السبت، 3 سبتمبر، 2011

فساد أموال الزكاة والخمس ؟؟؟




من سعة ديننا الحنيف ومن مبادئه السامية ومن أوامر الخالق عز وجل سبحانه ومن وصايا المصطفى – صلى الله عليه وسلم – أن فرضت الزكاة خدمة للإسلام والمسلمين ولمساعدة الفقراء والمحتاجين وحفظ كرامات العباد من العوز والحاجة بل هي من أساسيات الإسلام .

إلا أن لا يجب أن نفوت عصر عمر بن عبدالعزيز خليفة المسلمين وحفيد الفاروق عمر ابن الخطاب رضوان الله عليهم .. الذي في عهده بلغت أموال الزكاة وخراج الأرض مبلغا لم يشهد الإسلام له مثيلا في أيامه ، بل وصل الأمر إلى أن باب الخزينة لا يقفل من كثرة الأموال بعدما أفاض على الرعية بما رزقهم الله من فضله حتى بلغ الحال أن يحمل الولاة سلال الأموال ولا يجدوا أحد يأخذ من اكتفائهم ، فأمر عمر بن عبدالعزيز بتعيين موظفين لخدمة الضرير والأعمى إلى أن نودي بالبلاد من يريد أن يتزوج ولم يستطع لضيق اليد فبيت مال المسلمين يتكفل بزواجه .


لماذا كل هذا وكيف وصل هذا الاكتفاء ؟
السبب بسيط وهو أن الحاكم والمحكوم استقاموا وكل أخذ حاجته فازدهرت البلاد وفاضت الأموال واقتنعت العباد .



اليوم الأمر جدا مختلف فأموال الزكاة تذهب لغير مستحقيها بفساد منقطع النظير وأموال الخمس الخاصة بإخواننا الشيعة محتكرة بمزاجية شخص واحد بحجة أنه هو فقط العالم على هذا الكوكب وهو من يرى ما لا يراه الأخرون ... ومن ناحية السنة الأموال تذهب وتنثر في طريق من يشكرون في وجهك ويشتمون في ظهرك ؟؟؟


بلغت أموال الزكاة في عام 2010 أكثر من 160 مليون دينار وأموال الخمس أكثر من 257 مليون دينار ، أي أكثر من 400 مليون دينار وشكرا لمن أخرج هذه الأموال وجعلها الله في ميزان حسناته هذا في عام واحد والرقم غير مؤكد لحجب الجهات الرقابية عن عمد لكني استقيت هذه الأرقام من جهات تعمل في هذا المجال مؤكدين أن هناك احتمال كبير بأن يكون هذا الرقم صغير في مقابل الرقم الحقيقي .




لكن أين ذهبت هذه الأموال ؟ وكيف ؟ ولماذا ؟

سبحان الله نحن الكويتيين فيما بيننا نجد كل أنواع الفلسفة واللف والدوران ونضع العراقيل لبعضنا البعض والنحاسة شي طبيعي والكلمة الدارجة منذ القدم ( قلعتهم – خلهم يتحملون – وأنا شكو فيهم – في ناس أولى منهم ) !!!

قلعتهم : ليش قلعتهم يا أخي احمد ربك أنك ما صرت بحالهم .
خلهم يتحملون : وأنت دافع من بيت أبوك ولا قلبك الأسود عماك .
وأنا شكو فيهم : الزكاة وأموالها ودينا لم يكن في قاموسها أنا مالي شغل فيهم .
في ناس أولى : منو الفلسطينيين اللي أثريائهم وملياراتهم ما يساعدون شعبهم ولا الحركات الأصولية الإرهابية التي تتخذ من الدين ستار ولا الميليشيات المذهبية المجرمة ولا الأولى فضيلة الشيخ القوطي الفلاني ولا السيد العبيط العلاني ؟؟؟


صراحة لا أفهم سبب سماح حكومتنا لأموال الزكاة أن تخرج من الكويت إلى الخارج ليش ؟ ولدعم من ؟ الدين والعقل والمنطق يقول أن مئات الملايين من الدنانير يجب أن توجه إلى الأسر الكويتية المتعففة والمحتاجة وإخراج مساجين أهل الدين وفك كربهم من عصرة جدران الحبس ومن ثم توجيهها إلى إخواننا البدون ومساعدتهم وإقامة المشاريع الخيرية التي تساعد أهل الكويت من زراعة وصناعة وتأهيل الأيدي العاملة وتطوير العمل الصناعي واليدوي بكافة أشكاله ... وفي اتجاه أخر تتجه هذه الأموال للدول الفقيرة وتنشأ آبار المياه وتنشأ المزارع بكافة أشكالها وبناء المساجد ونشر الدعوة الإسلامية ... بمعنى أن الأولوية هي للكويت وداخلها وكفى بتاريخ الكويت أياديها البيضاء منذ نشأتها إلى يومنا هذا .



فقط بحسبة بسيطة نأخذ متوسط أموال الزكاة والخمس :
200 مليون دينار في 10 سنوات = 2 مليار دينار

هذا مبلغ جدا ضخم ومن الخطورة بأن يتولى زمام والتحكم بهذا المبلغ مجموعة أفراد بحجة أنهم من أهل التقوى والمشهود لهم بالنزاهة والشرف .. لكن الواقع يخالفهم ويدمغهم على جباههم بأموال نظيفة طاهرة نقية تذهب للسيد الفلاني لدعم المسلحين أو الشيخ الفلاني لدعم أنصاره وتقوية شوكتهم والفقراء الحقيقيين والفعليين موجودون وكل السادة وكل المطاوعة ولا أستثني أحد منهم يعرفون ويعلمون أن هناك فقراء موجودون هم بأشد الحاجة لهذه الأموال والشباب أهل اللحى ومن شهدوا لهم بالنزاهة والتقوى صم بكم عمي ... عسى الله يخفس فيكم بسابع أرض يا عبيد الدينار يا من تتخذون من الدين ستار لأغراضكم الدنيئة .


العبقرية بهالساده وبهالمطاوعه شلون ؟؟؟
أنا أقولكم :
يقولك عندي مليون أوزعه على 10 ألاف شخص أحسن وأبرك من توزيعه على 3000 شخص !!!

مو يا الأثول أنت وياه لو أنهيت المشاكل المالية لهؤلاء ال3000 شخص نهائيا وجذريا لوفرت الجهد والوقت ونلت أجر أعظم من توزيعتك العبيطة وبفضل الله أن أموال الزكاة شبه مؤكدة وموثوقة التدفق بمعنى لو أن كل سنة أنهيت مشاكل 3000 أسرة محتاجة حلا جذريا وعلى مدار عشرة سنوات لوجدتم أموال لن تعرف عقولكم المتحجرة كيف تصرفها ... لكن لأن نيتكم مثل وجوهكم فإن جل اهتمامكم أن تتدفق هذه الأموال الكويتية على حثالة الوطن العربي من تنظيمات وميليشيات وأحزاب ... ليش ؟ علشان أنت إذا رحت عندهم استقبلوك استقبال فاتح بيت المقدس وعظموك وإشادات لك وكأنها أموال من بيت أبوك وبيت اللي خلفوك .


المشكلة إن الحلول موجودة لكنها لا تصلح مع النوايا الفاسدة 



أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن تكون هذه الأموال وقود ناركم في نار جهنم كيف أنت يا من تدعي الصلاح والوقار والدين والشريعة كيف أغمضت عينيك عمدا عن فقراء بجانبك واتجهت إلى الخارج أهل السرقات والنكرات والقلوب السوداء الحاقدة .



المضحك بالأمر وفي نفس الوقت المؤكد لوجهة نظري :
 أن في كل الدول العربية التي تذهب إليها أموالنا وأموال الخليج النظيفة والطاهرة يوجد بها أثرياء وثراء فاحش لكنهم لا يتبرعون بنفس حجمنا هل تعرفون لماذا ؟؟؟ لأنهم مطمئنين أن دولنا ونهر أموالنا مثل البقرة الحلوب التي لا ينضب حليبها فلماذا هذا الثري يصرف من أمواله أو يرق قلبه على أهل بلده والبديل المضمون متوفر ؟




قلتها قبل ما يسكت عن الحرامي إلا الحرامي وما يسكت عن الفاسد إلا الفاسد



اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا يا رب العالمين


دمتم بود ......


وسعوا صدوركم

video
video
video
video