الجمعة، 10 يناير، 2014

ولاؤنا لا يمكن أن يموت .. لكنه موجوعا ( 1 )


علق المسئول المستفيد من سنين من مركزه والمستغل بشكل فاضح موارد موقعه ولا يريد إخلاء مقعده
( وقد كان جالسا بجانبه مستشاره الوافد وآخرين )
كان تعليقه بنهاية نقاش ساخن عن أحوال البلاد .. مع مجموعة من بينها مواطنه حقانية : "ما اتحمدون ربكم على وضعكم .. صبروا .. بس لا اتحلطمون .. ما عندكم ولاء لسلطتكم" ؟
قالت المواطنة :"من تقصد بالسلطة "؟
قال :" كل سلطة البلاد"!!
ردت المواطنة :" أولا .. لابد من تأكيد أن الولاء لسمو الأمير كان .. ومازال .. وسيستمر مهما مر الزمان .. كما كنا لكل أمراء الكويت .. هذه الحقيقة غير قابلة للأخذ والرد وخارجة عن النقاش ومحتوى الكلام . 
ثانيا.. الولاء بالمفهوم العام عندنا هو لقيم عليا .. فالله سبحانه وتعالى ولينا .. خلق فينا هذه النزعة للمحافظة على الذات .. وعندما تربط ذاتك بقيم عليا لا يمكن أن تذهب حياتك هدر .. وإذا ضحيت في سبيل هذا الولاء صادقا .. والذي أوله لله عز شأنه فمآلك الجنة .
هذا المعنى الشرعي الإنساني الرفيع استوعبناه من القرآن العظيم .. دستورنا الأول .. لهذا إحنا نعتبره بالإضافة لذلك .. إحساس وطني معلن .. مسألة عاطفية .. حالة حب إيماني محرر بمستند عرفي لهجته كلمة شرف كويتية .. من قبل ما يطبع بأي وثيقة رسمية .. وبما أنك تجهل هذه المنظومة الروحية.. وواضح أنك لا تشترك معنا بالمعنى السابق .. بفصل لك أكثر!!
نحن يا سيد يا مسئول صرحنا بوجود هذا الولاء بكل وسيلة إعلامية وبجلساتنا الخاصة العائلية .. بين بعضنا ومع شخصيات مؤثرة .. وأشخاص عادية من جنسيات عربية وأجنبية .. لم نساوم عليه حتى بأحلك الأوقات .. متيقنين من وجوده بثبات .
طريقة تعبيرنا عنه فائقة الجودة أذهلت العالم برمته .. وكانت قمته عندما حفرنا بدفاتر التاريخ حقيقة أنه لا يقدر بثمن .. ثبتنا بأوراقه قناعتنا وبأنها لا تتغير بمرور الزمن .. حتى والأصفاد أثناء الغزو تدمي أيدينا .. والتهديد يمسك رقابنا.. وخونة دول الضد والحقد المندسة ببيوتنا .. تعلق ثيابها بكبتاتنا وتمزق ملابس نساءنا ودشاديش رجالنا .. والجندي العراقي يشق ولا يخيط .. ويفرط بالأخوة والجيرة بأقصى درجات التفريط .. يحوس بغرفنا يطلع على أسرارنا وخصوصيات حياتنا.. ويسرق ما يشاء وينثر الأشياء ويبعثر ذكرياتنا .
لم تفل عزومنا هذه الخسة .. ولا رصاص الإعدامات .. ولا مصادرة الكاميرات لكي لا تصور شجاعة الشجعان أبناءنا والبنات .. ولكي لا توثق سرقات الحرامية .. كانت الصور والأفلام تعتبر من المحرمات .. منعوها الأزلام وعقوبة من يحوزها الإعدام .. ولم تحاول وسيلة إعلام عربية أو إسلامية اجتياز الحدود لأداء واجبها !! ذلت وجبنت .. ولم تعترض بشدة على خطورة منع الوسائل العالمية من الدخول .. اشتركت بالتعتيم إضافة للموقف المخزي .. وهو عدم مساواتنا مع أي شعب محتل من حقه شرح وضعه المأساوي كالفلسطينيين والشيشانيين مثلا !!.
وكذلك أعمت الغيرة قلوب أغلب الأشقاء .. لكي لا تشرق مع نور الفلاش شجاعة الكويتي والكويتية .. ومقاومتهم الباسلة وهجومهم اليومي بلا سلاح يذكر على الجنود المحتلين وإصابتهم بالصميم .. فالاستعمار بنظرهم فقط هو الأجنبي .. أما العربي فاحتلاله خطأ مغتفر!!!.
لم توهن عضدنا سلاسل وقضبان أخس الأجناس .. ولا تذمرنا من طول افتراس الأرق لعيون لا تغفى ولا تنام .. ولم يندس أي خاطر بعدم الالتزام باستكمال تحرير وطنا وإعادة شرعيتنا .. حتى عندما أصبحت الشمس ظلام لما شبت حقول النفط نيران .. والبحر تحول لبحيرات سوداء معتمة مسممة .
لا تنازلنا ولا خذلنا أرضنا ولا زهدنا بسلطتنا .. فضلنا نموت ولا يموت الولاء فينا .
إخلاص نادر .. تدفق شهامة ومروءة مثل الشلال الهادر .. تعجز عن صياغته أقلام أفذاذ الأدباء .. وتنكسر من صعوبة وصفه أبيات أعظم الشعراء.. شهدت على هالإخلاص والتماسك كل شعوب الكرة الأرضية .. واللي أثار إعجابها وببعض الأحيان حسدها .. أن التفاني تم بصيغه فريدة وبإرادة عنيدة .. واجتمع الكل مثل القبضة الحديدية الوحدة وعلى رأس الحية وأذنابها كانت التسديدة .
هذا المشهد المذهل ما مثلناه .. ومازال العالم المتحضر والمتواضع .. مستغرب .. كيف ربطنا بميثاق غليظ .. ولاءنا لأرضنا مع ولاءنا لأسرة الحكم .. برباط واحد .. خالد .. متجدد لا ينفصل عن بعضه .. عروه وثقى لا تنفصم .. قفلها مخزون دفين .. محكم بمعدن ثمين لمواطنين مقاومتهم أصلب من الألماس .. ما قدر يخدشه أشرس الناس .. هذى وين صارت بالتاريخ ؟!! وين صارت ؟!!
هالحقيقة المشعة نبيها ( اتشب مثل الليت بمخك ) عشان مرة ثانية ما ننغث من وصفك خصوصا والأخ اللي قاعد بصفك يجوز ما عنده فكره !!
تخيل لو مجموعة صغيرة اتفقت على ولاءها لبعضها.. ومخططة لهذا الاتفاق .. وتدربت على تنفيذه .. ومرت عليهم أحداث صعبة متوقعه .. كان ما صمد اتفاقهم مثل ما صمدنا .. مع إننا كشعب كامل نجهل مكان هجوم الغزاة وموعده .. وما اتفقنا على خطة .. وما يضمره العدو أصلا وكم عدده !! ما قالنا أحد شيء.. وكنا نيام .. تركنا بالظلام بلا تحذير .. ولا سمعنا نفير الحرب ولا نبهنا نذير !!
كم شعب بالدنيا من بدء الخليقة يتحمل هذا الكرب العظيم الأليم وسواد الليل البهيم .. ويلتف على بعضه بغمضة عين !!؟ أي شعب يهتف باسم قيادته اللي بارك خروجها .. ويحفظ العهد بغيابها وخلو ديوان حكومته .. ويقسم برب الكعبة بأنه ما راح يستكين !!؟
هذه هي ( معجزتنا ) .. نعم ( معجزه ) .. شعب بأكمله كنفس واحدة ثابتة .. تحفى أقدام حكومات .. وسلطات .. وممالك .. وجمهوريات وأجهزه ..على مر العصور لجل تحضي لو بربع هذه النوعية الفاخرة المتميزة .
لهذا لا نسمح بإهانة أصحابها بعد اليوم !!..
ولاءنا رددناه .. سمعه من بأقصى العالم وأدناه .. أصّلناه .. وواصلناه .. وأوصلناه .. تثبيت هالحقيقة بلغ مداه .
ولكن السؤال الذي يجب أن يطرح الآن .. وكان من الواجب علينا أن نصرخ به من زمان .. هو : ولاء من ولاءنا لهم لمن ؟!! هم يدركون تماما أننا ربطنا مصيرنا ووجودنا معاهم .. وجملنا العلاقة بكل طريقة زيناها وحميناها بأفضل صيغة .. خزناها بقلوبنا ووزناها بعقولنا .. ثم فاخرنا بالمعنى وأنشدناها بالمغنى .
كان المفروض فيك أن لا تشكك بولاء أعلناه من أيام الفقر والنقر والشقاء ؟ ما أخفيناه مستمرين من ذاك الوقت إلى زمن الرخاء .
أثبتناه بلا خوف ولا رياء .. بشكل مفهوم .. مكتوب معنون ومختوم .. لأنه رسالة حرية .. ما هو عبء ولا عبودية .. شعور يجري بالعروق ويحييك حياة مستقرة .. مستمرة .. وتأتى أنت الآن لتعلمنا هذا المنهج !!؟ تعلمني الشئ اللي يجري بدمي ؟!!
خلاص !!؟ حفظوا !! عيزنا وإحنا نشرح .. كنا نعتقد عقب كل هالدروس بنعيش حياة مستقرة ميسرة مستمرة بأمان .. لأنا نستحقها بجداره .. لكنا أصبنا بخيبة أمل !!.
قولي من فضلك .. المصاب بخيبة الأمل اشلون يقدر يستحضر ولاءه بعد ما ودرتوا حياته ؟! .. ولاء من طرف واحد ما يدوم .. حرص من طرف واحد يسبب الضنون ..حب من طرف واحد بلاء وهموم .. تداري وتحمي وتجامل وتراعي وأنت حقك مغبون ؟.. هالوضع يسبب الجنون ؟!!.
إحنا ملزمين نربط وجودنا مع بعض .. نكون مثل أهل مركب واحد .. بس قولي هل باسم الولاء ربعنا يدخلون بمركبنا حيايا وعقارب وسباع وضباع متوحشة ؟!! كل ما تلتفت تنهش نهشه ؟.
هل نقبل السكوت ؟ هل بحجة مدارات الولاء من القهر أنموت ؟!! يعنى ما نحتج .. ما نخاف ما نرتج ؟.
نتعرض للخطر والقلق والغرق وما نضرب أجراس الحذر!! ما يصير .. عطني تفسير لهالحالة .. هل هذا هو المصير المشترك اللي يحتمه الولاء ؟ يعني نطبع ؟!.
أنا أشبه الفساد والإفساد اللي دخلوه أفراد من الحكومة.. وبعض أعضاء مجلس الأمة وبعض من المواطنين .. مشاركين أو ساكتين .. ولا عندهم مانع ولا يهتمون بالعاقبة .. هالفساد أشبهه بوحوش وحيايا المركب !!.
لحد يقنعني إن من مستلزمات واستحقاقات الولاء إني أرضى وأتغاضى !! مطلقا لأ.. لا يمكن .
قولي شسوي ؟ ما أملك القدرة لمصارعة هالوحوش الضارية وهي محسوبة عليهم والأدوات الرادعة بيدهم .. عيزنا وإحنا نعيد ألف مرة هالحجوه : اشلون نقول يابو سالم عطنا سلاح !! من نحارب ؟ محاسيب حكومة ومجلس وبعض الشيوخ ومتاجرين .. اللي ولاءها لا لنا ولا لهم !! خطرها عظيم ووجودها ضيم .. يعني حكومة تغيب أشهر وأدهر .. تتركنا في أهم مناسباتنا وأخطر أوضاعنا .. وتتجول متفقدة حاجيات ناس يعيشون الجمال بين بحيراتهم وسهولهم والأنهار والجبال ؟!! وتخطب فيهم بكل اللغات الحية .. وتطمئنهم بأن طلباتهم بسرعة البرق مقضيه .. صناديقنا المالية تصحبهم .. تروح متروسة وتردلنا خالية حلية !!!! ليش ؟!!.
أمورنا متعطلة على حسم وتوقيع .. وأغلب شبابنا من الديون مفلسين .. محاصرين .. ناطرين الوظيفة اللي احتلها الوافد ولد الشياطين .. ذبحهم الكبت وهزمهم الضيق .. حالهم مشلول .. وحكومتنا الرشيدة بالدول البعيدة زابنة عند الأغراب ..!! تفتح لهم الأبواب .. وتزرع لهم أشجار الخوخ ببساتين اللوز والتين .. وتحفر ينابيع الماء المعين .. وتشعل الأنوار بطرقات المنتجعات لتخلب الأنظار .. وتحمل الأزهار بكل وقار لتتوج بها قبر الجندي المجهول !!. تعزيزا لكبرياء العرب والأجانب !!.
وشهيدنا المعروف ينكرونه .. ويعملون بكل جهدهم لمحو بطولته بعد تصغيرها وإسقاطها من عيون من يفتخر به وعيون من هو قدوتهم ويحبونه .. ولا يدرسون سيرته بكتاب المدرسة .. وطمس ملحمته ليحطون من قيمة جهاده وما أبلاه .. ويتجاهلون تضحيته لوطنه والله مولاه .. حاولوا بكل بلادة لكي تجهله الناس ثم تنساه !!.
اسمعني يا مسئول وافهمني .. وفاؤنا وولاؤنا إلى الآن باقي .. لكن كيف تضمنه من جيل كامل لا يملك صبرنا .. وهو أموره امخربطه املخبطه من قبل مسؤولين ما يحترمونه ولا يعتبرونه ؟.. نناقش نحن الصابرين الأمر الملح مع من يديرون شئوننا بأسلوب راقي ونقدم الحلول .. لكن اشلون تسيطر على نقاش غاضب من قهر مدفون مثل جمر تحت الرماد قد ينقلب لأكثر عند العناد ؟!! إحنا علينا انوازن نفسيته وانتوازن معاه .. لكن كيف نجمل له صورة بشعة .. وبشاعتها أصلا تبكينا ؟!!.

قال الله تعالى :


صدق الله العظيم 

إحنا جهرنا يا رب بطلب حقنا .. وما أسأنا لأحد وظلمنا ظلما بينا .. القلب يصرخ من ضيقه .. حملونا مالا نطيقه ..



وللنقاش بقية بالموضوع القادم ،...

منقول من مدونة البتـــــار


دمتم بود ...