الثلاثاء، 4 يوليو، 2017

كيف غيروا خريطة الشرق الأوسط قبل 100 عام وكيف سيغيرونها قريبا .. 4

إسرائيل ومصر ؟
بلا أدنى شك أننا كأمة عربية تم خداعنا بامتياز وتم الكذب علينا بوقاحة وتم تزوير وتحريف الحقائق قديما وحتى يومنا هذا ... فإسرائيل قد سحقت مصر وسوريا والأردن وأذلت كل العرب في حرب 1967 وهذه الهزيمة النكراء كانت من ضمن الأخطاء السياسية التي يتميز فيها العرب كعادتهم ... وحتى حرب 1973 أو ما أسموها "انتصارات حرب 73" كانت كذبة أخرى غسلوا بها عقول العرب ... ولم يجرؤ سياسي عربي واحد أو صحفي أو إعلامي أو أي قناة تلفزيونية أو فضائية عن قول الحقيقة التي كانت إسرائيل قريبة من احتلال القاهرة آنذاك ... وصرخ السادات على أمريكا والسوفييت صراخ المفجوع حتى يضغطوا على إسرائيل وتوقف تقدمها باتجاه العاصمة القاهرة لاحتلالها بعدما طوقت وحاصرت الجيش المصري في سيناء وليذهب القدس وفلسطين إلى الجحيم ولا تسقط مصر وقاهرتها ... والكارثة أن مصر إلى يومنا هذا تحتفل بانتصارات حرب أكتوبر بعقلية متخلفة عاطفية سمجة ومن العيب الفاضح أن نقارن بين إسرائيل ومصر فإسرائيل تقدمت وصنعت وطنا وعلما وصناعات ونهضة ووصلت إلى العالمية بل في 2015 فازت بالمرتبة الأولى "عالميا" كأفضل دولة ووجهة سياحية .. تخيل إسرائيل !!! ومصر لا تزال في تخلف وتحطيم ذاتي وسيطرة العسكر المطلقة وغياب الدولة المدنية كليــــــا وغياب حقوق الإنسان نهائيـــــا ... وما سبق مجرد مثال مختصر جدا عن حقيقة تاريخية لا تزال فصولها المسرحية الهزلية مستمرة دون أدنى حياء ... فوجهت مصر صفعة تاريخية إلى كل العرب باتفاقية كامب ديفيد في سنة 1978 باعتراف مصر بالكيان الصهيوني وبإسرائيل وحال لسانها كمن قال : طــــز فيكم يا عرب مصلحتي قبلكم بل وفوق رقابكم ... وراحت أرواح الشهداء الأبرار بلا أي قيمة "دنيوية" وذهبت كرامة الأسرى الأبطال في المرحاض السياسي وذهبت مليارات الخليج هباء منثورا ... وها هي إسرائيل علمها يرفرف في قلب القاهرة والمغرب والأردن وموريتانيا وتونس ... ولا يزال الإعلام العربي كله دون أي استثناء يصور لنا إسرائيل أنها دولة قمعية بدائية والحقيقة هي أن إسرائيل صنعت وطنا وكأنه بقعة من أوروبا نقلت إلى الشرق الأوسط ... بل إسرائيل تملك أفضل ديمقراطية لتوجه لكل وجميع الدول العربية صفعة بأن حاكمت رئيسها محاكمة علنية رسمية قانونية وتمت إدانته وسجنه وهو موشي كاتساف وسجن رئيس وزراء إسرائيل السابق إيهود أولمرت ... فهل أنتم كذلك يا عرب ويا مسلمين ؟ ... وتعتقد "بعض" دول الخليج بتفكيرها السياسي الفاضــــح المعتاد أن عشرات ومئات المليارات التي تضخها لمصر تنمويا وعسكريا يمكن أن تنقذ مصر مما هو قادم لها ويمكن أن ينقذها من الإنهيار والتقسيم القادم ... فأين ملياراتكم التي رميتموها سابقا في سوريا واليمن والعراق ... ردوها إن استطعتم بل أصبحت ديون معدومـــــة لأن القرار السياسي كان خاطئا وكارثيا بكل المقاييس ومصر ليست أغلى من سوريا والعراق واليمن ... الكل ذاهب والكل داخل في التقسيم والفوضى وكل أجهزتكم الأمنية والمخابراتية ستكون في مهب الريح ... ألا من عقل رشيد يقرأ ويعي حقيقة ما يجري قبل فوات الأوان ؟    
 
مصر وجماعة الإخوان المسلمين
بلا أدنى شك من يقرأ التاريخ المصري وتاريخ جماعة الإخوان المسلمين لا يمكن إلا أن يصل إلا إلى استنتاج واحد عن سبب كبر وتوسع تلك الجماعة التي أسسها حسن البنا في سنة 1928 ... ويرجع انتشارها السريع في مصر لسبب بسيط وهو كم الجهـــــل الذي كان ولا تزال مصر غارقة فيه ... بمعنى أن حسن البنا مؤسس حركة وتنظيم الإخوان المسلمين باعوا على الجهلة دينهم الذي هو أصلا موجود منذ أكثر من 1.400 سنة ... أي زرع الشيطان بذره في أرض الجهل فنبت نبتا شيطانيا باسم الله ودينه وباسم رسوله ... فكانت جماعة الإخوان المسلمين فصلا جديدا من فصول مؤامرات "الدين السياسي" المستمر منذ أكثر من 1.400 سنة ... من صراع الخلفاء الراشدين والصحابة إلى الدولة الأموية إلى الدولة العباسية إلى الدولة العثمانية إلى تنظيم الإخوان إلى القاعدة وحزب الله وداعش والقادم معلوم وليس مجهول ... فابتلينا بتنظيم الإخوان وهو أحد أفرع السلفية وكلها مناهج وتنظيمات تعشق الرفض والإختلاف وتستحقر كل من يخالفها ... فابتلينا بمصر وبصناعتها للدين السياسي عبر الإخوان المسلمين فقد كان الملك فاروق حليفهم فانقلب عليهم وانقلبوا عليه ... وقد كان جمال عبدالناصر حليفا لهم فانقلب عليهم وانقلبوا عليه وفشلوا باغتياله عدة مرات ... وصولا إلى أنور السادات الذي كان أيضا حليفا لهم فانقلب عليهم وانقلبوا عليه حتى نجحوا باغتياله على منصة الإستعراض العسكري في احتفالات 6 أكتوبر في سنة 1981 راح ضحية هذه العملية 11 قتيل بما فيهم السادات و 28 جريح ... فأصبحت مصرا منبعا للإرهاب عبر تنظيم الإخوان المسلمين وتنظيم التكفير والهجرة التي بدأت التكوين من داخل السجون المصرية ... وفي عهد حسني مبارك ارتكبت تلك الجماعات أعمالا إرهابية في تسعينات القرن الماضي ... مما يدل على أن الدين السياسي والأحزاب الدينية السياسية ومناهجهم ومراجعهم الفقهية أنهم يلبسون أقنعة التقوى والورع والهدوء واللين والطهارة والتسامح ... لكن في حقيقتهم ما هم إلا إرهابيين مجرمين يبيحون المحظورات وقتما تبيحها الظروف لا عهد ولا أمان لهم هين عليهم أن ينقلبوا وسهل عندهم أن يبيعونك ولا شيء في اغتيال أو الإنقلاب على الحكام والخروج عليهم حتى لو مات في سبيل أهدافهم الآلاف ... هم فقط وحصريا من يعرفون ويفهمون الله ودينه وكل المجتمع جاهل كافر لذلك موت الأبرياء في سبيل تحقيق وأهدافهم هو حق مشروع لهدف عظيم " من وجهة نظرهم " ... وعادي جدا يمنحون من يشاؤون صكوك الجنة والشهادة وسهل جدا أن يرمون من يشاؤون في النار وسوء المنقلب المخزي ... وفي فكرهم وعقيدتهم هم لا يعترفون بالأوطان والوطنية والحدود بين الدول لأنهم ينظرون للوطنية بأنها جهالة وسفاهة وللحدود بأنها من صنع الإستعمار لذلك سهل عليهم أن يخونوا ويبيعوا أوطانهم لأنها لا قيمة لها بنظرهم ... بل جل اهتماماتهم هو كرسي الحكم أي السلطة وبالتالي يمتلكون المال المتمثل بالخزائن والإقتصاد وبالجيش وبالشرطة وعليه تبدأ المرحلة التي تليها بإسقاط الأنظمة العربية وتحويلها إلى نظام الخلافة الإسلامي "الوهمــــــــي" الذي يرفضه السواد الأعظم من الأمة الإسلامية لما فيه من اضطهاد وقهر واستبداد وإذلال للأمة التي ترفض أن تعود بالزمن إلى الوراء ... يؤلفون كتب لا حصر ولا عدد لها تغسل العقول وتخرج عن كتاب الله جملة وتفصيلا وتهدد أمن وسلامة الوطن والأبرياء ويعتبرون تلك الكتب " أملا للأمة " كما ذكرت زينب الغزالي في كتابها " أيام من حياتي " فتقول : فضيلة المرشد الأستاذ حسن الهضيبي قد قرأ كتاب "معالم في الطريق" وأعاد قرائته قبل طبعه ووافق عليه وقال أن هذا الكتاب قد حصر أمله كله في سيد قطب وأنه أصبح الأمل المرتجي للدعوة الآن ( انتهت الفقرة ) ... إنهم محترفين في اللغة ومفرداتها ومميزين بانتقاء الكلمات والمفردات وترتيبها حتى يعرفوا من أين يدخلون إلى عقلك من أي الأبواب المتاحة ... لذلك تربتهم الخصبة التي يقصدونها هي المجتمعات العربية الجاهلة والله ودينه هو بابهم الذي منه يسلكونه إليك لتحقيق كل ما هو خبيث ولعين بافتراء فاضــــح لدين الله وشريعته ؟  
إسرائيل والإمارات والبحرين وقطر وعمان
"بعض" دول الخليج شطح عقلها بسبب الثروة المالية والإقتصادية فاعتقدت أنها لاعبة مركزية في الدائرة الضيقة للسياسة العالمية ... والحقيقة التي يعلمها كل الراصدين والمحللين السياسيين "الجهابذة" يعلمون ونعلم علم اليقين أن دوائر صنع القرار السياسي في دول الخليج ما هي إلا أدوات بيد بريطانيا وأمريكا ... فلما تضررت علاقتهم مع أمريكا في عهد باراك أوباما وقفوا عاجزين مشلولين صامتين صمت القبور فجاء من نفخ برؤوسهم وقال لهم "ليس لكم سيفا إلا إسرائيل فاللوبي اليهودي سيفا قاطعا في دوائر صنع القرار في واشنطن لأنهم يتحكمون أصلا في المؤسسات العملاقة في نيويورك بالإضافة إلى امتلاكهم وسيطرتهم على الإعلام العالمي وشركات صناعة الأسلحة والأدوية ومراكز البحوث وكل شيء يتحكم في العالم" ... فحرك الخبثاء "احتمالية" الأطماع الخليجية الخليجية فقطر لا تأمن للسعودية فأقدمت على جذب أكبر قاعدة أمريكية في العالم ويوجد فيها أكبر مخزون استراتيجي للأسلحة الأمريكية في الخارج "قاعدة العديد" ... وسلطنة عمان لا تأمن للإمارات التي أقدمت على زرع جواسيس في عمان وتم إلقاء القبض عليهم وكان خبرا رسميا في عمان عن خلية التجسس الإماراتية ... والبحرين تتوجس من قطر وإيران فأنشأت قاعدة بحرية أمريكية "الأسطول الخامس" ويعتبر عصب تزويد الجيش الأمريكي بالمؤن والغذاء والمستلزمات ... وبغطاء الجيش الأمريكي دخلت إسرائيل في قلب دول الخليج وحدثت جلسات ومشاورات سرية في لعبة "فرق تسد" التي استمرت لسنوات طويلة حتى رأينا وعلمنا وقرأنا عن وفود إسرائيلية تزور البحرين وقطر والإمارات وعمان وقيمت علاقات تجارية ناهيكم عن التعاون الإستخباراتي رفيع المستوى ... فرفع العلم الإسرائيلي في قطر والإمارات بل زار القطريين إسرائيل وأصبحوا يملكون منازل في تل أبيب وبمكرمة من أمير قطر "السابق" حمد بن خليفة آل ثاني أنشأ منازل "مجانا" للإسرائيليين والسيارات الإماراتية تتجول في تل أبيب ؟
 
 

إسرائيل والسعودية
دخلت السعودية باتصلات "سرية" مع إسرائيل لأنه وببساطة يستحيل جزيرتي تيران وصنافير التي أثير الجدل واللغط حولهما أن يعودا للسعودية دون اتصالات مباشرة مع إسرائيل لأن الجزيرتين مرتبطتين ارتباطا كليا باتفاقية كامب ديفيد المصرية الإسرائيلية الأمريكية في 1978 ... بل سبق كل ذلك بشكل ملفت زيارة السعودي أنور عشقي إلى تل أبيب وكلنا نعلم أن السعودية بلدا أمنيا بامتيــــاز يُحكم بالقوة والعمل الأمني الصارم وبالتالي زيارة سعودي إلى إسرائيل حتما هو ضوء أخضر سعودي ... هذا بالإضافة إلى "الإنقلاب" الذي حدث في السعودية مرتين خلال سنتين بعزل ولي العهد مقرن بن عبدالعزيز وأخيرا عزل محمد بن نايف والصعود الصاروخي لمحمد بن سلمان ... بلا أدنى شك هو مقدمة "كما " أتوقع " لتنحي خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبدالعزيز لأسباب صحية ليكون الأمير محمد بن سلمان هو خادم الحرمين الشريفين "القادم" بعد أسابيع أو أشهرا ... ونعلم عبر متابعتنا ورصدنا أن عقلية محمد بن سلمان طموحة جدا وستحدث تغييرات جذرية مزلزلة صادمة للمجتمع السعودي ... وأولها هو السماح للمرأة بقيادة السيارة والسماح بفتح دور السينما وإعطاء الضوء الأخضر للحفلات الغنائية في عموم المملكة والعقاب والسجن لمن سيعارض هذا الإنفتاح ... لكن رأيي الشخصي أن الأمير محمد بن سلمان سيكون خطرا كارثيا على دول الخليج وعلى الوطن العربي لأسباب ربما سأشرحها مستقبلا وأنا لا أتوقع أن محمد بن سلمان سيستمر في المركز القيادي لأسباب كثيرة وربما أشرحها مستقبلا في موضوع مستقل مفصل ... وشخصيا أنا لا أستبعد نهائيا بأن تفاجئنا القنوات الفضائية أو مواقع السوشل ميديا باجتماعات بين مسؤلين إسرائيليين وسعوديين على مستوى وزراء الخارجية ... فبعد اللواء السعودي السابق أنور عشقي الذي ربما يكون هو مهندس " الرياض - تل أبيب " وبعد لقاء رئيس المخابرات السعودي السابق الأمير لقاء الأمير تركي الفيصل بالوزيرة الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني في مؤتمر دافوس في سويسرا ... وبعد الغزل العسكري والسياسي الإسرائيلي للسعودية "تلميحا" فماذا بقى سوى أنها مسألة وقت قصير وليس ببعيد ليس أكثر حتى نشاهد بأم أعيننا لقاء الصدمـــة ؟!!!؟  

داعش والحشد الشعبي
يعرف كل المحللين والراصدين السياسيين أن داعش هو صناعة أمريكية وتحديدا أوباما وهيلاري كلينتون وبتمويل خليجي أو بالأصح وكعادتهم بلع الخليجيين الطعم الأمريكي ومولوا تنظيم داعش الذي تأسس في 2014 ... والتمويل تحديدا كان سعوديا قطريا إماراتيا أردنيا وهذا ما كشفته شركة تويوتا في تقريها بعد تحقيقاتها بناء على طلب من روسيا وسوريا بشأن امتلاك تنظيم داعش أحدث موديلات مختلفة من سياراتها فأفادت : أن 22.500 سيارة اشترتها شركة استيراد سعودية الجنسية فيما اشترت قطر 32.000 سيارة واشترت الإمارات 11.650 سيارة واستورد الجيش الأردني 4.500 سيارة باعتماد ائتماني من عدة بنوك سعودية الجنسية وأغلبها الآن مع تنظيم داعش بمجموع = 66.150 ألف سيارة ... ومعلومة عامة فإن شركة تويوتا العالمية تنتج سيارة كل 4 ثواني أي 900 سيارة في الساعة أي 10.800 يوميا في جميع مصانعها على مستوى العالم ... وهذه المعلومة سهل الرجوع إليها عبر google بآلاف المواقع سواء تقرير شركة تويوتا أو قدراتها الصناعية المذهلة ... والعملية برمتها كان فخـــــا أمريكيا لاستمرار وامتدادا لمخططها بعيد المدى كما أسلفت في الجزء الثالث من الموضوع بصناعة الحرب الطائفية بين مذاهب الأمة الإسلامية ... فكان الحشد الشعبي العراقي الذي تأسس سنة 2014 مع ملاحظة أن تأسيس داعش والحشد تم في نفس السنة ... فصنع الحشد الشعبي العراقي كردة فعل جدا طبيعية في الحرب الطائفية فاندفعت إيران ورمت بثقلها فصنعت الحشد الشعبي ... ولما انقلبت الموازين على الأرض "ادعت" أمريكا أن داعش تنظيم إرهابي يرتكب الفظائع مهددا البشرية والإنسانية فانقلب الخليجيين وتحولوا من ممول لداعش إلى حلفاء في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش ... وما يرتكبه الحشد الشعبي من فظائع لهو أمر عادي فقط تخيل أنت عزيزي القارئ لو كان بلدك محتلا لتحولت من إنسان إلى مجرم سفاح في سبيل القضاء على من نجس وطنك بإرهابه أيا ومهما كان ... لتتضح الصورة جليا أن الأموال الخليجية كانت أموال قذرة وكارثة حلت ونزلت على رؤوس العراقيين والسوريين والليبيين واليمنيين ... ومن يريد أن يتعمق أكثر فأكثر ولديه الكثير من الوقت فليتفحص وثائق ويكيليكس ذات الفضيحة التاريخية العالمية التي انفجرت في سنة 2006 ولا تزال إلى يومنا هذا تسرب مئات الآلاف والملايين من الوثائق والمستندات الحكومية الرسمية بشكل عام وبشكل خاص فيما يخص خص السعودية والإمارات وقطر ... والجهلة في مواقع التواصل الإجتماعي يسألون : أين جثث داعش في معركة الموصل ما لنا لا نراها أم تم تهريبهم ؟ متناسين هؤلاء أن داعش أعدادهم قليلة لكن لهم تأثير عظيم على الغالبية بسبب بشاعتهم وارتكاب فظائعهم ومع ذلك من يبحث سيجد مئات الصور والفيديوهات التي تثبت مقتل الآلاف منهم ؟

فيديو الشيخ عادل الكلباني : داعش نبتة سلفية خرجت منا
video

فيديو للتمويل السعودي لداعش
video

فيديو لمقتل أنجاس داعش في الموصل
video

     فيديو لسير القتال ضد داعش في الموصل    
video

العجز الخليجي
لا يوجد أدنى شك أن دول الخليج عجزت عن صناعة قوة اقتصادية بالرغم من امتلاكها وهذا راجع للأسباب السياسية التي ذكرت آنفا "لا أحد يق بأحد" ولا أعلم ما فائدة منظومة مجلس التعاون سوى أنه للبرستيج ... وفشلت دول الخليج عن صناعة القوة العسكرية فجميعهم يعتمدون اعتمادا بنسبة لا تقل عن 90% على أمريكا والـ 10% على أوروبا بشكل عام وبريطانيا بشكل خاص ... وفشلوا أيضا بصناعة الإنسان الخليجي كفكر وكعقل وكمهن وكحرف وكثقافة وكعلم ... وفشلوا برعاية وحماية الإنسان الخليجي كحقوق وواجبات فقمع أغلب الشعب الخليجي قمعا مريبا رهيبا حتى قرأنا ورصدنا أن يسجن الإنسان دون توجيه أي تهمة حتى إشعارا آخر ولأشهر وسنوات ... وفشلوا بالقضاء على الفقر في دول الخليج فرأينا آلاف المتسولين وآلاف السجناء بسبب الديون وطوابير لا تعرف عددها ممن يقفون على أبواب الأمراء والشيوخ لتسول حقوقهم المشروعة أصلا وليس تفضلا ... فهاجر "بعض" الخليجيين أوطانهم واستوطنوا في بلدان مختلفة هربا من جحيم أوطانهم ؟

المعارضة الخليجية
كذب من يقول أن في دول الخليج لا توجد معارضة وقد لا نتحدث عنهم لسبب بسيط أنها شؤون داخلية للدول ... لكنها غلطة سياسية كارثية أن تصنع لك معارضة تحتضنها دولا أخرى نعم هو خطأ سياسي بامتياز ... ونظرة الإستحقار التي توجه إلى المعارضة تؤكد ما أسوقه إليكم ... لأن التاريخ الحديث يخبرنا أن المعارض التونسي راشد الغنوشي عاش في الحضن البريطاني ثم عاد منتصرا والمعارضين العراقيين في بريطانيا والمهجر عادوا منتصرين ووصلوا إلى السلطة والرئيس اللبناني ميشيل عون كان في فرنسا ثم عاد من المهجر ومنها إلى أن أصبح اليوم رئيسا للبلاد ... واللبناني سمير جعجع سجن وعاد إلى السلطة ونيلسون مانديلا كان سجينا ثم عاد إلى السلطة بل وحاكما ... تاريخ يخبرك أن الأيام لا أمان لها وعدوك سيأتي يوما ويسقطك وينال منك ... والشعوب بطبيعتها "عاطفية" كما لا يمكننا أن نغفل أن هناك شعوبا "انتقامية" لا تنسى الظلم والجرائم التي ارتكبت في حقها وستثأر بوحشية وبجنون متى ما سنحت لها الفرصة لذلك ... مثلما حدث مع فيصل الثاني في العراق في سنة 1958 مع معمر القذافي في سنة 2011 ... وكما حدث مع حسني مبارك في 2011 من رئيس إلى سجين وصدام حسين من رئيس إلى سجين في 2005 ومحمد مرسي من رئيس إلى سجين في 2013 وما حدث مع الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي من رئيس إلى هارب في 2011 ... { وتلك الأيام نداولها بين الناس لعلهم يتفكرون } فما بال قومنا لا يتفكرون ولا يعقلون ولا يتقون ؟!!!؟ ... يجب أن نفهم ونعي كيف سقط الحكام وكيف انهارت الدول والحكومات والإمبراطوريات وأسباب الإنهيار والسقوط فلم تنفعهم جيوشهم ولا حرسهم ولا القوة الأمنية وكيف عاد المعارضون إلى تولي زمام السلطة ... إنه تاريخ ضخم حافل بالعبر والحكم للأسف لا يؤخذ منه شيئا ولم يتعلم أحد منه شيئا لأننا كأمة عربية مستمتعين في لعبة الكراسي والشماتة ولا من متق ولا متعظ ... لأن العقل السياسي العربي هو عقل مليء بغاز "الهيليوم" الذي تنفخ فيه البالونات نعم هو عقل من غاز يطيره لأقصى ارتفاع ممكن فيظن أنه يعلم وهو لا يعلم ويعتقد أنه ذئبا وفي حقيقته أنه أضحية ومتأكد أنه مسيطر وبيته مخترق ... إنها يا سادة "ترهات" العرب قصة لا تنتهي ولن تنتهي من الضحك القاهر علينا ؟
 
ما هو القـــــــادم ؟
أقولها بكل أسف وأنا أحلل كل الدول الخليجية والعربية : القادم لا يبشر بأي خير على الإطلاق ... ليست نظرة سلبية أو تشاؤم بل قراءات واقعية تستند إلى أدلة وبراهين وتاريخ موثق ومسجل ... ففي الماضي نجحت بريطانيا واليوم ينتقل النجاح من بريطانيا إلى نجاح أمريكا بصناعتها السياسية نجاحا عظيما والكـــل بلـــع طعمها والكل يعتقد أنه جهبذا في فن السياسة ... وأقولها وعلنا ولا أخفي سرا وكأني أرى مشهدا بأم عيني : أسرة حاكمة خليجية تقيم في الكويت في قصر بيان ... وهذا ثمن من لا يقرأ الأحداث بشكلها الحقيقي معتقدا أنه هو فقط من يعرف ويفهم ومتى وكيف ؟ في زمن التكنولوجيا المتقدمة المتوحشة التي لا تترك سرا إلا وفضحته ولا خبرا إلا ونشرته ولا تحركا إلا ونقلته ولا اجتماعا سريا إلا وكشفته ... هذا هو العالم الجديد عالم التكنولوجيا الذي لن يترك أحد في حال سبيله فإما أن تواكبها وإما سترميك في الخلف في قاطرة المتخلفين ... يا سادة أفيقوا لما يحدث فهناك من جعلكم أعداء وأنتم أخوة وهناك من يستعبدكم دون أن تشعرون وهناك من يشير عليكم بقناع الشرف والأمانة الوطنية وهو عدوا مأجورا خبيثا ... أفيقوا مما أنتم فيه وأدركوا سمعة دينكم التي وصلت عالميا إلى الحضيض بعدما غرقتم في الصراع الطائفي الجاهلي ... أنتم من صنعتم تنظيم الإخوان المسلمين وأنتم من صنعتم منظمة التكفير والهجرة وأنتم من صنع القاعدة وأنتم من صنعتم حزب الله وأنتم من صنعتم داعش وأنتم من صنعتم تنظيم الحشد الشعبي ولما انقلبوا عليكم تنكرتم من جرائمكم وكأنكم أبرياء لا علم ولا ذنب لكم ... خذوها مني كلمة عالية : لن تذهب دماء الأبرياء هباء ولن يفلت أحد منكم من العقاب فمن يستهزأ بالله رب كل شيء فالله حتما سيريه نتيجة أفعاله في الدنيا قبل الآخرة ... وعشرات المليارات التي أنفقتموها على قنواتكم الإخبارية العدوانية لم تعد ذات جدوى ولا ذات أهمية واحترقت بعدما اكتشف غالبية الشعوب العربية أنها قنوات كاذبة مأجورة فهبطت نسبة المشاهدة هبوطا دراماتيكيا مرعبا بعدد المتابعين ولن تستطيعوا بعد اليوم من نسج الأكاذيب وانتهى وولى زمن توجيه الرأي العام فهل تعون ما يحدث أم بطانتكم لا تزال تسطر الأكاذيب عليكم ؟... أنتم كدول خليجية وعربية وحكومات أنتم الآن الهدف الأول الإستراتيجي فقد فشلتم كقوة سياسية وفشلتم كقوة اقتصادية وعجزتم كقوة عسكرية وفشلتم بصناعة الإنسان وحقوقه وكيانه وضمان أمنه ومستقبله ... فماذا بقى لكم وعلى ماذا تراهنون بعد مساهمتكم في الحرب الطائفية التي صنعتها أمريكا لكم فتكالبتم على طعمها كمن يقول : أنا أولا ثم يركله أخيه ويصيح لا أنا أولا ... وأدخلتكم في خانة الديون والعجز وأنتم إمبراطوريات اقتصادية فسقطت إمبراطوريتكم فأصبحتم دولا تقترض وصناديقكم السياسية بدأت بالهبوط ... والشرور تتراقص في قلب أوطانكم فأدركوا شعوبكم أولا قبل أن تدركوا أنفسكم فلا أمريكا ولا إسرائيل ستحميكم فما هؤلاء إلا دولا تبحث عن مصالحها وهذا حقها فأين مصالحكم أنتم ؟!!!؟ وسباقكم المحموم على من يرضي إسرائيل والله ثم والله لن تكونوا فيه إلا ضحايا لكوارث ومصائب قادمة ... فانتظروا الهزائم والتقسيم وقتها لن ينفع ندمكم شيئا ولا قيمة له أصلا في أعيننا وكل من حولكم سيهربون ويتلاشون لأن البطانة الفاسدة هي الفئة الوحيدة الناجية وهذه سيرة من سبقكم من العرب والأمم في التاريخ العربي الحديث والقديم ... والأيام بيننا وأراهن كائن من يكون على ذلك والأيام دول فانتظروا وارتقبوا ما كنت أخبركم عنه وما حذرتكم منه والتغيير قادم ثم قادم فتهيؤا للتغيير القادم شاء من شاء وأبى من أبى ... تدخلتم فيما لا يعنيكم ولعبتم دورا أكبر من حجمكم ولبستم ثوبا أطول منكم فتهيؤا واستعدوا للسقوط المستحق ... ألا هل بلغت اللهم فاشهد .
عندما يدور الزمان لا تسأل كيف كنت وكيف أصبحت لاجئا أو سجينا أو مقبورا فالظلم له سقف والغباء له نهاية والجهل له ثمن


مراجع جميع أجزاء الموضع
موقع BBC
موقع الجزيرة
موقع يوتيوب
موقع ويكيبيديا
موقع خطى عمان
موقع مقاتل من الصحراء
مجلة العربي الكويتية 1972
أرشيف مدونة الكويت ثم الكويت
ملوك العرب للكاتب أمين الريحاني
كتاب أيام من حياتي - زينب الغزالي
على حافة الزلزال د.مصطفى محمود
تاريخ نجد الحديث للكاتب أمين الريحاني
الهاشميون وحلم العرب روبرت ماكنمارا




دمتم بود ...


وسعوا صدوركم

video
video
video
video