الخميس، 22 مارس 2018

بالأدلة كارثـة تطوير الجزر الكويتية ؟


العقل والمنطق يقولون أنك إذا أردت الإختيار ما بين صناعة مشروع جديد أو شراء مشروع قائم فإن الأفضلية دائما تصب في مصلحة شراء مشروع قائم وليس إنشاء مشروع جديد ... بمعنى حتى تؤسس مشروع جديد على سبيل المثال مطعم كافيه أي شيئ فإنك ستحتاج البدأ من الصفر والخسارة ليست مستبعدة ... بينما شراء مشروع قائم يعمل هو الأسهل والأضمن لأنك من ثاني شهر أو ثاني يوم "حسب الإتفاق" تبدأ بحصد الأرباح لأنك اشتريت دخل قائم وسمعة محل بنيت منذ وقت طويل ... بعكس المشروع الجديد الذي ستدفع وتدفع إلى أن تصل إلى النجاح أو إلى الفشل + المشروع القائم يسهل تطويره وتعزيز مداخليه وإيراداته بينما الجديد أنت منذ البداية في مخاطرة ومغامرة قد تنجح وقد لا تنجح ... وفي موضوعنا هذا هو البحث عن مشروع إعادة تأهيل الجزر الكويتية : بوبيان وفيلكا ووربة ومسكان وعوهه ... والتي حتما وبالتأكيد ليست مشاريع مطعم أو كافيه لكن الأمر مرتبط بصناعة الجديد أو تطوير القائم ... ولأن الموضوع هو بحث موضوعي اقتصادي بالأدلة والأرقام وليس تعمدا لعرقلة أو لإفشال الأمر وطالما أن المال العام سيدخل في الموضوع فمن حق كل مواطن ومسؤل أن يخوض فيه ويدلي بدلوه بشرط الحيادية والموضوعية ؟ 

الجزر الصناعية في دبي
في دبي صنعوا جزر صناعية تعتبر الأولى من نوعها على مستوى العالم وفريدة الهندسة المعمارية ودخلت في موسوعة جينيس للأرقام القياسية في كل شيء ... وأرجو الإنتباه أنها جزر صناعية أي بناء من الصفر تماما ولم يكن لها وجودا على الإطلاق ... وهي على الشكل التالي
1- جزيرة نخلة جميرا المساحة = 6 كيلو متر مربع بتكلفة = 14 مليار دولار
2- نخلة جبل علي المساحة = 100 كيلو متر مربع بتكلفة = 2 مليار دولار
3- جزر العالم على مساحة = 9 كيلو متر مربع بتكلفة = 3.8 مليار دولار
4- نخلة الديرة على مساحة = 14 كيلو متر مربع بتكلفة = 2 مليار دولار
المجموع الكلي للجزر = 129 كيلو متر مربع ... التكلفة الإجمالية لجميع الجزر = 21 مليار و 800 مليون دولار = 6.5 مليار دينار كويتي ... مع الإنتباه أنها جزر صناعية أي تم إنشائها من الصفر وصناعة البنية التحتية مثل الماء والكهرباء والصرف الصحي والطرق والإتصالات والأرضية الصالحة للبناء وغيرها .

تطوير الجزر الكويتية
مشروع تطوير الجزر الكويتية هي جزر أراضي أصلا قائمة وموجودة وصالحة للبناء وليس مشروع إنشاء جزيرة صناعية أبدا وهي كل من
1- مساحة جزيرة بوبيان = 890 كيلو متر مربع
2- مساحة جزيرة وربة = 37 كيلو متر مربع
3- مساحة جزيرة فيلكا = 43 كيلو متر مربع
4- مساحة جزيرة مسكان = 1.5 كيلو متر مربع
5- مساحة جزيرة عوهة = 2 كيلو متر مربع 
المجموع الكلي لجميع الجزر = 794 كيلو متر مربع ... التكلفة "المبدئية" لمشروع التطوير = 160 مليار دولار = 47 مليار دينار كويتي ... أي أن تطوير وليس صناعة وتأسيس أكرر تطوير = أكثر من 6 أضعاف ما صنعته دبي من جزرها الصناعية الفريدة من نوعها 
عيوب المشروع
الكارثة ... يقول تقرير لجنة السياسات والتنمية الإدارية في المجلس الأعلى للتخطيط حول الإستثمار في الجزر الكويتية : الناتج المحلي الإجمالي الذي من الممكن أن توفره الجزر نحو 35 مليار دولار سنويا وتستوعب 400 ألف نسمة تتزايد بمعدل 3 - 4% سنويا بنسبة 90% سنويا في القطاع الخاص وأن حجم الاستثمار الأجنبي المباشر سيكون نحو 1.5 - 2 مليار دولار سنويا وتوقعت أن تبلغ أعداد السياحة المتوقعة 3 - 5 ملايين سائح سنويا تشكل نسبة 20% من الاقتصاد العام ومن ضمن مزايا المشروع أن الحركة الجوية المتوقعة ستبلغ 20 مليون مسافر إلى جانب استيعاب 40% من الوافدين و20%‏ من المواطنين !!! ... من المهم إذا أردت أن تتحدث عن بناء أو تطوير الجزر الكويتية أن نقارنها تلقائيا بالجزر الإماراتية وكيف بدأت من الصفر كليا وتكلفتها ومقارنتها بتطوير الجزر الكويتية وتكلفتها ... حتما سيكون هناك اختلاف مهول بين ما صنعته دبي وبين فكرة تطوير الجزر الكويتية ... ويحسب الكثيرين أن صناعة دراسات الجدوى الإقتصادية والغـــــش فيها نعم الغش أو التظليل فيها وصناعة تصميمات الـ 3D هي أمور خارقة ... لا يا سادة إنها أصلا من الأمور العادية وجدا عادية + ما خرج في دراسة الجدوى الإقتصادية كله مكانه في سلة المهملات لتضاربه مع الواقع ومبالغة الأرقام التي فيها والتكلفة العالية وتضارب المشروع كله مع مشروع مدينة الحرير ... ولذلك نقدنا للمشروع هو نقد موضوعي مبني على التالي

1- عن أي سياحة يتحدث عنها المجلس الأعلى للتخطيط في دراسته لمشروع تطوير الجزر الكويتية فهل هم فعلا كويتيين يعيشون في الكويت أم كويتيين يعيشون خارجها !!! إذا كان ممنوع عمل فيزا لصديق لك مقيم حتى في دول مجلس التعاون "سابقا" وإن كانت الكويت دولة منعدمة سياحيا ومنغلقة تماما فعن أي سياحة المجلس يتحدث !!! وكم عدد الفنادق المصنفة 5 نجوم و 4 نجوم في الكويت حتى تتحدثون عن دولة سياحية ؟ وهل بلغكم علما أن وزارة الداخلية تجبر إجبارا إغلاق المحلات بعد الساعة 12 في منتصف الليل أم أنكم يا مجلس ألا تخطيط من النوع الذي ينام عند الساعة 9 مساء ولا تعلمون حقيقة ما يجري ؟
2- ألم يكلف المجلس الأعلى للتخطيط نفسه عناء البحث عن الأقرب لنا وهي دبي وكيف صنعت جزرها من لا شيء كتكلفة وكدراسات بيئية واقتصادية واستثمارية أم المجلس الأعلى للتخطيط ظن وتوهم أنه يبتكر ما لم يبتكره أحدا من قبل ؟
3- يفهم ونفهم أو حتى نظن ونعتقد من خلال دراسة المشروع أن الجزر الكويتية سيسمح فيها بيع الخمور وفتح المراقص والبارات باستقلالية قانونية تامة لأن تصريح الشيخ ناصر صباح الأحمد "لم يقلها صراحة" ولكن قال في 12-6-2017 خلال اللقاء المفتوح للشيخ ناصر صباح الأحمد رئيس فريق تفعيل رؤية سمو أمير البلاد "كويت جديدة 2035" وأعضاء لجنة السياسات العامة والتنمية الإدارية بالمجلس الأعلى للتخطيط : 75% من مجلس الأمناء الذين سيديرون مشروع الجزر سيكون من "غير الكويتيين" أي من شخصيات دولية خدمت في الأمم المتحدة بمختلف مؤسساتها ووكالاتها التنموية والبنوك العالمية وأسواق المال وغيرها لإقناع العالم بأن هذه المنطقة ستكون ذات طبيعة خاصة وسياسة استثمارية فريدة وناجحة وأن 25% من مجلس الأمناء سيكونون كويتيين ... انتهى التصريح ... فما هي الطبيعة الخاصة والمخطط واضح أن الجزر الكويتية ستكون لها استقلالية استثمارية غير خاضعة لطبيعة الإستثمار بنفس المعايير في داخل الكويت ... فهل هناك تأكيدات وضمانات لعدم وجود الخمور والمراقص والتي بالتالي وبشكل طبيعي ستذهب للدعارة المشروعة مثل ما يحدث في دبي ؟
4- من أين ستدفع الدولة 47 مليـــــار دولار التكلفة المبدئية لمشروع إعادة تأهيل الجزر الكويتية ؟ المستثمر لا يدفع في دولة منغلقة سياحيا ولا يدفع في دولة مصنفة دوليا أنها فاسدة إلا إن كان المستثمر هو فاســــد أصلا ويرشي ويرتشي حتى تستمر أعماله ؟
5-      الدولة لديها خطة تنمية وإعادة نهضة نشاهدها في شوارعنا من بناء مراكز حكومية جديدة وإعادة تأهيل الطرق الرئيسية والمحطات الكهربائية والمستشفيات والمدارس ومشاريع حق لنا أن نفتخر فيها وهي إنجازات واقعية بالفعل وندعمها بكل قوتنا ونقف مع كل فريق العمل وكل كويتية وكويتية وكل مقيم يقومون بمثل هذه المشاريع ... فمن أين ستدفع الدولة 160 مليار دولار لتطوير جزرها والدولة لديها أصلا مشاريع داخلية ذات أهمية قصوى وفي نفس الوقت تواجه عجزا ماليا + هناك مشروع الحلم الجميل مدينة الحرير ؟
6- حتى تفكر جديا وفعليا بأن تكون واجهة سياحية يجب عليك أن توفر البنية التحتية داخليا للكويت من طرق وفنادق تستوعب الملايين التي تحدث عنها مجلس التخطيط "الدايخ" ووجب عليكم فتح الكويت سياحيا وصناعة ثقافة مجتمعية ووضع ضوابط تمنع انفلات السياحة وتضعها في مسارها الصحيح ثم تراقب هذا الإنفتاح وترى انعكاسه على المستوى الإقتصادي والإجتماعي والسياسي ثم بعد ذلك تقرر إذا ما كنت بحاجة ماسة لتطوير الجزر الكويتية أو ليست ذات ضرورة قصوى ... وليس بناء جزر حديثة وأنت دولة منغلقة إلا إذا كان هناك هدف غير معروف ومبهم والأمر برمته واقع تحت الشبهات ؟
7- الدولة لن تدفع فلسا واحدا في مشروع تطوير الجزر الكويتية !!! مقولة تسربت للكثيرين وهذا كذب بنسبة مليار% ... فكيف تريد تطوير الجزر دون إعادة تأهيلها بالكامل أولا ؟ والمستثمر لا يضع أمواله في خرابة إلا إذا هناك فكرة في رؤوسكم بتأجير الجزر الكويتية كاملة على المستثمرين باستقلالية كاملة عن الكويت وهذا من المستحيل ؟    
8- من سابع المستحيلات أن تنجح في كل ما سبق وجزرك قريبة جدا من إيران والعراق وبالتالي أنت بحاجة ماسة وشديدة جدا بأن تكون علاقاتك مع العراق وإيران أكثر من ممتازة والواقع يقول أن علاقتك مع إيران جيدة وليست جيدة جدا ولا ممتازة وعلاقتك مع العراق جيدة جدا وليست ممتازة ... فعندما تفتح الكويت سياحيا فأنت يجب أن تعي وتستوعب وتتقبل فكرة أن ما لا يقل عن 200 ألف إيراني سيقيمون لديك وأكثر من 800 ألف ما بين زيارة وذهاب وعودة وأن ما لا يقل عن 300 ألف عراقي سيقيم لديك ومليون ما بين ذهاب وعودة ... فهل الأمن الكويتي له القدرة على ضبط ومراقبة وحماية الكويت من هذه الأعداد والإجابة معروفة مسبقا ؟
9- اعتماد المشروع كليا سيعتمد على السياحة بالدرجة الأولى فهل البنية التحتية الكويتية تتحمل حسب ما ذكرته دراساتكم 20 مليون زائر للكويت !!! فإن كانت الشوارع يصيبها الشلل الكامل وقت ذهاب وعودة الطلبة وموظفين الدولة إلى أعمالهم ومدارسهم فكيف لو وضعت فوق العدد الحالي مليون نسمة وليس 3 ولا 5 ولا 20 مليون نسمة حسب ما تقولون ؟
 
الحل والبديل
أنا لا أعتقد أنكم بحاجة إلى حلول وبدائل بل أنتم تطبخون طبخة من أولها إلى آخرها تحوم حولها الشبهات ... شبهات فساد أو ربما كان الأمر برمته تظليـــــــل وخداع لأصحاب القرار والمسؤلين وبالتالي تظليل الشعب الكويتي ... وكل ما في الدراسة والتي قرأتها وكل التصريحات التي خرجت فإن واقع الأرض يرفضها جملة وتفصيلا ... وإني إذا أسجل نقطة جدا مهمة وخطيرة : هذا المشروع يشكل أكبر خطر على الكويت خطر إجتماعي وسياسي وأمني ولا وجود له اقتصاديا ومغامرة غير محسوبة العواقب على الإطلاق ... والتعمد عن أهمية إعادة نهضة وإعادة بناء البنية التحتية في الداخل الكويتي هو أهم بمليون مرة من تطوير الجزر التي فجأة قفزت من الأهمية الثانوية إلى الأهمية الأولى ... وأكرر أنتم لستم بحاجة إلى بدائل وحلول وما أكثرها وما أسهلها لكن أي إصرار بالمضي في هذا المشروع فإنه سيشكل خطرا على الكويت ... والأمر ليس بحاجة إلى متخصصين ولا إلى حتى عباقرة حتى يفهموا دراساتكم المشبوهة والتي ترفضها مشاريع الواقع والمبالغة المرعبة بأرقامكم ... وفي النهاية أنا لست مسؤلا ولا أريد أن أصبح مسؤلا ولا أنا عضوا في أي لجنة ولا أريد أن أصبح عضوا في أي لجنة ولا أنا تاجر أو صاحب مصلحة في المشروع ولن أكون ... أنا فقط حللت أكبر وهــــــم تم تسويقه علينا ومن يكابر في الأمر فلنجعل الأيام تحكم بيننا وسنعرف من كان على حق ومن كان على باطل وهناك الخافي والذي تعمدت أن لا أذكره ولا أشرحه لخطورة نشره ولا أود الكشف عنه ... ولأذكركم في 13-9-2011 فإني أول من عارض فكرة إنشاء ميناء مبارك وحذرت من خطورة موقعة أمنيا علينا والنتيجة تقليص عدد المراسي من 60 مرسى إلى 24 مرسى منعا لأي تصعيد سياسي مع العراق ... كل ما أعرفه ومتأكد منه 100% أن في الكويت فرص لا تقدر بثمن وتدر عشرات المليارات سنويا من الدنانير وليس الدولارات ولا أحد منتبه لها ولدينا كل الإمكانيات أن نكون الرقم 1 على مستوى كل الوطن العربي وبأسهل وأسرع الطرق ولا أحد أيضا منتبه ... فما لكم الخير تحت أقدامكم والأرقام المليارية بين أيديكم ولا تشعرون ولا تنظرون هل عميت بصيرتكم أم غابت عقولكم ؟ 

أنتم توهمونا بأننا مقبلين على عصر السياحة في الكويت والحقيقة أنكم توهمون أنفسكم




دمتم بود ...


وسعوا صدوركم 






الثلاثاء، 20 مارس 2018

ولاء .. للبيع للإيجار مستعمل وجديد ؟


إن أخطر عدو حقيقي للدول وللأمم هو من قلبها من داخلها وليس من خارجها ... وتخبرنا كتب التاريخ منذ آلاف السنين أن أعداء الخارج قبل حروبهم وقتالهم للإستحواذ على أطماعهم الخارجية قد سبقها عشرات الملايين من محاولات اختراق الداخل ... نعم اختراق الداخل أي الجبهة الداخلية للدول المستهدفة وشراء ذمم الخونة والعملاء من أبنائها بمختلف الأنواع والطرق والأساليب ... وبعد أن يتم شراء هؤلاء الخونة يُطلع العملاء أسيادهم عن أدق تفاصيل قلب دولهم التي ولدوا وعاشوا وأكلوا وشربوا منها وفيها فينقلون كل شاردة وواردة وكل خبر سري وعلني ... ويرسمون لهم المخططات والطرق والمؤدية لأسرع وأسهل المسارات التي تؤدي إلى قلب منزل الحاكم أو مجلس الحكم ... ناهيكم عن اختراق كل أسرار الدولة من مركز الحاكم وبطانته وصولا إلى الأسرار العسكرية ومقدرات ومنتجات الدولة وكل نقاط قوتها وضعفها ؟

إن من حق كل إنسان أن يعجب في أي دولة من دول العالم نعم حقه الطبيعي لأنها الفطرية البشرية بالإعجاب بكل ما هو جميل ومفيد ... قد يكون هذا معجبا بجمال تركيا وهذه معجبة بروعة النمسا وهذا معجب بسجية أهل مصر وهذا معجب بأهل مكة وهذه لا تتوقف زيارتها لهولندا ... ولا شيء إن وصل الأمر إلى الحب الذي لو بحثت عن خلفياته ستكتشف أن وراء هذا الحب ذكريات شخصية قديمة لا يمكن أن تمحيها الذاكرة إنه أمر فطري بطبيعته ومفهوم وليس بحاجة إلى عبقرية لتفسيره ... لكن أن يصل الأمر إلى العشق والهيام والتفضيل والولاء هنا يتوقف العقل عن الفهم والإدراك وإيجاد الأعذار والإستدلال أن هذا الأمر لا شأن له بالفطرة على الإطلاق ... وخصوصا عندما يكون وطنك مثل الكويت وطن تاريخه كله لا يوجد فيه ما يعيبه أو يخزيه ولله الحمد والشكر والفضل والمنة ... وطن صغير وشعب صغير وعطائه وصل لأصقاع البلاد والعباد وخيره فاض على الجميع وساعد الجميع ولا يزال يقف مع الجميع ... وطن من يوم مولدك إلى يوم وفاتك أنت مؤمن ومكفول ... علاج مجاني 100% وتعليم مجاني 100% وضيفتك مضمونة 100% + 200 دينار = 666 دولار منحة مجانية شهرية طول مدة دراستك الجامعية + 3.000 دينار لا ترد هدية زواجك من الدولة = 10 آلاف دولار ... العاجز له راتب والعاطل له راتب والمعاق له راتب والمطلقة لها راتب وربة المنزل التي لا تعمل لها راتب لا يوجد أحدا في الكويت ليس له راتب وكذب ثم كذب من يقول عكس ما أقول ... تخرج وتعود بحرية تسافر وترجع بحرية تكتب وتنتقد كل مسؤلين الدولة ابتداء من رئيس الحكومة إلى أصغر موظف بحرية تخرج في منتصف الليل وفي أي وقت بحرية ... والدولة بأمن وأمان والخيرات يحتار الإنسان ماذا يأكل وماذا يشرب بفضل وتسخير من رب العالمين سبحانه أولا وأخيرا ... ولا سجون إلا بأمر قضائي وعلني ولا يوجد في الكويت معتقل واحد وأتحدى كائن من يكون أن يأتيني بإسم معتقل واحد ومكان وجوده وبالدليل ... إذن لا يوجد ما يبرر كره الدولة ولا يوجد مبرر لخيانتها ولا يوجد مبرر لبيع ولائك لغيرها إلا أن تكون نفس عفنة وجسد خائن وعقل شيطان وبعت نفسك بأبخس الأثمان ؟

إن الجهلة والسفهاء هم من يظنون ويعتقدون أن الكويت دولة موجودة لأن السعودية موجودة أو لأن مصر موجودة !!! ... إن مثل هؤلاء الشرذمة الساقطة فكريا وأخلاقيا لا يستحقون عناء الحديث والفهم والتنوير لأنهم ببساطة مأجورين وإن لم يكن مأجورين فهم ذوو عقول لا تختلف عن ما تلبسونه في أرجلكم ... سقط العراق فهل سقط وطنكم ؟ سقطت سوريا فهل انتهى وطنكم ؟ وستسقط مصر وستسقط السعودية وسيبقى وطنكم باق امضوا والأيام بيننا وما هي إلا سنوات قليلة ليس بالكثيرة ولا بالبعيدة وقتها سنرى خزي وعار خونة الوطنية ؟ ... ومنذ متى ومصر أهم من العراق وسوريا والسعودية وليبيا والمغرب والجزائر والسودان واليمن وغيرها منذ متى !!! ومنذ متى السعودية أعلى قيمة من سوريا ومصر والعراق وغيرها !!! ... هل أهمية الأوطان أصبحت عند الأغبياء تتغير وفق لمن بقى ولمن سقط وانتهى !!! إن كل من له ولاء لغير الكويت تحديدا وخاصة فهو خائن وسافل وعميل ومأجور وأشكك أنا شخصيا بوطنيته مليار% ولا أتشرف فيه أيا كان إسمه أو نسبه أو منصبه أو مركزه الإجتماعي أو الوظيفي وبلا أي استثناء ذكرا نجسا أم أنثى عفنة ... ولدتم في الكويت وربيتم فيها وكبرتم فيها وعشتم فيها ورزقتم منها ثم يوم تكبرون تشكرون غيرها وترفعون أعلام غيرها وتتغنون بغيرها حتما وبالتأكيد إنكم مجرور مجاري انفجر في وطننا لأنجاس الأرض ومنافقين جهنم وملعونين الدنيا والآخرة ... لو فتح شارع جميل في وطن من يعشقون ملؤا الدنيا بهجة وفرحا وتهاني وتبريكات ولو فتح مشروع عالمي أو مشروع باهر الجمال في وطننا تربع الشيطان على رؤوسهم وقللوا من شأنه !!! يا سادة يا كرام الكويت كثر فيها الخونة وكثر فيها من يشك في ولاؤه وانتماؤه للكويت وإني والله وبالله لأستكثر حتى تراب القبور أن تأوي جثثهم العفنة فيها ؟

العيب إذا طلع من أهل العيب ما هو عيب وما بعد الكفر ذنب وما أكثر الكفرة بنعم رب العالمين والجاحدين الناكرين لعظيم جميل الكويت ... يا هذا ويا ذاك لا تبرر ولا تتعلل بالفساد والتنفيع فتلك حجة العاجزين والسفلة والوضيعين فلا توجد دولة ملائكية واحدة على وجه الأرض ولا توجد دولة واحدة خالية من الفساد فإما أنكم أغبياء أو أنكم عملاء ... أقسم بالله حرام البعض يحسبون علينا كويتيين في الكويت حرام ... فأي أهبل وأبله قال لكم أن ولاء الأوطان قابل للبيع أو للشراء أو حتى للإيجار ؟ ... إنه ولاء وحب وثقة و إيمان سيحاسبنا ربنا سبحانه عليه يوم القيامة يوم لن تجدوا أسيادكم الذين دفعوا لكم ولن تجدوا من سيدافع عنكم ... فقط أنفسكم وحيدة جبانة ذليلة ليقتص رب العدل من أسوأ الخلق من المنافقين من يأكلون من خير الأرض ويشكرون غيرها ... ألا لعنة الله عليكم يوم ولدتم ويوم تموتون ويوم تُبعثون ألا لعنة الله عليكم ؟





دمتم بود ...



وسعوا صدوركم





السبت، 17 مارس 2018

مهازل شوارعنا برعاية داخليتنا ومشرعينا ؟


تتحدث إحصائيات المرور أنه من سنة 2011 إلى 2016 أي خلال 5 سنوات فقدت الكويت 2.437 حالة وفاة بسبب حوادث الطرق أي بمعدل 487 حالة وفاة سنويا ... وخلال نفس الفترة زادت أعداد السيارات في الكويت إلى أكثر من 180 أفل سيارة على الطرق ... أما حوادث الطرق في الكويت إنه يوميا يقع ما لا يقل عن 200 حادث في مختلف المناطق والشوارع بعدد حوادث سنويا يتجاوز 73 ألف حادث تصادم تنتج من بين 30 إلى 40 ألف إصابة ... لكن المصيبة بل والفضيحة أنه في الكويت تسجل أسبوعيــــا أكثر من 40 ألف مخالفة مرورية أي شعريا تسجل أكثر من 160 ألف مخالفة مرورية × السنة = مليون و 920 ألف مخالفة مرورية ... وبهذا الرقم المرعب + عدد من يملك رخصة ومركبة أكثر من مليونين نسمة أي أكثر من نصف الشعب "بالغين" وفق إحصائية اليوم = 4.5 مليون نسمة والنسبة مقاربة أن نسبة المخالفات = 100% لعموم السائقين ... وهذي أرقام حقيقية صادرة عن الإدارة العامة للمرور تعطينا حقيقة ثابتة راسخة لا تقبل الشك أن المجتمع الكويتي بمواطنيه ومقيميها هو مجتمع متخلــــف مجتمع لا يملك أدب الطريق ويفتقر إلى الثقافة المرورية بامتياز ... في مرة من المرات سألت ضابط مرور في الشارع بطريقة لطيفة : لماذا لا تربط حزام الأمان ؟ فقال : كل شوي نازل وصاعد مالي خلق طاف !!! ... فإن كانت القناعات والثقافة المرورية عند "بعض" رجال الأمن بهذه السطحية وبهذا الإستهتار فلا عجب أن نرى صواعق الإحصائيات وأرقامها الصادمة ؟
 
ليعذرني أخي وأختي القراء الكرام لكن الحقيقة يجب أن تقال بصورتها دون أي رتوش ولا أي مجاملة ... كل اللوم وكل العيب وكل الخطأ يقع على وزارة الداخلية ابتداء من وزيرها ووزرائها المتعاقبون وصولا إلى القيادات المرورية ... نعم فهؤلاء هم رأس الفساد المروري وهم رأس فساد توقيع المعاملات "لا مانع" وهم العقول المتصلبة المتحجرة التي لا تريد أن تفكر فقط تريد أن تبطش ... مثلما فجأة وبمزاجية القيادي قرر أن يعاقب الكويت على عدم ربط حزام الأمان بمخالفة فورية وبحجز السيارة دون أي فهم أو إدراك للفوضى التي ستضرب الكويت هكذا قرروا وهكذا فعلوا ؟

يا سادة يا كرام إننا نطالبكم أو على الأقل أنا كمواطن أطالبكم بتطوير قوانين المرور برفع قيمة الغرامات والعقوبات ووقف ومنع أي مسؤل من ممارسة أي استثناء ... بل يجب أن يصدر تشريع بقانون يمنع ويحظر على وزير الداخلية بنفسه إعطاء أي استثناء ويمنع أي قيادي بمنح أي استثناء ... فما يحدث في شوارعنا مهزلة تتم برعاية رجال الشرطة أولا ثم من المواطنين ... الكثير من رجال الأمن مستهترين فلا قبعة "بريهة" ولا حزام أمان ويستخدمون الهاتف أثناء القيادة دون أي حياء من القانون وأمام الناس جهارا نهارا ... والناس عندما يشاهدون رجال الأمن بهذا الإستهتار فلا تلونهم بل لوموا أنفسكم أولا ... وأنا أسأل كل قيادي في وزارة الداخلية في المرور تحديدا : كم مرة وزيركم يركب سيارته في المقعد الأمامي دون ربط حزام الأمان ؟ وكم وزير في حكومتنا لا يتقيد بربط حزام الأمان ؟ وكم عضو مجلس أمة يستخدم الهاتف أثناء قيادة السيارة دون أن تتم تحرير مخالفة لأي مسؤل لماذا ؟ ... فهل وضعت القوانين حتى تطبق على العامة ولا تطبق على الوزراء وأعضاء مجلس الأمة وأي كانت سلطته ؟ ... تخافون من الإنتقام بإحالتكم للتقاعد أو بنقلكم جميل إذن سقط مبدأ سيادة القانون وأن القانون يطبق على الجميع ما هي إلا أكاذيب خرجت من أفواهكم ؟
 
تقدموا بمشروع قوانين بتغليظ العقوبات المرورية على الجميع وأوجعوا فيها وجعا أليما لأن أدب الطريق من الأساس يجب أن تكون أدبا وثقافة ونحن في الكويت وفق إحصائياتكم دولة مجتمعها لا يملك ثقافة مرورية ولا أدبا في القانون ولذلك حق أن يقف الجميع عند حده الوزراء قبل قيادييهم والمواطنين قبل المقيمين ... فغلظوا العقوبات على الشكل التالي
1- تجاوز الإشارة الحمراء : أول مرة غرامة ألف دينار ومنع أي أمر صلح أو محكمة أو استثناء ... وثاني مرة غرامة 2.000 دينار وسحب رخصة سنه ... ثالث مرة غرامة 3.000 دينار مع سحب رخصة لمدة 5 سنوات وحجز المركبة لمدة 6 أشهر .
2- استخدام الهاتف أثناء القيادة : غرامة 500 دينار ... وثاني مرة الغرامة ألف دينار مع سحب الرخصة 3 أشهر ... وثالث مرة غرامة ألفين دينار مع سحب الرخصة لمدة سنة وحجز المركبة 6 أشهر .
3- الوقوف في موقف المخصص للمعاقين : غرامة 500 دينار وحجز مركبة 3 أشهر وسحب الرخصة 3 أشهر ... في حالة التكرار تسحب الرخصة لمدة سنة وسحب المركبة لمدة 6 أشهر وغرامة ألف دينار .
4- عدم ربط حزام الأمان : أول مرة غرامة 50 دينار وثاني مرة 200 دينار مع سحب الرخصة شهر ... وثالث مرة غرامة 500 دينار مع سحب الرخصة لمدة سنة .
5- الإستهتار والرعونة "التشفيط - السباق" : حجز السائق لمدة أسبوعين سحب الرخصة لمدة سنة غرامة ألف دينار حجز المركبة لمدة 6 أشهر ... ثاني مرة سحب الرخصة لمدة 5 سنوات حبس السائق شهر غرامة ألفين دينار حجز السيارة سنة كاملة ... ثالث مرة سحب الرخصة نهائيا وغرامة 3.000 دينار ومصادرة المركبة حبس السائق 6 أشهر .    
6- السرعة فوق المعدل : كل زيادة 20 كم = 50 دينار ... بمعنى سرعتك 160 كم والقانونية 120 كم غرامتك واجبة الدفع = 100 دينار ... وفي حال التكرار تضاف الغرامة من 50 إلى 100 دينار .
7- ممنوع الوقوف : أول مرة غرامة 100 دينار وثاني مرة 200 دينار وتبقى ثابتة على 200 دينار .
يتم تفعيل ذلك بتشريع قانون يصوت عليه في مجلس الأمة ويأخذ وقته القانوني بالتطبيق والتفعيل بشـــــرط ضبط عمل وأداء رجال الأمن أولا وقبل أي شيء 
1- كل دورية نجدة أو مرور توضع فيها كاميرات مراقبة "صوت وصورة" أثناء العمل .
2- كل رجل أمن تركب عليه كاميرا مراقبة "صوت وصورة" في زيه العسكري الرسمي .
3- كل عملية مخالفة يتم تسجيلها وتوثيقها صوت وصورة .
4- كل رجل أمن وكل دورية لا تحمل كاميرات المراقبة لا يحق لهم ضبط وتسجيل المخالفات "المرورية" وإن شهدوا عليها بأنفسهم ... صلح أخطائك قبل لا تصلح أخطاء الشارع وعدل عيوبك قبل لا دور عيوب الناس .
5- كل عملية تسجيل مخالفة توثق وترفق مع التسجيل الصوتي وصورة المخالف دون النظر لأي اعتبار رجل أو إمرأة ودون النظر لأي اعتبار لمركزها الوظيفية وزير وكيل نائب قاضي طبيب مهندس زميل بالداخلية الكل سواسية .
6- لا يجوز الصلح في أي مخالفة مهما كان نوعها وأيا كان إسم المخالف ولا تحال إلى القضاء فعلى الجميع تطبيق القانون بالكامل وبعد الدفع إن رأى أحد أنه متضرر فليلجأ إلى القضاء .
7- تستبدل المخالفات الورقية بالأجهزة الإلكترونية أي تسجيل المخالفة فورية وتدخل فورا في نظام وأجهزة المرور وفورا يحصل المخالف على إيصال بالمخالفة حتى تغلق أبواب الواسطة وفسادها فورا ... وفي حال أراد المخالف الدفع الفوري يتم تحصيل يدفع عن طريق نفس رجل الأمن بجهاز دفع آخر ويحصل على إيصال إلكتروني يوثق السداد عند المخالف وعند رجل لأمن وفي أجهزة المرور كل ذلك يتم في نفس اللحظة وتصل رسالة نصية وواتساب إلى هاتف المخالف سواء بالمخالفة وبياناتها أو بسداد قيمتها وبيانات الدفع .  
8- تلغى كليا "القفل الإلكتروني" للمخالفات فهي فكرة خرجت من أحمق العقليات ويحق للمواطن والمقيم الدفع إلكترونيا أينما كانوا ولا يوجد شيء إسمه مخالفة مغلقة وراجع .

ما سبق هو أن تبدأ وزارة الداخلية بإصلاح وتطوير نفسها بضباطها وأفرادها قبل أن تبحث عن ضبط الشارع وصناعة الثقافة المرورية فاستثناءاتكم فساد وواسطاتكم فساد والعدالة لديكم عوراء ومن يملك الواسطة لا أحد يجرؤ أن يوقفه والقانون يصبح نكتة ... تبي تشتغل ابتدي بنفسك وطور نفسك واستصدر تشريعات وقوانين وجهز التكنولوجيا كلها في خدمتك وبعدين تعال طبق علينا ... العور ما يشوف عدل والكسيح ما يمشي عدل وهذا حال الإدارة العامة للمرور عوره وعريه ؟ 

أصلحوا من أنفسكم وطوروا أعمالكم فإن كنتم عاجزين فاجلسوا في بيوتكم






دمتم بود ...



وسعوا صدوركم   




الخميس، 15 مارس 2018

واقع إسرائيل ... وفضائحنا المخزية ؟


وفق تقرير الوكالة اليهودية في العالم لعام 2017م فإنه يبلغ تعداد اليهود في جميع دول العالم 14 مليون و 100 ألف  نسمة كيهود أصليين و 23 مليون نسمة ممن اعتنقوا الديانة اليهودية من أصول مختلفة بمجموع = 37.100 مليون نسمة فقط ... بينما ذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية أن عدد اليهود في العالم لا يتجاوز 16 مليون يهودي وموزعين على 17 بلدا في العالم موزعين على النحو التالي
1- الأراضي المحتلة : 6.103.200 مليون
2- الولايات المتحدة : 5.700.000 مليون
3- فرنسا : 475 ألف
4- أمريكا اللاتينية : 383.500 ألف
5- بريطانيا : 290 ألف
6- روسيا : 186 ألفا
7- ألمانيا : 118 ألف
8- أستراليا : 112.500 ألف
9- أفريقيا : 74 ألف
10- جنوب أفريقيا : 70 ألف
11- أوكرانيا : 63 ألف
12- هنغاريا : 47.900 ألف
13- إيران : 20 ألف
14- عموم آسيا : 19.700 ألف
15- رومانيا : 9.400 ألف
16- نيوزيلندا : 7.600 ألف
17- المغرب : 2.400 ألف

بينما يبلغ تعداد الديانة الإسلامية أكثر من 1.7 مليـــار نسمة منهم 360 مليون مواطن عربي ... الأمر غريب ومحير كيف لأمة 14 أو 37 مليون نسمة استطاعوا أن يفرضوا أنفسهم على أكثر من مليار و 700 ألف نسمة ... بل ويتحدونهم ويتفوقون عليهم عسكريا وعلميا وديمقراطية وقضائيا وأمنيا وحتى سياحيا إسرائيل في 2016 استطاعت أن تحصد المركز الأول عالميا كأفضل وجهة سياحية ... كلها معطيات من المهم أن نعرف الفرق بيننا وبينهم وما الذي جعلهم يخضعون أكثر من 20 دولة عربية ولا يجرؤ مسؤل واحد على تهديد الكيان الصهيوني ولو بالكلام حتى ؟
 
قد لا يعلم الكثيرين أن في إسرائيل الرواتب أعلى بكثير حتى مقارنة مع الدول الخليجية النفطية فاحشة الثراء ... فأقل راتب يحصل عليه أي موظف في إسرائيل لن يكون أقل من 5.000 شيكل إسرائيلي = 450 دينار كويتي بواقع عمل 186 ساعة شهريا أي 6 سعات يوميا ... وتمنح الحكومة الإسرائيلية 50 شيكل = 14 دينار لكل مولود منذ ولادته توضع له في حساب ادخار لا يحق لوالديه أن يأخذوا منهم شيئا ثم منحة عندما يكبر الطفل 500 شيكل = 150 دينار ... بنما يحصل الطيار الحربي الإسرائيلي على راتب 8.000 شيكل = 2.300 دينار ... والعسكري الدائم في الجيش الإسرائيلي يحصل على راتب 6.000 شيكل = 1.700 دينار ... أما رئيس أركان الجيش الإسرائيلي فإنه يحصل على راتب شهري 76.600 شيكل = 22.183 ألف دينار ... والطبيب "أخصائي" في إسرائيل يتقاضى أكثر من 25 ألف شيكل = 7.240 دينار ... وحصل 250 قاضي متقاعد على راتب شهري 80 ألف شيكل = 23 ألف دينار شهريا ... مع ملاحظة أن إسرائيل ليست دولة ثرية ولا نفطية ولا لها وزن أو قيمة له أمام الدولار فمقابل 10 شيكل = 2 دولار و 90 سنت وفق سعر صرف اليوم ... وقد تلقت إسرائيل مساعدات مالية "هبة لا ترد" من أمريكا أكثر من 121 مليار دولار خلال 40 عام = 36 مليار دينار كويتي ... وفي 2016 أعنت أمريكا عن تقديم أكبر مساعدة لإسرائيل في التاريخ الأمريكي بقيمة 38 مليار دولار تدفع خلال 10 سنوات على دفعات = 11 مليار دينار  ... ناهيكم أن نسبة البطالة في إسرائيل = 4.5% أي ما يقارب 380 ألف من أصل 8.8 مليون نسمة ؟    
 
القضاء في إسرائيل
لا توجد عدالة أكثر من أن القضاء الإسرائيلي سجن رئيس الدولة "موشيه كتساف" وهو على رأس عمله كرئيس للدولة في 2007م بتهمة اغتصاب إحدى العاملات لديه وتلقي الرشوة ودخل السجن ونفذ العقوبة بالحبس 5 سنوات ... وسجن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق "إيهود أولمرت" لمدة 16 شهر بتهم الفساد الإداري وتلقي الرشوة وخرج في 2017 ... واليوم في 2018 رئيس الوزراء الصهيوني "بنيامين نتنياهو" معرض للسجن بنسبة كبيرة هو وابنه بتهم الفساد وتلقي الرشوة ... فهل هناك دولة عربية واحدة تمتلك شيئا ولو بسيطا من تلك العدالة ؟ 

ما سبق ليس تلميعا بالكيان الصهيوني بل صفعة على وجوهنا كيف لكيان حديث العهد قفز إلى مصاف الدول المتقدمة صناعيا وعلميا وعسكريا وديمقراطية أن يتجاوزنا بهذه السرعة ؟ ... وكيف لأمة إسرائيل لها القوة والقدرة والسلطة على مكافحة الفساد وإخضاع كائن من يكون في الدولة إلى سلطة القانون ... تحبهم تكرههم هذا شأنك لكن هناك نقاط كثيرة يجب أن يتوقف عندها الجميع ويجب أن نجلد أنفسنا عليها ... من سلبنا حقوقنا ومنح نفسه قدسية هو نفسه الذي تعمد أن يصنع الجهل فينا ... إنه الفكر يا سادة الفكر نعم هو مقياس ومعيار الأمم أن يكون لها فكر وبالتالي ثقافة لكننا في بؤرة على وجه الأرض "الشرق الأوسط" تحارب الفكر مهما كان وأيا كان ويمتد الفكر العربي بتخلفه أن يحول الفكر مجرد فكر إلى أداة تحريض وانتقام وشحن واستغلال الجهلة ... حتى وصلنا إلى مرحلة أننا لا صنعنا ولا زرعنا ولا فكرنا فأصبحت حياتنا من شدة تفاهتها نأكل نشرب ننام ونصحو ثاني يوم على نفس الروتين وتأتي سنة بعد سنة ونفس الأمر يتكرر ... لم تختلف عقولنا ولم تتغير قناعاتنا لم يتغير بنا أي شيء سوى أن ملامحنا تغيرت بفعل الزمن ويظهر الشيب في رؤوسنا ونتحسر على ما فاتنا وكأننا علماء الأرض !!! ... والمخجل حقا أن أمة العرب في العصر الحديث ارتكبت ولا تزال ترتكب أفظع المجازر البشرية ما لم تجرؤ إسرائيل على فعله لكننا نكابر حتى ولو على حساب الحق نكابر ونعشق قلب الحقائق ويستحيل أن نشهد على أنفسنا من هول جرائمنا ؟
 
أكبر مصيبة عشناها أن هناك من كذب علينا وزور لنا الحقائق وعيشنا لسنوات طويلة في شعارات كاذبة ... حرم علينا التفكر والتفكير والبحث والتحليل وحرية الرأي وسلامة النقاش ... فصنعوا خطوط حمراء حول أسوأ المسؤلين ومنحوا النفوذ لأقذر بطانة وابتكروا نوع جديد من الخيانة وهو معارضة المسؤل خيانة والإعتراض على قرارات الحكومة خيانة وحق معرفة عدونا حياته فكره معيشته أيضا خيانة ... قدّس الحاكم واعبد سلطانه وسبح بحمد فخامته فتصبح ابن الوطن البار والوطني ذوو الدليل والبرهان ... أليس هذا ما رأيناه من الكثيرين من مجرمين والطغاة المقبورين البائدين وكيف حولوا الشعوب من بشر إلى مجرد أرقام لا تفهم ولا تعي ولا تستوعب كل ما يجري حولها ؟ ... إسرائيل لم تنتصر علينا ولا تجرؤ أصلا أن يكون لها هذا الشرف العظيم بل نحن من هزمنا أنفسنا من داخل ومن قلب أوطاننا فأصبحت توافه الأمور أهم من عظائمها ... وحادث سيارة يمكن أن يكون حديث المجتمع وضبط عاهرة بمكان عام مصيبة يحترق من أجلها "الواتساب" لا نسامح ولا نغفر ولا نتجاوز نريد القصاص والهلاك ممن يريدون تدمير مجتمعنا وكأنه بالأساس كان سليما ... وهم أنفسهم من يغضبون يبتسمون بصمت المرتعبين لمن يسرق أموالهم وينهب أراضيهم ويرون بأم أعينهم السافل والوضيع يعتلي أعلى المناصب ... يا سادة ثرثرتكم لن تمنع وقوع المحظور عندما ترون بأم أعينكم علم إسرائيل يرفرف فوق عواصمكم فأنتم بتفاهتكم تقدمون خدمات عظيمة لأكثر أمة تريد استعبادكم وأنتم لا تشعرون ؟   

دولة صغيرة هزمت الدول العربية كبيرهم قبل صغيرهم ولم يشعر أحد بعد بالخزي والعار ... يا عيبـــــاه !!!





دمتم بود ...


وسعوا صدوركم