الخميس، 27 نوفمبر، 2008

من هم طيور الظلام والخفافيش ؟

طيور الظلام هم من يلعبون ويتحايلون في كل شئ وفي أي شيئ حسب حاجتهم وحسب ما تقتضيه مصالحهم الخاصة .
نعم ينطبق عليهم لقب طيور الظلام والخفافيش لأن أغلب وقت تنظين وترتيب مؤامراتهم وطريقتها تتم في الفترة المسائية ولأنهم في النهار يطبقون ما اتفقوا عليه وينفذونه باحتراف .
لا توجد لديهم أية مشكلة إن تحايلوا على الوطن والدين والمبادئ والقيم النبيلة في سبيل تحقيق أهدافهم ولا ضير في قاموسهم إن اليوم تحالفوا مع هذا أو مع هذا وإن اقتضت المصلحة أن يغيروا خطهم فلا حياء أن يطعنوا مع حليف الأمس ويجردوه حتى من أبسط حقوقه ؟
هناك من يتأمر على الوطن وكيان الدولة ومقدراتها ؟
هناك من لا يجد مانع من التأمر لحساب دولة عدوة لوطنه وشعبه ؟
هناك من يتخذ الدين بابا لرمي سهام الخيانة والخسة والنذالة دون أن تهتز له شعرة ؟
هناك من شكل نفسه كخامة تتشكل حسب ما يقتضيه الوضع والحدث كي يخرج منه مبتسما منتصرا ؟
هناك من انعم الله سبحانه بطلاقة اللسان فحوله إلى بوق من أبواق الشياطين لمكاسب وقتية ذات مكاسب مثمرة ؟
هناك من لا يجد أية حرج وإن اقضت الضرورة أن ينقلب مهرجا ومنافقا ودجالا وساحرا وجالب لمتعة أسياده طالما هو من حاشيتهم ؟
هناك من غير مظهره وشكله من أجل أن يوهم السذج بأنه تقي وورع ونسى هذا الأرعن قول الله سبحانه ( إن الله لا ينظر إلى أشكالكم ولا إلى أجسامكم ولكن ينظر إلى مافي صدوركم ) ؟
هؤلاء هم طيور الظلام وخفافيش هذا الزمان ؟
فمنهم من يحرم على ما تقتضيه مصلحتهم ؟
ومنهم من يحلل على ما تقتضيه مصلحتهم ؟
ومنهم من يريد الفجور والعربدة والمهازل ؟
ومنهم من يريد أن يتربع على ثروة جاءت بالمكر والخداع والحيل ؟
وللأسف الشديد أن مثل ما سبق موجودون بيننا وفي مجتمعنا ووصلوا إلى الحكام ومنذ زمن بعيد والنتيجة إهمال وتخبط ورجعية وظلم وجور على العباد حتى تاهت الأمة الإسلامية ولم تعرف طريقها ؟
فهذا يجرها شمال وهذا يجرها جنوب وهذا يفتي شرق وهذا يفتي غرب إلى أن وصل الأمر بإمرأة تأم المصلين في نيويورك ومفكر إسلامي في مصر لا يرى أية مشكلة في القبلات على اختلاف حرارتها ومشايخ في الخليج أباحوا زواج المسيار والنتيجة ضياع صغيرات السن والتحايل على النساء المستضعفات ؟
والنتيجة ؟
أمة العرب والمسلمين اعتادت كما يعتاد الجلاد على جلد ضحاياه كل يوم فزاد عدد الذكور في أمتنا ولم يعرفوا معنى الرجولة والشهامة والمواقف البطولية و زادت الإناث ولم تعرف معنى الرحمة والأمومة والشرف ومعنى نساء العرب ( تموت الحرة ولا تأكل من لحمها ) إلا من رحم ربي منهما ؟
والسؤال بشكل خاص ؟
كم عدد طيور الظلام والخفافيش بيننا في الكويت ؟
دمتم بود