الثلاثاء، 5 يونيو، 2012

حـل مشكلة الغبـار على الكويت بأكملها ؟



منذ سنوات وهناك عشرات الدراسات التي تنادي بالعمل على تشجير الحدود الكويتية العراقية – الكويتية السعودية ... وهذا التشجير بمئات الآلاف من الأشجار ستكون كضمان لتخفيف ضربات موجة الغبار التي تتعرض لها الكويت ؟

إلا أن مثل هذه الحلول هي بالفعل جيده وفعالة نوعا ما ... لكن مفعولها ليس بالمرضي تماما ؟

الحـــــــــــــــل
1-      تنشأ وتنصب عواميد خرسانية بطول يتراوح ما بين 100 إلى 300 متر .
2-      العواميد الخرسانية تكون مجوفة من الداخل بحيث يمكن أن يدخل من خلالها عمال الصيانة والمهندسين للصعود للأعلى سواء للتركيب أو للصيانة .
3-      بعد الإنتهاء من بناء الطول يتم وضع أعمدة فولاذية شديدة الصلابة .
4-      يتم تركيب شفرات عملاقة طول الشفرة الواحدة من 6 إلى 10 أمتار على شكل مراوح .
5-      المراوح مزوده بفتحات لرش المياه : مياه بحر أو مياه صليبي تدفع المياه الخفيفة باتجاه أي موجة غبار مهما كانت قوتها أو كثافتها .
6-      مكائن المراوح يجب أن تكون شديدة القوة ولديها القدرة على ألف دورة في الدقيقة .
7-      المراوح يجب أن تكون قادرة بأريحية وبسهولة مقاومة قوة رياح تتجاوز 120كم في الساعة بل والتغلب على أي شيء قد تحمله هذه الرياح سواء من غبار وأتربه وانتهاء من دخان وميكروبات .
8-      المراوح يجب أن يكون لها قدرة التحكم والتحرك في أي اتجاه : الأمام - الخلف - أعلى - أسفل .
9-      يتم توزيع هذه المراوح جنوب وشمال البلاد بعدد لا يقل عن 300 عامود خراساني لكل موقع .
10-   يجب أن يكون لكل عامود مخزون مياه خاص به مع الحرص على الصيانة الشهرية .

العدد الضخم من هذه الأعمدة وقوتها وقوة ضخها للمياه باتجاه أي عاصفة أو موجة غبار ستكون كفيلة بمنع ومواجهة هجمات الغبار بنسبة لا تقل عن 70% حتى إذا ما وصلت إلى داخل البلاد ستكون بنسبة لن تزيد على 10% والـ20% ستضعف وتتلاشى وهي في الطريق ... بفضل مراوح الماء الضخمة التي تم نشرها على طول الحدود الشمالية والجنوبية من البلاد ؟


فوائــد الفكــــرة
1-     الحفاظ على صحة المواطن والمقيم ممن يعانون من الربو والحساسية .
2-     الحفاظ على المزروعات الطبيعية الخاصة بالدولة والمواطنين .
3-     ترشيد كمية مهولة من المياه والتي تستخدم بعد أي موجة غبار .
4-     الحفاظ على نظافة الطرق والمناطق من الأتربة .
5-     ضمان استمرار الملاحة الجوية والبحرية في البلاد .


عمل هذه الفكرة وهذا المشروع لن يأخذ من الوقت إلا سنة واحدة هذا إذا ما توفرت الإرادة الحقيقة والقرار الحاسم ... وإن حصل تأخير فسيكون بسبب بحثنا وتجاربنا مع الشركات الصناعية العالمية من حيث صنع المراوح ومكائنها وإيجاد قطع غيارها ... ولا ننسى تشجير الحدود بملايين الأشجار والتي تكافح التصحر وزحفه علينا ؟

للعلم النتائج مضمونة 1000% وأتحدى أكبر مسؤل أو مختص من جدوى هذه الفكرة ... بس احنا تعودنا منو يكسر مجاديفنا ويحبطنا ليل نهار ... حقيقة هناك أفكار لا نعرف لماذا لا يتم إنجازها ولماذا يتم التعمد على إيقافها ... فإن كان فيها الخير للجميع فما الداعي للنذالة والنحاسة ؟

الغبار راح يطقك ويطقنا ويأذي خلق الله حتى من الناحية النفسية ومن الناحية العملية وبكل الأحوال الغبار مؤذي وضيف غير مرغوب فيه مطلقا ... ونعم هو من عند الخالق عز وجل لكن نحن نعمل بالأسباب والعمل بالأسباب من الإيمان فلحد يقعد يتفلسف وينظر علينا ... أتمنى أن يلتفت المسؤلون لهذه الفكرة ولا يلتفتوا للقواطي مستشارينهم وأن يأخذوا الرأي الفني في هذه الفكرة ومدى جدواها ... لكن مو تاخذون الفكرة وعلى ما تقررون تقعدون 10 سنين ؟




عسى الغبار يفتت رئة كل خبيث يبي بالكويت وأهلها الشر اللهم آمين



دمتم بود .... 


وسعوا صدوركم 

video
video
video