الخميس، 12 مايو، 2016

ألا لعنة الله على الظالمين ؟

هناك فئة من الناس لا تعرف حقا كيف رب العالمين صابر عليهم من شدة جحودهم ونكرانهم لطيب صنيع المعروف ... فهم يملكون أفئدة دائمة الحقد وعقول دائمة المرض والبعض يتمنى زوال نعمتك كرها أو حقدا أو حسدا ... وهذا العفن تجده في كل دولة وبين كل أمة ولا استثناء في ذلك على الإطلاق فهم كنبت إبليس اللعين لا حمدا ولا شكورا ... كلما حدث أمرا جميلا في وطنهم استحقروه ونكروه جهارا نهارا علنا دون أدنى حياء فهم أجلاف عديمي الرحمة ومنعدمي الإحساس ... تعرفهم عندما تزيغ أبصارهم إلى ما بيد غيرهم ... وتكتشفهم تلقائيا عندما يحدث أمرا رائعا في وطن أو دولة مـــا فيرمون الثناء والمديح على الخارج ويعودون ناقمين ساخطين على وطنهم وما بين أيديهم ... وعندما يحدث أمرا جميلا آخر في وطنهم تجدهم مستكبرين مستهزئين فهم يرون كل أمر عظيم في وطنهم شيئا صغيرا تافها لا يستحق حتى النظر إليه ... ألا لعنة الله على الظالمين ؟ 

من المنطق والعدالة والموضوعية إذا أردت أن تقارن بين دولة وأخرى أن تضع 3 عوامل مجتمعين أمامك لكل منهم : السياسي – الإقتصادي – الإجتماعي ... لا يمكن أن تخرج صورة كاملة ومنطقية وأمينة وشفافة إن عزلت أحد تلك العوامل لأنها بالأصل مرتبطة ارتباطا وثيقا ويستحيل أكرر يستحيل أن تكون هذه مستقلة عن الأخرى ... والسفهاء والجهلة دائما ينظرون إلى خاصية واحدة مثلا تعجبهم سياسة الدولة الفلانية فيثنون عليها مستبعدين الناحية الإجتماعية والإقتصادية ... أو تجد رويبضة مذهول من اقتصاد الدولة العلانية فيصرف نظره تماما عن الناحية السياسية والإجتماعية وهكذا ... يعني لو أحط لك دعارة رسمية وخمور ومراقص وديسكو ولحم خنزير وأتركك تعربد وتزني في كل اليوم مع 3 بنات ليل هل أكون هكذا أنا أكون إنسان متطور ووطن أنافس به العالمية ؟؟؟ !!! ؟؟؟ ألا لعنة الله على الظالمين ؟ 
ماذا أصنع بالأبراج الشاهقة وبالمناظر الخلابة وبالإنفتاح السياحي الذي يندرج تحته كل ما تتخيلونه وما لا تتخيلونه ؟ ماذا استفيد من مليارات تدخل خزينتي وأنا أساسا لم أصنع إنسانا ولا ثقافة ولا أدبا فكريا ولا حرية رأي ... وفي الجانب الآخر أخفي عن العالم بأسره حقيقة المعتقلات والسجون والظلم القهري المهين المذل للإنسان ... وأمنع القنوات الفضائية عن تصوير أي حي فقير وأي سوء معيشة وأمنع أي مواطن من أي شكوى وإلا فالضرب والإعتقال والإهانة مصيره ؟ أهذه النهضة التي تريدونها ؟ أهذه الدولة التي تحلمون بها ؟ أهذه غاية الحياة التي تتقاتلون عليها ؟ ألا لعنة الله على الظالمين ؟ 
وأوجه الآن حديثي لحفنة من المحسوبين على الكويت
في الكويت لا يوجد عاطل عن العمل إلا ولديه راتب ( بدل بطالة ) والمطلقة والعانس والأرملة والمسنة والرجل المسن والمعاق جميعهم يحصلون على رواتب شهرية ومساعدات اجتماعية لا تقل عن 500 دينار شهريا = 1.600 دولار ... ويصرف لك بدل إيجار بواقع 150 دينار شهريا حتى يأتي دورك في منزل العمر ... ويحق لك قرض 70 ألف دينار = 232 ألف دولار بقسط شهري لا يتجاوز 120 دينار كدفعة لشراء منزل أو لبناء منزل و 30 ألف دينار = 100 ألف دولار لترميم منزلك ... أو حسب طلبك واختيارك يصرف لك بيت حكومة جاهز بقسط شهري لا يتجاوز 60 دينار شهريا = 200 دولار والعلاج والتعليم من الروضة إلى الجامعة مجاني بنسبة 100% والوظيفة مضمونة بنسبة 100% ... وإذا أردت الزواج تحصل على قرض الزواج 6.000 دينار 3.000 منها هبه لا ترد = 10 آلاف دولار ... ولو مرضت مرضا لا علاج له في الكويت فإن علاجك في الخارج في أرقى المستشفيات العالمية مجاني بنسبة 100% لو بلغت قيمة العلاج أكثر من مليون دولار ... ولديك حرية رأي تستطيع أن تنتقد رئيس الحكومة ووزرائه ورئيس مجلس الأمة وأعضائه انتقادا صريحا لاذعا ولك الأمان ... يا ناس استحوا والله عيب وهم مو عاجبكم !!! ألا لعنة الله على الظالمين ؟

أنت تتحدث عن حقوقنا التي فرضها الدستور الكويتي
وأنت قبل لا تتكلم عن الحقوق تعرف الديمقراطية ؟ تؤمن فيها ؟ أطبقها في حياتك الشخصية وبين أهلك ؟ تشتغل بأمانة وإخلاص إداوم مثل البشر وله دوامك وشغلك كله طاف وطبيات وتزريق وإذا اشتغلت بذمة اشتغلت ساعتين من أصل 7 ساعات ؟ وفي الإنتخابات تنتخب بقناعتك ولا وفق الطائفية والقبلية وبيع الأصوات ؟ ترى كلنا عيال قريه وكلن يعرف أخيه لحد يستشرف علينا نعرفكم ونعرف مستوياتكم الفكرية ... أنتو وين والديمقراطية وين ؟ أنت زوجتك تقولك قوم أنت أشرب ماي تلحقها بعقال تطلع لي وتسوي روحك راعي مبادئ وقيم استريــــــــــــــح ... في الدول الخليجية للعلم البيوت الحكومية مكرمة وتفضّل وليس بقانون رسمي واللي ما يعرف شنو يعني هالشي خل ينطم أشرف له ... ألا لعنة الله على الظالمين ؟ 

يوم عطوكم الحريه وارفعوا سقف الحرية في الكويت يا الطيب شنو سويتوا ؟ طلعتوا مظاهرات وسب وشتم وتطاول وإهانة لكرامات الناس حتى وصلتم إلى نظام الحكم نفسه محاولين تحجيمه ... عرفتوا أنكم منتوا كفوا ديمقراطية ولا كفو حشيمة وما لكم إلا العين الحمره اللي تربيكم لأن أهلكم ما أعرفوا يربونكم ... فكان القانون والقضاء لكم بالمرصاد بدليل كثير منكم يقبع في السجون بحكم القاننون ودرجات التقاضي بالإدانة الواضحة التي لا تقبل اللبس فأصبحتم مجرمين وفق التصنيف القانوني ... وهناك الكثير من الحثالة ممن هم على شاكلتكم قريبا سيأتي دورهم ... ألا لعنة الله على الظالمين ؟

إن الشرفاء في دول الخليج والدول العربية يلعنوننكم ليل نهار بسبب النعم التي لا تعد ولا تحصى التي بين أيديكم وأنتم طغاة ظالمين ولا تشعرون وهم يحلمون بربع مما أنتم فيه ... نعم وألف نعم أنتم سفهاء الكويت وأرعن من خلق الله فيها فلا تحمدون ولا تشكرون ولا بالله تتقون ... قأذلكم الله ذلا مهينا فأصبحتم كالجرذان في بيتكم قابعون ... ومن صفات المنافقين الذين توعدهم رب العزة بأشد العذاب أنكم تنتظرون الوقت المناسب حتى تخرجون من جحوركم لتعودوا إلى ديدنكم الوضيع بهدم النعم وزلزلة عواميد الأمان في الكويت ... ولا تحسبون أنكم غير مرصودين فكل منكم معروف وبالإسم ورموزكم الخائبة أيضا مرصودين خاب عملكم وخاب مسعاكم وقبح الله وجوهم يا لكم من منافين ... ألا لعنة الله على الظالمين ؟ 

اللهم أهلك الظالمين بالظالمين واحفظ الكويت وأهلها الحامدين الشاكرين من كل منافق ونجس وكافر بنعمك يا أرحم الراحمين


دمتم بود ...


وسعوا صدوركم 

video
video
video
video
video
video