا عن عمليات نصب واحتيال وصلت إلى أقسام الشرطة وساحات القضاء وبيع الوهم والضغط لتمرير الرشوة في المطارات والأسواق وحتى سواق التاكسي لم يسلم الخليجي من استغلالهم ... بعكس السائح الغربي يا ساتر ويا ربــــــــاه وكأنه ملك من السماء نزل عليهم فيتم معاملته بكل أدب واحترام ورقي ... وفي مصر تسير رجال الأمن والمباحث وتوفر لهم الحماية الأمنية 24 ساعة والويل لمن يتعرض لسائح أجنبي بسوء أو حتى بتعدي لفظي فإن قيامته تقوم ولا تقعد ... عكس الخليجي الدفيـــع صاحب الكرم الطائي في نفس تلك الدول مزدوجة المعايير ؟

الخليجي يذهب للساحة الجنسية
هي حقيقة صحيحة ألف% لكن ليس كل الخليجيين مستحيل وأتحداكم ... ثم إن كانت دولكم تقدم المراقص والبارات وكافيهات الخمور فماذا بقى إذن إلا تقديم الحسناء لمن يدفع أكثر ؟ ملاحظة ( هذا ليس تعميم على الشعوب العربية على الإطلاق ) ... يشرب خمرا مسموح يشاهد الراقصات مسموح يرقص مسموح يجالس الفتيات مسموح أما إن أتم النكاح وبموافقتها فهو حرام شرعا وممنوع قانونيا !!! فأي نوع من أنواع المخدرات أنتم تتعاطونه ؟

صندوق النقد الدولي وإذلاله للدول العربية
أي مواطن وموظف يحتاج مبلغا ماليا يتقدم لأقرب بنك ويقدم على طلب قرض فينال الموافقة حسب توافر الشروط ... هو نفس الأمر ينطبق على الدول التي تحتاج قرضا فتلجأ لصندوق البنك الدولي وتتقدم بطلبها ويحث صندوق لنقد الدولي في الطلب ... والأكيد وللواقع ولتاريخ يقول أن صندوق لنقد لدولي تدخل فعليا وعمليا في السياسات الداخلية للحكومات والمجتمعات العربية تدخلا صحيحا صريحا جهارا نهارا لا لبس فيه ... والأمر عادي جدا بل عسل على قلب الدولة لكن لو دولة خليجية طلبت أو اشترطت لقامت الدنيا ولم تقعد عليها لماذا ؟ لأنها دولة خليجية في بقعة دول التخلف والهمجية والرجعية دول إرهابية نستحقرها بالرغم من كل ما أعطتهم وبالرغم من كل السخاء التاريخي ... ومع ذلك يبقى الخليجي هو مجرد أضحوكة خلق من أجل أن يستغل وتؤخذ أمواله ثم يركل على مؤخرته غير مأسوفا عليه ؟

الرأي الصريح في النقد المباح
ليعلم كل مواطن عربي كاره حاقد جاحد على الدول الخليجية وبما أني مواطن كويتي وخليجي أقولها علنا : والله ثم والله أن أموالنا تذهب إليكم دون رضانا ودون إرادتنا وهي حرام ثم حرام عليكم ... وسكوتنا هو احتراما وحبا وتوقيرا لقيادتنا السياسية أما لو كان الأمر راجع لنا والله لما وجدتم من يقول لكم تفضلوا والسبب ؟ السبب أنكم أمة لا نجد منكم شاكرا إلا قليلا ولا حامدا إلا نادرا ولا محبا إلا ربما ولا أخا وعضدا إلا من رحم ربي ... أما غالبيتكم فمواقع التواصل الإجتماعي : يوتيوب وتويتر وسناب والأنستجرام والفيسبوك وشاهدوا الردود على ما يعرض وما يكتب وينشر وكم الشتائم العلنية ... هذا ناهيكم عن الصحف والمدونات والكتاب والتاريخ شهود إدانة عليكم لا لكم وعـــارا عليكم لا علينا وسبة في جبينكم وتاجا على رؤسنا ... وإن كان أحد وضيع قد تفضل علينا بالتعليم أو بالعمل فهو كان من باب : الأجر مقابل عمل ولم يكن تبرعا ولا مجانا ... ولكم كل التاريخ الحديث هاتوا لنا أفضالكم علينا وخيراتكم علينا ومجانيتكم لنا ... هل عرفتم وعلمتم لماذا نحن أمة لا تستحق الإحترام وممزقة إلى يومنا هذا ومسألة توحدها هي نكتة سخيفة خرجت من عقول المجانين ... ونحن الخليجيين ضحايا سياسة حكوماتنا منذ عقود طويلة والضحايا تنجب ضحايا نحن أفلسنا وسياسييكم تتراقص الملايين والمليارات الخليجية في أرصدتهم وبنوكهم الخارجية ... ثم تأتون بعد كل تاريخ العطاء والخير لتنكروا وتشتموا وتستهزؤا وتتكبروا إذن ماذا تركتم لليهود والمنافقين ؟ !!! ؟
لعن الله من جحد معروفا ونكر طيبا وتناسى فضلا




دمتم بود ...


وسعوا صدوركم

video
video
video
video