الجمعة، 18 أغسطس، 2017

بعد العلي والحسيني .. أعيدوا سياسة العمل الخيري الكويتي ؟

قبل البدأ بالموضوع تتوجه مدونة الكويت ثم الكويت إلى ذوي وأسرة الشهيدين وليد العلي وفهد الحسيني بأحر التعازي بمصابهم الجلل وأسأله سبحانه أن يتقبلهم من الشهداء والصديقين وممن عملوا لخدمة ورفعة دينه سبحانه .

الموضــــــــــوع
وقع عمل إرهابي في بوركينا فاسو بتاريخ 14-8-2017 أسفر عن مقل 18 شخص من الجنسيات الكويتية والتركية والجزائرية واللبنانية في مطعم تركي في العاصمة واغادوغو ... لكن ليس موضوعي عن تاريخ العمل الخيري الكويتي لأنه أكبر من أن نوفيه ونعطيه حقه ... وقد سبق أني انتقدت العمل الخيري لأنه مشتت وليس موحد متفرع وليس مؤسس على قواعد صلبة ... وإلا لما تدخلت أمريكا وأصبح العمل الخيري الكويتي مرصودا وتحت طائلة الرقابة الصارمة ... والعمل الخيري الكويتي أراه أنه يتحرك وفق مبدأ "الحافظ الله" ؟
عمليات التنصير والتبشير المسيحية تتم وتنتشر وفق قواعد خطيرة كارثية لا نساوي بجانبهم شيئا وأعني لا نساوي أي نحن كدولة الكويت وكل الوطن العربي برمته ... فكل جهود العمل الخيرية تتم أغلبها وبنسبة تتجاوز 80% عبر الجهود والإتصالات الشخصية وبمغامرة ربما تعود وربما لا تعود ... بينما حركات ومنظمات التبشير المسيحية تتم وفق حماية الجيش الأمريكي وتوفر لهم الطائرات العسكرية "تخيل" طائرات عسكرية من النوع العملاقة ... وتلك المهمات المدنية التي يتم تغليفها بالغطاء العسكري تتم بهدف معرفة أين تصرف الأموال الأمريكية وهي أموال دافعي الضرائب ... ثم الهدف الثاني هو حماية المبشرين بالمسيحية باعتبارهم مواطنين أمريكان من أي تهديد قد يحدث وكثيرا ما يتم إرسال مرافقين من فئة "حماية الشخصيات" لمرافقة المبشرين أو المستنصرين بلباس مدني حتى لا يلفتوا أي انتباه ... هذا بالإضافة دعم الجيش الأمريكي بمخابراته الأخطبوطية لإعطاء جمعيات التنصير والتبشير أفضل النصائح والخطط لأماكن هبوط الطائرات التي تحمل المعونات الأمريكية للفقراء وإنشاء مناطق آمنة لهم مزودة بكافة وسائل الإتصال والإنترنت ومراقبة ومرصودة كليا ناهيك عن عمليات النقل التي تتم للآلاف ... أي أن العمل الخيري عند الأمريكان ليس بمبدأ "الحافظ الله" كما هو الحال مع الكويتيين تحديدا ... ودخلت هذه المنظمات في كل من : العراق واليمن والصومال والسودان ومصر والمغرب وتونس والإمارات وإسرائيل والجزائر ناهيكم عن الدول الأفريقية الفقيرة كلها ... وهذه بعض الجمعيات الأمريكية والأوروبية التنصيرية التبشيرية العالمية :  مؤسسة ماري تسوري - مؤسسة" كريتاس التابعة لمجلس الكنائس العالمي - مؤسسة" الكريستيان أيد - مؤسسة ما وراء البحار - مؤسسة "الطفولة الأمريكية - هيئة سدبا - مؤسسة كاتليست - جمعية خلاص النفوس المسيحية - جمعية كنيسة الإخوة الإنجيلية - دار الكتاب المقدس - مجلس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا - هيئة المعونة الأمريكية - منظمة "كريستيان شاريتي ورلد نيشن إنترناشونال" - منظمة المجتمع الدولي للإنجيل - منظمة تعليم أمة كاملة، وتعرف اختصاراً بـ"داون" - منظمة سامرتيان بيرس - منظمة المنصّرين البروتستاننت - مركز جلوبل ميسشن يونيت GlobalMissionunit التنصيري العالمي ... وغيرهم الكثير الكثير وجميعهم يشكلون جبهة ضغط شديدة القوة على البيت الأبيض لذلك فهو يهابهم ولا يعصي لهم أمرا ... مع ملاحظة أن بعض تلك الجمعيات اندمجت مع بعضها لتعزز قوتها والبعض توقف بعدما انكشف دورها التنصيري إلى مخابراتي تجسسي ؟
 
الجريمة تتحمل مسؤليتها وزارة الخارجية الكويتية 100% ؟
نعم جريمة اغتيال واستشهاد مواطنين كويتيين تتحمل وزارة الخارجية الكويتية مسؤليتها بنسبة ليس 100% بل مليون% ... وقبل أن نسرد الأسباب لنسأل هذه الأسئلة عن الشهيدين تحديدا 
1- هل سافرا دون علم حكومة الكويت ؟
2- هل عند وصولهم إلى العاصمة واغادوغو لم يخطروا السفارة الكويتية ؟
3- هل مارسا أعمالا توصف بالإرهاب ؟
4- هل قاما بأعمال غير قانونية وتضر بمصالح الدولة ؟
إن كانت الإجابة بـ لا أي سافرا دون علم أي جهة حكومية ودون إبلاغ وإخطار السفارة الكويتية في بوركينا فاسو فوقتها هما وقعا في المحظور وذهبا على مسؤليتهما الشخصية بمهمة شبه انتحارية في وطن غير مستقر وقارة مليئة بالخطر ... وإن كانت الإجابة بنعم أي أنهم سافرا بعلم جهة حكومية والجهات المعنية وإخطار السفارة فهما ضحية إهمال حكومي لا يقبل الشك ولا اللبس ... فالسفارات الكويتية في الخارج وضعوا لخدمة الكويت وسمعتها ولخدمة أهلها وليس للعب "الجنجفة" أو الإستنفار للشخصيات المهمة فقط ... فكان لا بد وحتما على السفارة الكويتية أو توفر لهما حماية من سيارة وسائق ومرافقين "مسلحين" لا يقلون عن 4 أفراد وفي الأوطان الفقيرة فأنت تتحدث عن تكلفة 200 دولار في اليوم × 10 أيام + 4 أفراد حماية = 8.000 دولار = 2.415 دينار كويتي ... ولذلك على وزارة الخارجية الكويتية أن تتحمل مسؤليتها وتعترف بقصورها في السفارات الكويتية في الخارج فورا وأن تعيد هيكلة وإستراتيجية سياسة عمل وإدارة السفارات الكويتية في الخارج وإدراج مهمات جديدة لها ... أفراد ذهبوا لأداء عمل خيري بعلم وموافقة الدولة والجهات المعنية خلاص انتهى أنتم كسفارة مهمتكم استقبالهم من المطار وإجبارهم على جدول زمني وأمني مع توفير فريق مرافق من السفارة الكويتية بالإضافة إلى طاقم من أفراد الحماية يتم استئجارهم من الداخل أو من الخارج لضمان أقصى درجات الأمن والحماية وسلامة مواطنين كويتيين ... هذا لب وأصل عملك وليس تفضلا منك ولا حتى من الدولة والحكومة نفسها فالدولة توفر الأمن والحماية لمواطنيها في الداخل والخارج ... أو اجبروا الدول التي نفجر الأعمال الخيرية فيها بأن توفر الأمن والحماية المرافقة لكل أفراد العمل الخيري ... يا رجل المستنصرين وجمعيات التبشير يعطونهم جوازات دبلوماسية ويغطونهم بحصانة لمساعدتهم في مهماتهم خارج الولايات المتحدة الأمريكية ... وإنتو لي الحين شغلكم على البركة شفيكم بسكم إهمال واستهبال ... أعيدوا ضبط العمل الخيري الكويتي لا سفر دون موافقة لا سفر دون إذن لا سفر دون تحديد المهمة وبرنامجها ومدته لا سفر دون علم وزارة الشؤون وإلا عقوبات حكومية صارمة تصل إلى إغلاق الجهة الخيرية ... لا سفر إلا يتوفر الحماية اللازمة لكل فرد كويتي في الخارج ولا مهمة إلا بوجود هواتف أقمار صناعية وأجهزة تحديد مواقع وأسلحة "خفيفة" مع مرافقين الحماية ... وكل ذلك لمصلحتكم ولسلامتكم أولا ثم لسمعة وطنكم ... نعم راح أراقبك وأحميك وأحمي الكويت من أي تهمة تنال من سمعتها وسمعة العمل الخيري الكويتي وأحمي سمعتك أنت شخصيا ؟
ذهب الشهيدين ضحايا فوضى العمل الخيري وضحايا الإهمال الحكومي الفاضح



دمتم بود ...


وسعوا صدوركم



video video video video video

الخميس، 17 أغسطس، 2017

رحل صديق الأمراء والفقراء ... مات ضمير الأمة ؟

لأن ضمير الأمة الحقيقي هو الفنان ولأنه يعبر عن رأي الشارع ويشعر بالجميع فإن الفنــــــان كان ممثلا أو مطربا أو رسما أو نحاتا بالإضافة إلى المفكرين "الحقيقيين" يعتبرون هم ضميــــــر الأمة الحقيقي ... لذلك فجعت الكويت قاطبة برحيل أحد أسس وركائز ودعائم الفن الكويتي العملاق عبدالحسين عبدالرضا ... رجل في حياته ومماته اتفق الكويتيين عليه لا أحد يختلف على هذا الرجل ولسنا بحاجة إلى سرد تاريخ العملاق الراحل عبدالحسين عبدالرضا فهو أشهر من نار على علم بعطاء يمتد لأكثر من 50 سنة ... انتقل إلى رحمة الله تعالي عبدالحسين عبدالرضا في يوم الجمعة 11-8-2017 ووري ثرى تراب الكويت يوم الأربعاء 16-8-2017 ... فنهضت الكويت عن بكرة أبيها لتقف وقفة رجل واحد خلف هذا الرجل وأسرته وذويه معزين أنفسهم قبل أسرته يملأ الجميع الحزن ... ليكون رحيل هذا العملاق هو أعظم تكريم للفن والفنانين الكويتيين في كل تاريخه ودرسا لن ينسى بأن من يحترم فنه وجمهوره فسيلقى التكريم والتخليد ومن يكون عبدا للدينار وصانعا للمكائد والأحقاد فإنه سيذهب دون تكريم يذكر ؟
التقيت العملاق في سنة 2011 في مطار الكويت الدولي وبعد السلام عليه قلت له : عمي بو عدنان أنا انولدت وعرفتك وكبرت وإنت كبرت معانا فعسى ربي يحفظك ويبارج برزقك وعساك ذخر للكويت وفنها ... وكعادته كان دائما مبتسما شاكرا ... نعم هو كبر بالعمر ونحن كبرنا معاه وخل بيوتنا وقلوبنا بفنه وإبداعاته مع عظماء الفن الكويتي ... وصدق أحد المغردين عندما قال : بوفاة عبدالحسين مات نصف الفن الكويتي ... نعم مات نصف الفن الكويتي ليتعلم الصغار من الكبار الأموات والأحياء "بارك الله في أعمارهم" معنى الفن الكويتي ومعنى أخلاق الفنان الكويتي الذي أسسه الكبار ... فكانوا كبارا بالترفع على مشاكلهم وكبارا بستر خلافاتهم وليس كمثل مراهقين أيامنا هذه ينشرون فضائح خلافاتهم دون أدنى حياء بمبررات سخيفة ... رحل عملاق الفن الكويتي وتبقى أعماله خالدة وتبقى ذكراه في قلوبنا كما أننا لا زلنا أوفياء ومخلصين لعظماء الفن الكويتي أمثال : علي المفيدي وغانم الصالح وخالد النفيسي وعبدالعزيز المسعود وعبدالعزيز النمش وغيرهم الكثيرين ... بو عدنان كان صديق الكل وحبيب الكل من حكام الدول والأمراء إلى الأطفال الصغار أغنياء وفقراء لذلك دخل قلوب الملايين فأكرمه رب العالمين بملايين الدعوات القلبية ؟
لماذا عبدالحسين حصريا هو من فجعت الكويت برحيله ؟
بكل صراحة متجردة من أي مجاملة وأي نفاق ... عبدالحسين عبدالرضا كان هو قائــــــــد الفن الكويتي وهو من اتفق عليه كل الكويتيين لذلك كانت فاجعتنا به كبيرة ... ولو توفى الله أي فنان أو أي فنانة في الكويت بعد العملاق الراحل فلن يكون هناك فاجعة وألم وشعور بالكئابة مثلما حدث مع الراحل بو عدنان ولا حتى 50% مع كل الإحترام والتقدير لشخوصهم وأسمائهم وتاريخهم الفني ... تزعل ترضى تقبل ترفض هذه هي الحقيقة والأيام بيننا لتراها بأم عينك في قادم الأشهر والسنوات المقبلة روح والأيام بينا وتذكر كلامي ... سقط القائد من فرسه الكويتي الأصيل فسقط الفن الكويتي بأكمله ... ومن هم على الساحة الفنية حاليا سيكونون عظماء إن استطاعوا أن يعوضوا نصف وجود الراحل العملاق ويرفعوا ما سقط من الفن الكويتي ؟  
عظماء الفن الكويتي بدؤا من تحت الصفر ورحلوا وهم عمالقة بأعمالهم الخالدة ... رحمكم الله وأسكنكم فسيح جناته وبارك الله في عمر من هو باق بيننا وأمدهم بالصحة والعافية .    




دمتم بود ...



وسعوا صدوركم مع أعماله الخالدة

video
video
video
video
video
video
video
video


السبت، 12 أغسطس، 2017

تطاول السعوديين على الكويت وأهلها ورموزها .. 2

شاهدوا "بعـــض" تغريدات السعوديين وحجم تطاولها واستفزازتها وتعليق المدونة بعدها 

 

من يقبل بهذا التطاول ؟
من يرضى بهذه الإهانات ؟
ماذا فعلت لكم الكويت حكومة وشعبا ؟
من أين جئتم بكل هذه الأحقاد والكراهية والجهل والغباء ؟

ماذا سيكون شعوركم لو فجأة الكويتيين على مواقع التواصل الإجتماعي نكاية وعنادا بكم قالوا : الله ينصر علي عبدالله صالح - الله يعز الحوثيين - الله يعز تميم المجد - ومفردات استفزازية جارحة ... ماذا سيكون موقفكم ووقع مثل تلك التغريدات الجارحة على قلوبكم ؟ ... متى تعون وتفهمون أن مسألة الإستفزاز والضرب من تحت الحزام لهو أمر سهل للغاية لكن الفرق والميزان هو الأخــــــلاق وهؤلاء نعم لا يملكون ذرة من الأخلاق ... وقبل أن تفكرون برفع القضايا على بعض المغردين في الكويت روحوا ربوا عيالكم الساقطين واضبطوا الإنفلات الهزلي وبعد ذلك نحن من سيقف معكم إن مسكم أحد بسباب أو بشتائم أو تطاول على قيادتكم التي نرفض أن يتم التطاول عليهم بصفتهم وبشخوصهم ؟
 
بالمناسبة فإن عملية الشتم والتطاول علينا لا تزال مستمرة على مواقع التواصل الإجتماعي وحتى كتابة هذه السطور ... وقد تعمدت أن أضع تغريدات قديمة وحديثة ومحددة الوقت والتاريخ من أشخاص مختلفين متعددين ليتضح أن هناك نهج وليس الأمر جرى بمحض الصدفة ... وإن كان هناك من يدعي أنها صدفة فهذا يعني أن ثقافة مجتمعكم لا فرق بينها وبين البدائيين في أفغانستان ... ولأن التشكيك بالأمن السعودي برأيي الشخصي أراه عيبا وإلا هل المركز الدولي لمكافحة الإرهاب الذي افتتح مؤخرا مسرحية أم هو جهاز أمني فعلي عالي المستوى ؟ ... وعليه فإن ما سقته في الجزء الأول من الموضوع كان أكثر أدبا وكياسة واحتراما مقارنة مع التغريدات التي رأيتموها المليئة بالسفالة والسفاهة كأصحابها ... وليعلم الجميع فإن هذا الموضوع كان موجها للأجهزة المعنية السعودية حتى تتخذ التدابير المناسبة لضبط سفاهة أبنائها ويكون مرجعا لوزارة داخليتنا وخارجيتنا ... ومن يعرف هذه المدونة جيدا يعرف تلقائيا أن المواضيع عالية المستوى أعرف أكثر من جيد كيف أسيقها وأعرف كيف أوجع من يتطاول على الكويت ورموزها وهو حق مشروع لي ولأي كويتي ولأي كويتية ... فلا تجبرونا على اتخاذ توجها أنا أعرف مسبقا أنه سيوجعكم بالصميم وسيكون سجلا تاريخيا مليئا بالإدانة التي ترقى إلى الجرائم الجنائية ... فامسكوا حثالتكم وربوهم لأنه واضح جدا أن الإنفلات الأخلاقي لديكم وصل مــــداه ... فإن تعرضتم لرموزنا ولكويتنا ولأي شريحة من مجتمعنا فسيأتيكم ردا يليق بمكانتكم العالمية وبمساحتكم الجغرافية ... من يحترمنا جعلناه على رؤوسنا ومن يحط من قدرنا ويهين رموزنا ووطننا نالته أقلامنا كسياط الجلاد الأعمى واستنفرت ثقافتنا لتستحضر تاريخكم وقتها نختار منه ما نشاء ؟
هذول ما يمثلون السعودية أغلبهم أخونجيه وربما حسابات خارجية
يا الطيب ممكن تنطــــم وتكرمنا بسكوتك ... إذا كل هذول وما يحدث إلى الآن وغدا هذول ما يمثلون السعودية يمثلون منو موزنبيق ولا المالديف !!! هذول العرب إذا واحد سوى شي زين قالوا ونعم الرجل رفع علمنا ويمثلنا وإذن صار شي شين انفضوه من إيدهم وقالوا هذا ما يمثلنا ... إلا وبل ونعم يمثلونكم ونص والحسابات سعودية ومن داخل المملكة مسجلة بالتاريخ والساعة واليوم وعلى ذلك أنا أراهن وأتحدى حتى وزارة الداخلية السعودية أن تنكر أن كل من عرضتهم ليسوا من داخل السعودية ؟
 
يا أخي إن الإنترنت فضاء واسع يستحيل السيطرة عليه !!!
وكيف دولة الإمارات استطاعت أن تضبط وتراقب كل مواقع التواصل الإجتماعي بكافة أشكالها ؟ وكيف كل مغرد إماراتي تصل إليه رسالة نصية "فورية" عبر حسابه في تويتر تطلب منه عدم الرد أو عدم متابعة فلان أو علان ؟ إنها منتجات شركة BAE البريطانية للأسلحة لبيع أجهزة المراقبة الإلكترونية + برامج سرية أخرى للسيطرة على الشبكات الداخلية وبرامج اختراق أي موبايل وتحديد موقعه + برامج فتح كاميرا الموبايل دون علم ولا إذن صاحب الجهاز لسماع المطلوب وفحوى محادثاته + السيطرة الأمنية على شركات الإتصالات ومزودين خدمة الإنترنت لديهم ... وهو نفس ما هو معمول في السعودية أيضا وربما أكثر ... فإن كنت جاهلا عما يجري في حقيقة الأمر وعلى أرض الواقع فهذه مشكلتك وليست مشكلتنا ؟
 
فيديو مهم : أسلحة المراقبة الشاملة

الكبير كبير بأخلاقه وبتواضعه وليس بحجمه ولا بماله




دمتم بود ...

وسعوا صدوركم

video
video
video
video
video
video