الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2014

توثيق : أسماء حكام المسلمين عبر التاريخ ؟


أولا : الخلفاء الراشدين بعد الرسول - صلى الله عليه وسلم

1-      أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - من 11 هـ إلى 13 هـ = 632م
2-      عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -  من 13 هـ إلى 23 هـ = 634م
3-      عثمان بن عفان - رضي الله عنه - من  23 هـ إلى 35 هـ = 644م
4-      علي بن أبي طالب - رضي الله عنه – من 35 هـ إلى 40 هـ = 661م

بعد وفاة سيدنا علي ابن أبي طالب - كرم الله وجهه – حدث صراع سياسي أدى إلى صراع دموي عنيف بين الحسن ابن علي وبين معاوية بن أبي سفيان وكادت الأمة وقتها بأن تكون أمتين أسلاميتين ... ثم انتهى الصراع المسلح على السلطة بمبادرة كريمة من نسل كريم طيب وهو الحسن بن علي - رضي الله عنه - الذي تولى الخلافة بعد والده ثم تنازل سلما وطواعية لمعاوية ابن أبي سفيان وتولى الأمويون الحكم بعد ذلك ؟

ثانيا : الدولة الأموية 

في هذا العهد لم يعرف للمسلم أي قيمة من شدة هيبة السيف والقتل والتنكيل وفرض الحكم بالترهيب والترغيب ... وتم إهانة وقتل وإذلال وتشريد الكثير الكثير من آل البيت - عليهم الصلاة والسلام - والكثير من علية القوم وشرفائهم وأقارب الخلفاء الراشدين ... في نفس هذا العهد توسعت رقعة الفتحوحات الإسلامية على يد الطاغية الحجاج الثقفي الذي ضرب مكة المكرمة بالمنجنيق ثم إعيد ترميم الكعبة المشرفة من جديد ؟ 

1-      معاوية بن أبي سفيان : 41 - 60هـ = 661 - 680م
2-      يزيد الأول بن معاوية : 60 - 64هـ = 680 - 683م
3-      معاوية الثاني بن يزيد : 64هـ = 683 - 684م
4-      مروان بن الحكم : 64 - 65هـ = 684 - 685م
5-      عبد الملك بن مروان : 65 - 86هـ = 685 - 705م
6-      الوليد الأول بن عبد الملك : 86 - 96هـ = 705-715م
7-      سليمان بن عبد الملك : 96- 99هـ = 715 - 717م
8-      عمر بن عبد العزيز : 99- 101هـ = 717 – 720م
9-      يزيد الثاني بن عبد الملك : 101 - 105هـ = 720 - 724م
10-   هشام بن عبد الملك : 105-125هـ = 724 - 743م
11-   الوليد الثاني بن يزيد الثاني ( قتل ) : 125-126هـ = 743 - 744م
12-   يزيد الثالث بن الوليد الأول : 126 - 126هـ = 744م
13-   إبراهيم بن الوليد الأول ( قتل ) : 126 - 127هـ = 744م
14-   مروان الثاني بن محمد ( قتل ) : 127 - 132هـ = 744 - 750م


ثالثا : الدولة العباسية 

الإنقلاب الدموي العباسي على الأموي يوصف في التاريخ بأنه الأعنف بشكل لا يوصف بل لم يذكر التاريخ أعنف إنقلاب مثل هذا الإنقلاب وجاء انتقاما لظلم وطغيان الأمويين ... وردا لثأر العباسيين من الأمويين جراء إهانتهم وإذلالهم لآل البيت ولأشراف العرب ... ونظرا إلى أن العباسيين يرجعون نسبا لآل البيت وأشراف وسادة قريش للعباس عم الرسول – عليه أفصل الصلاة والسلام - فمؤسس الدولة العباسية وخليفتها الأول هو أبو العباس عبد الله بن محمد بن على بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب عم رسول الله وقد اشتهر أبو العباس بأبى العباس السفاح ... فقد ارتكبت مجازر لم يسبق إليها مثيلا من شدة فظاعتها ثأرا قاسيا نكل بالأمويين وكل من والاهم أشد التنكيل ... واستمرت الدولة العباسية لأكثر من 500 عام ... لكن الدولة الإسلامية لم تستمر موحدة في ظلهم فقد أنشأ الأمويون بعد إذلالهم وضعفهم دولة جديدة في الأندلس ... عندما تمكن عبد الرحمن بن هشام بن عبد الملك من الفرار إلى الأندلس وأقام دولة أموية هناك مستقلة عن العباسيين ... ونشأت دول أخرى كثيرة بعيدا عن العراق في شمال أفريقيا ثم في مصر وفي منتصف القرن الرابع زحف البويهيون إلى بغداد وفرضوا سلطتهم على الخلفاء العباسيين ... وكان الخلفاء العباسيون سبعة وثلاثين خليفة من أشهرهم المنصور المهدي وهارون الرشيد والمأمون والمعتصم وكان آخرهم المستعصم الذي قتلة المغول عندما دخلوا بغداد عام 656 هـ = 1258 م ؟

العصر العباسي الأول من 750 إلى 861م
يبدأ هذا العصر من تأسيس الدولة العباسية على يد أبي العباس السفاح في سنة 749م وينتهي بقتل المتوكل على يد ابنه سنة 847م

1-      أبو العباس السفاح : 749 – 754م
2-      أبو جعفر المنصور : 754 – 775م
3-      المهدي : 775 – 785م
4-      الهادي : 785 – 786م
5-      هارون الرشيد : 786 – 809م
6-      الأمين ( قتله أخوه المأمون ) : 809 – 813م
7-      المأمون ( دخل بغداد في 819 ) : 813 – 819م
8-      إبراهيم المبارك ( ابن المهدي ) : 817 – 819م
9-      المعتصم بالله : 819 – 843م
10-   الواثق بالله : 843 – 847م
11-   المتوكل بالله ( قتله ابنه ) : 847 – 861م 

العصر العباسي الثاني : من 847 إلى 1258م
بداية الفوضى العسكرية التي استطاع القادة العسكريون أن يمدوا من نفوذهم دخل مؤسسة الحكم ... وبرزت في هذا العصر دول عديدة في بغداد مثل البويهيين والسلاجقة وفي خارجها مثل دول المغرب العربي العديدة ... ويلاحظ أن عدد كبير من خلفاء العصر الثاني خرجوا من السلطة إما قتلا أو خلعا ؟

1-      المنتصر بالله ( ابن المتوكل ) :861 - 862م ... توفي
2-      المستعين بالله ( ابن المعتصم ) : 862 - 866م ... قتل
3-      المعتز بالله : 866 - 869م ... قتل
4-      المهتدي بالله ( ابن الواثق ) : 869-870م ... قتل
5-      المعتمد على الله ( ابن الواثق ) : 870-892م ... توفى
6-      المعتمد بالله ( حفيد المتوكل ) : 892-902م ... توفى
7-      المكتفي بالله ( ابن المعتمد ) : 902-908م ... توفى
8-      عبدالله المرتضى ( ابن المعتز ) تولى الحكم ليوم واحد وقتل
9-      المقتدر بالله ( أخو المكتفي ) : 908-929 ... خلع وأسقط
10-   محمد القاهر ( ابن المعتمد ) تولى  الحكم ليومين فقط ثم خلع وأسقط
11-   المقتدر بالله ( ابن المكتفي ) : 929-932 ... خلع ثم قتل
12-   محمد القاهر (ابن المعتمد) : 932-934م ... خلع وأسقط
13-   الراضي بالله ( ابن المقتدر ) : 934-940م ... توفى
14-   المتقي لله : 940-946 ... خلع وأسقط
15-   المطيع لله ( ابن المقتدي ) : 946-975م ... توفى
16-   الطائع لله ( ابن المطيع ) : 975-991م ... توفى
17-   القادر بالله ( حفيد المقتدر ) : 991-1031م ... توفى
18-   القائم بأمر الله ( ابن القادر ) : 1031-1075م ... توفى
19-   المقتدي بأمر الله : 1075-1094م خرج من بغداد على يد السلاجقة 1.055م
20-   المستظهر بالله ( ابن المقتدي ) : 1094-1118م ... قتل
21-   المسترشد بالله ( ابن المستظهر ) : 1118-1135م ... قتل
22-   الراشد ( ابن المسترشد ) : 1135-1136م ... توفى
23-   المقتفي لأمر الله ( ابن المستظهر ) : 1136-1160م ... توفى
24-   المستنجد بالله ( ابن المقتفي) 1160-1170م ... توفى
25-   المستضئ بأمر الله ( ابن المستنجد) : 1170-1180م ... توفى
26-   الناصر لدين الله ( ابن المستضئ ) : 1180-1225م ... توفى
27-   الظاهر بأمر الله ( ابن الناصر ) : 1225-1226م ... توفى
28-   المستنصر بالله ( ابن الظاهر ) : 1226-1242م ... توفى
29-   المستعصم بالله ( ابن المستنصر ) : 1242-1258م ... قتله المغول 

وفي ظل هذه الفوضى خرجت كيانات وانقلابات سريعة مثل
الأدارسة في المغرب : 172 - 314هـ = 789 - 926م
الطولونيين في مصر وسوريا :  254 - 292هـ = 868 - 905م
الحمدانيون في سوريا والجزيرة : 293 - 394هـ = 905 - 1.004م
الفاطميون في مصر مؤسسين القاهرة :  297 - 567هـ = 909 – 1.171م
الإخشيديون وهم أتراك كانوا خدما للعباسيين : 323 - 358هـ = 935 - 969م
المزيديون شيعة العراق وهم من بني أسد العربية : 350 - 545هـ = 961 - 1.150م
العقيليون في العراق والجزيرة وشمال سوريا : 380 - 489هـ = 990 - 1.096م
المرداسيون في حلب وشمال سوريا : 414 - 472هـ = 1.032 - 1.079م
المرابطون في شمال أفريقيا : 448 - 541هـ = 1.056 - 1.147م
الموحدون في شمال أفريقيا : 524 - 667هـ = 1.130 - 1.269م
الأيوبيون وهم أكراد ومنهم السلطان صلاح الدين الأيوبي : 564هـ -  القرن 9هـ = 1.169 – 1.260م ... والأيوبيين حكموا مصر واليمن ودمشق وحلب وبيت المقدس

لاحظوا الكم المهول والمرعب من عدد الحكام والكيانات الإسلامية وتمزقها وتفرقها لمذاهب عدة لتكون النتيجة الكارثية كالتالي : 564 سنة من الهجرة حكم المسلمين أكثر من 140 خليفة وحاكم ولو قسمناها ستكون النتيجة الصادمة هي 4 سنوات لكل حاكم !!!


رابعا : دولة المماليك
العهد المملوكي : 648 - 922هـ = 1.250 - 1.517م

المماليك هم ورثة العهد الأيوبي سالف الذكر ... والمماليك هم بالأصل فرسان أشداء كانوا عبيدا رقيقا يباعون ويشترون من وسط أسيا في ذاك الزمان ... وينقسمون بالأصل إلى قسمين : المماليك البحيرية والمماليك البرجية ... ثم تحولوا إلى سلاطين بعد أن تمكنوا من الحكم وسط فوضى العالم العربي والإسلامي آنذاك حتى جائهم العثمانيين وأطاحوا بهم ... وسلاطين المماليك حكموا أكثر من 250 سنة من خلال 54 سلطانا حاكما ؟

خامسا : الدولة العثمانية
العهد العثماني : 680 – 1.342هـ = 1.281 – 1.924م
 العهد العثماني الذي حكمه 39 حاكما كان شره أكثر من خيره وهم الأتراك الذين استعبدوا الناس والقسوة كانت من سماتهم وفن التعذيب والتنكيل كانوا هم الأشهر به على الإطلاق ... وأيضا اشتهر حكامهم بحب النساء والتعامل البرتوكولي الراقي في الظاهر لهن والسادي العنيف في الباطن وقتل واختفاء آلاف النساء ... وهناك من سمى العهد العثماني بعهد كيد النساء من شدة المؤامرات التي كانت تقام في الخفاء ... والأتراك العثمانيين هم من سن سنة ( الحرملك ) أي بيت النساء الخاص بالسلطان الحاكم وأي غريب يدخله بقصد أو دون قصد فإنه يقتل فورا ودون أي محاكمة ... وكان الحرملك يضم عشرات ومئات النساء حتى يمتع السلطان بمن يشاء وقتما يشاء وكيفما يشاء بهن ... واستمر حكم العثمانيين 643 سنة حكموها طول هذه المدة الطويلة بالقوة وبالترهيب المرعب وبالطغيان القاهر وسرقة الأراضي وكنز الأموال ... وفي منتصف الحكم العثماني وتحديدا الحاكم العثماني رقم 27 وهو أحمد الثالث الذي حكم من 1.115هـ = 1.703م ... بدأ خروج كيانات جديدة مهددة بالإستقلال لتصبح أمرا وقعا بعدها بمساعدة وتدخل الغرب وعلى رأسهم الداهية بريطانيا التي خططت وحكمت وأسست الشرق الأوسط الحالي كما ترونه اليوم بكل دوله وحدوده وحكامه ؟ 

وبذلك يكون مجموع من حكم الأمة الإسلامية كلها من 11هـ إلى 1.342 أي من عام 632م إلى 1.924م = 1.292 سنة أكثر من 300 خليفة وأمير سلطان وحاكم ... ولو قمنا بتقسيم مدة سنوات كل الحكام لكل من سبق على مدى 1.292 سنة لخرجنا بالنتيجة التالية : 1.292 ÷ 300 = 4.3 سنة لكل حاكم
بالتالي نأتي على حقيقة بأن التاريخ الإسلامي لم يكن يوما يعرف الإستقرار أبدا ولم يعرف أي اتفاق على الإطلاق ... وتاريخ غارق بالمؤامرات والمكائد والأطماع استخدم فيها كافة أنواع وأشكال أساليب الخبائث والجرائم والفظاعات ... فهنا قتل حاكم وهناك خلع حاكم وهنا توفى حاكم وهناك غيّب حاكم ... وبالتأكيد كلها لا شأن للإسلام والشريعة فيها على الإطلاق بل هو حب الدنيا والتحايل الوقع الفظيع على الشرع ... والركيزتين التين كانا السبب الأساسي لكل هذه الصراعات كانتا هما : المــــــال والديـــــن ... فمن يسيطر على المال يسيطر على الدين ومن يسيطر على الدين تلقائيا يسيطر على المال ؟
 ما بين التاريخ السابق لكل تاريخ حكام المسلمين ومقارنته مع حال حاكام المسلمين من 100 سنة وإلى يومنا هذا لا يوجد أي فرق بينهم ... فسنة وسلالة الحكم تأتي ومعها المكائد والخبائث والعزل والقتل والوفاة واستقرار وعدم استقرار الحكم ... بالنهاية التاريخ يسجل والحكام زائلون والشعوب هي الباقية ... فرحم الله الحكام الذين أدوا الأمانة وصانوا العهود وأوفوا للشعوب ... والحكام الطغاة فليستعدوا لحساب شديد عسير وعقاب عظيم يفوق استيعاب أي عقل بشري ؟

ما أشبه اليوم بالبارحة ووا أسفـــاه لمن لم يتعظ من سلاطين القبور


دمتم بود ...

وسعوا صدوركم   


video
video
video
video