السبت، 28 يوليو 2018

الأمم المتحدة ستكون السبب في الحرب العالمية الثالثة ؟


لا داعي لوضع مقدمة أو ديباجة لتاريخ إنشاء هيئة الأمم المتحدة وأسباب ذلك بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية ونشاطاتها وكل شيء يخصها ... لكن في موضوعي هذا أسلط الأضواء على أمر في غاية الأهمية ونحن على أعتاب الحرب العالمية الثالثة ... نعم صدقا وحقيقة أننا على بعد سنوات قليلة جدا من هذه الحرب التي لو وقعت فإن هيئة الأمم المتحدة ستكون هي السبب الأول لها وفيها وستكون الأمم المتحدة هي من هدمت المعبد على من فيه ؟
 
الأمم المتحدة وأبوابها الخلفية
لا أحد يشك من أن منظومة الأمم المتحدة والتي تضم 195 دولة أنها تمتلك صفوة العقول البشرية ومن كل التخصصات والعلوم والوظائف ... وجميعهم قدموا خدمات وأعمالا كثيرة النجاح وعلى ذلك بنيت علاقات إنسانية وشخصية بين موظفين هذه المنظمة الدولية والتي تعتبر الرقم 1 في العالم من حيث أهميتها حتى أصبحت المرجع الرئيسي للبشرية جمعاء ... وبالرغم من كل تلك الإيجابية نجد إخفاقات فاضحة في عملها واستغلالا متوحشا يجرمه القانون العام والدولي لكن هذه المنظمة لم تقاوم ما تتعرض له بل خضعت ... نعم خضعت لابتزاز وقـــح وغير قانوني من بعض الدول التي أصبحت تهدد مصداقيتها بالإمتناع عن دفع المستحقات المالية الواجبة عليها في مقابل الإستغلال السياسي ... وإن كل ما حدث ويحدث داخل أروقة الأمم المتحدة وفي خلف الأبواب المغلقة أصبح يعرض سمعة الأمم المتحدة للأسوأ مما قد نرى عدم احترام الشعوب مستقبلا بهذه المنظمة العريقة ؟

إصلاح الأمم المتحدة
من غير المقبول أن منظمة أنشأت في 24-10-1945 أي قبل 73 سنة أي قبل جيلين بشريين "الجيل 33 سنة" وهي لم تطور عملها وقوانينها الرئيسية ... ومن غير المقبول أن تتحول هذه المنظمة الدولية إلى أكبر دكتاتور عرفته البشرية في العصر الحديث ... ومن غير المقبول أيضا أن 5 دول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي تملك حق النقض "الفيتو" أصبحت تتحكم في مستقبل العالم بأسره والبشرية كلها !!! ... نعم وألف نعم هذا الأمر غير مقبول ومرفوض جملة وتفصيلا فالظروف التي على أساسها وبسببها أنشأت هذه المنظمة قد ولت وانتهت منذ وقت طويل ولا يجب أن تكون حجة للإستغلال المطلق ... فإن كنتم فعليا تؤمنون بمبادئ الحرية والعدل والمساواة والإنسانية يجب تغيير النظام الأساسي "التافــــــه" للمنظمة بل ويجب أن يسقط حق النقض "الفيتو" من النظام الأساسي فلا يحق لكائن من يكون أن يتحكم بمصائر ملايين الشعوب والقرارات يجب أن تكون برأي الأغلبية ... فكيف الأغلبية تؤيد مشروع قرار ثم تخرج دولة واحدة تسقط الجميع ليس لشيء فقط أنها تملك حق "الفيتو" إذن فما هو الفرق بينكم وبين الطغاة والدكتاتورية العالمية ؟ لا فرق ... أنتم تمارسون الإجرام بشكل رسمي متفق عليه وذاك يمارس الإجرام بشكل غير قانوني وكلاكما تقتلون الشعوب كل بطريقته الخاصة !!! ... فكم من شعب وملايين ذاقوا الويل والمرار والظلم والإستبداد بسبب "الفيتو الشيطاني" الذي بسببه أصبحت الدول "أمريكا - بريطانيا - فرنسا - الصين - روسيا" هم أسياد العالم ... من أعطاهم هذا الحق ؟ أنتم ... ومن منحهم حق تقرير مصائر شعوب أخرى ؟ أنتم ... ومن أصبح يبتز دول العالم بسبب امتلاكه لهذا "الفيتو اللعين" هم ... وكم جنوا من مئات وآلاف المليارات والمكاسب السياسية بابتزاز الشعوب ؟ الكثير !!! وكم عدد الزعماء ورؤساء الدول المجرمين الطغاة الذين فلتوا من العقاب بسبب مساندة الدول التي تمتلك حق "الفيتو" لهؤلاء المجرمين ؟ الكثير ؟

الحرب العالمية الثالثة
لا أحد يشك على الإطلاق من أن هناك حرب عالمية ثالثة ستقع وفي المقابل لا أحد يشك أن هذه الحرب إن وقعت فستكون بسببكم أنتم "الأمم المتحدة" ... نعم هذه الحقيقة التي يجب أن تعقدوا الإجتماعات واللجان بشكل عاجل وطارئ لتحويل العجوز الشمطاء إلى شابة يافعة تطبق الحق والعدل والمساواة والإنسانية على الجميع دون تمييز وبلا "فيتو المجرمين" ... إن ما آلت إليه أوضاع العالم كان بسبب ضعفكم أنتم وبسبب ترددكم أنتم وبسبب خضوعكم أنتم وبسبب خوفكم أنتم وبسبب حتى فسادكم أنتم ... وإذا ما وقعت هذه الحرب التي ستحصد عشرات الملايين من الأنفس البشرية ستكون بسبب "الفيتو الوضيع" الذي جعلتموه سيفا فوق رقاب البشرية تتحكم 5 دول فقط في 190 دولة !!! ما هذا الهراء الذي تمارسونه وما هذا الإجرام الذي تفرضونه ... حكومات ظاهرها العدل والمساواة والحرية وباطنها أكبر سجل من الإجرام البشري على الإطلاق فهل هذه المنظمة تستحق الإحترام أم أنكم ستفرضون قانون يجبرنا على إحترامكم !!! ... أصلحوا منظمتكم قبل فوات الأوان طوروا قوانينها لتحل العدالة الحقيقية بين الدول واشطبوا "الفيتو القذر" من قاموسكم الدولي واعتذروا للشعوب التي ظلمها "الفيتو" ... أدركوا حقيقة الأمور وإلى أين تسير وإلى أين هي ذاهبة قبل وقوع حرب ستكون أنتم ومنظمتكم مجرد أقزام لا يستحقون سوى السحق واللعنة ... ليدخل العالم في مشاركة القرار وحق التصويت ويكون رأي الأغلبية هو المرجع وليس بضعة 5 دول هي من تفرض على العالم بأسره كيف يسير وكيف يعمل وربما حتى متى ينام ومتى يستيقظ !!! ... انتبهوا فأنتم في منظمة الأمم المتحدة ستكونون السبب الرئيسي في الحرب العالمية الثالثة لأنكم لم تحترموا العالم وجعلتم 5 دول هي من تقرر مصير البشرية كافة وهذا فكر وسلوك ونظام طغــــاة الأرض في السابق ... وإن وقعت الحرب العالمية الثالثة فلا فرق بينكم وبين هتلر النازي الذي بسببه أنشأتم منظمتكم الضعيفة هذه التي أصبحت مثار سخرية العالم دون أن تشعروا ... أعيدوا احترام العالم لكم ولمنظمتكم وإلا فاستعدوا لما هو أسوأ ومن سوف يلبسكم ملابس الخزي والعار لأنكم كنتم على مقاعد المسؤلية ولم تفعلوا شيئا سوى التطبيق الأعمى للنظام المستبد مثل عصور العبيد البائدة ؟



دمتم بود ...




الثلاثاء، 24 يوليو 2018

إلى الدكتورة فوزية الدريع .. مع التحية ؟


لك مني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
من عجائب الكويت حقيقة أنها تضم عقول جبارة مستحيل أن تبحث عن هواية أو تخصص إلا وتجد كويتيا من بينهم وهذه بالمناسبة ميزة الكويتيين منذ القدم ... ومن علامات الكويت التي يحق لنا أن نفتخر فيها أن أول مكتبة لقرائة واستعارة وبيع وشراء الكتب افتتحها الراحل "محمد الرويح" في 1920م ... وسأترك لكم خيال التصور كيف كانت دول الخليج في 1920م حتى يخرج من الكويت من يفتتح مكتبة وينجح فيها نجاحا باهرا ... ما سبق يا سيدتي الفاضلة ودكتورتنا العزيزة ينطبق عليك أنتي شخصيا ... نعم فأنتي ملكتي تخصص نادر وليس هذا فحسب بل اقتحمتي المجتمع بطريقة الفارس الذي لا يجهز على خصمه إلا في المواضع التي تصيبه في مقتل ... ولا عجب أن ينتشر إسم الدكتورة "فوزية أو فوز" في الكويت بهذه السرعة ببضع سنين فجاءت الظروف وقدمت لكي خدمة مواقع التواصل الإجتماعي التي خدمت ظهورك الإعلامي "مجانا" وكل ما سبق بالمناسبة هو حقك لا عيب في ذلك على الإطلاق ... دكتورة فوزية أتمنى أن يتسع صدرك وفكرك وأفقك لما سأكتبه فإني لا أعرف أكتب إلا الحقيقة والرأي المجرد من أي مصالح ؟
 
سيدتي الفاضلة أنتي وقعتي في فــــخ الوهم أو في سوء التقدير فظننتي أن تخصصك "الجريء للغاية" أنه سيكون البيضة التي ستبيض ذهبا لك كمصدر رزق وهذا حقك وأن ما ستقومين به سيقلب ويغير المجتمع ... الحقيقة يا أستاذتي أن خطأك هو نفس الخطأ الذي وقع به "الليبراليين" الكويتيين مع فرق التشبيه طبعا لكن الصورة واحدة ... كلاكما تريدان تغيير نمط وفكر وسلوك وثقافة المجتمع الذي في غالبه أصلا يرفضكما جملة وتفضيلا ليس كرها بكم بل لخطأ الأسلوب مثل القضية الناجحة لكن المحامي فاشل ... فالليبرالي يريد محاربة الإسلامي بأسلوب "الصدمة" فيرمون بحديث ومفردات جريئة جدا وسريعة جدا "والآن وفورا يجب عليكم أن تتغيروا" وهذا سبب هزيمتهم ... وأنتي دكتورة تصنعين الفديوهات شديدة الجرأة وفق تخصصك التي تثير الإستهجان والإشتمئزاز بخطأ فاضح بطريقة السرد والطرح وليس المعلومة والعلم فهناك فرق شاسع بينهما ... والأهم من هذا كله يا سيدتي الفاضلة أنك اقتحمتي المجتمع الكويتي دون فهم كافي وحقيقي لمستوى ونوع ثقافته العامة وهذا مما صعب عليك مهمتك ولم تكوني بالذكاء الكافي لامتصاص ردة الفعل المعارضة لكي ... وقد بحثت موسعا في معلوماتك عبر مئات مواقع الإنترنت فاتضح لي أن الكثير من معلوماتك لم تكن بالدقة أو الصحة المتطابقة تماما مع الحقيقة ... فأحسنت الظن بك وقلت ربما هي تقول معلومة "صرفة" من خلال بحث أو دراسات تقوم بها لكن الأمر المهم أنك لم تبحثي جيدا عن إجابة السؤال المهم وهو : لماذا غالبية الشعب الكويتي غير متقبلين لفكر  أو تخصص د.فوزيه ؟ ... الإجابة جدا بسيطة وهي أن المجتمع الكويتي مكبل بالأغلال بعادات وتقاليد منها الصحيح ومنها المتخلف ومنها من يجب أن نحافظ عليه ومنها من يجب أن نركله بأقدامنا ؟

النقطة التي دائما وأبدا ما تغيب عن فكر وعقل من يريد إحداث تغيير في المجتمع الكويتي أن "التغييرات أنواع وأشكال والجهل عند كائن من يكون يريد أن يحدث تغيير أنه لم يقرأ باحتراف في أي مكان يريد أن يحدث التغيير وأي شريحة ستكون المستهدفة وكيفية مقاومة جبهة الضد" ... وأنتي عندما خرجتي في فيديو فعلا وحقيقة "أثرت فيني" عبراتك مدافعة عن تخصصك وأن هذا علم ومن الجهل أن تقارع المتخصص ... كل هذا الكلام وما قلتيه كان حقيقة لكنها حقيقة ناقصة لأننا في عالم وعصر الإنترنت أستطيع بكل سهولة الحصول على المعلومة المؤكدة والموثوق فيها والتي تتجاوزك وتتجاوز حتى أساتذتك المحترمين ... إنه عالم الإنترنت يا سيدتي الفاضلة عالم سهل أن يجعل مني ومن غيري ليس متخصصين بل محترفين أيضا في الثقافة العامة ... والذي أنا اليوم أؤكد لكي مليـــــار% أن الجنس من الألف إلى الياء مرتبط بثلاث نقاط لا رابع لهما وهم "الفطرة البشرية - الحالة النفسية للإنسان - ثقافة الإنسان وانعكاس بيئته عليه" ... ولو بحثتي في مدونتي المتواضعة هذه لاكتشفتي أني قد أسهبت بالحديث عن الجنس وشذوذه ولأي درجة جنونية وصل إليه الإنسان في العالم والخليج ؟ 

وأخيرا يا عزيزتي يجب أن تفهمي الحقيقة التي يجب عليك أن تعيدي التفكير فيها كثيرا لإعادة ترتيب أوراقك ... أن الإنسان الخليجي فكرا وطباعا وبيئة يختلف عن الإنسان العربي بشكل عام يخلف عن الإنسان في أمريكا عن الإنسان في الصين عن عن عن ... وهذه حقيقة لا أحد يستطيع أن ينفيها أو يكذبها لسبب بسيط للغاية وهي أن الثقافة المجتمعية وطبيعة المناخ وطبيعة الحياة وطبيعة حتى الأرض هما العوامل التي تصنع التغيير في الإنسان ... فلماذا في اليابان وأوروبا لا يتحملون درجة الحرارة التي تصل 55 درجة في الكويت بينما نحن نذهب ونعود في "لواهيب" الحر والأمر عادي بينما هناك يموتون ويدخلون المستشفيات ولا يخرجون ؟ ... ولماذا لدينا من يطلب الجنس من فتاة دون سابق معرفة تعتبر جريمة ورفض لا يقبل الشك بينما في أمريكا من الطبيعي أن تطلب الجنس من أي إنسان في الشارع وهذه عليها أدلة موجودة في "اليوتيوب" صوت وصورة البعض يرفض لكن الغالبية توافق على الطلب ؟ ... ولماذا "إخراج الريح" في الكويت عيبا وفي الغرب أمرا طبيعيا بل ومضحكا أيضا ؟ ... هي ثقافات الشعوب يا سيدتي الفاضلة ولا يغيب عن ثقافتك أن الشاذ جنسيا في بريطانيا سنة 1915م كانت عقوبته الإعـــــدام بينما اليوم في بريطانيا تسمح بممارسة الشذوذ من باب "الحرية الشخصية" وفي أمريكا وأوروبا تم سن قوانين بحماية وزواج المثليين جنسيا ... هي نفس الثقافة الجنسية عند "البدوي والحضري" عند العرب متطابقة تماما مع الثقافة الجنسية عند الغرب من يسكنون في الغابات والجبال والبراري وبين من يسكنون المدن والحضارة كلاهما مختلفات تماما في الجنس ... إنها الطبيعة البشرية التي لا تريدون الإستسلام لها وأنها هي الفطرة البشرية منذ الأزل من سابع المستحيلات أن تتغير أو تنتهي أو تزول ... فصراع العلم مع الجهل متساوي مع صراع الخير والشر ومثلما هناك من يعاشر زوجته بوحشية أو بطريقة حيوانية فهناك أيضا من يعاشر بإنسانية وباحتراف أيضا ... ولا أستطيع أن أضيف إلى معلوماتك وثقافتك وأنتي السيدة الخبيرة لأوجه أنظارك وأنشط ذاكرتك إلى طاغية الجنس "François, marquis de Sade" الذي أمضى من حياته 27 سنة في السجن وهو يؤلف القصص الإباحية وفنون الجنس في 1801م ومنه خرج علم "السادي" ... والناس كثيرا ما يخلطون بين السادية وبين المازوكية والفرق بينهما "السادي یشعر باللذة والنشوة لإيقاع الألم على الغیر أما المازوخي أو المازوكي فھو یشعر باللذة لوقوع الألم على نفسه" ... ولذلك اليوم ظهرن نساء في الخليج يعشقن الشذوذ وهن ضحايا خيال مريض وبيئة منغلقة وضحايا "نكاح المحارم" مثل جاهلية العرب عندما كان اللواط منتشرا قديما في أسواق بيع الجواري والغلمان ... وقبل لا أختم هذه الفقرة فإن "شم الإبط" أثناء الجنس وصفتيه أنه من السعادة أو اللذة وأنا أقولها لكي وعلنا إنها حالة جنسية مرضية شاذة وليست من فن وإبداع الجنس في شيء ؟

بعدما سبق فإن مكانك يا دكتورة فوزية ليس في الكويت ولا في أي دولة خليجية ويمكن أن تحققي نجاحات باهرة عظيمة في تونس والجزائر والمغرب أو في أوروبا ... لكن في الكويت ودول الخليج إنسي "غسلي إيدج" تضارب القيم المجتمعية بين الأمم عامل رئيسي شديد الصلابة لا يمكن كسره ؟


تقبلي مني فائق التقدير والإحترام






دمتي بود ...


وسعوا صدوركم







الجمعة، 20 يوليو 2018

الكويت أمام أصعب اختبار إجتماعي وسياسي ؟


في شهر 8-2015 ذهبت قوة من الإدارة العامة لمكافحة المخدرات لعملية ضبط مخدرات في الحدود الشمالية وبالصدفـــــــة تم اكتشاف مخزن أسلحة وخلية تابعة لإيران وحزب الله اللبناني لاحظ كانت صدفة ... وكالعــــادة وكما تعودنا وكما هي لعبة الصدف التي تلعب في الكويت ألاعيبها فتثمر شجرة الصدف ثمار الحــظ تم اكتشاف موظف مصري مرتشي فاسد يزور الشهادات بمختلف أشكال الفساد ... نتج عن هذه الصدفة فتح "بالوعة مجاري" تضم أقذر نوعية بشر في الكويت نالوا شهاداتهم العليا عن طريق الكذب والتدليس والتزوير ... إنسانه فاشلة تافهة دفعت مبلغا ماليا فنالت شهادة جامعية من "مصــــر" تحديدا التي مصنفة عالميـــا بأنها من الدول الأكثر فسادا ... ومصنفة أيضا جامعاتها بأنها الأسوأ في التصنيف العالمي فقد احتلت جامعة القاهرة المرتبة 764 وجامعة الإسكندرية المركز 1.204 وجامعة عين شمس في المركز 1.522 وجامعة الكويت احتلت المركز 700 وفقا لإحصائيات وتصنيف 2018 ... المتهم الذي تم ضبطه بالرشوة أعترف أنه كانت يزور كل شيء منذ عام 2011 أي 7 سنوات واعترف على كل الأسماء التي نالت الشهادة الجامعية بالتزوير ... ومن هذه الشهادة المزورة والإعتماد والتصديق لمزور حصل الكويتي والكويتية الفاسدين على وظائف مرموقة ورواتب عالية وعاشوا بين أفراد المجتمع على أنهم من أهل الشهادات العليا ... وقد سبقت هذه الفضيحة قبلها بـ 6 أشهر "تقريبا" فضيحة "بعض" الأكاديميين من هم على رأس عملهم إلى يومنا هذا وهم يحملون شهادات مزورة تماما والحكومة تسترت عليهم وخدرت الشعب ببضع مزورين ؟
 
إننا اليوم نقف أمام مفترق الطريق في الكويت فإما أن نعلنا صراحة وعلانية أننا يجب أن نتعايش مع الفساد الذي نحن من استوردناه من مصر وتواطئ معه "بعض" الكويتيين السفلة ... أو تقف الدولة وشرفائها ليتم التصدي لمن يريد تأسيس عادة دخيلة منبوذة ومبادئ شاذة فاسدة ليأصلونها ويجعلونها فضيلة مقدسة ... نعم وألف نعم يجب التصدي لكائن من يكون ولو كان وزيرا برأسه وعلى رأس عمله لا يجب أن يتم استثناء كائن من يكون ولا يجب أن تخضع دولة المؤسسات لشرذمة أوباش ... ومسألة العواطف التافهة السخيفة يجب أن نركلها بأقدامنا تحت ذريعة "الستر زين - عندهم عيال - لا ينفضحون - الأمر يحتاج إلى حكمة" ... كلها مصطلحات إن خرجت فإنها لن تخرج من عقول جدا تافهة وضمائر ضعيفة فما حدث كان موجها لضرب المجتمع لكويتي وتحطيم صورة الشباب الكويتي حديثي التخرج بأن دولتكم جدا تافهة وفاسدة لا تتعلموا ولا تدرسوا فقط بالمال تستطيعون أن تنالوا شهاداتكم ... وإن كان الأمر كذلك وتريدون أن تعطوهم فرصة ثانية وباب فرج أخر فأحرجوا فورا كل المساجين من سجنهم وبلا أي استثناء فالخيانة واحدة والتواطؤ واحد ... وأيضا من باب العدالة أنك تريد أن تمنح مزور الشهادة الذي نالها بالتزوير وعليها عمل في الحكومة وتقاضى وظيفة ومنصبا وراتبا على أساس شهادة مزورة أي أنه أخذ وتجاوز حق من قرأ ودرس وتعلم وتعب فعليا ؟

إلى رئيس الحكومة
سمو الشيخ جابر المبارك الصباح إنك تبلغ من العمر 76 سنة وكل المؤشرات السياسية تعطينا أن رحيلك من المنصب السياسي والتنفيذي للدولة قد اقترب وهذه هي سنة الحياة ... ورغم الصراع السياسي في الكويت ضدك وناس تحبك وناس تبغضك وناس تتمنى بقائك وناس تتمنى زوالك وفي كل الأحوال ورغم كل التناقضات فقد سجل التاريخ الكويتي أنك أنت كنت الرقم المهم في نهضة الكويت التي تعيشها اليوم ... وهذا حال كل رئيس حكومة التاريخ يسجل ما له وما عليه فلك أنك كنت من أسباب تلك النهضة تحت عباءة حبيبنا سمو أمير البلاد سيد النهضة والمؤسس الرابع للكويت سمو أمير البلاد الشيخ / صباح الأحمد الجابر الصباح ... اما ما عليك فإنك اليوم أنت مطالب بأن تنتصر للكويت دولة المؤسسات والقانون وعليك أن تنتصر لكل الشباب الكويتي الذي يتمزقون تمزيقا في كل مكان داخل وخارج الكويت من أجل الحصول على شهاداتهم الجامعية الحقيقية ... وعليك فعليا أن توجه صفعة مزلزلة لكل مزور لشهادته مهما كان منصبه وأيا كان إسمه وأن لا يتم استثناء ولا كويتي ولا كويتية أيا منهم على الإطلاق بإحالتهم إلى هيئة مكافحة الفساد والنيابة العامة وإيقافهم عن العمل فورا ... اختم حياتك العملية بقرار يسجل لك يتذكره الكويتيين لك بأنك من انتصر لكل مجتهد شريف ولكل نزيهة وطنية وأنك كسرت ظهر من فسد وأفسد ويسعى للفساد فهذه القضية كل الكويتيين وعيونهم متجه إليها ؟ 

الكويت بحاجة ماسة وعاجلة لقرار سياسي
مع كل احترامي وتقديري لكل شعوب الأرض وبالتأكيد أنا في هذه الفقرة لا أعمم لكن من واجبي أن أقرع أجراس الخطر الحقيقي ... أيها السادة أنتم ونحن نعلم أن مصر هي الأسوأ في كل شيء وتصنيفها العالمي هو الأسوأ في كل مجال وعلى كافة الأصعدة ولا يستطيع كائن من يكون أن يكذب هذه الحقيقة ... وكيف لا وإعلامهم منذ سنوات طويلة وهو يوصل لنا الرسائل ولسان حاله يقول لنا "نحن فاسدين نحن فاشلين انتبهوا لأنفسكم" ... ومع ذلك يتم شحن الآلاف شهريا إلى الكويت دون أي تصنيف أو معايير تكافح أي عدوى من الفايروس المصري للفساد ... والأمن القومي منذ وقت طويل ونحن نتحدث بل كل الكويتيين صرخوا وكتبوا وقالوا "انتبهوا إلى المصريين" ... والسؤال العجيب الذي لا أحد يريد أن يجاوبنا عليه في الكويت هو : مصر قد تغيرت من داخلها ومن قلبها وفي لب مجتمعها فلماذا نحن لم نتغير بعد ونستمر في مسرحيتنا الهزيلة وكأن مصر اليوم هي مصر الملك فاروق وجمال عبدالناصر ؟!!!؟ ... إن الآن بات من الضرورة وبصورة جدا عاجلة أن تتغير المعايير باستقدام أي مصري إلى الكويت "طبيب - مدرس - مهندس" أن لا تقل شهادته عن امتيـــاز وبشرط أيضا أن يكون من الـ 100 الأوائل من دفعته وهذا شرط حازم لا نقاش ولا جدال فيه ... وأوقفوا استيراد المستشارين المصريين فيكفي يكفي ما تفعلونه في وطنكم ولم يحدث كل هذا الإنهيار الفاضح في الأمن القومي الكويتي لولا وجود كويتيين فاسدين ... ولذلك فكر الإدارة في الكويت يجب أن يتغير كليا ومركزية القرار يجب أن تنتهي و "تكويت" وزارات وهيئات الدولة يجب أن تنجح ولو بالإكراه فمن هذا المجنون الذي يصدق اليوم أن للكويت أسرار لا يعرفها أحد المصريين العاملين في وزارات وهيئات الدولة !!! ... يا سادة يا كرام مصر دولة فاسدة وأهلها مزقوا وطنهم تمزيقا متوحشا وإن كان مذيعا مصريا على الهواء مباشرة وعلنا يقول "إياكم ثم إياكم أن تصدقوا المصريين فإنهم سيرمون بك إلى التهلكة انتبهوا واحذروا من المصريين" لم يحاسبه أحدا فهذا يعني أن كلامه كان حقيقيا وصدقا وليس مجرد فبركات إعلامية ... وعليه يجب وقف ارسال أي كويتي وكويتية للدراسة في مصر نهائيا لضعف مستوى جامعاتها عالميا وعدم الإعتراف بأي شهادة صادرة من مصر ... ومنع استقدام أي موظف مصري "للضرورة" إلا ذوو شهادة بتقدير لا يقل عن امتياز + شن حرب علنية قاصمة حاسمة ضد الكويتيين حصريا الذين يأخذون أموال السحت الحرام "المال مقابل الإقامة" ... وتغليظ العقوبات بسجن أي كويتي وكويتية يتقاضون أموالا مقابل "تجارة الإقامات" بالسجن 10 سنوات أو بغرامة مالية لا تقل عن 10 آلاف دينار عن كل فرد يتقاضى عليه مالا من تجارة الإقامات ... فهناك كويتيين ضعاف نفوس عديمي التربية والخلق وأيضا عديمي الوطنية فهؤلاء الأنجاس إن كان أهاليهم لم يحسنوا تربيتهم فالقانون يربيهم ويجعلهم عبرة لمن لا يعتبر ولا تأخذكم فيهم لا شفقة ولا رحمة ؟

 شاهد بالفيديو روابط بالصوت والصورة مع من نحن نتعامل
عصابات الأدوية المضروبة في مصر

عصابات الإتجار بالأعضاء البشرية

عصابات بيع الأثار في مصر

عصابات المخدرات في مصر

عصابات خطف الأطفال في مصر

عصابات السرقة في مصر

عصابات الدعارة في مصر

جرائم القتل في مصر

من يجرؤ على تكذيب آلاف الفيديوهات السابقة والتي خرجت من عقر دارهم وبتصويرهم هم إلا إن كنت وقحا ساقط الخلق عديم الضمير وعدو للكويت وأهلها ... مصر تزعل مصر ترضى تقبل ترفض هذا شأنها وليس شأننا فلتحل مشكلة فسادها الذي لم تبقى دولة في العالم إلا ونالتها سياط فسادها ... ديناركم قوي بفضل من الله سبحانه أولا وأخيرا وهذه القوة أصبحت مغرية وجاذبة لكم لكل فاسد ونجس وأيضا مال مبارك لكل شريف عفيف منهم ... فاضربوا الفساد بأهله والعلاقات السياسية لا تكون على حسابي أنا وأولادي ولا على حساب مجتمعنا ولا على حساب أمننا القومي ولا على حساب إنهيار المجتمع بتعزيز الفساد والرشوة فيه على يد شرذمة قذرة دمرت بلدها وتريد تدمير وطني يتواطأ معها أسفل شرذمة من جنسيتك ... مدرس مصري طبيب مصري مهندس مصري دكتور جامعة مصري صباغ حداد بناء مقاولات كهربائي مطعم تكسي كله مصري مصري مصري !!! هل أنتم مجانين أم هناك كويتي كاره حاقد على الكويت يريد تدميرها وإفسادها ؟؟؟ ... أفيقوا من سباتك وانتبهوا لوطنكم فمجاملاتكم باتت جدا سخيفة وتعاطيكم مع الأمور أصبحت جدا ساذجة والتفكير السياسي يحتاج إعادة نظر فمصر تغيرت فمتى تستوعبون تلك الحقيقة هل بعد أن تكتشفوا بالصدفة والكعادة كارثة أخرى !!! ... ألا يكفيكم أن كل كويتي وكويتية يذهبون إلى مصر اليوم هناك يعرفونهم بأدق تفاصيلهم من هم وأين يعملون وأين يسكنون ووو !!! ... كفاكم سياسة خطأ في خطأ وأدخلوا أهم وأكفأ الكوادر والعقول المغربية والتونسية والسعودية والقطرية والعمانية واليمنية وغيرهم من الدول العربية ... فهم أيضا أخوتنا وفيهم شديدي الكفائة والكويتي ابن الوطن له الأولوية دائما وأبدا ... وفلم المصري العبقري هذا روحوا مشوه على الخرفـــــان اللي يصدقون تفاهة عقولكم ؟
اصحى ... انتهى الدرس يا غبي





دمتم بود ...


وسعوا صدوركم

   


الأربعاء، 18 يوليو 2018

انتصروا للطبيب الإنسان واسحقوا الطبيب التاجر ؟


عرف الإنسان عالم الطب قبل 3.000 سنة قبل الميلاد وهي من المهن الإنسانية التي تفوق عظمتها عظمة القضاء ... لكن في أيامنا هذه وصل غدر الإنسان وجشعه إلى أن حول المهنة الإنسانية العظيمة إلى مجرد وظيفة وراتب لكن الأكثر إجرام هم من حولوها إلى تجارة ... وأقولها صراحة وعلنا "كذب ثم كذب من قال أو يقول أنه لا يعلم عن استغلال الأطباء التجار وظائفهم لكل ما هو ممكن في وزارة الصحة" وتلك أكبر خطيئة ... وأخطر قرار وأعظم جريمة ارتكبتها وزارة الصحة بأن سمحت للأطباء الكويتيين بأن يجمعوا بين العمل في القطاع الحكومي والخاص ... وهذا الأمر محظور تماما على أي موظف كويتي تماما بأن يجمع بين وظيفتين لكن تم استثناء الأطباء الكويتيين "بحسن نيه" ولهدف إجتماعي أكثر أهمية ... لكن مع شديد الأسف أن "غالبية" الأطباء الكويتيين لم يكونوا على قدر تلك الأمانة وتلك المسؤلية فتحولوا إلى وحوش تمزق جيوب المواطن والمقيم يتاجرون بأرواح وصحة الناس ؟
لقد كان في قرار وزارة الصحة أن يتم السماح للأطباء الكويتيين بالجمع بين العمل في الحكومة والخاص هو "عدم تسرب الكفاءات الطبية الكويتية خارج لوزارة والإستفادة منهم بأقصى درجة" ... لكن اليوم هؤلاء التجار في عالم الطب قد صنعوا ثقافة شديدة القذارة ضربت أسوأ صورة ممكنة لزهرة شبابنا من الأطباء حديثي التخرج وهم من نعول عليهم ومن نفتخر بهم ... بأن هؤلاء حديثي التخرج وجدوا صورة مغايرة تماما وأن هناك مافيا وعصابات حولت المهنة الإنسانية العظيمة إلى تجارة قذرة لا تعرف لا ذمة ولا ضمير "إلا من رحم ربي" ... ولذلك اليوم على وزير الصحة وقياداته يجب أن تنتبه فورا وبأسرع وقت ممكن لهذا الإستغلال البشع ويجب أن تتخذ قرارات صارمة شديدة لا يتم استثناء فيها كائن من يكون ... ويجب العودة عن القرار الخطأ وأن يتم تخيير الأطباء الكويتيين خيارا واحدا قاطعا حاسما لا نقاش ولا جدال فيه إما أن تختار العمل بالقطاع الخاص أو العمل في الحكومة ... فالكويت التي صنعتك ليست بعاجزة أن تصنع ألف منك بل وأفضل منك فإن أردت العمل التجاري مع ألف سلامه بشكل قاطع ونهائي ولا يتم الإستعانة بك أبدا مهما كانت درجة خبرتك ... وأما إن اخترت أن تعمل في الحكومة فمرحبا بك وفق آليات عمل نظم وقرارات العمل في مستشفيات ومستوصفات وزارة الصحة في الكويت ... أما أنك تعمل في الخاص وتجير وتستغل مستشفيات الحكومة وأجهزتها وموظفيها لأجل عيادتك الخاصة فهذا تصرف يدل على أنك بالأساس لا تملك أخلاق فكيف ستملك الإنسانية الطبية ؟ ... اختار إما العمل في الحكومة أو في عيادتك أو مستشفى خاص مع التنبيه الشديد بمنع أي طبيب يعمل في الخاص من إجراء أي عمليات في الحكومة منعا قاطعا ... وبعدها أرنا عظمة تجارتك كيف ستنمو وتزدهر لتكتشف في النهاية أنك كنت تستغل المستشفيات الحكومة في تجارتك أسوأ استغلال وأنك دون مستشفيات الكويت أنت لا شيء وأؤكد لك مسبقا أنك لا شيء ؟
 
أوقفوا هذه المهزلة ومزقوا تجــــار الطب وانتصروا للطبيب الإنســــان ووجهوا صفعة مدوية على وجه كل طبيب ظن واعتقد أن مستشفيات الكويت هي من أملاك والديه يتصرف بها كيفما يشاء بلا حسيب ولا رقيب ... وأعيدوا الثقة في نفوس شبابنا الكويتيين والكويتيات من الأطباء بأن الطب مهنة إنسانية عظيمة وليست تجارة خسيسة وأن حياة الإنسان ومساعدته أهم من كنوز الأرض ... وأن المال العام له حرمة وأن استغلال المال العام المتمثل في مستشفيات ومستوصفات الكويت ليست مجالا لتجارتك الفاسدة ولأخلاقك الوضيعة فإن كنت أنت عبدا للمال فلا تظن أن كل الأطباء مثل فكرك الفاسد وأخلاقك الساقطة ... فلا يزال هناك أطباء نعتز بهم ونفتخر بهم كويتيين وغير كويتيين لهم منا كل الشكر وعظيم الإمتنان على أمانتهم وأخلاقهم وسعة صدرهم ... أما أنت أيها الطبيب التاجر بئس التجارة التي جئت بها وبئس الخلق والمبادئ التي غرقت فيها ولا يسعني في نهاية موضوعي هذا إلا أن أقول لك ولغيرك من تجار الطب : أنتم عـــــــــــار على مهنة الطب وعـــــــار على الكويت ؟




دمتم بود ...


وسعوا صدوركم





الجمعة، 13 يوليو 2018

تسود الذئاب وتفنى الغنم ؟


من عجائب كتب التاريخ ومن الغرائب البشرية فإنك لو بحثت في كل التاريخ لن تجد الأسماء الخالدة إلا للقادة وصفوة المجتمع في كل زمان ومكان ... بمعنى يستحيل أن تجد معركة فيها أسماء الجنود إما لأعدادهم الكبيرة أو لعدم توثيقهم لكن المعنى في كل التاريخ أن دائما الأضواء والأهمية تسلط على القائد الحاكم الرئيس الوالي ... وقد أكدت لنا قصص التاريخ وقصص المعارك الحربية حقيقة ثابتة راسخة لا نقاش ولا جدال فيها وهي "الجندي لا قيمة له" ... سيقولون الجندي والجندي الأخر وصفوفهم يشكلون القوة وجبهة الصد ورأس حربة الهجوم وووو كلها ترهات وأكاذيب وذكاء استغفال الغير ... الحقيقة التاريخية ويظهر أنها حتى أبدية تقول لك "النصر للقائد والتاريخ للقائد فقط ولو مات في حربه مليون أو 50 مليون إنسان" ... ولذلك لا أحد يعلم كم عدد مئات الملايين والمليارات من الأنفس البشرية التي احتضنهم قاع الأرض ومقابرهم ولا أحد علم أو يعلم عنهم شيئا إلى يوم القيامة لكن من قادهم سجل أسمه أو خلدت معركته هزيمة كانت أو نصرا ... وكان الجنود في غابر الأزمنة يدفعون دفعا إلى الحروب كرها وإجبارا أو طمعا في الغنائم ونادرا ما كانت الحروب تتم عن قناعة وهذه العملية بالمناسبة لا دخل للأديان فيها على الإطلاق ؟
لو بحثت في تاريخ الحروب التي وقعت ما بين البشرية منذ القدم وإلى يومنا هذا سنكتشف أن ما بين 85% إلى 90% من مجمل أعدادها فقد حدثت في قارة أوروبا وحدها و 10% إلى 15% موزعة بين أصقاع الأرض في كل مكان ... ولو حللت أسباب معظم الحروب منذ القدم وصولا إلى أيامنا هذه ستكتشف أن الأسباب كانت جدا تافهة وقرارات الحرب خرجت من عقول أطفال ... لكنها تحدث لأن من يموت في المعارك ليس أبناء القائد ولا أولاد الحاكم ولا من نسل السلطان إنهم مجرد رعاع من رعيته يرميهم في جهنم الحرب ... مع الإنتباه أن التاريخ القديم لم يكن هناك تعويضات حرب وتأمينات إجتماعية تحارب أنت وحظك أنت وشطارتك فإما الموت أو كسب ما تقع يدك عليه ومن ثم تبيعه فيكون هذا هو مكسبك ؟

في سوريا اليوم أصف الوضع أن لو هناك كتاب قصص المسلسلات والدراما والسيناريو فإنهم لن يحتاجوا إلى ابتكار أو تأليف القصص للأعمال الفنية ... فما حدث في الحرب الأهلية السورية كافية جدا أن تضمن لك مسلسلات وأفلام بمعدل 4 أعمال مختلفة ما بين مسلسل وفيلم سينمائي × السنة = 48 عمل فني × 100 سنة = 4.800 عمل فني ... وبالتالي هذا الرقم يعتبر جدا تافه مقابل مئات آلاف القصص الواقعية الحقيقية التي تدمي القلوب من شدة فظاعتها ... إنها حرب المرتزقة بامتياز لا يوجد بريء بينهم كلهم مجرمون وكلهم أياديهم ملطخة بدماء الأبرياء لم يسلم منهم لا طفل ولا إمرأة بريئة مسكينة ولا عجوز ذلته الأيام ذل الكافرين ... كل ذلك حدث عندما فرت الإنسانية والقيم والمبادئ وحلت محلها شريعة الغاب وفطرة البقاء على قيد الحياة مهما كان الثمن ... لا شأن للإسلام وشريعة الله في الحرب السورية على الإطلاق وكذب ثم كذب من يقول لكم عكس ما أقول لقد كانت أقذر حقبة تاريخية في التاريخ العربي والإسلامي لم يشهد لها التاريخ قط من هول ما ارتكب فيها من جرائم ... ولو حللت الوضع ستكتشف أن الفقرة الأولى من موضوعنا هذا تطابق تماما هذه الفقرة فإن كل من يقتل لا قيمة لا إسم لا أهمية له لكن قائده تم توثيق إسمه وكبار عصابة هذه الحرب وثقوا وكتبت أسمائهم بدم الخنازير "أجلكم الله" من هول فظائع جرائمهم ... إسأل هذا أو ذاك لما كل هذه الحروب ؟ لم كل هذه الضحايا ؟ لم كل هذه الخسائر ؟ ... لن تجد إجابة واحدة مقنعة سوى أن من في السلطة قد جن جنونهم وتربع الشيطان فوق رؤوسهم فملأ صدورهم الغرور وكل منهم يظن أنه على حق ولا أحد على حق ؟ 

كررتها وأعيدها "لقد شاب وجهي من هول ما أقرأ وما تقع عيني عليه وأينما التفت يمينا وشمالا شكرت وحمدت ربي أن خلقني مسلما موحدا به سبحانه ثم أن خلقني مواطنا كويتيا ينعم بوطن يعمه الخير والنعم من كل حدب وصوب وتسخير ما بعده تسخير من المولى عز وجل في ظل حكام سخرهم رب العالمين لشعبهم وفي خدمتهم متواضعين يملكون الكثير من طيبة القلب" ... إن هناك فئة من البشر نوعية ثقافتها السطحية لا تعرف أن تعيش إلا في ظل أزمات وصراعات وقال وقيل تعشق من يهينها ويضعها في حجمها الطبيعي ... تتلذذ بالإهانات ولا تخرس السنتها إلا بعد تجلدها سياط العقوبات والجزاء والتعنيف والتوبيخ ... بدليل أن هناك نوعية نساء أنجاس وذكور أوباش لا يتلذذون في خلوتهم إلا بالضرب والإهانة وتحقير الكرامة وهذه هي "السادية" ؟
السادية مرض نفسي يصيب اضطراب الشخصية بدرجتين
1- السادية القاتلة : وهي ممارسة الضرب والتعذيب أثناء الممارسة لجنسية ويتلذذ المريض إما بضربه للضحية أو أن يكون هو الضحية وبعد انتهاء النشوة الجنسية يعود إلى طبيعته المعتادة ويتلذذ بمشاهد أثار الضرب التي خلفتها كامل العملية فتصنع له خيالا لا يفارقه ويكون جذابا مغريا في أقرب وقت ممكن .
2- السادية المعتدلة : وهي حالة مرضية شديدة الضرر النفسي على صاحبها يفرزها المريض من خلال بث الرعب والخوف في النفس المقابلة ويتلذذ بالإيذاء النفسي للآخرين عبر الشتم والسب والإستفزاز للآخرين دون حتى سابق معرفة ودون مبرر معقول وبالمناسبة هذه الحالة بالذات "حسب ما قرأت" فإنها تعيش ما بين مرض السادية ومرض انفصام الشخصية .
 
فلا يظن أحدكم أن كل من يراه في العمل في المنزل في الشارع في أي مكان أنه عاقل ومتزن سواء كان ذكرا أو أنثى ... فهناك من تجلده بضع كلمات لتعيده إلى رشده وهناك من يحتاج إلى جلد السياط حتى يعرف حجمه ... ومع الأسف الشديد أرى الكثيرين في وقتنا هذا يحتاجون إلى جلد السياط لا جلد الذات وهذا هو دواء من يتعمد استحقار عقله وتغييبه من أجل صناعة عظمة واهمة وبطولات مزيفة ؟
هذا زمن كثرة الخراف وقلة الذئاب




دمتم بود ...


وسعوا صدوركم




الثلاثاء، 10 يوليو 2018

الجنــازة حــارة والميـت كلــب ؟


خبراء مكافحة الحرائق ابتكروا طريقة لمكافحة الحرائق بطريقة علمية ذكية للغاية ... ففي الوقت الذي تندلع فيه الحرائق الكبيرة وتجتاح مئات الكيلو مترات فإن القدرات البشرية لمكافحة هذه المساحة العظيمة تقف عاجزة تماما أمامها ... وحتى تكافح هذه المساحة الشاسعة ستحتاج فورا إلى استخدام أكثر من نصف جيشك واستخدام واستنفاذ كمية مياه تكفي لسقي أكثر من مليون نسمة ... ولا يزال الإنسان عاجزا من ابتكار نقل مياه البحار لاستخدامها في إطفاء الحرائق في الكثير من مناطق العالم ... لكن الخبراء ابتكروا طريقة فيتم حساب سرعة الرياح واتجاهها والطقس لمدة لا تتجاوز 3 أيام فيعرفون أن الناس سوف تتجه وتنتشر في المنطقة الفلانية ... فيذهب الخبراء ويشعلون هم بأنفسهم النار في بقعة قريبة من النقطة المتوقعة فتتم صناعة الأرض المحروقة أو بالعربي النار تأكل بعضها بعضا فلا تجد ما تحرقه فتهدأ فتنطفأ ... هي عملية فيها بعد نظر وفيها من الذكاء الشيء الكثير فاستبق الإنسان النار وصنع نار أختها فجعلهما يأكلون بعضهم بعضا ... بنفس منطق وفكر وذكاء ودهاء ومكر السياسة باهرة الذكاء وتلك خصلة بكل أسف يتمتع فيها الغرب بامتياز ونادرا جدا أن يخرج من العرب حاكم أو سياسي يمتلك تلك الخبرة والموهبة ؟

أقول ما سبق بسبب الإنقلاب والخيانات والتغيرات التي طرأت على خط وتوجه وشكل السياسة الأمريكية في المنطقة ... ففي عهد "باراك أوباما" والذي امتد 8 سنوات صنع الربيع العربي وصنع الثورات وأسقط حكاما عرب وأشعل منطقة الشرق الأوسط بحروب ونزاعات لا تزال قائمة إلى يومنا هذا ... ولم يكتفي مخططه الشيطاني بمساعدة طبعا من يسبحون بحمده من أتباعه الذين لا يعصون له أمرا بل وجد أن الربيع العربي لم يكن كافيا فصنع تنظيم داعش الكافر النجس ... والملاحظ أن قبل انتهاء فترة ولايته النهائية أبى أن يغادر إلا ويكمل مخططه ويصفعنا على وجوهما للمرة الأخيرة فأعطى لإيران ما لم تحلم به من الإتفاق النووي الإيراني إلى الصفقات التجارية لضخمة وصولا إلى دفع فدية بقيمة تجاوزت 4 ملايين دولار نقدا ... كانت فترة "أوباما" قاتمة السواد وكثيرة المؤامرات وكانت دول الخليج "البقرة الحلوب" في صمت مطبق "لا حس ولا خبر" لا صوت عالي لا احتجاج لا امتعاض لا رد لا شجب ولا أي شيء ... ولما قفز إلى السلطة "دونالد ترامب" فكت عقدة الخرس من "بعض" الخليجيين وفجأة وبقدرة قادر ظهرت عضلات ألسنتهم وبدؤا بإطلاق تصريحات سياسية "عنترية" كانت مثار سخرية المطلعين !!! وبلا أي مقدمات أول ما بدأ "ترامب" عهده وعمله هي الحرب ضد الإسلام والمسلمين وأصدر قرار بمنع دخول رعايا 7 دول إسلامية باعتبار أنهم شعوب إرهابية ... لكنه لم يمنع شعوب دول الخليج على الرغم من أنها دول "غالبيتها" هي مصدر الإرهاب نفسه لأن له تصرف أخر معهم فابتز أموالهم واستغلهم بأسوأ وأبشع استغلال لم يشهد له التاريخ السياسي الخليجي مثله على الإطلاق ... واستحقر الخليجيين بل العالم العربي والإسلامي بأسره عندما وقع قرار نقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى "القدس" معتبرا علنا أن القدس كاملة وموحدة هي عاصمة إسرائيل ... وكالعادة العرب شغلوا اسطوانتهم التاريخية "نشجب نستنكر ندين نرفض" ... حتى سخرت منا وعلنا أيضا سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم لمتحدة "نيكي هالي" في ديسمبر 2017 عندما قالت نصا "توقعنا سقوط السماء بعد قرار ترامب لكنه مر الخميس والجمعة والسبت والأحد ولا تزال السماء في مكانها ولم تسقط ما نقوله أمر حقيقي القدس عاصمة إسرائيل" ... ولم يخرج مسؤل عربي واحد يرد عليها ولا بكلمة واحدة ؟

ترامب قدم لنا خدمات عظيمة
الرئيس الأمريكي "ترامب" هو رجل تجارة ولا يفقه شيئا في السياسة عقله حياته مشواره كله تجاره ونساء فقط ... ويستدل على فترة حكمة القليلة أنه لا يجرؤ على دخول أي حرب لأن له هدف يفوق كل التحليلات وهو جني الأموال بأي طريقة كانت مشروعة أو غير مشروعة بطريقة محترمة أو بابتزاز علني ... متطابق "تقريبا" مع شخصية الرئيس المصري "عبدالفتاح السياسي" الذي لا يمكنه أن يدخل في أي حرب بسبب هشاشة الوضع الإقتصادي المصري لكنه يهدد للإستهلاك المحلي الداخلي ... لدرجة أن الرئيس التنفيذي لشركة "سيمنزالألمانية - جوزيف كيسر" كشف النقاب عن فضيحة مدوية عندما قال في فبراير 2017 نصا "السيسي طلب مني مساعدة للشعب المصري فقلت له انظر إن جيوبي فارغة" ... وهذا التصريح مسجل صوت وصورة وسهل الحصول عليه في "اليوتيوب" ... وبالعودة إلى ترامب و "بعض" حلفاؤه الذين يسبحون بحمده فإنه أرسل إشارات كافية جدا مما جعل الكثيرين من حلفاء أمريكا "التقليديين" أن يتحركوا مسرعين لصناعة تغيير في الميزان والتحالفات الدولية ... لأن القاعدة السياسية حاليا أصبحت أن أمريكا كدولة مؤسسات والبيت الأبيض ومن يحكمه أصبحوا لا يمكن الوثوق في تصرفاتهم ولا يمكن الوثوق بهم جميعا ... ولذلك انطلقت دولا عربية وإسلامية بحثا عن حلفاء جدد ومصالح متنوعة وضمانات أكثر يمكن الوثوق فيها أكثر من أمريكا ... والرقابة الذاتي عندي تمنعني من التحليل في هذا الأمر لكن كل ما أعرفه أن في قادم الأشهر من 2018 سنشهد حرب إعلامية وتصعيد الخطاب الإعلامي بين أمريكا والسعودية ضد إيران ... حرب أعصاب وشحن طائفي والمؤكد هو أن اللعبة ضد إيران قد تغيرت بنسبة 100% وهذا بسبب السياسة الأمريكية ونهجها الحالي ... واليوم من يرصد الرأي العام العربي من أقصاه إلى أقصاه سيكتشف بسهولة متناهية كم الأحقاد والكره والضغينة التي ملأت قلوب "غالبية" الشعوب العربية ضد أمريكا وسياستها ومن دار في فلكها ... وأقل مبلغ ستحتاجه الحرب ضد إيران سيكون 200 مليار دولار نقدا وفورا فمن يملك هذا المبلغ كـ "سيولة نقدية" فإنه سيغامر تماما بانهيار اقتصادي دامي كارثي ناهيكم أن إيران أصلا ليس لديها شيء تخسره ... إذن ترامب بعقليته التجارية حرك التحالفات الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط وخرست أمريكا حلفاء كثر لها والمعادلة قد تغيرت بما فيها أوروبا التي اليوم تتوحد ضد أمريكا وقرارات "ترامب" الإقتصادية ... البدائل أصبحت متنوعة وكثيرة ولا بد من أحد يوقف "الغطرسة" الأمريكية التي أصبحت تمشي في العالم بنرجسية المريض ... والعالم الآن يسوده الهدوء السياسي بشكل عام لكن بعد انتهاء مباريات كأس العالم المقامة في روسيا في 15-7-2018 ستلاحظون عودة تصعيد التصريحات السياسية في كل مكان واتجاه ... وسنرى من سوف يبكي على الكلب ومن سيمشي في جنازته ؟




دمتم بود ...



وسعوا صدوركم