الخميس، 15 يونيو، 2017

متى تكلم الإنسان وعرف معنى الكلام ؟

الكلام هو نفس معنى الحديث وهي تجميع أحرف في صيغة كلمات تجمع لتتحول إلى جملة لتكون إشارة مخاطبة مع الطرف الآخر ... والكلام لا بد أن يتضمن معنى بأصوات متتابعة مفيدة ليعبر الإنسان عما بداخلة أو إيصال رسالته للطرف الآخر ... في التوصيف العلمي لمعنى الكلام : هو اللفظ المركب المفيد بالوضع ؟
 
أجمع كل العلماء والباحثين على أن الإنسان في أول خليقته على الأرض عرف الألوان وميزها قبل الكلام والحديث وكان الإنسان يتخاطب بالإشارة ... تتضارب بحوث العلماء مع ما أخبرنا إياه رب العالمين في كتابه العزيز من قصص وعبر ومواعظ وأحداث لم نعرفها ولم تعرفها أمم كثيرة بقوله سبحانه { قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض } البقرة ... هذا بالإضافة إلى أن رب العالمين ساق لنا علما ويقينا بحوارات متعددة بينه وبين آدم وحوارات بين إبليس وآدم من جهة أخرى كقوله سبحانه بحوار موجه لآدم وحواء { إن هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى وأنك لا تظمأ فيها ولا تضحى } طه ... وقوله سبحانه { وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين } " صيغة التوبيخ" { قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين } الأعراف ... إذن كان هناك حوار وكلام وصل إلى النصيحة والتوبيخ لكنه علم الغيبيات التي لم يثبتها العلم لكنه حديث ساقه لنا رب العالمين عن أحوال وأحداث وقصص حدثت من قبل أن يطأ أبونا آدم الأرض لم يشهد عليها إلا هو سبحانه وملائكته وإبليس فقط لا غير ؟
خرج علم الأنثروبولوجيا وهو علم الإنسان الذي يبنى على المعرفة والعلوم الإجتماعية والحياة والإنسان ... وهذا علم "الإفتراضيات" أي أنه يصل بالتحليل والخيال إلى أقصى درجة ممكنة من اليقين "النسبي" الممكن لكنه علم لا يملك أي أدلة مادية تضرب صميم الحقيقة ... ومنها علوم وأبحاث وتحاليل قابلة للأخذ بها وقابلة لرفضها جملة وتفصيلا أي كأنها وجهة نظر لكن يسجل لهذا العلم جهد الإجتهاد في علوم التاريخ وحياة الأمم ؟
يشير العلماء أن الإنسان في علم الحياة والأرض تعلم الأصوات أولا من خلال سمعه لأصوات الحيوانات والطيور المختلفة التي كان يعيش معها ... وبالتأكيد أنا أتحدث عن البدائية الأولى التي نقلت إلينا أشهر إشارة في التاريخ الإنساني والبشري في لغة الإشارة عندما يعطي الإنسان إشارة ما لإنسان آخر تقليد صوت أحد الطيور ... وهي حادثة كثيرا ما شاهدناها في الأفلام الأجنبية كإشارة للحيطة والحذر في الغابات على سبيل المثال ... لكن لا يوجد تاريخ مسجل موثق علميا أكرر "علميا" أي لا أثر ماديا لنقوش وبقايا حياة مما كانوا يستخدمون أو أي دليل على لغة كانوا يستخدمون ... وقد تضاربت أقوال الباحثين والعلماء والمؤرخين فهناك من قال اللغة السومرية والآخر قال الفرعونية والآخر قال الصينية وكلها أمم عمرها ما بين 4.000 إلى 7.000 سنة قبل الميلاد فقط وليس أبعد ... لكن موضوعي يذهب لأبعد من ذلك بكثير جدا أي إلى المجهول الغير معلوم ... لكن في حياة أبونا آدم بالرغم من تزاوج الأب وابنته والأخت بأخيها دون سند شرعي ودون معرفة سوى الفطرة البشرية التي كانت سائدة في حياة أبونا آدم وأبنائه وأحفاده لأن وقتها لم تكن هناك أي رسالة سماوية "وأظن" أن حادثة آدم وحواء مع إبليس كانت هي بحد ذاتها رسالة مباشرة من رب العالمين لهما ... والسؤال المهم والأهم : كيف سمى آدم أبنائه : قابيل وهابيل وشيث وأبل وتوبل وقنين وخنوخ ولخنوخ عندر ولعندر محوايل ولمحاويل متوشيل ولمتوشيل ؟ وغيرهم الكثيرين وهم ذكروا في كتب التاريخ ورواة الحديث ... مع الإنتباه أنه ربما كانت كل تلك الأسماء مجرد خيال أو سند غير حقيقي ولم تبرهن على إثبات علمي باستثناء قابيل وهابيل لأنهما ذكرا في القرآن الكريم والتوراة في تكوين 4:  1- 15 والإنجيل في سفر التكوين 1-7 و 16-8 ؟
 
الخلاصة كانت هناك لغة في الأرض وكان هناك حديث وكلام وأسماء وتمييز بين الأخوة والأخوات وحياة اجتماعية لكن لم يثبت أي علم بشري على وجه الأرض ولا في أي تاريخ على الإطلاق إثبات أي برهان وأدلة لحياة أبونا آدم وأسرته ثم قبيلته ثم أمته الصغرى من مخلفات أو أدلة أو بقايا ولا أي شيء على الإطلاق ... وحتى قبر أبونا آدم أنا لا أعتقد أن هذا قبره أو مكانه الصحيح لأن شكل القبر مستقيم وهيئة أبونا آدم لم تكن مستقيمة بل طويل وعريض ... خصوصا حسب ما ذكر ونقل في كتب الحديث أن طول أبونا آدم كان ما بين 25 و 26 مترا أي بطول بناية مكونة من 7 أدوار ... لكن الإستكشافات التاريخية لم تجد هذا الطول على الإطلاق بل أقصى طول هيكل عظمي تم اكتشافه كان بطول 7 أمتار فقط بجانب نهر في فالينس في فرنسا عام 1456م ... شاهد موضوع : تعرفوا على طول وحجم الإنسان عبر التاريخ ؟




دمتم بود ...


وسعوا صدوركم


video
video