الأحد، 4 يناير، 2009

من أضاع هيبة مجلس الأمة الكويتي ؟












لماذا في السابق كان لعضو مجلس الأمة وقار وهيبة لدى العامة ؟

لماذا كلمة عضو مجلس الأمة في السابق كانت مسموعة ؟


من أضاع هيبة مجلس الأمة ؟

من أضاع وقار قاعة عبدالله السالم ؟


للأسفالشديد هم الأعضاء نفسهم وبأسلوبهم وبألفاضهم وبفساد بعضهم ؟

لماذا ؟ ألم يقسموا قسما عظيما ؟

بلى

ولكن ؟

طالما أن المسألة فيها الملايين وطالما الغفار سبحانه موجود فلا بأس بأس أن تستغل الحصانة البرلمانية ولا بأس بأن تدوس وتسحق قوانين الدولة ولا بأس بأن تدير ظهرك لناخبينك ولا بأس أن ترفع وتنفع أهلك وأقربائك ولا بأس بأن تلعب لعبة من صادها عشى عياله ولا بأس أن تستولي على أراض الدولة ولا بأس بأن تحصل على مناقصات الدولة ولا بأس بأن تتلون حسب الحاجة ولا بأس أن تصلي مع المصلين وتسكر مع الساكرين ولا بأس أن تنظر باسم الديموقراطية وبلسان الشريف العفيف ولا بأس ولا بأس ولا بأس وما أكثرها ؟


هل العيب في ديموقراطيتنا الفريدة في المنطقة ؟

هل الخلل في الدستور نفسه وثغراته ؟

هل السلبية في أعضاء مجلس الأمة ؟

هل الضعف في الحكومة وتكتيكاتها السياسية ؟


مهما كانت النتيجة ومهما حدد موطن الخلل والسبب فإن المتضرر الأكبر هي الكويت ولا شيء غيرها كيانا و وطنا وتاريخا ؟

فلماذا هذا الجحود للوطن ؟ ولماذا هذا النكران للأرض ؟ ولماذا هذا العقوق للكويت ؟

هل لهذه الدرجة قل الرجال في الكويت ؟

هل لهذه الدرجة أصبح الأمر جدا بسيط بأن تهتك قوانينها جهارا نهارا ؟


إني أنادي بتشكيل حكومة طواريء تعيد الأمور إلى نصابها وتضع كل في حجمه الطبيعي وتطهر جميع وزارات وهيئات الدولة من الفساد الذي استشرى فيها وآن الأوان بأن يقتلع جميع الوكلاء ومساعدينهم من كراسيهم الفاسدة ولا بد أن يحال هذا للتحقيق وهذا للعزل الوظيفي وهذا للنيابة وهذا للتقاعد كي يعود العمل الحكومي إلى عافيته ومرونته .

آن الأوان لإقتلاع 90% من الوافدين الذين يتربعون في راحة الوظيفة الحكومية واستبدالهم بأبناء الوطن فهم أولى وأحق ، فليس من المقبول ولا المعقول أن الوافد في وطنه لا يجد وظيفة حكومية فيجدها في الكويت فأين العقل والمنطق في هذه المسألة ؟


المصيبة أن بعد أكثر من 40 عاما من تطبيق الدستور والحياة الديموقراطية نجد إلى الأن الوعي العام في الكويت يتم اختيار العضو بناء على الطائفية أو القبلية أو المصالح الشخصية ؟

فهذه جريمة شارك بها أبناء الوطن فما كانت مخرجاتهم إلا أعضاء فاسدووووون ولا يبالون ولا يراعون ولا يهتمون ولا يكترثون لا للكويت ولا لقسمهم ولا لشعبهم ؟


راحت الرجال اللي اتهز الدروازة ويت رياييل المطنزة والعازة


دمتم بود ...............