الجمعة، 11 نوفمبر، 2016

كيف تحول دولتك المتخلفة إلى دولة أرقى من أوروبا ؟

الدول العربية دول متخلفة رجعية تحكمها العادات والتقاليد المتخلفة وشعوبها قليل منهم من يفقهون ومن يعون ومن يتفكرون ... والسواد الأعظم من الشعوب العربية ما هم سوى عالة ومجرد أرقام لا تهش ولا تنش يعيشون على الشعارات الكاذبة كثيرون الأقوال قليلوا الأفعال ... والحكومات العربية تدعي النزاهة وما هم بذلك أبدا ويدعون الإصلاح وهم بعيدون عنه ... فاكتمل التوافق المناسب بجهل الغالبية مع فساد الحكومة فصنعوا جدار عالي ومنذ أعوام ويدور حوار الطرشان فيما بينهم ... ويدعو الجميع الشعب والحكومة لوطنهم وتمنياتهم الحارة بالأمن والأمان والتنمية والإزدهار ... لكن هيهات أن يحدث ذلك وأنتم ترممون أصنام الجهل في عقولكم ؟
ما الحل نريد أن نصلح وننقذ ما يمكن إنقاذه ؟ 
قبل ذي بدأ يجب أن تتوفر الإرادة الحقيقية في أي حكومة بالتغيير ورغما عن أنف الشعب خاضعا طائعا وإلا مكرها مرغما ... والقاعدة القديمة من لا تزال سائدة وهي : الحكومات تقود الشعوب لا الشعوب هي من تقود الحكومات ... وبالتالي لا يمكن ترك مصير الأوطان بيد الشعب لأن الشعب من سابع المستحيلات أن يتفق على أمر واحد ... فكل فرد يعتقد أنه الحق واليقين وكل فرد له رأي وسبيل وكل فرد ودّ وتمنى لو فرض رأيه عليه مجتمعه وكأنه منقذ الأمة ... ولكم فيما تسمعونه وتشاهدونه في منازل العامة ما يشيب له الولدان من كم التناقضات والتخلف والجهل ... لذلك من المهم بمكان أن تتولى الحكومة زمام الأمور وتنفذ سياستها تقبل لا تقبل هذا لا يعنينا لأنك في الأصل تعيش في مجتمع وليس دولة كاملة أنت فقط من يعيش فيها ... لذلك سأشرح مختصرا الفكرة واضعا دولة الكويت كمثال حقيقي قابل للتطبيق وقابل للنجاح ؟

الفكـــــــــرة 
في الكويت 6 محافظات وهي
1- محافظة العاصمة التي تأسست في سنة 1962م
2- محافظة حولي التي تأسست في سنة 1962م
3- محافظة الأحمدي التي تأسست سنة 1962م
4- محافظة الجهراء التي تأسست سنة 1979م
5- محافظة الفروانية التي تأسست سنة 1988م
6- محافظة مبارك الكبير التي تأسست سنة 1999م

ويبلغ عدد مناطق الكويت بأكثر من 130 منطقة سكنية بمجموع سكان يتجاوز أكثر من 4.3 مليون نسمة ويلغ عدد الكويتيين منهم بأكثر من 1.3 مليون نسمة أي مقابل كل كويتي هناك 3 مقيمين ؟

أولا : يجب أن تتوفر النية والإرادة الحقيقية لأي حكومة بالإصرار على التغيير مهما كان الثمن ولا تلتف لرأي الشارع ولا تتأثر به على الإطلاق وتمضي قدما لتحقيق أهداف المشروع .
ثانيا : تغير الدولة سريعا وبوقت استثنائي أي تشريعات تكون معوقة أمام هذا المشروع والتغيير .
ثالثا : تستنفر الدولة بكل فرق عملها بكافة وزاراتها وهيئاتها لإنجاح هذه الفكرة وتؤسس فرق عمل تم إعدادهم مسبقا بدورة لمدة أسبوعين تؤكد وتحرص على أعلى درجات الأهمية والحرص على إنجاح هذا التوجه وتفعيل أدوات المراقبة والمحاسبة بأقصى درجات الحسم والشدة لكائن من يكون .
رابعا : تقوم السياسة العامة على هذه الفكرة بتحويل المناطق من العادية والمتخلفة إلى المتقدمة والنظيفة والراقية وأخذ أهلها إلى الثقافة والوعي وتحمل مسؤلياتهم وسن مبدأ الثواب والعقاب الفوري والحازم ومحاربة كل وسائل الفساد بكافة أشكالها وأنواعها وعدم الرضوخ نهائيا لأي واسطة .

التطبيق العملي للفكرة
1- نختار منطقة واحدة فقط في كل محافظة .
2- تغطى كل شوارع المنطقة بكاميرات مراقبة تغطية كاملة شاملة بنسبة 100% وحتى مداخل المنازل والساحات العامة تشملها التغطية بدقة وبجودة عالية وتربط بغرفة مراقبة شديدة الصرامة على مدار 24 ساعة .
3- تقوم أجهزة الدولة خلال شهرين على أبعد تقدير بتجميل وتخضير ونظافة وتطوير المنطقة بإبداعات مختلفة ومتنوعة .
4- إنشاء الحدائق والنوافير والمكتبات العامة وإنشاء مسرح وملاعب ونوادي شبابية وفتح المدارس مساء لتقوية الطلاب وممارسة الأنشطة المختلفة كالرسم والموسيقى .
5- إنشاء مادة دراسية جديدة يطلق عليها ( القراءة ) يوجد فيها رسوب وجعلها مادة رئيسية وينبثق منها القراءة وحسن الخط والتلخيص والتعبير وجعل قاموس اللغة العربية أمرا أساسيا ... كذلك تحويل مواد الموسيقى والرسم والألعاب المختلفة كمواد رئيسية فيها نجاح وسقوط لا تقل أهمية عن مواد الإنجليزي والرياضيات وغيرها .
6- العمل على المحاسبة الفورية لكل من يتعدى على الآخر أو يخالف أنظمة وقواعد المرور أو يتلف مرفقا عاما أو يقيم منشأة دون إذن وتصريح ... وترتكز الفكرة على عامل الصدمة أي تخطئ في أي شيء فإن الفرق المعنية تصل إليك خلال دقائق وليس غدا وتحاسبك فورا إما باعتقالك أو بمنحك مخالفة فورية والسداد فورا عبر الأجهزة الذكية التي بيد الفرق المتخصصة وإلا تتضاعف الغرامة أو يتم حجزك لمدة 73 ساعة .
7- لزاما على وزارة الداخلية أن توفر في كل منطقة ما لا يقل عن 5 دوريات نجدة لا تعرف التوقف أبدا في المنطقة + توفير 5 دوريات مرور تراقب وترصد كل مخالف + توفير ما لا يقل عن 10 أفراد أمن في المخفر فعليا ... أي أنت تحتاج إلى 30 رجل أمن في كل فترة عمل أي 90 رجل أمن يعملون يوميا بشكل فعلي في المنطقة .
8- لزاما على كل من : وزارة التجارة والشؤون والبلدية والبيئة والكهرباء والماء والمواصلات والإتصات توفير ما لا يقل عن 50 موظف مهمتهم مراقبة المنطقة وشوارعها ومحلاتها ولوحاتها الإعلامية والإرشادية وصيانتها مراقبة حازمة بشكل يومي وعلى مدار 24 ساعة لا تتوقف الرقابة والرصد والمحاسبة وتوفير كافة فرق الصيانة التي يجب أن يكون عملها 24 ساعة يوميا .
9- تحويل وزارات وهيئات الدولة كافة لسكان المنطقة ونقلها من العمل اليدوي المتخلف إلى التطبيقات والمواقع الإلكترونية وإنجاز كافة المعاملات إلكترونيا والمنافسة والعمل على إنهاء أي معاملة خلال دقائق وساعات دون طلب المراجعة نهائيا من المواطنين .
10- تقوم الدولة بتوفير خدمة إنجاز أي معاملة لكبار السن والمرضى والمقعدين بالذهاب إليهم في منازلهم مجانــــا وفي الجهة الأخرى تقوم نفس الخدمة لتقديمها برسوم لمن لا يريد أن يذهب بمعنى لديك معاملة تجديد دفتر سيارة أو رخصة أو أو أو اطلبها عبر الموقع الإلكتروني وفي ثاني يوم تجد لديك الموظفين ويقومون بإنهاء معاملتك مقابل رسوم مالية .

ما سبق هذه بعض ملامح فكرة أو خطة إصلاح وتطوير المجتمع تبدأ بمنطقة واحدة في كل محافظة لمدة من سنة إلى سنتين ... وأنت في طور التجربة والرصد تقوم بإنشاء فرق أكبر وأضخم وتهيئتها لتولي استلام مناطق أخرى أكثر وأشمل مستقبلا ... وفي أول سنتين تتم التجربة ثم بعد ذلك تعمم على مراحل كل سنتين يتم اختيار منطقتين في كل محافظة ... وبعد التأكد والتحقق من نجاح التطبيق الشامل للمشروع يتم التعميم على جميع مناطق ومحافظات الكويت ... وقتها قد علم الناس أن التطبيق ناجح ولا واسطة ولا فساد وكل علم وفهم والكل استحسن واطمئن ... ولا مكان للمتخلف والهمجي والأرعن وصاحب النفوذ إلا الحزم والشدة والحبس والغرامات المالية واجبة السداد فورا ... وفي نفس الوقت بدأنا نؤسس جيل جديد وشباب أكثر وعيا وحرصا وثقافة وحبا واعتزازا بمناطقهم ومن ثم بوطنهم ؟    
النجاح بتطوير منطقة والسيطرة المطلقة عليها تؤهلك مستقبلا بالنجاح على بتطير المحافظات وإعادة تأهيل الشعب بأكمله لتفتخر به ويفتخر بك وبوطنه ... والهدف الأول هو تغيير سلوك الفرد وتطوير ثقافة وتنمية مجتمع وجيل مهيأ لما هو قادم ... وبداية صناعة مجتمع Active والأخذ به وتحويله من مجتمع بليد اتكالي يرتعب من المسؤلية إلى نشط متقدم يتحمل مسؤلية قراراته بشجاعة وبثقة وتحويله تدريجيا إلى مجتمع صناعي في المستقبل بعدما تهيأ له كل سبل النجاح والإبداع وتنسف مركزية ومزاجية القرار وفساده ومحسوبيته وتحارب وتسحق القبلية والعنصرية والطائفية ؟

شوية عقل وذكاء وقوة وجرأة قرار تضمن النجاح 



دمتم بود ...


  وسعوا صدوركم   

video
video
video
video
video
video