الاثنين، 6 يوليو 2009

صح النوم يا مسئولين أنتم مجرد أحجار لعبة بيد المقيم ؟



كل من يعتقد أن لدينا أسرار في الدولة فهو واهم بل عبيط ومغفل ؟
طبعا هذه مصيبة وطامة كبرى بكل سهولة ويسر قد تعرض أمن واستقرار الكويت للخطر الماحق والفادح ؟

سألت يوما صديق منذ سنين مضت :
ما هو سر كثافة تواجد وتوافد الجالية السورية وهم من ضمن دولة معتقدها البعث ونحن ألد أعداء البعث العراقي فأجاب : وماذا في الأمر طالما لا توجد حدود مباشرة معهم إذا لا خوف من غزو أخر ؟؟؟
بنفس هذه العقلية قد تجلت لعبة المصالح ولغة المال الفاسد وأصبحنا أقلية في وطنا بعدما ضيعنا فرصة لن تتكرر من جديد عندما تحررت الكويت من براثن الغزو العراقي الغاشم وكان بإمكاننا أن نعيد التوازن السكاني بما يضمن مصالح الدولة العليا والحفاظ على هوية المجتمع وترابطه وتلاحمه .
إلا أن الواقع والذي لا يريد أن يراه أو يشاهده الكثيرون من ذويي :
ما عندنا مشاكل – انتو تبالغون – حمدو ربكم – ليش تفضحونا بره ......إلخ
هو أن أسياد التكييش هم الوافدون
هو أن أبطال التزوير هم الوافدون
هو أن محترفون النصب هم الوافدون
هو أن الجرائم المروعة أصحابها الوافدون

وصولا إلى مرحلة أن من يطبع كتب ( سري للغاية ) وافد ؟
وصولا إلى أسرار مركز المعلومات الآلي لوزارة الداخلية بيد الوافدين ؟
وصولا إلى مجلس الأمة يتربع على مكاتبه وافد ؟

إذا ما هو تعريف المواطن الكويتي الذي له حقوق وعليه واجبات ؟
هل دوره أنه إن خالف بإقامة خادم تطبق عليه إجراءات الكافرين ؟
هل دوره أن تتمزق أسرته ويتشرد أبناؤه من أجل عيون القانون العور ؟
هل دوره أن نجحتم بإيصاله إلى مرحلة الفقر وطلب المساعدة ؟

وربي وما أعبد إن العار يلتصق بجباهكم أيها المسئولين الغافلون أو أيها المشاركون بالمؤامرة من أجل تحطيم هوية المجتمع الكويتي والإنسان الحر ؟
لكم بشرى أيها المسؤلين :
تباركوا بلعنات الفقراء والمستضعفين ليل نهار التي تنهمر على رؤوسكم وأنتم ساهون مغفلون وانتظروا حكمة العزيز الحكيم التي سوف يريكم دعوة المظلوم إما بنفسك أو بمالك أو بأهلك ولله في خلقه شؤون ؟

سيبك منهم يا باشا دول ناس ألوبهم سوده وموش عاوزينا نعيش خليك أنت الكبير وخلك معايا وأنا حبسطك وحشوفك

ملاحظة : نقصد بهذا المقال بعض المقيمين الرعاع وليش الشرفاء

صبر جميل والله المستعان

حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه
دمتم بود ............

وسعوا صدوركم