الأربعاء، 21 ديسمبر 2016

الحرب على الإسلام ... الـرد على الملـــحدين ؟

الملحد هو إنسان لا يؤمن بوجود الله بل وينكر وجوده أصلا وبالتالي لا يعترف ولا يؤمن بأي دين سماوي نهائيا ... حسنا هذا شأنه يؤمن أو لا يؤمن يعتنق اليهودية المسيحية الإسلام هو حر بالنهاية سيقبر وحده ويؤتى به وحده وسيحاسب وحده حسب ما نؤمن ونعتقد نحن ... لكن الملحدون أمرهم يثير الشفقة فقد قرأت لهم كثيرا وأعرف تفكيرهم بل وأعرف إن فتحت باب النقاش مع أحدهم من أين سيأخذني وإلى أين سينتهي مطاف النقاش ... جمعهم يتحركون بأسلوب واحد وأعترف أن هناك بعض الملحدين يمتلكون بلاغة وطلاقة في الكتابة والنقاش باهرة تثير الإعجاب ... لكن أنا هنا لست بمنازلة في البلاغة والحجة وإن كنت أعرف حجمي أكثر من جيد جيدا وأعرف كيف أضع كائن من يكون في حجمه الطبيعي والمدونة لها سجل شاهد على ما أقول ... لكني سأرد بموضوعية وبأسلوب علمي وعملي ومنطقي متسلحا ومؤمنا بالآية القرآنية الكريمة التي تقول { من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر } ... لذا سيكون حديثي للملحدين ولمن يطعنون ويشتمون رب العالمين ورسولنا ويشككون بالإسلام ويشنون حربا فكرية الكترونية على الإسلام حرب وصلت لأقذر طرق وأنواع الأساليب التي لا تتخيلها عزيزي القارئ ... وإني وربي احتراما لخالقي جل علاه ثم لديني ورسولي - عليه الصلاة والسلام - ثم احتراما لقرائي الكرام لن أنشر ما يكتبون والصور التي يصنعونها ... ويظنون ويعتقدون أننا لا نستطيع أن نفعل ولا نستطيع أن نصنع أضعافا مما يفعلون وما يصنعون يا لكم من معتوهين ... لذلك أرد عليكم بالتالي

1- كنت مسلم وأصبحت كافرا أو ملحدا ألف مبروك عش حياتك ما لك ومال الإسلام ألم تخرج منه وتمارس وتدخل في حياتك الجديدة عشها كما تريد وكما تحب فلم التركيز الشديد على الإسلام ؟ ولم كل هذا الجهد واستنزاف الطاقة بتعريتك للإسلام ونشر الصور وكتابة المواضيع ؟ هل لشك في نفسك أن خروجك لم يكن يقينا كاملا أم هو حقد أعمى ملأ قلبك أم ناصحا أمينا ؟ فإن كنت ناصحا أمينا فهو الجنون بعينه أن تنصح أمة أكثر من 1.62 مليار مسلم بنسبة تفوق نسبتهم 23% من سكان العالم ... وإن كان حقدا فراجع أقرب طبيب نفسي وإن كان شكا بأمرك وذهنك فأعدك أن هذا الموضوع سيكون دائك إن كنت تريده ولا أريد منك شيئا على الإطلاق وإن كنت ناصحا أمينا فلا نريد نصحك الذي أوقعك بالتناقضات والمغالطات الهزيلة .
2- من العجز ومن الجهل العلمي منطقيا وعلميا وواقعيا أن تأتي بآيات من القرآن الكريم وتفندها وتظهر عيوبها وتناقضاتها مظهرا أن الله سبحانه لا يعلم ولا يفهم وكأنك أنت خالق الكون والبشرية وصاحب عقلية لم ينجب أبونا آدم مثلها ... لكن الكاتب المحترف ومن يملك أمانة البحث العلمي والبحث العلمي الشرعي ومن يحرص أشد الحرص على حسن وسلامة عقله وثقافته وصدقه أن يأتينا نحن أمة الإسلام واعتبروا هذا تحدي مفتوح لكم جميعا إلى أن يتوفاني خالقي رب العالمين سبحانه : ابدؤا بالقرآن الكريم من سورة الحمد إلى سورة الناس أي كل القرآن اجلسوا وفندوه آية آية وسورة سورة ثم اجمعوا تفسيركم ثم ضعوا تناقضاته ثم تفضلوا وانشروا واسردوا عملكم حتى نعرف وقتها أنكم قوم مخضرمون وتعون ما تفعلون مع وعد مني بالرد عليكم وعلى كل نقاطكم وبالتفصيل والتفنيد العلمي الشرعي ... لكن أن تختاروا ما يحلوا لكم وما تشاؤون فإنه عبث الصبية وجهالة العقول وخبث الأنفس ... وطلبي نابع من اختبار لقدراتكم الثقافية والعلمية وجدية الطرح هذا إن كنتم تملكونها أصلا .
3- من قال لكم أو من مرر عليكم أن لا يوجد من طعن في الإنجيل وتناقضاته مثلما تشنون حربكم الفكرية على القرآن الكريم ؟ ومن خيّل لكم أن التوراة لا يوجد به تناقضات مثلما تسردون التناقضات على القرآن ؟ يا ساده إنه صراع الأديان تقوم به أجهزة مخابرات ودول وحكومات وإن كنتم تجهلون أو تستخفون بهذه الحقيقة فاعلموا أنتم قوم تائهون وجاهلون لا تعون حقيقة ما يجري ... ابحثوا في google عن مئات وآلاف الصفحات التي تبين تناقضات الإنجيل والتوراة وأنا واثق مليون% أنكم ستجدونها بأسهل مما تتخيلون ... فهل كل التشكيك بالإنجيل والتوراة أضر قومهم أو أوقفهم أو حتى أنهى وجودهم ؟ كلا وأبدا ... والقرآن الكريم هو أيضا لن يتضرر ولن يعرف الألم ما حيينا نحن أمته بل أنتم من ستغلبون وحالكم كحال البعوضة التي تضرب فيلا عملاقا ليل نهار وهو لا يعلم عنها شيئا .
4- من المفترض ومن المنطقي وما أعرفه شخصيا أن الملحد هو رجل ذوو فكر وديمقراطي بدرجة عالية وقارئ جيد للتاريخ ... فيا أيها المثقف خرجت من ديننا فماذا قدمت ؟ وثانيا لم لا تكون ديمقراطيا تحترم الرأي الآخر والأمة الأخرى والدين الآخر والناس فيما تعشق مذاهب ... فإن كنت تستحقرهم ليل نهار فهذا يعني أنك بعيد كل البعد عن الديمقراطية وحرية الرأي بل لا أمان لك لو توليت زمام أمورنا لأنك ستحجر علينا بدكتاتورية وطغيان ... ناس متخلفين عليهم بألف عافيه خليهم متخلفين فهل ملكت قوة خارقة حتى تسيطر أو تصلح أو تحكم أمة بأكملها ؟
5- كيف يتساوى الملحد والمسلم والمسيحي وكل العقائد والأديان في الموت ؟ بمعنى إن لم يكن هناك إله فلم يموت الناس وإلى أين يذهبون قبرا أو حرقا لماذا ؟ ثم بعد مماتهم أين سيكونون ؟ هل ستأكلهم الأرض ومن ثم يصبحون بعد آلاف السنين نفطا وغازا !!! لم لا يصبح الإنسان مخلدا ولم يمرض أصلا ؟
6- تضربون الإسلام بالنساء وتصفون أن النساء مجرد أداة للجنس والتفريغ والإستعباد والإضطهاد ... أليس هذا قولكم ؟ حسنا ... لقد قرأتم ولا أشك بقرائتكم للتاريخ الذي أوضح لكم في كل التاريخ والأزمنة الغابرة أن المرأة كانت بلا أي قيمة وأنا أعي ما أقول وأكرر المرأة قبل الإسلام كانت بلا أي قيمة وكانت المرأة في الجاهلية إذا مات زوجها تورث مع أثاث المنزل لأخ المتوفي أو أبناء عمومته وفي القرون الوسطى كانت المرأه بمعتقد أنها للخدمة والنكاح وتباع وتشترى في الأسواق ويتم استعبادها وتكون من ضمن طاقم الخدم والعبيد ... إلى أن أكرمها رب العالمين بنعمة الإسلام ولأننا أمة كنا في جاهلية حمقاء فقد علمنا ربنا النكاح وشروطه والزواج وأحكامه وبالمناسبة تلك الأحكام كتبت في الأديان السماوية الأخرى ... بمعنى الله يعلم الناس دينهم ومناسكهم وأسس حياتهم أم الإنسان من تلقاء نفسه فهم وعلم كيف يدفن الميت وكيف يزرع ويحصد وكيف يدافع عن نفسه وكيف يتعلق في الحياة !!! ... فإن كنتم ترون أن الإسلام دين اضطهاد النساء فأنا مستعد أثبت لكم بألف دليل أن المرأة في الغرب وفي أمريكا اليوم ما هي إلا سلعة حمام عمومي لتفريغ الشهوة الطارئة وتركل بالأقدام بقيمة 200 دولار وأعدادهن بعشرات الملايين حتى مل وضجر الكثيرون أي شيء يبتكرون من طرق وأنواع الشذوذ فخرجت منظمة المثليين العالمية التي تقف خلفها الحكومات الغربية وتدعمها بقوة استثنائية حتى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أقر وصدق على مشروع حماية وقانون المثليين بالسماح لهم بممارسة شذوذهم ... فهل قيمة المرأة لديكم بجسدها والإستمتاع بها كجهل ووحشية القرون الوسطى وجاهلية الإسلام ؟ وبالمناسبة المرأة ليست حرة بجسدها والرجل ليس حرا بشهوته وإلا لا فرق بيننا وبين أي حديقة حيوان في أي دول كأقفاص القردة ؟
7- يدعي بعضكم جهلا أن القرآن الكريم كتابا محرفا وبعضكم ذهب وقال كتاب مزورا ومنسوخا بنسخ عدة في عهد الخليفة عثمان ابن عفان ... كونوا رجلا أصحاب رأي محترم وثقافة محل تقدير وآتوني بدليل مادي واحد فقط دليل مادي تاريخي واحد يثبت صحة ما تقولون فعلا لا قولا ولا نقلا عن الكاتب الفلاني ولا الكتاب العلاني  أريد وثيقة تاريخية أثرية قديمة موثوقة لا كتابا منسوخا ... فالفراعنة أهل حضارة وأدلتهم المادية تعرف أولها ولا تعرف آخرها فهاتوا دليلا واحدا ماديا على أن قرآننا ليس صحيحا أو مزورا أو محرفا ... فما أسهل التحريف وما أكثر المزورين في التاريخ الإسلامي وما أكثر الأمم التي تكره الإسلام ؟
إني لأعرف أغلبكم تاه وضاع من هول الموانع التي شلّت وضربت الدين الإسلامي فانفجرتم وخرجتم من دينكم وفرطتم بإيمانكم ... وأنتم ضحايا المشايخ والعلماء الذين يحرمون من رأسهم ويحللون حسب الظرف حتى وصلنا إلى زمن الدين السياسي ... فإن اكتشفتم مئة كاتب ومائة عالم كاذب أو متناقض أو خيّل له أو لبس عليه الأمر فلا يعني أن تنسف دين ورسالة ... بل من ضحك عليكم وقال لكم أن كل العلماء وجميع المشايخ حديثهم مقدس وفتاويهم نافذة كصفة الفرض ؟ ... وإن كنتم لا تؤمنون بمحمد رسولنا فأنتم لا تؤمنون أيضا بعيسى وموسى ولا الأنبياء ولا الرسل التي شواهدهم باقية إلى يومنا هذا من أمم ومواقع وقبور وشواهد ... فإن لم تؤمنوا بالله خالقي حبيبي وأنا أفتخر كل الفخر أني عبده فلم كل هذا الإهتمام من قبلكم تجاه الإسلام والقرآن فإما أنتم مأجورين أو مخبولين أو تائهين ... فلو كنتم مكانكم والعياذ بالله لسرد القرآن الكريم من أوله لآخره كاشفت الحقائق بالأدلة والبراهين المادية التي لا تقبل الشك أو أبدأ بحياتي الجديدة راميا خلف ظهري كل ماضيي ... أما إن كان مجرد حديث على كم مرجع فالأمر أسهل مما تتخيلون فما أكثر المفترين وما أكثر المزورين وما أكثر القصص التي لا يصدقها حتى الأطفال قبل نومهم ... كقصة 50 ألف مسلم أكثر أو أقل حكموا 600 مليون هندي وارتكبوا بحقهم المجازر وأبادوهم إبادة لم يعرف التاريخ لها مثيلا فالعقل الذي يصدق مثل هذه القصة لا شك أنه عقل يحتاج إلى مراجعة أقرب طبيب ... فإن كانوا المسلمين أبادوا ودمروا وحرقوا الأصنام والكنائس في الهند فماذا تفعل آثار وروائع بابل العراقية وأهرامات مصر الفرعونية وكنوز تدمر السورية فهل نسوا المسلمين الأوائل أم عجزوا عنها ... كمثل قصة خالد ابن الوليد الذي قتل 5.000 رجل في غزوة مؤته وكسر بيده 9 سيوف في أقل من 12 ساعة ... والله إنها خزعبلات وترّهات صدرت من عقول مرضى تقولوا وافتروا على من ليس لهم ذنبا ؟
لذلك وبعدما سبق فإني أنظر شخصيا على كل مسلم خرج وارتد عن الإسلام أنه مسكين ضرب عقله من هول التناقضات التي أغرق نفسه فيها في اتجاهات وأفكار العلماء والمشايخ الذين هم أصلا في خلافات ومكائد وعداء مستمر وعبر مئات وآلاف السنين ... كفّروا تارك الصلاة وما هو بكافر حرموا المعازف والغناء والله لم يحرما نهائيا في قرآنه وجعلوا النقاب فرضا وهي عادة من عادات العرب ونصّبوا السيوف للمرتدين والله لم يذكر قط بقتل المرتد في كتابه الكريم ... فكنت أيها الملحد أنت الضحية وأنت من دفعت الثمن ... وأقولها لك وبكل ثقة وفخر : إسلامنا صحيح وخالقنا يقين ورسولنا علم أكيد لكن بعض علماؤنا ومشايخنا أضلونا سبيلا { وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كثيرا } الأحزاب 
هناك ملحد يقول : قد أعود إلى الله وأنا لا زلت أفكر في الأمر لكن إن إن إن عدت إلى الله فالأكيد لن أعود لدين محمدا ( انتهى حديثه ) ... يا ابن آدم ويا كائن الإنسانية إن الله ورسوله ليسوا بحاجتك وليسوا بشغف لإيمانك بهم والأمة العربية والإسلامية ليست ناقصة ولا مشلولة تنتظرك بفارغ الصبر حتى تعود إليهم وكأن عودتك ستعيد لنا قدسنا وبعودتك سنصنع الأساطيل الحربية ومركباتنا الفضائية ... إنما نذهب بحديثنا هذا ناصحين لك محذرينك من نهاية مؤسفة ومن عقاب وجحيم من رب أكرمك بحسن الهيئة وبنعمة الصحة والعافية وبنعمة الأمن والأمان وبضمان رزقك ... وأنت ناكر جاحد خنت الأمانة وكفرت بالنعمة ولا فرق بينك وبين من غدر وتنكّر لوالديه وطعنهم في الظهر ومضى في طريقه ... فيعطيك ربي ورب كل شيء سبحانه مشهدا مستقبليا حتى إذا رأيته في وقتها ستقول نعم قرأت هذا في الدنيا ولم أصدقه بل وكفرت واستهزأت به { كمثل الشيطان إذ قال للإنسان أكفر فلما كفر قال إني بريء منك } الحشر ... ويحذركم خالقكم الذي كفرتم به فيقول { يوم تبيض وجوه وتسود وجوه فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون وأما الذين ابيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون } آل عمران ... فإن عدك إلى ربك فالمغفرة مضمونة لك مقدما بإذنه سبحانه { ورحمتي وسعت كل شيء } الأعراف ... ويعطيكم ربي ورب كل شي ضمانة أخرى وصفحة جديدة فيقول { قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم } الزمر ... وإن لم تعودوا إلى لب عقولكم وإلى رشدكم فسيكون هذا هو مصيركم { وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم } إبراهيم ... ابحثوا عن من عبث وغسل عقولكم بمخطط سقط به قبلكم الكثيرون ... وابحثوا عن إحصائيات من يخرجون ومن يدخلون في الإسلام يوميا فهل من يدخلون مجانين ومن يخرج منه علماء الفضاء !!!
أيها الملحد راجع نفسك قبل فوات الأوان وإن أردت أن تعود للإسلام فأنصحك بأن لا تلتفت لأي عالم أو شيخ امضي مع ربك بكتابه فقط ولا تهاب أحدا ... وإن لم تعد لربك فالله الغني عنك وعن غيرك وأنا أدعوا لك بالهداية ... أما إن كنت من العملاء والمرتزقة ممن هدفهم فقط ضرب الإسلام والمسلمين فأيضا أهلا وسهلا بك في الجحيم الأكيد الذي ينتظرك في آخرتك غير مأسوف عليك ووقتها سترى من كان على الحق ومن كان على الباطل أيها الزنديق السفيه ؟ 
ألا هل بلغت اللهم فاشهد
ألا هل بلغت اللهم فاشهد
ألا هل بلغت اللهم فاشهد




غدا بإذن الله الجزء الرابع والأخير بعنوان
الحرب على الإسلام ... الغرب ومكائدهم وغباء العرب وسذاجتهم ؟




دمتم بود ...