الأربعاء، 2 أبريل، 2014

الكويت .. خيرنا لغيرنا ؟


الكويت تتبرع بـ500 مليون دولار في مؤتمر المانحين لسوريا  ؟
الكويت تتبرع بـ50 مليون دولار للبرنامج الفلسطيني ؟
الكويت تتبرع لليونيسيف 2 مليون دولار لصالح أطفال سوريا ؟
الكويت تتبرع بـ300 مليون دولار في القمة الأسيوية ؟
الكويت تمنح جمهورية الرأس الأخضر قرضا بمبلغ 4 ملايين دينار كويتي ؟
الكويت تمح مصر وديعة بمبلغ 2 مليار دولار بفوائد مخفضة ؟
الكويت تمنح مصر نفطا وغازا ونقدا بمبلغ 4 مليار دولار ؟
الكويت تمنح وقودا لمصر بقيمة 660 مليون دولار ؟
الكويت تساعد الأردن بمبلغ 215 مليون دولار ؟
الكويت تنمح لبنان مبلغ 420 مليون دولار لتطوير التعليم والصحة والمواصلات ؟
الكويت تمنح تونس قرضا بـ240 مليون دولار ؟
الكويت تمنح المغرب 500 مليون دولار لمساعدة اقتصادها ؟
الكويت تمنح الصين 10 ملايين دولار ؟
الكويت تمنح الأرجنتين 500 مليون دولار لمساعدتها في بناء مستشفى ؟
الكويت تتبرع للفلبين بـ10 ملايين دولار لمساعدتها على إعصار هايان ؟




هذه بعض بعض بعض التبرعات الكويتية في عام واحد فقط وليست كلها ... تتجاوز أكثر من 4 مليار دولار = أكثر من مليار دينار كويتي !!!


تقوم أي دولة على أمرين يعتمد على استمراريتها وهي السياسة الداخلية والسياسة الخارجية

السياسة الداخلية
هي التي تعتمد على الجبهة الداخلية من مواطنين ومقيمين وكيفية رعايتهم وتوفير متطلباتهم وحل مشاكلهم وتطوير البلد ومكافحة الفساد وتحقيق أقصى حد من العدالة الإجتماعية ومحاربة الفقر والأمية وصناعة الإنسان وتطوير عقليته بما يتلائم مع منظور الدولة للمستقبل وفق خطط عملية وعلمية قابلة للتطبيق وليس للتخدير وحماية النسيج الإجتماعي من أي عبث وتوفير الحياة الكريمة للجميع  ؟

السياسة الخارجية
هي التي توثق وتعزز أواصر الأخوة والصداقة بين الدول الشقيقة والصديقة عبر توقيع الإتفاقيات التي تعزز تلك العلاقات بتعاون مشترك على صعيد مختلف المجالات وتبادل الخبرات وإغاثة من يحتاج إلى المساعدة وكل ما سبق يتم من أجل أمن وسلامة الدولة من أي مخاطر خارجية أو مخططات استعمارية مستقبلية وبناء سمعة طيبة ومكانة مرموقة بين الدول وبين نظام المجتمع الدولي  ؟


هناك خللا في سياسة إدارة الدولة في الكويت وهذا الخلل ليس وليد اللحظة بل هو أمر مستمر منذ أكثر من 50 عام ... نتج عنه فسادا كل ما له ويكبر ويكبر حتى أصبح الفساد في الكويت ذو أذرع أخطبوطية ... وكل الحكومات السابقة والحالية وحتى المستقبلية تغني بنفس الإسطوانة المشروخة والشعارات المضحكة مثل :
التنمية – إفساح المجال – التطوير – التكويت – محاربة الفساد – مكافحة الجريمة – وووو ... فلا رأينا تنمية ولا رأينا إفساح المجال للدماء الجديدة ولا رأينا تطوير ومحاربة الفساد كذبة صدقها الأغبياء ومعدلات الجريمة في ارتفاع والقانون في الكويت القوة لمن يمتلك واسطة أقوى وما خفي كان أعظم وأشد ؟


هناك أمرا خطيرا يحدث وهو أن الحكومة تلعب بالشعب ( مقصي ) وهي لعبة يعرفها الكويتيين ... فاستهزأت بالشعب على زيادة علاوة الأولاد ... علما بأن علاوة الأولاد هي 50 دينار كويتي ... وعللت بأن الزيادة مرهقة ومكلفة على ميزانية الدولة ... إذن بأي حق القضاء الكويتي يرفع نفقة الأبناء إلى 70 و 100 دينار ؟ إن كانت الحكومة التي هي تصرف رواتب حتى القضاة تقول أن 50 دينار كافية وأي زيادة تعتبر إرهاق لميزانية الدولة ... فمن أكبر وأقوى ماليا واقتصاديا الدولة أم الفرد ؟ بالطبع الدولة فكيف يتم زيادة النفقات بهذا الشكل الغير منطقي ؟

ثم إن كانت الدولة ترتعب من زيادة 25 دينار فقط لا غير لعلاوة الأولاد وتؤكد أنها مرهقة لميزانية الدولة ... ثم يأتي من يطبل لها ويردد حديث البغبغاء من قبل بعض أعضاء مجلس الأمة ويقولون : نعم الزيادات فيها إرهاق للميزانية ... اذن لماذا تمنحون عشرات ومئات الملايين شهريا للدول الخارجية والمليارات سنويا تتبعثر يمينا وشمالا وكأنها أموال لا صاحب لها ... مع علمنا بأن تلك الأموال الكويتية تنهب خارجيا من قبل بعض السياسيين الفاسدين لتنمية ثرواتهم الشخصية هم وعائلاتهم !!! 

أشوف مئات الملايين والمليارات التي تنثرونها في الخارج ما أرهقت الميزانية !!!


الحكومة سيدة الفساد ومنبعه في الكويت بل هي كبيرهم الذي علمهم السحر ... لا تتحرج من رفع مكافئات الوزراء من 100 ألف إلى 200 ألف ولا مشكلة لديها إن كان بعض قيادييها يتقاضون رواتب شهرية تصل إلى 10 ألاف دينار و20 ألف دينار + موبايلات بالمجان + سيارات فاخرة بالمجان + وسائق وسكرتارية ومدراء مكاتب وشاي وقهوة وعصائر وادلع يا كايدهم + بونص سنوي بالآلاف + وقود مجاني + سفرات مجانية + وأثاث مكاتب فاخرة بعشرات الملايين + تمنح لمن تشاء وتستثني من تشاء بالمزارع بمساحات 50 ألف متر مربع وبجواخير ... والعب يا ولد بالحلال وما عليكم من مجلس الأمة هذا لعبتنا وكل يقبض بطريقته ؟   


من العيب ومن العار ونحن نسبح فوق الترليونات والمليارات وصناديق استثمارية خارجية بمئات المليارات وفوق بحيرات نفط مضمون لـ100 عام قادم ... أمام كل هذه الثروة المرعبة والمهولة يتم إحباط الناس وقهرهم وإذلالهم بزيادات وضيعة ... فلا عجب على الإطلاق أن تكون هذه الممارسات واقعية لأن المسؤلين في حقيقة الأمر لا يعرفون شيئا عن الشعب ولا يعرفون ما هي معاناتهم الحقيقية ... فكيف تريد لمن لا يريد أن يعرف ورافض أن يعرف معاناة الناس ... بل من أقسم على القرآن برعايتهم وحماية أموالهم ورعاية مصالحهم أحنث بقسمه ولم يبر بقسمه على الإطلاق معتد المتذاكي بأن القسم يمكن أن يسقط بدفع كفارة !!!




إن كان هناك خللا في الميزانية فهو خلل متعمد بسبب فسادكم وسوء إدارتكم ... وإن كان هناك فسادا فهو صنيعتكم مثلما صنعتم في الكويت داعش والقاعدة والإخوان وكل تجار الدين المرتزقة ... وإن كانت هناك مشاكل في التعليم والصحة والأمن فهذه أيضا نتيجة طبيعية لأنكم فاشلين من الأساس ... أنتم غير جديين على الإطلاق بحل مشاكلنا بل أنتم تتلاعبون بنا طيلة سنوات طويلة حتى أصبحت هذه اللعبة مثل مكينة الخلاط أدخلتم الشعب وطحنتموه بمشاكل هو لا ذنب له سوى أنكم أنتم قدره الأسود ؟

اليوم من يطالب بحقه الطبيعي يصبح ناقم أو معارض أو عميل أو خائن أو يمكن عبيط وما يفهم ... ويا سبحان الله أنتم فقط من تفهمون ونحن ثور الله بأرض الله وكأن الله سبحانه ما خلق لنا عيونا ولا عقولا !!!

أنا عن نفسي متنازل عن حقي لكن أعطوا الكويت حقها بالأمانة والأفعال لا الأقوال 

أيها السادة
يوجد في الكويت أفراد لو تسلموا زمام الأمور لخجلتم من أنفسكم من شدة عبقرية عقولهم ومن شدة أمانتهم لعملهم ومن شدة عشقهم لوطنهم ... وأيضا طبيعي أن تحجبون هؤلاء العباقرة لأنهم إن وصلوا إلى سدة القرار تعرفون أين سيكون مصيركم ... فإما في بيوتكم وإما في السجون ولا ثالث لها وأنا أجزم بأن أكثريتكم سيكونون في السجون ؟


قضاء مترهل وغير متطور وإجراءات عقيمة أخرت الحقوق وتأخير الحقوق هو الظلم بعينه – أمن يتفاخر بملايين الدنانير نتيجة المخالفات ولا يعلمون بأن هذه الملايين نتيجة فشلهم – قرارات مضحكة اليوم أوكي وغدا يتم تغيير القرار – وزراء لا يعرفون شيئا عن إدارات وأقسام وزاراتهم – رئيس حكومة غير مهتم بمناقصات الدولة توقع اليوم وينتهي المشروع بعد 15 و 20 عام اليوم أنا موجود وغدا ليأتي غيري ويحل تلك المشاكل والملفات – بعض أبناء الكويت بعشرات الآلاف في بطالة والمقيم يتربع على مكاتبنا وكأنه عبقري ياباني – ارتفاع نسبة العنوسة والطلاق وعادي تطلقي والمحاكم تفرش لك السجادة الحمراء والعانس تزوجي بدون أو مصري وأبنائك جناسيهم مضمونة وتوظيفهم مضمون – والراتب نصفه يذهب لدفع الإيجارات والأقساط حدث ولا حرج – موظفين رواتبهم 3 و 7 آلاف دينار شهريا وموظفين 800 و1.200 شهريا – موظفين يشكون من ظلم ومزاجية مسؤليهم ولا حياة لمن تنادي – بيت الزكاة كل يوم ولهم قانون والواسطة باب الفرج لمن يملكها هناك – تبرعات بعشرات الملايين وبعض الكويتيين والبدون أحوالهم يبكي الكافر عليها – تتضرر سياراتنا من سوء شوارعنا وبسبب فساد شركات المقاولات ولا أحد يستطيع أن يحاسبها – مشاريع عملاقة يكبر الأبناء وبعضهم يتخرجون من مدارسهم وتلك المشاريع لا تزال شاهدة عيان على حجم فساد المسؤلين ... دمرتم الفن والرياضة والإبداع والثقافة في الكويت ؟

  
أنتم لا تتفضلون علينا ولا يعتقد مسؤول غبي أنه أكرمنا بل هي حقوقنا رغما عن أنوفكم جميعا ... وتلك هي أموالنا التي تسيئون استعمالها واستثمارها ... هي نفس الأموال التي تلعبون بها وتقيمون المؤامرات والصفقات المشبوهة بها هي نفسها التي سنحاججكم بها عند رب لا ينام ولا يغفل سبحانه يعلم عنكم فردا فردا وبأسمائكم ستقفون حتما ومؤكدا أذلاء خاضعين يومها سنقتص منكم فردا فردا يا من أهنتم وطننا وأسئتم إليه إساءات بالغة ؟


السياسة الخارجية فلم هندي ؟
السياسة الداخلية فلم مصري ؟

أقسى أنواع الحب والأشد تدميرا هو الحب من طرف واحد ... نحن نحب ونعشق طرفا يكرهنا ولا يكن لنا أي ود ولا أي تقدير ... طرف منعدم الضمير وميت الإحساس ومجرم الولاء ؟


في يوم ما أخشاه أن نبادله نفس الإحساس وندفنه إلى الأبد ؟



دمتم بود ...



وسعوا صدوركم     

video
video
video