الثلاثاء، 7 فبراير 2017

إلى العراق المحافظة الإيرانية رقم 32 ؟

إلى كل عراقي سافل يشتم الكويت وأهلها إلى كل كاولي منحط يتطاول على رمز ومقام سمو أمير البلاد إلى كل معيدي ناكر وجاحد لأفضال الكويت على العراق وغير العراق إلى كل من يفكر جهلا ومرضا بغزو الكويت ... هذا الموضوع يعنيكم أيا كان الإسم أو موقعه أو منصبه ... وهذا الموضوع لا يعني كل عراقي حكيم وشريف ويملك ضمير يعرف ينطق ويشهد بالحق ولو على نفسه .

الموضــــــــــــــــــوع

من المفترض ومن العقل والمنطق ومن باب الرجولة والشرف أن لا يخرج عراقي أبدا ويتحدث ويتطاول على الكويت بعد جريمة وعــــــار الغزو العراقي على دولة الكويت وما ارتكب من جرائم وسرقات ونهب وتعذيب وتنكيل وتهجير للشعب الكويتي في عام 1990 ... ثم جاءت لجان وخبراء ترسيم الحدود الدولية بين الكويت والعراق لتوجه صفعة أخرى للعراقيين بأن كل ادعاءات المقبور صدام حسين عفن اللحود كانت كلها أكاذيب ... وأن العراق ووفق الترسيم الدولي هو من كان يسرق نفط الكويت ويحتل جزءا منه الذي عاد للكويت بعد الترسيم الدولي ... لكن يأبى سفلة القوم إلا أن ينكروا ويعترفوا بخطئهم وبجريمتهم ولا يشعرون بأي حياء على الإطلاق ... وبالرغم من ذلك كله ورغم الآهات والآلام قررت القيادة السياسية الكويتية السمو على جراح الماضي وفتح صفحة جديدة مع العراق الجار المؤذي ... فبعد أن حسمت ملفات الحدود والمياه الدولية والتعويضات عن الغزو فتحت الكويت أبواب خزائنها لمساعدة العراق وشعبه فكان التالي :

الكويت ترسل مساعدات للعراق بقيمة 200 مليون دولار


مساعدات كويتية للعراق قدرها 176 مليون دولار

مساعدات كويتية للعراق بقيمة مليار و 100 مليون دولار

برنامج الأغذية العالمي يرحب بتبرع الكويت بـ3 ملايين دولار لتقديم المساعدات للعراق

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي : الكويت قدمت دعماً عسكرياً للعراق لمواجهة داعش

الكويت توافق على تأجيل آخر التعويضات العراقية بقيمة 4.6 مليار دولار لمساعدة العراق


الكويت تتسامى على جراحها فى ذكرى الغزو وتواصل تقديم المساعدات للشعب العراقي


الكويت توزع مساعدات إنسانية في أحياء الموصل المحررة

الكويت تقدم مساعدات للأرامل والمطلقات في الفلوجة


الكويت توزع 1.500 مدفأة على النازحين العراقيين في الموصل

دولة الكويت توزع 1.500 مدفأة نفطية على النازحين العراقيين بأربيل

دولة الكويت تنفذ أوسع حملة لتأمين وسائل تدفئة للنازحين العراقيين في شمال العراق تضمنت 10.200 مدفئة و 6.000 بطانية
  

وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي : سمو أمير دولة الكويت وعدنا بالمساهمة في إعادة بناء المدن العراقية المحررة من داعش

ما سبق يشهد الله علي إنه قليل من كثير مما اخترته لكم ... أفبعد عار غزوكم وخيرنا يخرج من يشتمنا ويتطاول على رموزنا !!! ... لا أقول إلا أنكم حفنة تستحق كل الذل والعار والفقر والإهانة والخنوع والتبعية ... ومن يقول : هل تعايروننا بما أعطيتم ؟ نعم ثم نعم وألف نعم نعايركم وأنشر عطايانا لكم جهارا نهارا أمام العالم بأسره ... حتى يعرف العالم حقيقتكم وأنكم أمة لا تستحي ناكرة جاحدة تفوقت على الصهاينة بحقدها ولؤمها وكرهها للكويت وشعبها وحتى تحذر منكم شعوب الأرض قاطبة أنكم أمة الغدر لا عهد ولا أمان لكم ولا خيرا ومعروفا يمنع خيانتكم ؟

العراق المحافظة الإيرانية
يا سبحان الله ويا عظمة الأيام عندما تدور ... فقد خرج عفن اللحود وكذب على شعبه بادعاءات كشفتها الأيام وقال عن الكويت أنها المحافظة رقم 19 للعراق ... حتى وصل به الأمر فهرب كالجبان وتم القبض عليه في حفرته كالجرذ فدارت الأيام فأصبح العراق المحافظة رقم 32 لإيران ... العالم العربي كله بشعوبه بحكوماته يعرفون أن العراق اليوم هو مجرد تـــــــــــــابع لإيران لا يجرؤ سياسي واحد أن يقول لأسياده في طهران ... ثم يخرج علينا السفهاء ومراهقين السياسة العراقيين ويقولون : نحن أمة الأحرار ودولة حرة لا نتبع أحد !!! يا لا وقاحتكم ويا لا عاركم ويا لا صورتكم التي تمزقت من هول جهلها أم أن الجهل وصل بكم إلى أن تكونوا مغيبين عن الواقع والحقيقة ؟... فبدلا من أن تكون إيران تابعة للعراق ( عقائديا ) أصبح العراق تابعا لإيران ... والسياسي العراقي الغبي الذي يقول إيران وقفت معنا فهذا سياسي كذاب دجال عميل لإيران ... والحقيقة أن إيران نجحت بامتياز بتدمير العراق وبتحويله إلى دولة طائفية من سابع المستحيلات أن يعود وطنا طبيعيا ... بدليل أن إيران تطلب العراق بمبلغ تريليون دولار = 1.000 مليار دولار هي قيمة تعويضات حرب الخليج الأولى 1980 – 1988 :
  إيران تطالب العراق بـ 1.000 مليار دولار كتعويضات حرب الخليج الأولى

إيران تطالب العراق بتعويضات حرب : مليون برميل نفط يومياً
  

حقيقة خور عبدالله
أيها العراقيين لكم 150 أو 200 عام ماضية أعطوني إسم حاكم عراقي واحد فقط واحد إسمه ( عبدالله ) ... فمن أين جئتم تاريخيا بإسم عبدالله ولم يحكم العراق شخصا واحدا إسمه عبدالله ؟ ... بل خور عبدالله أطلق هذا الإسم نسبة للشيخ عبدالله الصباح حاكم الكويت الثاني عام 1813م ... ثم أنكم دولة كنتم تحت الحكم والإحتلال العثماني ثم الإحتلال البريطاني ثم الإحتلال الأمريكي وبول بريمر تعرفونه أكثر من جيد واليوم أنتم تحت الإحتلال الإيراني أو التبعية الإيرانية ... فمنذ متى وأنتم تعيشون دولة الحرية عبر كل تاريخكم حتى صدق سفهاؤكم أنهم فعلا أحرار ؟ فهل وصلت الوقاحة بكم إلى تزوير التاريخ علنا ودون خجل ؟ !!! ؟ أما فيما يخص تاريخ الحدود الكويتية معكم عبر التاريخ فاقرؤا هذه المواضيع جيدا
تاريخ حدود الكويت ... العثمانيين ؟

تاريخ حدود الكويت ... العراق ؟


دولة الكويت لم تكن ولن تكون تابعة لا للعراق ولا للسعودية ولا لإيران ... بل هي الدولة الصغيرة التي عجزتم أن تصلوا إلى مكانتها تاريخيا وعالميا ... وهي نفس الدولة الصغيرة التي لها أفضال عليكم وعلى شعوبكم ... فكفاكم قلة أدب ووقاحة يا أهل العراق يا أهل الشقاق والنفاق ويا أهل البصرة الغادرة التي يسوقكم معممين طهران كما تساق الأغنام وصدق سيدكم الحجاج ابن يوسف عندما قال فيكم ... شاهد الفيديو

تذكروا هذه الصور جيدا فإن مثل هذا المشهد قد يتكرر لحشدكم الورقي الذي جعلتموه وكأنه قوة عظمى وما هي إلا ميليشيات تقاتل ميليشيات فما أشبهكم بأسلافكم 

ينطبق قول الإمام الشافعي عليكم عندما قال   
قل ما شئت بمسبتي فسكوتي عن اللئيم هو الجواب
لست عديم الرد لكن ما من أسد يجيب على الكــــلاب
القافلة تواصل مشوارها
فلتنبح الكلاب حتى ترضي ذاتها
ولتنبح الكلاب فما بنبحها ستوقف القافلة سيرها
ولتنبح الكلاب فما بنبحها تعلو على أسيادها
ولتنبح الكلاب حتى يأتي ذات يوم يسكت نبحها



بريقك عالي يا بن صباح
بيرقج عالي يا كويت العز والفخر



دمتم بود ...


وسعوا صدوركم