السبت، 7 مارس، 2015

كذبوا علينا فقالوا : بنوك إسلامية ؟

الربا في الإسلام وشريعته نوعان : ربا النسيئة وربا الفضل 
ربا النسيئة : هو إقراض المال لمدة محددة شهر أو سنة مع شرط زيادة المال بعد إرجاعه بموافقة الطرفين وزيادة المال على أصل المبلغ غير محددة وترتبط بالأخذ والرد والمساومة ما بين الطرفين إلى أن يتم الإتفاق أو لا يتم حسب قدرة الطرق المدين .
ربا الفضل : وهي مبادلة الطعام أو مبادلة المواد الغذائية مثل العسل بالعسل والقمح بالقمح ولا تجوز الزيادة إلا باختلاف السلعة مثلا زيت بعسل أو قمح بعنب وهنا تجوز الزيادة وفق الشريعة بمقدار محدد ضئيل ... وهذا ليس بموضوعنا ؟

إذن الربا الذي نعرفه ويعرفه كل الناس هو ربا المال ... وقد أبدع المتحايلون في هذه المسائلة فأدخلوا الحرام بالحلال فابتكروا طرق والتفاف وقح مثل أن يبيعك سيارة بسعر 10 آلاف دينار وسعرها الأصلي هو 5 آلاف دينار ؟ ويمكن أن يقرضك مال بالأصل بيع ربوي بحت وصرف لكنه يتلف بأن يشتري لك ذهبا بقيمة ألفين دينار ثم يشترط عليك بأن ترد قيمة ما أقرضه لك بـ3.500 دينار بفائدة 1.500 خلال شعر أو حسب المدة ... وهذا ما يتم فعليا بين العامة وما تقوم به الشركات التي تلبس ثوب الإسلام أو المعاملات الإسلامية وهم كاذبون مزيفون متحايلون ؟

أصل الربا غير محدد أي لا يقع الربا إلا بالمطلق دون تقيد لصاحب المال بمعنى أنا صاحب المال أو رأس المال أمنح من أشاء وبأي مبلغ أشاء وأحدد الفائدة حسب ما أراها دون أي قيد من أي كائن وأحدد التعامل مع من أختار كل حسب ملائته وقدرته المالية ... أي تعامل حر غير مقيد وغير مشروط ؟

لا يوجد في الكويت بنك ربوي واحد 
ما هو دليلك وإثباتك ؟
 حسنا ... كل البنوك الكويتية ودون أي استثناء تعمل تحت مظلة وقوانين وضوابط وتحت مراقبة بنك الكويت المركزي ... أي أن كل البنوك لا تعمل إلا تحت سيد البنوك وهو بنك الكويت المركزي الذي يرجع للدولة وللحكومة وهو تابع لوزارة المالية ... ولا يحق لأي بنك كائن من يكون بأن يرفع الفائدة أو يتحايل على العملاء أو يتلاعب بعقودهم أو يزيد الفائدة أو يستغل أموالهم أو أو أو أو ... أي أن البنك المركزي هو من يحدد الفائدة ويضبط العمل المصرفي ويراقبه رقابة صارمة وهو من يحدد سعر الفائدة للبنوك كافة وهو الذي يتلقى أي شكوى من أي مواطن وهناك بنوك تمت معاقبتها وتغريمها وهناك بنوك تم إنذارها وهناك بنوك تم التهديد بإغلاقها وسحب ترخيصها نهائيا ... والبنك المركزي تحت مظلته أيضا كل محلات الصرافة وتبادل وشراء العملات وأيضا ليسوا أحرار بتحديد أسعار تبادل العملات بل كلها مضبوطة بقوانين وبفرق مراقبة ورصد بل أن رسوم أي معاملة بنكية في الكويت والتي عندما يأخذون منك دينار ودينارين و5 دنانير كل هذه الرسوم مسجلة وموثقه عند البنك المركزي وليس بمزاجية كل بنك يضع أي رسوم أو يختلق أي رسوم حماية للمتعاملين وحفاظا على سمعة العمل المصرفي للدولة داخليا وخارجيا ... إذن العمل المصرفي في الكويت وفي غيرها عمل موضوع بقوانين محدد الضوابط والشروط ومحدد بسعر فائدة ثابت ويتغير أحيانا حسب وضع الدولة الإقتصادي ككل أو يتغير وفق المعطيات الإقتصادية العالمية ... إذن صفة الربا هنا انتفيت ولا لها مكان لأن الأصل أن يكون تعامل الربا حر وغير مقيد لرأس المال بأي شكل من الأشكال ؟

والكارثة عندما افتتحوا البنوك الإسلامية استحضروا كل طليق لسان وكل مشهور إسلامي وأخذوا يضعون ضوابط وشروط إسلامية ما أنزل الله بها من سلطان بعدما علموا وعرفوا أن العمل المصرفي يدر الملايين وما خلفه يدر المليارات وكان الله بالسر عليما ... فأخرجوا البدع والتفوا على الدين وضربت الناس الحيرة وعلامات الإستفهام ... فأخرجوا التورق ومرابحة وكله لعب في لعب وتحايل في تحايل ... بدليل أن البنوك الإسلامية نفسها لا تخرج زكاة أموالها أو زكاة رؤوس أموالها وأتحدى كائن من يكون بأن يأتيني بوثيقة واحدة تبين زكاة أي بنك إسلامي في الكويت كم مبلغ الزكاة وفي أي تاريخ وأين صرفت وكم مرة ؟ ولو كانت البنوك الإسلامية في الكويت تخرج زكاة أموالها إذا لماذا تسجن الناس المتعثرين بالسداد وترفع آلاف القضايا شهريا ؟

شاهدوا : حقيقة البنوك الإسلامية وفضيحتهم ؟

 والمضحك في الأمر أنك تأخذ قرض من بنك ربوي ( حسب مفهومهم ) بقيمة 30 ألف دينار بمعدل الفائدة يبلغ 5.0% سنوياً فيصبح إجمالي المديونية 60 ألف دينار على 180 شهر ( 15 سنة ) بقسط شهري = 480 دينار كويتي ... ويأتي شخص أخر يأخذ نفس القرض ونفس الحسبة من بنك إسلامي لأن الفائدة محددة ... لكن ما هو فرق القرضين من بنك ربوي وإسلامي ؟

تأتي بعد شهر بعد سنة في أي وقت وتقول للبنك أنا أريد أن أسدد قيمة قرضي وأريد أن أرد أموالكم ... فيقول لك البنك الربوي حسب ما يسمونه : سدد أصل الدين أي 30 ألف دينار أو ما نقص منه من أقساط شهرية يعني يمكن أن تسدد 30 ألف أو 27 ألف أو حسب مدة سدادك لأقساطك وتدفع عمولة السداد المبكر التي أقرها البنك المركزي وهي ما بين 500 إلى 700 دينار فقط فتسقط عنك كامل الفوائد التي وقعت عليها وقيمتها 30 ألف دينار أي أنك وفرت ما لا يقل عن 25 ألف دينار ... بينما نفس الأمر لا ينطبق على البنوك الإسلامية على الإطلاق ... فالبنوك الإسلامية تقول لك : تسدد غدا أو بعد سنة لن نسقط عنك دينار واحد وعليك بالسداد الكامل لأصل المبلغ والفائدة معا أي أخذت 30 ألف دينار عليك بسداد 60 ألف دينار حتى لو جئتني في نفس يوم استلامك للقرض فالأمر منتهي !!! لاحظ البنك الربوي صار أرحم من البنك الإسلامي ووفر عليك 30 ألف دينار والبنك الإسلامي صمم بأن لا يسقط عنك ولو فلسا واحدا ... فأي رحمة هذه وأي تعامل هذا وأي كذبا ونصبا وحراما هذا ؟ مع ملاحظة أن كل البنوك الإسلامية داخلة وتتعامل مع البورصات المحلية والعالمية ... ومن يفهم ماذا تعني البورصة فسيفهم ما أرمي إليه ؟  
 سنة 1942م  افتتح أول بنك في الكويت وكان فرع من البنك الشاهي البريطاني المؤسس في لندن عام 1882م وكان يعمل فيه كل من :
1- عبدلله محمد سنان : رئيس الصرافين
2- منصور الصراف : مساعد رئيس الصرافين
3- عبدالرزاق بودي : مدير تجاري
4- بدر الحداد : كاتب
5- عيسى عبدالمنعم : كاتب
6- عبدالله سميط : مدير تجاري
7- عبدالحميد جواد : مدير تجاري
8- عبدالحسين معرفي : مدير تجاري
9- جعفر بهبهاني : موظف ثم مدير تجاري
10- فواز السابج  : موظف بمستوى جيد
ثم تغير اسم البنك فصار اسمه البنك الإمبراطوري وتم تغير اسمه للمرة الثالثة فصار البنك البريطاني البنك البريطاني للشرق الأوسط ... ثم تغير اسمه للمرة الرابعة بعد أن تحول إلى بنك كويتي100% في عام 1971م فصار بنك الكويت والشرق الأوسط ؟
وما بين عامي 1942م و 1971م قام كل من :
خالد زيد الخالد
أحمد سعود الخالد
خليفة خالد الغنيم
خالد عبد اللطيف الحمد
سيد على سيد سليمان
يوسف عبد العزيز الفليج
يوسف أحمد الغانم
محمد عبد المحسن الخرافي
عبد العزيز حمد الصقر
بتأسيس بنك الكويت الوطني سنة 1952م وكان أول بنك وطني في منطقة الخليج بنسبة 100% ؟
 وبعدما سبق هناك سؤال
هل كل أموال ورواتب الكويتيين والمقيمين من سنة 1942م إلى يومنا هذا وفي عامنا هذا 2015م أموالهم حرام ومال سحت ؟ أفتونا يا أهل الذكر إن كنتم تعلمون ؟ 
 بالمناسبة هذا الموضوع طبيعي جدا أن يحارب بكل الأشكال لأن أي حقيقة كفيلة بإسقاط النظريات والفتاوى الكاذبة والمزيفة وبالتالي الأمر فيه خسارة لهم بالملايين والمليارات ... ولقد وضحت لكم حجم الأكاذيب وحجم التحايل في البنوك الإسلامية ابتداء من تمنعهم من إخراج زكاة أموالهم وانتهاء بعدم وجود أصل البنوك الربوية ؟

وبذلك أبرأت ذمتي مما قلت وأسردت فيحكم بيني وبينهم رب العالمين يوم نأتيه سبحانه حفاة عراة كما ولدتنا أمهاتنا وقتها لن ينفع الإنسان إلا صدقه وستشهد عليه صحائفه وأيديه وأرجله ولسانه ... فهنيئا لك يا عبد الدنيا بما نلت فإن لك موعدا لن تخلفه أبدا
{ فارتقب إنهم مرتقبون }



دمتم بود ...


 وسعوا صدوركم 

video
video
video