الأحد، 21 ديسمبر، 2008

أطلقوا يد الأمن وأمن الدولة وفكوا قيودهم ؟


لطالما وقفا مع جهاز وزارة الداخلية بكل ما نملك من قوة من أجله والذي يمثل أمن الكويت والتي لا تقبل القسمة على أية معادلة كانت ولطالما وقفنا ضده وبشدة من أجل إقتلاع بعض رموز الفساد فيه والذين أساؤا لأبناء هذا الجهاز المطلق الولاء للكويت وسمو أميرها المفدى وشعبها الأبي .
واليوم نرى ونشعر أن وزارة الداخلية الكويتية تعمل باستحياء أو بنوع من التردد والخوف من أن تخطأ ؟ !
من لا يخطيء لا يعمل نعم ونجد الحالة العامة لكويتنا يلفها الغموض الأمني بشكل عام ؟
فهناك كتاب مقالات في الصحف الكويتية يحذرون من الحركة الغامضة للمقيمين والزائرون الإيرانيون وهذه مسألة خطيرة جدا ولا يجب السكوت عنها بأي حال من الأحوال ؟
وهناك حديث يدور من هنا وهناك بأن سياسيون لهم اتصالات خارجية مع دول تحاول أن تتدخل بالشأن الكويتي سواء أحسنا الظن بنواياهم أو أسأنا الظن تبقى المسألة شأن داخلي كويتي بحت وخصوصية كويتية مطلقة لا يجب أن يساوم عليها أحد ؟
وهناك الأسلوب والسلوك الدخيل والذي استشرى بين أوساط بعض المقيمون باستهزائهم بالأمن الكويتي وهذا ما يستوجب إعادة هيبة رجل الأمن الكويتي من أصغر فرد إلى أعلى رتبة ؟
ومن واقع معلوماتي المؤكدة بأن جهاز الداخلية يزخر بالكفاءات الكويتية التي نفتخر بأنها كويتية بحتة لهم القدرة والإمكانيات والسرعة الرهيبة بإعادة الأمور في نصابها وشكلها الطبيعي بعقول ذات دهاء وذكاء وقوة ضاربة يرتجف منها الفاسدون .
ولكنها ؟
للأسف مقيدة وحبيسة مكاتبها يضربها الإحباط من جراء ما يشاهدون وما يسمعون ؟
معالي / وزير الداخلية
الساده / القيادات الأمنية
باسم الكويت وشعبها باسم أمن واستقرار الكويت باسم مستقبل وأجيال الكويت
أطلقوا يد رجال الأمن على كل ما يرونه مسيئا لدولتهم ؟
قفوا وقفة رجل واحد خلف أبنائكم ولا تهابون أهل الفساد ؟
ضعوا كل من يأتي متوسطا لشخص ما في الحبس تحت قانون إعاقة سير العدالة أو تضليل العدالة أيا كان هذا الشخص ؟
اضربوا رؤس الفساد وهيبوا الداخلية وأعيدوا لرجل الأمن مكانته بين الناس ؟
اتركوا أمن الدولة يعمل وفق ما يراه مناسبا لأمن الكويت وليس وفق ما يراه السياسيون الفاسدون ؟
إملؤا مقرات الإبعاد بالوافدون الفاسدون فإنهم نخروا بفسادهم الكيان الكويتي المتماسك ولا تلتفتوا للأعذار الخبيثة ؟
انفضوا الكويت من هالة الإستخفاف بالأمن وأعيدوا للكويت كرامتها ولا تخافوا بالله لومة لائم ؟
اضربوا الفساد بكل قوة وحزم وسرعة سواء داخل جهازكم أم خارجه ؟
فهل من عودة الأمن إلى سابق عهده أم نبقى على طمام المرحوم ونعلن دخول وزارة الداخلية العناية المركزة ؟
حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه
دمتم بود ..........