الأحد، 2 نوفمبر، 2014

تغيٍيب العقول وحجب الحقيقة والعبث في الأحاديث ؟


هناك خلاف فكري حاصل بيني وبين أكثر من شخص منذ أسبوع تقريبا بعد أن كتبت ونشرت المواضيع التالية :

حقيقة زنــــــا الحــــــلال ؟


خدعونا المشايخ وضللونا ؟


فتطور الحوار إلى أحاديث رسولنا أشرفنا وأطهرنا – عليه الصلاة والسلام – وأحاديثه الشريفة

قلت : لو والديك هما من أنجبوك ورعوك وعلموك وكبروك إلى أن أصبح عمرك 40 أو 50 عام ثم انتقلوا إلى رحمة الله تعالى ... فكم من حديث وحوار ستتذكر من طيلة حياتك مع والديك ؟ هل 50 أو 100 أو حتى 200 حديث وحوار ؟ فكيف تريدوننا أن نصدق آلاف الأحاديث عن أشرفنا وأطهرنا وعبر أكثر من 1.400 سنة ماضية ؟
فقالوا : هل أنت يعني تنكر أحاديث رسولنا الكريم ؟
قلت : أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين .
قالوا : هل فسدت عقيدتك أم إلى ماذا تحولت ؟
قلت : من منكم سيرافقني إلى قبري عند مماتي ؟
قالوا : لا أحد .
قلت : هل عرفتم مني أني ملحد أو منحرف أو ضعيف العقيدة ؟
قالوا : كلا .
قلت : إذن ما بال جهلكم استنفر علي والله أعلم ما توسوس به أنفسكم ؟
قالوا : ما هو رأيك بالبخاري وكتابه ؟
قلت : هو كتاب أخذ به أو أتركه فهذا الأمر راجع إلي ولن يتضرر إسلامي منه ولن تتأثر عقيدتي وعلاقتي بربي الذي ليس كمثله شيء .
قالوا : هل تنكر ما جاء في البخاري ؟
قلت : ومن هو البخاري حتى أرتكز عليه وعلى كتابه ؟ هل هو القرآن الكريم أم هو الإسلام بعينه أم هو شريعتي ؟
قالوا : هو الجامع الصحيح لكل الأحاديث النبوية الشريفة والذي أجمع عليه كل أئمة المسلمين .
قلت : ويحق لي أن أخذ به ويحق لي أن لا أعترف به من الأساس وأئمة المسلمين في اختلاف واسع منذ مئات السنين بدليل وجود 4 مذاهب هذا يجيز وهذا لا يجيز وبالنهاية لك الحق أن تأخذ منهم أو لا تأخذ منهم السالفه مو غصب .
قالوا كيف لا تأخذ به والعلماء اعتمدوه ؟
قلت : ومالي أنا ومال العلماء ؟ هل هم من خلقوني أم ربي ؟ وهل هم من سيحاسبونني على أعمالي وإسلامي أم ربي وخالقي جل جلاله ؟ يا هذا إنكم تتحدثون عن البخاري وأنتم لا تعرفون أصلا من هو البخاري ومن أي أرض هو وكيف أسلم ومتى ولد وبالتالي لا أعتب عليكم لأنكم تسمعون من الشيخ الفلاني وتصدقون ولا يكلف أحد منكم من نفسه الوقت اليسير حتى يبحث ويتأكد ويتحقق مما هرطق به الشيخ الفلاني والعلاني .
قالوا : علمنا يا أبو العريف !!!
قلت : من أول أسباب جهلكم أن من يريد أن يصحح أي خطأ أو أي فكر لكم اعتبرتموه أنه معتوه وأن ما تفهمونه هو الحق المبين ولا يعلوه شيئا فتستهزؤون بمن أمامكم ويتراقص إبليس فوق رؤوسكم فتحجب الحقائق عن أعينكم وأما إن كنتم تعتمدون وتستندون على مبدأ ( قطها براس عالم واطلع منها سالم ) فإن يوم العرض العظيم أنت والعالم في خندق واحد خندق في الثواب والعقاب فينطبق عليكم وقتها قول الحق سبحانه { وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا } الأحزاب .
قالوا : لكنك تطعن في البخاري وهو الناقل الصادق لما روي عن أشرفنا وأطهرنا ؟
قلت : أولا لنتفق على مبدأ في الحوار ونضع خطوطا حمراء لا جدال ولا فيها مجالا للنقاش وهي أني مؤمن إيمانا كاملا راسخا بالله سبحانه وتعالى وبكتابه الكريم ومؤمن بما أنزل على محمد ابن عبدالله – عليه أفضل الصلاة والتسليم – ثانيا : أنا لا أطعن معاذ الله بل أفكر وأحلل بمنطقية وواقعية وهذا حق خالص لأي مسلم لا ينازعه أحد قط طالما أنه لم يتخرج على الأصل في الإسلام ... والبخاري الذي تتحججون به هو : محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبه الجعفي الملقب بالبخاري وسمي بالبخاري نسبة لأصل ومكان مولده في مدينة بخارى في خراسان الكبرى ( أوزبكستان حاليا ) وولد سنة 194 للهجرة وتوفى في 256 للهجرة ( عمره 62 سنة ) وأضيفوا للبخاري من يوم مولده حتى يكون أهلا للثقة 40 عام حسب وصف أن الرجل يكتمل نمو عقله ورجاحته عند العرب بعد الـ40 وهذا يعني أن خبرة البخاري = 22 سنة فقط لا غير ... والرسول عليه الصلاة والسلام توفى سنة 11 للهجرة أي الفرق بين وفاة الرسول وبين مولد البخاري هو 183 عام أكرر ما بين وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام وما بين ولادة الإمام البخاري هو 183 عام يعني أكثر من 6 أو 7 أجيال ... فمن أين أتى البخاري بأكثر من 2.861 حديث عن الرسول شنو الرسول ما كان يشرب ما كان ياكل ما كان يرتاح وينام ويجالس أهل بيه ويلاعب الأطفال ... من وين يبتوا 2.000 و 4.000 حديث ومن 1.400 عام ؟؟؟ !!! ؟؟؟ إنكم وربي تتقولون على رسولنا ولا نعلم حجم وكم هذا التقول ونسأله سبحانه بأن يفتح بيننا وبينكم رب العالمين يوم العرض العظيم ؟ وهل كانت العرب قاصرة أو عاجزة عن سرد أحاديث الرسول ؟ العرب الفطاحل الذي كانوا أشهر من ينقل الشعر بمئات وآلاف الأبيات في أصقاع الأرض فهل عجزت العرب ونجح الخراساني القادم من مسافة تتجاوز أكثر من 3.500 كيلو متر من بلاده إلى مكة أو المدينة !!! وهل كان صحابة رسولنا الكرام كانوا عاجزين عن توثيق أحاديث سيدهم وجليسهم ورسولهم ورسولنا حتى يأتي رجل من أخر الدنيا ( خراسان – أوزباكستان ) فيوثق الأحاديث النبوية وأهله وأصحابه عليه الصلاة والسلام يتجاهلونها ؟ إن هذا الوصف وهذا الفكر لهو فيه إهانة لرسولنا - عليه الصلاة والسلام - وإضعاف واستهزاء من شأن أصحابه الكرام وأهل آل بيته - عليهم الصلاة والسلام - وتحقيرا لعقولنا ... وإن جزمنا وذهبنا إلى أن كتاب البخاري صحيح فمن يضمن أن النقل كان صحيحا ؟ أي من يضمن أن أحاديث البخاري منذ وفاته إلى يومنا هذا التي قد تجاوزت أكثر من 1.164 عام نقلت حرفيا ؟ أيعقل لم تحدث سرقات ولا تحريف ولا تزوير ولا حجب لأحاديث صحيحة ؟ فإن كانت كذلك فأتوني بمخطوطات البخاري ومن هم شهوده على من نقل أم تحسبون بأن النقل قديما والتوثيق لم يكن عليه شهود ؟؟؟ أي كل حديث نقله البخاري يجب أن يكون عليه شهود لا يقلون عن إثنين ... لأن البخاري ليس من العرب وليس من جلاس وصحابة رسولنا وأصلا لم يخلق البخاري إلا بعد وفاة الرسول بـ183 عام ... أنت أبوك يموت بعد 10 سنين زين تذكر ويهه والله يخلي الصور ... أنتو تستهبلون ولا تحششون على روسنا ؟
 ونفس ما سبق ينطبق تماما وكليا على صحيح مسلم لصاحبة : أبو الحسين مسلم بن الحجاج النيسابوري المولود في مدينة نيسابور في إيران سنة 206 هجرية وتوفى بها سنة 261 هجرية ... وأيضا سنن النسائي لصاحبه الإمام أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي بن بحر بن سنان النسائي المولود سنة 215 هجرية في مدينة بنساء وهي بلدة مشهورة بخراسان ( أوزباكستان حاليا ) وتوفي في مدينة الرملة بفلسطين سنة 303 هجرية ... وأيضا الترمذي لصاحبه محمد بن عيسى بن سَوْرة بن موسى بن الضحاك السلمي الترمذي الملقب بأبو عيسى الترمذي المولود في ترمذ وهي مدينة جنوب أوزبكستان المولود سنة 209 هجرية والمتوفى سنة 279 هجرية ... وأيضا ابن ماجه وهو أبو عبدالله محمد بن يزيد بن ماجة الربعي القزويني المولود في إيران سنة 209 هجرية وتوفي في رمضان سنة 273 هجرية ؟
  أنتو شنو قصتكم شسالفتكم سحقتم ومسحتم أمة العرب كافة وتجاوزتم كل الصحابة وكل آل البيت وكل هذه الأمة بعلمائها ومفكريها وثقاتها ورواتها وارتكزتم على خراساني وإيراني !!! ولا عربي واحد موثوق فيه من عهد الرسول – عليه الصلاة والسلام –  ولا في عهد الخلفاء الراشدين ولا في العهد الأموي ولا في العهد العباسي ولا في العهد العثماني ؟ أنتو صاحين ولا فيكم شي ؟ ولاحظ كلهم مولودين بعد وفاة الرسول – عليه الصلاة والسلام – ومولودين حتى بعد الخلفاء الراشدين بعشرات ومئات السنين وتعال هذول أحاديثهم موثوقة !!! يا رجل أنت بكبرك ما أثق فيك ؟ 
قالوا : هل هذا يعني أن عقيدتنا ناقصة ؟
قلت : بل إن عقولكم هي الناقصة ... فعقيدتكم صحيحة وإيمانكم صحيح بإذن الله لكن استنادكم على الكثير من الأمور فيه الكثير من اللغظ والخطأ وبحر من الفوضى والمشايخ إذا قالوا فلا جدال من بعدهم وهذه المصيبة بدليل كثرة الخوارج في الماضي وإلى يومنا هذا وأخرهم الخوارج الإرهابيين الإخوان وداعش وأسماء ما أنزل الله بها من سلطان ... يقول سيدهم فيصدقون وينفذون ولا يفكرون ولا يبحثون من خلفه فأصبحوا كالقطعان لا إرادة ولا عقل لهم ... كمن يستند لحديث الرسول – عليه الصلاة والسلام – في حديث مثل : العهد الذي بيني وبينكم الصلاة فمن تركها فقد كفر ... وتعال وفسر وحلل هل الصلوات الخمس أم صلاة واحدة ؟ وهل مئات الملايين من المسلمين الذين يشهدون بالوحدانية وبالرسول هل يعني أن كل هذه الأعداد المرعبة في النار بشكل مؤكد ومصدر الحديث ومدى توائمه ومقارنته من ذاك الزمان إلى هذا الزمان ؟ أو كمن يستند في الحديث أن الرسول كان لا يصلي على من لا يصلي من الناس !!! انظر كيف يتقولون وكيف يتطاولون على أطيب قلب عرفته البشرية صاحب أعظم أخلاق في الدنيا الأخلاق التي قال عنها رب العزة { وإنك لعلى خلق عظيم } القلم 
 من حق المسلم أن يبحث ويقرأ ويحلل ويتفكر ومن حقه أن يأخذ برأي هذا وأن يترك ذاك دون أي تدخل من أي كائن ومن يكون ... شرط أن لا يتجرأ ولا يتجاوز على كتاب الله العظيم ولا أن يشكك بسيرة الرسول – عليه الصلاة والسلام – ولا أن يتطاول ويتجاوز على أهل وآل بيته – عليهم الصلاة والسلام -  والسيرة لا أقصد أحاديثه عليه الصلاة والسلام – بل حياته ونشأته ورسالته ... فقد عرف عن الرسول – بأبي وأمي أنت يا رسول الله - أنه كان قليل الكلام وحتى في خطب الجمعة كان حسب توقيتنا لا يأخذ أكثر من 3 إلى 5 دقائق فقط لا غير ... وأنتم تأتون بآلاف الأحاديث !!! قليلا من العقل والمنطق ؟
 كيف وثقتم غزوات الرسول – صلى الله عليه وسلم – وما حدث فيها كلها وبأدق تفاصيلها وحياة الخلفاء الراشدين – رضوان الله عليهم – كيف وما هي مصادركم وهل هي مخطوطات أم أوراق أم هي أحاديث الرواة والناقلين ؟ وهل الناقل عربي أم من أي أرض كان ؟ هذه أسئلة مشروعة تحتاج إلى إجابات بالأدلة والبراهين لا بالحديث الفاقد للدليل واليقين ... لأن الفراعنة أي ما قبل الميلاد تركوا خلفهم حضارات ومخطوطات وتماثيل ورسومات على الجدران وصروح وعمارات إلى يومنا هذا فهذه أدلة لا تقبل الشك مطلقا ... والعهد الإسلامي يفترض أنه الأكثر تطور من عهد الفراعنة فأين وثائقها ومصادرها وإثباتاتها وإن لم تكن موجودة فما هي الأسباب ومن أتلفها أو سرقها ؟ إن استبدلتموها بقال فلان وقال علان فأين مخطوطات فلان وعلان ومن هم شهوده على ذلك ؟
 الدين والشريعة ليست وكالة توهب لمن يشاء يهرطق بها كل من هب ودب وليست عصا يضرب بها من يخالفها في الرأي والفكر ... فربنا قد أكرمنا بالعقل وخاطب عقولنا وليس كسائر الأمم السابقة الجاهلة التي كان يخاطب قلوبهم وعيونهم الجاهلة هنا ينشق البحر وهناك ناقة تخرج من حجر وغيرها ؟ 
 ارتقوا وافهموا وحللوا عل وعسى أن يفتح ربكم على غشاوتكم ومن يخالفكم لا تشككوا في عقيدته حتى لا تقعوا في المحظور فأخذ من حسناتكم وتأخذون من سيئاتي
{ يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم } 

إفهموا واسألوا أنفسكم من يريدكم جهلة ؟ ومن يريدكم لا تفهمون الحقائق ؟ ولماذا ؟

بالمناسبة أنا لست شيخ دين ولا أريد أن أكون شيخ دين لكن أريد أن أفهم ديني أكثر من المطلوب


أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم


ملاحظة هامة
هذا اجتهاد وليس إفتاء



دمتم بود ...