السبت، 22 مارس، 2014

الأحزاب اللقيطة برعاية الحكومة الرشيدة ؟


لمن لا يعرف 
في الكويت يوجد الكثير من التجمعات السياسية والأحزاب متناحرة الأفكار والتوجهات ... التجمعات السياسية هي فقعات هواء لها وقتها ومع ألف سلامة وهي أصبحت كالموضة أو كواجهة يتسلق عليه المساكين ... أما الأحزاب فهي منظمة تنظيم دقيق ولهم قياداتهم وشغلهم مرتب من الألف إلى الياي ؟

كل كل كل الأحزاب السياسية في الكويت ودون أي استثناء قامت في وضح النهار وعلى عينك يا تاجر وبعلم الحكومة وبعلم الأجهزة الأمنية المعنية ... لكنها قامت دون أي سند قانوني وبدون أي ترخيص وفي القانون الكويتي كل هذه الأحزاب تعتبر باطلة وغير شرعية ... أي أن كل هذه الأحزاب هم أحزاب لقطــــــــاء وبالمعنى القانوني الصحيح أي هم حمل سفاح دون أب شرعي ... وحتى لو أقرت الحكومة مبدأ الأحزاب فإن أحزابهم تعتبر باطلة لأنها قامت منذ البداية بطريقة وبشكل غير شرعي ... وأما شعبيا فهم مرفوضون لكنهم محترفين بالتحايل والتلاعب فيوهمون من حولهم بأنهم قوة وما هم بذلك في حقيقة الأمر ؟


الشيخ ناصر المحمد عندما كان رئيس الحكومة الكويتية تعرض للإستهزاء وللشتم العلني من قبل واحد من أحد تلك الأحزاب ... وما هي إلا أقل من 3 أشهر حتى وجدنا رئيس حكومتنا برجليه يذهب إلى حزبهم اللقيط ويصافح من شتمه ويبتسم للتصوير ... هذا التصرف من رئيس الحكومة السابق يعتبر جهلا سياسيا وموافقة مبطنة ورسالة علنية مفادها : أيها الشعب الكويتي إياكم أن تحترموا قوانين دولتكم فانظروا وأنا رئيس حكومتكم بنفسي ذهبت إلى مركز وموقع حزب وتجمع لا أصل له ولا أساس له من الناحية القانونية يعني سوو اللي تبونه !!! 


الحكومات الكويتية ودون أي استثناء هي من صنعتهم وبعلمهم وتحت أنظارهم وبدون أي سند قانوني أو شرعي وهي من تتستر عليهم حتى تضمن قواعدها في اللعبة السياسية في الحكومة والمجلس ... أما تطبيق القانون واحترامه وأخذ أعلى درجات القدوة للمجتمع المدني فهذا غير موجود في حساباتها ... وكيف لا وهي التي تمنح الأراضي والمزارع والجواخير وتمنح التسهيلات المالية المغرية لأنصارها ... وتبا لأنصار أكثرهم أقسموا على احترام الدستور والمال العام وأن يكونوا مخلصين للوطن وللأمير ؟


إنهم صنيعة عقود ماضية طويلة ولا يعتقد أحد منكم بأنهم صنيعة 5 أو 8 سنوات كلا بل هؤلاء كانوا فقراء جياع يتوسلون ويتحايلون وينافقون حتى وصلوا ... وما وصلوا لولا وجود آلاف الجهلة وعديمي الثقافة وعديمي الإطلاع ... كلهم ينطقون باسم الكويت وجميعهم تهمهم مصلحة الكويت ولكل منهم طريقته في ذلك لكن كله يتم في مقابل ... فهناك أحد الأحزاب منح المناقصات المليارية أي آلاف الملايين وهناك من منح كرسي النفوذ لكنه ليس كرسي عادي بل كرسي مغاطيسي يجذب حوله كل منافق وكل كاذب وكل متحايل ... والكرسي المغناطيسي العجيب يجلب الدعوات مدفوعة الثمن والهدايا الثمينة والخصومات الكبيرة والعب يا ولد العن أبو الفقر ؟

أتدرون ما الغريب العجيب في الأمر ؟


إنهم قوم ينادون ويصرخون بأدوار تمثيلية باهرة الإتقان مطالبين بتطبيق القانون والعدالة المجتمعية والمساواة وحديث ما أنزل الله به من سلطان ... لكنهم هم أول من سحق القانون وأول من تلاعبوا به وأول من انتهجوا الواسطات وتقديم من لا يستحق على من يستحق واستثمار أكبر قدر ممكن من الخدمات الخاصة بالمواطنين بغية زيادة رصيدهم الشعبي المزيف ... كل ما سبق حدث ويحدث وهم بالأساس وبالأصل أنشؤا حزبا وتنظيما ومقرا غير قانوني ... أي أن من يصرخ ويطالب بتطبيق القانون هو نفسه لم يحترم القانون واستحقره وتجاوزه بحزب محظور ولا يزال هناك أغبياء مستمرين بالتصفيق لهم !!!

كيف لنا وكيف تطالبوننا بأن نثق بحكوماتنا وأن نحترمها وهي لب وأساس ومركز الفساد في الكويت ؟

حكومة تعبث بالقانون وتتلاعب به وتطبقه حسب الحالة والمصلحة والظرف فإن خدمها غضت البصر عنه وتجاهلته وأخرجت التبريرات الوقحة بشكل أوقح وكأنها تستغبي الشعب أو كأن الناس لا تعلم ... وإن لم يخدمها أخرجت القانون والنون وما يعلمون والويل والثبور وعظائم الأمور وأخرجت قواميس اللغة وأدوات المنطق كلها في سبيل منع ومكافحة من يعارضها ومن لا يخدمها ... والأصل هو أن الحكومة هي خادمة الشعب وليس الشعب هو خادم الحكومة وهذا بمقابل وبامتيازات وليس بالمجان وليس تفضلا منها ومنهم   ؟


أيها السادة الكرام
علتنا في الكويت تكمن في حكوماتنا ومجالس أمتنا فالاثنين لا يلعبون سياسة بل يلعبون لعبة فساد واضحة ومكشوفة بصفقات روائحها تزكم الأنوف ... وعلى المتضرر اللجوء إلى القضاء ومرحبا يا قضاء الذي أنهكتنا الأيام ونحن نصرخ ونطالب بإصلاحه وتطويره ولا حياة لمن ينادي ؟

أحزاب غير شرعية – تجمعات غير قانونية – تدمير الشباب وتجاهلهم – مناهج فاشلة ومعقدة ومعاناة طلبة الجامعات في الداخل والخارج – مشاكل وزارة الصحة وآلاف القضايا المرفوعة ضدها بسبب أخطاء طبية قاتلة وسوء الخدمات وسوء العلاج – البدون وما أدراك ما البدون وملفهم المتعمد تعطيله – مناطق كويتية خارجة عن القانون – عشرات الآلاف من البطالة الكويتية – وزارة الداخلية وعدم تطويرها فكريا وعمليا – مناقضات ومشاريع دمرت الإقتصاد الكويتي مثل إستاد جابر ومستشفى جابر ومحطة الزور والكثير بفضل بابا المقاول الذي يستطيع أن يخضع الحكومة بأسرها من شدة نفوذه – مئات الآلاف من المواطنين خنقتهم حبسة الجدران من الشقق السكنية التي أسعار تأجيرها تأكل نصف أو ثلثين الراتب – احتكار الأراضي لمصلحة تجار الأراضي فإذا عرفت الأسماء تعرف مدى ونوعية مخطط الحكومة حاليا ومستقبلا  ؟
  

نحن لا نطالب بالمعجزات لكن يحق لنا أن نسأل لماذا القانون لا يطبق في الكويت ؟ وإذا طبق فإنه يستعرض بالبسطاء والفقراء ويحمر العين عليهم فأين تطبيقه على الكبار أم أنكم ترتعبون منهم ؟ لا تحسبوا أنهكم مخلدون ولا تحسبوا بأن كراسيكم وسلطاتها ستحميكم أبد الدهر ... لكن اعلموا بأن الكويتيين ليسوا أغبياء وأن أسمائكم تتداول فيما بينهم بالسوء والدعاء عليكم ... ويكفي أن السمعة السيئة لحقت بأبنائكم الذين لا ذنب لهم سوى أنكم أبائهم فيقولون فيما بينهم هذا ولد الحرامي وهذا ولد الظالم ... واعلموا بأن الناس تنقل لأبنائها أسمائكم هذا يعني أن السمعة السيئة التصقت بكم وبأبنائكم ؟
  

 يا أبن ادم أفعل ما شئت فإنك ملاقيه وأحبب ما شئت فإنك مفارقه وكن كما شئت فكما تدين تدان


عوافي يا بو نفوذ ويا بو كرسي الأيام دول يا أعمى القلب والبصيرة


دمتم بود ...

وسعوا صدوركم


video
video