الجمعة، 1 أبريل، 2016

ليش ؟ ومنو يقول إني لازم أتبع طائفة أو مذهب ؟

شنو مذهبك ؟ أباظي
شنو مذهبك ؟ زيدي
شنو مذهبك ؟ جعفري
شنو مذهبك ؟ شافعي
شنو مذهبك ؟ حنبلي
شنو مذهبك ؟ مالكي
شنو مذهبك ؟ حنفي
شنو مذهبك ؟ أشعري
شنو طائفتك ؟ سني
شنو طائفتك ؟ شيعي
شنو طائفتك ؟ صوفي
شنو طائفتك ؟ بهره 
تخيلوا كل هذه المسميات والألقاب جميعهم مسلمين !!! ؟؟؟ !!!
ربهم واحد وقبلتهم واحدة وكتابهم واحد وحجهم واحد وصيامهم واحد ... كل منهم يرى الإسلام الصحيح من وجهة نظره وكل الأطراف الأخرى متفقون على الأساس والأصل ومختلفون الأفرع وفي أمور فقهية وتاريخية وجدلية لو دخلتم فيها فإنه من سابع المستحيلات أن تخرج منهم سالم العقل ... بسبب أن هذا يذكر لك تاريخ من قبل ألف سنة والآخر يذكر لك التاريخ منذ 1.400 سنة وخذ وقس على هذا التمزق الذي لم يخدم إلا أعداء الإسلام والمسلمين وكل منهم ينكر الآخر ؟

أنا لا أريد إتباع أي مذهب ولا أي طائفة منهم ماذا سيحدث ؟
هل سيتضرر إسلامي ؟ كلا
هل سأكون من الكافرين ؟ كلا
هل سأكون من الملحدين ؟ كلا
هل سأكون من المرتدين ؟ كلا
هل هل هل هل ؟ كلا كلا كلا

هل أنت تشهد أن لا إله إلا الله ؟ نعم
هل أنت تشهد أن محمدا رسول الله ؟ نعم
هل أنت تقرأ القرآن الكريم ؟ نعم
هل أنت تصلي وضوء وقيام وركوع وسجود ؟ نعم
هل أنت تصوم شهر رمضان المبارك ؟ نعم
هل أنت تزكي ما استطعت من مالك الحر ؟ نعم
هل أنت حججت إلى بيت الله ؟ كلا وأتمنى ذلك
أكثر من جذي ربك ما يبي منك شي آمنت وحمدت وشكرت
{ وما أنا بظلام للعبيد }
{ يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر } 
{  يريد الله أن يخفف عنكم ۚ وخلق الإنسان ضعيفا } 
إذن أنت مسلم موحد توافرت لديك جميع الشروط الأساسية في أي مسلم ... دربك خضر ولا تلتفت لأي طائفة ولا إلى أي مذهب ... لأن الأصل هو القرآن الكريم ورسالة محمد - عليه الصلاة والسلام - أما المذاهب والطوائف فإنها من صنع البشر خرجت بسبب خلافاتهم أو اجتهاداتهم ... لماذا تدخلوني في خلافاتك واجتهاداتكم وربي وربكم واحد وإسلامنا واحد ؟ أو تظنون أن ربكم يوم القيامة سيسأل كل منكم ما هو مذهبك وما هي طائفتك ؟ أو تصورون لنا بأنكم المبشرين بالجنة وبيدكم صكوك العفو والغفران وأنكم وكلاء الله في الأرض ؟ 

إن لم أتبع أي مذهب أو أي طائفة فإن إسلامي صحيح ولن يضره شيء طالما أني محافظ على الأركان الأساسية
{ فإن أعرضوا فما أرسلناك عليهم حفيظا إن عليك إلا البلاغ }
{ وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر }
مزقتمونا تمزيقا وفرقتمونا شيعا وأحزاب وطوائف ومذاهب فكره أحدنا الآخر دون حتى أن نعرفه أو نشاهده أو نعاشره  يا لا جهلكم يا لا ظلمكم يا لا جرأتكم على ربكم ودينكم ... كفى وكفانا لا نريد خلافاتكم لا نريد اجتهاداتكم لا نريد فتاويكم لا نريد تحريضكم الأعمى نريد أن نتوحد أخوة في كل شيء ... فكفاكم شحنا فينا ونفخا بشرور الطائفية فأصبحتم طغاة دون أن تشعروا فتحرمون ما أحله الله وتحلون ما حرمه سبحانه
{ ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون متاع قليل ولهم عذاب أليم } 
دعونا وشأننا دعونا نربي أبنائنا والأجيال القادمة فلعل وعسى نستطيع أن نخرج جيل موحد لا يحقد ولا يكره جيل لا غيرة له على مذهب أو طائفة ... بل له نخوة تستفز وتستنفر على راية الإسلام والمسلمين كافة دون النظر أنت من أي طائفة وأي مذهب ... حسبنا اله ونعم الوكيل على ما فعلتموه بنا فأصبحنا مطية لأعداء الإسلام ؟

كفى بالقرآن ناصحا وكفى بالموت واعظا
رفعت الأقلام وجفت الصحف


دمتم بود ...

وسعوا صدوركم


video video
video
video
video